الجزائر ستظل "طرفا فاعلا" في تسوية الازمة الليبية    "ماشي عنصرية خاوة خاوة" الجزائريون يردون على دعاة التفرقة"    المرحلة الحساسة التي تعيشها البلاد تقتضي من الاعلام الاحترافية واحترام اخلاقيات المهنة    توفير 20 ألف ميغاواط لتغطية الطلب على الطاقة هذه الصائفة    محكمة التاريخ    عليكم بهذه الوصفة حتى تجنوا ثمار الرضا والسعادة    في‮ ‬تعليق على تقرير المدعي‮ ‬الأمريكي‮ ‬الخاص‮.. ‬موسكو تؤكد‮:‬    الاتحادية الجزائرية للرياضات الميكانيكية    توقيف باروني مخدرات على متن سيارتين محملتين ب100 كلغ من الكيف في الأغواط    في‮ ‬إطار ديناميكية تنويع الاقتصاد الوطني    دعماً‮ ‬لمطالب الحراك الشعبي    سكيكدة    بحي‮ ‬الشهيد باجي‮ ‬مختار بسوق أهراس‮ ‬    يتكفل بأزيد من‮ ‬1000‮ ‬حالة من‮ ‬غرب البلاد    خلال اجتماع مع رؤساء الغرف الفلاحية    شاب يقتل آخر ب«محشوشة» خلال جلسة خمر في تيزي وزو    الفريق ڤايد صالح‮ ‬يؤكد من ورڤلة‮:‬    في‮ ‬إطار مساعي‮ ‬معالجة الأوضاع السياسية    سوداني‮ ‬وڤديورة‮ ‬يدعمان محرز    صدور مذكرة توقيف حفتر    سعيد سعدي يدعو إلى نظام دستوري جديد    المتظاهرون يصرون على رحيل النظام    طبيبان وصيدلي ضمن شبكة ترويج مهلوسات    الشرطة القضائية تحقق في اختفاء جثة مولود    نؤيد التغيير لكن دون فوضى وعلى الشباب حماية الحراك    وزارة المالية تحقق في القروض الممنوحة لرجال الأعمال    المعجم التاريخي للغة العربية الأول من نوعه في الجزائر المستقلة    بابيشا .. فيلم جزائري في مهرجان كان 2019    أوروبا ترفض الاعتراف بالمجلس العسكري السوداني    انقياد الشجر لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم    كم مِن سراج أطفأته الرياح!    العيذ انتفسوث ذي ثمورث انلوراس امقران بشام اذقيم ذقولاون نلعباذ نميرا    تحويل 29 طفلا مريضا إلى الخارج للقيام بزرع الكبد    6 ملايين معتمر زاروا البقاع عبر العالم منهم 234 ألف جزائري إلى نهار أمس    مؤسسات مختصة في الطلاء تٌحرم من مشاريع التزيين    الحرفيون ينظمون وقفة احتجاجية أمام مقر غرفة الصناعة    تفكيك شبكة وطنية مختصة في المتاجرة بالمخدرات بعين تموشنت    «الجمعاوة» يراهنون على تجاوز القبة وتحفيزات الأندية لها    الفرصة الأخيرة لمجموعة بلطرش    الأساسيون يعودون لضمان البقاء    إجازة 8 مقرئين بمسجد الإمام مالك بن أنس بالكرمة    تكريم القارئ الجزائري أحمد حركات    100 قصيدة حول تاريخ الجزائر في **الغزال الشراد**    صدور العدد الأخير    الكل جاهز لتحقيق الانتصار    البجاويون يستهدفون النقاط الثلاث والمركز السادس    الشباب أدرك أن حل مشاكله لا يمكن إلا أن يكون سياسيا    تغيروا فغيروا    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    تخليد الذكرى ال62 عين الزواية بتيزي وزو    الأردن يفتح سماءه لإبداع مصورين جويين عرب    49 كلغ من الكيف وسط شحنة أدوية بغليزان    83 سوقا جواريا بوهران    خيمتان ببومرداس ودلس وأسواق جوارية بكل بلدية    تخلع زوجها "البخيل" في شهر العسل    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    قريب الشهيد عبان رمضان: هذه الشخصيات الكفيلة لقيادة المرحلة الانتقالية    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السادات سرق نصر أكتوبر وهو ليس بطلا قوميا!
نشر في البلاد أون لاين يوم 23 - 11 - 2015

زوجة السادات تواصل دورها في حماية المصالح الأمريكية في مصر
يحدثنا الكاتب المصري، خالد إسماعيل عن رأيه في تأثير الوضع السياسي والأمني بمصر على المثقفين في بلاده، مشيرا في الدردشة التي جمعته ب"البلاد" إلى الكثير من الأمور التي تقلقه كمواطن بعيدا عن كونه مثقف وكاتب. وأبدى المتحدث رأيه المخالف لسياسة الرئيس الراحل أنور السادات الذي يقول إنه ليس ببطل قومي كما يصور إلى البعض..
ما دور المثقف المصري حاليا في الوضع الأمني الذي تعيشه بلاده.. وهل يمكن فعلا الحديث عن دور المثقف في ظل عدم اعتراف الكثيرين بما يقدمه؟
المثقفون المصريون عدة فرق، فرقة الحقوقيين ،فرقة الشعراء والنقاد والروائيين والجامعيين، فرقة السياسة والأحزاب، وكل هؤلاء يعمل في صيغة المأجور والشعب لا ينتظر المثقفين في مصر، المثقف المصري والصحافي والإعلامي مفضوح جدا في مصر، حتى إن الناس في القاهرة والأقاليم يعرفون كل شيء ،ولعل أسباب فقدان المثقف لمكانته هي وليدة هذا النظام الذي وصل محطته الأخيرة،فالسادات سرق نصر أكتوبر 1973 لصالح الفئات الرجعية وهدم كل ماله علاقة بالإبداع والمثقف وحول الجميع إلى مستفيدين من أموال وزارة الثقافة وجاء مبارك ليكمل المسيرة وخلق ما أطلق عليه في مصر سخرية "حظيرة وزارة الثقافة "وانتهى دور المثقف ولما تفجرت الثورة كان المثقفون آخر شريحة انضمت لقوى الثورة.
وصفت السادات بغير ما يصفه الكثير من المصريين المؤمنين بأنه بطل قومي.. إلى أي مدى ترى أن المجاهرة برأي مخالف للأغلبية ولشخصية تاريخية بالنسبة للكثير من المصريين شذوذ؟
المصريون فقدوا الحوار والمناقشة مع اشتداد قبضة الدولة ولم يتعلم المصريون غير عشق الوطن والتغنى بالمجد القديم ولكن مع الثورة انهارت أصنام كثيرة منها السادات ولكن مازالت السيدة أرملته تقوم بالدور المطلوب منها في حماية المصالح الأمريكية في مصر باعتبارها زعيمة حزب كامب ديفيد ولكن الحرية لابد لها من ضحايا.. تم تكفير الباحث نصر حامد أبوزيد وإجباره على الهروب إلى هولندا ولم يفعل المثقفون شيئا وفى ظل القمع والقهر السياسي والاقتصادي ظهرت الجماعات الإرهابية وتمددت برعاية واستخدام النظام لها إما وصف السادات بالبطل القومي فهذا نوع من الخرافات التي انتهى زمانها المصريون الشبان لا يقدسون الزعامات التاريخية.
طيب ماهو في رأيك الدور الذي يلعبه إتحاد الكتاب العرب تجاه الكاتب والقارئ معا؟
حقيقة أنا لست عضوا في اتحاد الكتاب المصريين ولا أتابع أخبار ما يسمى اتحاد الكتاب العرب.
وكأن في إجابتك تحفظ عليه؟
اتحاد الكتاب في مصر لا يضم في عضويته كل الكتاب وهو كيان حكومي هزلي لا يقدم ولا يؤخر ولا تعتد السلطات العسكرية ببطاقة عضويته، فقد أهين الكاتب عبد الحكيم حيدر على أيدي عناصر الشرطة رغم إظهاره بطاقة عضوية اتحاد الكتاب، وهو اتحاد يتحكم فيه ما يتحكم في المشهد المصري كله من عصابات وتحالفات وجبهات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.