محاكمة هامل.. بدوي يرفض الحضور كشاهد    اتصالات الجزائر: تمديد اعتماد كل التدابير إلى غاية انتهاء فترة الحجر    وزارة التجارة: لا فتح للأنشطة التجارية..وهذه القرارات من صلاحيات الوزير الأول    محرز: “في مانشستر سيتي كان علي اللعب بطريقة مختلفة”    قتيل في اصطدام بين سيارة وشاحنة    وزارة التجارة: إعادة فتح الأنشطة التجارية من صلاحيات الوزير الأول    الإطاحة ب4 شبكات إجرامية وحجز أزيد من قنطار زطلة ومهلوسات بوهران    9 وفيات و 137 جريح إثر حوادث مرور في ظرف 24 ساعة        زطشي يجتمع بأطباء " الفاف" تحسبا لإستئناف الدوري    وزارة الشباب والرياضة.. المكمل الغذائي “هيدروكسيكيت” يتسبب بالموت!        "كناس" سطيف يطلق استبيانا لمعرفة عدد أرباب العمل والأجراء المتضررين من فيروس "كورونا"    لافروف يبحث مستجدات الوضع في ليبيا مع مسؤولين كبار في حكومة الوفاق    “أوبك+”.. موسكو والرياض توصلتا لاتفاق مبدئي حول تمديد تخفيضات الإنتاج        حجز 115 كلغ من الكيف بوهران    تونس تلزم الوافدين اليها بإجراءات خاصة بعد فتح الحدود    منظمة الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية من فيروس كورونا    الولايات المتحدة: تواصل الاحتجاجات الشعبية ومخاوف من تأثيرها على الرئاسيات المقبلة    5 وزراء ينزلون غدا بمجلس الأمة    لعقاب: تلقينا 1200 اقتراح يخص مواد مسودة الدستور    لعقاب : التساؤلات بشأن مدى شرعية نائب الرئيس مقبولة و هي محل للنقاش    زغدود: لن أقبل أن أكون مدربا مساعدا في " لياسما"    أزيد من 18 ألف مركبة بالمحشر شهر ماي..    السلطة الفلسطينية تطالب الجنائية الدولية بفتح تحقيق رسمي في هدم إسرائيل لمنازل بالقدس    غالبية الأمريكيين يعتقدون بوجود تمييز ضد السود من جانب الشرطة    ميلان سيتخلى عن بن ناصر في هذه الحالة !    سعيدة: توزيع قريبا أزيد من 4700 قطعة أرضية للبناء الذاتي    "من هؤلاء الذين نصبوا أنفسهم قادة للحراك الجزائري؟" كتاب استقصائي من توقيع أحمد بن سعادة    راوية ينصب كسالي أمينا عاما لوزارة المالية    إيطاليا تعرب عن "امتنانها العميق" للجزائر نظير تضامنها ومساعدتها لها    الرئيس تبون يتلقى مكالمة هاتفية من نظيره الفرنسي    الجلفة : مراسل و صحفي جريدة الخبر "أمحمد الرخاء" في ذمة الله    النفط فوق ال 40 دولارا     الشلف: غلق جميع الشواطئ في إطار الوقاية من فيروس كورونا    سي ان ان : فايسبوك اغلق حسابات متطرفين أمريكيين ناقشوا تسليح المحتجين    موقف مؤسس فيسبوك من منشورات ترامب "يرسي سابقة خطيرة"    جورج فلويد: هل يمكن لترامب نشر الجيش داخل الولايات الأمريكية؟    مقتل جورج فلويد: كيف يُعامل السود أمام القانون في الولايات المتحدة؟    الجزائر تنظم كأس إفريقيا للأندية الحائزة على الكؤوس    الحملات اليائسة لن تزيد شعبنا إلّا إلتفافا حول جيشه    اللجنة العلمية المكلفة بمتابعة كورونا هي المخولة بإعطاء الضوء الأخضر لرفع الحجر    حلفاية ينتظر نتائج تحقيق العدالة    حقق نتائج باهرة خلال الشهر الماضي    تمديد آجال المشاركة إلى 5 جوان    الإعلان عن الأسماء الفائزة    حكيم دكار يغادر مستشفى البير بقسنطينة    الإطاحة بشبكة مختصة في النصب و الهجرة غير الشرعية    ضرورة رفع التجميد عن الطعون والملفات المقبولة    ليلة شاعر    ألوان البقاء    همسات حفيف    المؤمن يفرح عند أداء الطاعة    فوائد من حديث: أفشوا السلام بينكم    سلطة ضبط السمعي البصري: تقليص العقوبة المسلطة على حصة “انصحوني” إلى التوقيف الجزئي    لجنة الفتوى لجنة الفتوى تدرس جواز صلاة الجماعة مع الالتزام بقواعد الوقاية    لجنة الفتوى تنظر في رأي فقهي حول صلاة الجماعة في إطار الالتزام بقواعد الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«ابن خلدون».. مؤسّس فلسفة التاريخ والاجتماع

«عبد الرحمان ابن خلدون» شخصية علمية وسياسية عربية شهيرة، وهو واحد من بين القلائل الذين تمكّنوا من الجمع بين خلَوات العلم ومشاقّ السياسة ومتاعبها، يُعرف باسمه الكامل «ولي الدين عبد الرحمان بن محمد بن خلدون الحضرمي» ويُكنّى ب"أبو زيد"، ولد بتونس وبها نشأ ودرس الأدب على يد أبيه، كما تمكّن من تقديم عدد من النظريات الجديدة في مرحلة نبوغه العلمي في فرعي علم الاجتماع والتاريخ، وكان يهوى الإطلاع على الكتب والمجلدات التي تركها العلماء السابقون، إضافة إلى تمتعه بالطموح العالي والثقافة الواسعة ومخالطته السياسة.
يقول المؤرخ الإنجليزي «توينبي» عن «ابن خلدون» "في المقدمة التي كتبها ابن خلدون في تاريخه العام، أدرك وتصوّر وأنشأ فلسفة التاريخ، وهي بلا شكّ أعظم عمل من نوعه خلّقه أي عقل في أي زمان"، ويقول «جورج مارسيز» واصفا مكانته العلمية "إن مؤلف ابن خلدون هو أحد أهم المؤلفات التي أنجزها الفكر الإنساني"، وقال «إيف لاكوست» "إن مؤلف ابن خلدون يمثل ظهور التاريخ كعلم، وهو أروع عنصر فيما يمكن أن يسمى بالمعجزة العربية"، وانتهى «مكسيم غوركي» في رسالة بعث بها إلى المفكر الروسي «انوتشين» عام 1912إلى القول "إنك تنبئنا بأن ابن خلدون في القرن الرابع عشر كان أول من اكتشف دور العوامل الاقتصادية وعلاقات الإنتاج. إن هذا النبأ أحدث وقعا مثيرا وقد اهتم به صديق الطرفين -لينين- اهتماما خاصا".
نشأته
ولد «ابن خلدون» في تونس عام 1332م لأسرة من أصول يمنية على الأرجح، وكان لأسرته الكثير من النفوذ في الأندلس بإشبيليه، وهاجرت الأسرة مع بداية سقوط الأندلس في يد الإسبان إلى تونس، حيث عاش «ابن خلدون» معظم حياته متنقلاً بين شمال إفريقيا، بالإضافة لزياراته لأرض الحجاز، وقد أقبل «ابن خلدون» على العلم، فقام بدراسة القرآن الكريم وتفسيره والحديث والفقه واللغة، إضافة إلى عدد من العلوم الأخرى على يد عدد من علماء تونس، كما كان يهوى الإطلاع دائماً لمعرفة المزيد من العلوم، وأطلع على كتب الأقدمين وأحوال البشر السالفين وذلك حتى تتكون لديه ثقافة واسعة.
الفلسفة ضدّ الفلسفة
يرى «ابن خلدون» أن الفلسفة من العلوم التي استحدثت مع انتشار العمران وأنها كثيرة في المدن ويعرِّفها بأن قومًا من عقلاء النوع الإنساني زعموا أن الوجود كله؛ الحسي منه وما وراء الحسي، تُدرك أدواته وأحواله بأسبابها وعللها، بالأنظار الفكرية والأقيسة العقلية وأن تصحيح العقائد الإيمانية من قِبَل النظر لا من جهة السمع فإنها بعض من مدارك العقل، وهؤلاء يسمون فلاسفة، جمع فيلسوف، وهو باللسان اليوناني محب الحكمة، فبحثوا عن ذلك وشمّروا له وحوَّموا على إصابة الغرض منه ووضعوا قانونًا يهتدي به العقل في نظره إلى التمييز بين الحق والباطل وسموه بالمنطق، ويحذّر «ابن خلدون» الناظرين في هذا العلم من دراسته قبل الاطلاع على العلوم الشرعية من التفسير والفقه، فيقول "وليكن نظر من ينظر فيها بعد الامتلاء من الشرعيات والاطلاع على التفسير والفقه ولا يُكبَّنَّ أحدٌ عليها وهو خِلْو من علوم الملة، فقلَّ أن يَسلَمَ لذلك من معاطبها"، ولعل «ابن خلدون» و«ابن رشد» قد اتفقا على أن البحث في هذا العلم يستوجب الإلمام بعلوم الشرع حتى لا يضل العقل ويتوه في مجاهل الفكر المجرد، لأن الشرع يرد العقل إلى البسيط لا إلى المعقد وإلى التجريب لا إلى التجريد، ومن هنا كانت نصيحة هؤلاء العلماء إلى دارسي الفلسفة أن يعرفوا الشرع والنقل قبل أن يُمعنوا في التجريد العقلي.
تقويض التفكير الأسطوري لماهية التاريخ
كانت ل«ابن خلدون» فلسفته الخاصة والتي بنى عليها أفكاره ونظرياته في علم الاجتماع والتاريخ، حيث عمل على التجديد في طريقة العرض، فقد كان رواة التاريخ قبله يقومون بخلط الخرافات بالأحداث، هذا بالإضافة لتفسيرهم التاريخ استنادا إلى التنجيم والوثنيات، فجاء «ابن خلدون» ليحدد التاريخ بأنه "في ظاهره لا يزيد عن كونه أخبار عن الأيام والدول، وفي باطنه نظر وتحقيق وتعليل للكائنات ومبادئها، وعلم بكيفيات الوقائع وأسبابها"، وذلك لأن التاريخ "هو خبر عن المجتمع الإنساني الذي هو عمران العالم وما يعرض لطبيعة هذا العمران من الأحوال"، وعلى الرغم من اعتراض «ابن خلدون» على آراء عدد من العلماء الذين عاشوا قبله إلا أنه كان أمينا، سواء في عرضه لهذه الآراء والمقولات أو نقده لها، وكان يرجع أرائهم الغير صحيحة في بعض الأمور إلى جهلهم بطبائع العمران وسنة التحوّل وعادات الأمم وقواعد السياسة وأصول المقايسة، وقد سعى دائماً من أجل الإطلاع والمعرفة، فكان مطلعا على أراء العلماء السابقين، فعمل على تحليل الآراء المختلفة ودراستها، ونظراً لرحلاته في العديد من البلدان في شمال إفريقيا والشام والحجاز وعمله بها وإطلاعه على كتبها، فقد اكتسب العديد من الخبرات وذلك في عدد من المجالات؛ السياسية والقضاء والعلوم، فجاءت أفكاره على قدر كبير من المعرفة والموضوعية.
العقل أداة الشرع
امتاز «ابن خلدون» بسعة اطلاعه على ما كتبه القدامى على أحوال البشر وقدرته على استعراض الآراء ونقدها ودقة الملاحظة مع حرية في التفكير وإنصاف أصحاب الآراء المخالفة لرأيه، وكان لخبرته في الحياة السياسية والإدارية وفي القضاء، إلى جانب أسفاره الكثيرة أثر بالغ في موضوعية وعلمية كتاباته عن التاريخ، وقد أرسل أكثر من مرة لحل نزاعات دولية، كما عيّنه السلطان «محمد بن الأحمر» سفيرا إلى أمير قشتالة لعقد الصلح، واستعان به أهل دمشق لطلب الأمان من الحاكم المغولي «تيمور لنك»، فكانت آراء وفلسفة هذا الرجل عقل يقوده الشرع وليس شرع يقوده العقل، إذ يظهر أن من حكمته أن يكون ناتج العقل في خدمة الشرع وليس العكس.
عقل متعدد الرؤوس
شغل «ابن خلدون» عددا من المهام أثناء حياته، فتنقل بين المهام الإدارية والسياسية، وشارك في عدد من الثورات، فنجح في بعضها وأخفق في الأخرى، مما ترتب عليه تعرضه للسجن والإبعاد، وتنقل «ابن خلدون» بين كل من مراكش والأندلس وتونس، ومن تونس سافر إلى القاهرة ووجد هناك له شعبية كبيرة، فعمل هناك أستاذا للفقه المالكي ثم قاض، وبعد أن مكث بها فترة انتقل إلى دمشق ثم إلى القاهرة ليتسلم القضاء مرة أخرى، ونظراً لحكمته وعلمه تم إرساله في عدد من المهام سفيرا لعقد اتفاقات للتصالح بين الدول.
كتاب "المقدمة".. رؤية نافذة في الكائن الاجتماعي
ألّف «ابن خلدون» العديد من الكتب، منها كتاب "المقدمة" الشهير والذي قام بإنجازه عندما كان عمره ثلاثة وأربعون عاما، وكانت هذه المقدمة من أكثر أعماله شهرة، ومن مؤلفاته الأخرى "رحلة ابن خلدون في المغرب والمشرق" وقام في هذا الكتاب بالتعرض للمراحل التي مرّ بها في حياته، حيث روى في هذا الكتاب فصولا من حياته بجميع ما فيها من سلبيات وإيجابيات، ولم يضم الكتاب عن حياته الشخصية كثيرا ولكنه عرض بالتفصيل لحياته العلمية ورحلاته بين المشرق والمغرب، فكان يقوم بتدوين مذكراته يوما بيوم، فقدم في هذا الكتاب ترجمته ونسبه والتاريخ الخاص بأسلافه، كما تضمنت هذه المذكرات المراسلات والقصائد التي نظمها، وتنتهي هذه المذكرات قبل وفاته بعام واحد، مما يؤكد مدى حرصه على تدوين جميع التفاصيل الدقيقة الخاصة به حتى آخر لحظة، ومن كتبه التي احتلت مكانة هامة أيضاً كتاب "العبر" و"ديوان المبتدأ والخبر" والذي جاء في سبع مجلدات أهمها "المقدمة"، حيث يقوم في هذا الكتاب بمعالجة الظواهر الاجتماعية والتي يشير إليها في كتابه باسم "واقعات العمران البشري"، ومن الآراء التي قدمها في مقدمته "إن الاجتماع الإنساني ضروري، فالإنسان مدني بالطبع، وهو محتاج في تحصيل قوته إلى صناعات كثيرة وآلات متعددة، ويستحيل أن تفي بذلك كله أو ببعضه قدرة الواحد، فلابد من اجتماع القدر الكثيرة من أبناء جنسه ليحصل القوت له ولهم -بالتعاون-".
التحقيق حول أخبار التاريخ
تجمعت في شخصية «ابن خلدون» العناصر الأساسية النظرية والعملية التي تجعل منه مؤرخا حقيقيا، رغم أنه لم يول في بداية حياته الثقافية عناية خاصة بمادة التاريخ، ذلك أنه لم يراقب الأحداث والوقائع عن بعد كبقية المؤرخين، بل ساهم إلى حد بعيد ومن موقع المسؤولية في صنع تلك الأحداث والوقائع خلال مدة طويلة من حياته العملية التي تجاوزت 50 عاما، وضمن بوتقة جغرافية امتدت من الأندلس وحتى بلاد الشام، فقد استطاع ولأول مرة أن يوضح أن الوقائع التاريخية لا تحدث بمحض الصدفة أو بسبب قوى خارجية مجهولة، بل هي نتيجة عوامل كامنة داخل المجتمعات الإنسانية، لذلك انطلق في دراسته للأحداث التاريخية من الحركة الباطنية الجوهرية للتاريخ، فعلم التاريخ إنما هو في باطنه نظر وتحقيق وتعليل للكائنات ومبادئها، وهو علم بكيفيات الوقائع وأسبابها، لذلك فهو أصيل في الحكمة عريق وجدير بأن يعد في علومها وخليق، و«ابن خلدون» هنا يتبع منهجا في دراسة التاريخ، يجعل كل أحداثه ملازمة للعمران البشري وتسير وفق قانون ثابت، يقول "فالقانون في تمييز الحق من الباطل في الأخبار بالإمكان والاستحالة أن ننظر في الاجتماع البشري الذي هو العمران ونميّز ما يلحقه لذاته وبمقتضى طبعه وما يكون عارضا لا يعتد به وما لا يمكن أن يعرض له، وإذا فعلنا ذلك كان ذلك لنا قانونا في تمييز الحق من الباطل في الأخبار والصدق من الكذب بوجه برهان لا مدخل للشك فيه، وحينئذ فإذا سمعنا عن شيء من الأحوال الواقعة في العمران علمنا ما نحكم بقبوله مما نحكم بتزييفه، وكان ذلك لنا معيارا صحيحا يتحرى به المؤرخون طريق الصدق والصواب فيما ينقلونه"، وهكذا فهو وإن لم يكتشف مادة التاريخ فإنه جعلها علما ووضع لها فلسفة ومنهجا علميا نقديا نقلاها من عالم الوصف السطحي والسرد غير المعلل إلى عالم التحليل العقلاني والأحداث المعللة بأسباب عامة منطقية ضمن ما يطلق عليه الآن اسم "الحتمية التاريخية"، وذلك ليس ضمن مجتمعه فحسب، بل في كافة المجتمعات الإنسانية وفي كل العصور، وهذا ما جعل منه أيضا وبحق أول من اقتحم ميدان ما يسمى بتاريخ الحضارات أو التاريخ المقارن، يقول "إني أدخل الأسباب العامة في دراسة الوقائع الجزئية، وعندئذ أفهم تاريخ الجنس البشري في إطار شامل، إني أبحث عن الأسباب والأصول للحوادث السياسية"، ويضيف "داخلا من باب الأسباب على العموم على الأخبار الخصوص، فأستوعب أخبار الخليقة استيعابا وأعطي الحوادث علة وأسبابا".
وفاته
توفى «ابن خلدون» بعيدا عن موطنه الأصلي، فكان أن فاضت روحه وهو في مصر عام 1406م وتم دفنه بمقابر الصوفية عند باب «النصر» شمال القاهرة، تاركا لنا علما غزيرا مازال بكل مرجعياته قاعدة للعديد من العلماء في العالم ومفخرة للعرب والمسلمين الذين رفع بفعله هذا ذكرهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.