برشلونة تعود إلى النّهل من المدرسة الهولندية بِصفقة ضخمة    وفاة شخص إختناقا بالغاز في خنشلة    الفريق ڤايد صالح يؤكد على اليقظة والجاهزية في الدفاع الوطني    مساعدو ومشرفو التربية بغليزان يهددون بالإحتجاج ويطالبون بإعادة الإعتبار    12 رئيس حزب و50 مترشحا حرا يسحبون استمارات الترشح    نصر حسين داي 1 - 0 مولودية الجزائر    تعثّر جديد يثير استياء الأنصار    جمعية الشلف في مهمّة التّدارك أمام أمل بوسعادة    إرهابيان يسلمان نفسيهما للسلطات العسكرية بتمنراست    إسكان 379 عائلة بوحدات إيجارية اجتماعية ببوركيكة في تيبازة    رئاسيات: أخر أجل لإيداع ملفات الترشح 03 مارس المقبل    عطال وبن سبعيني يتضامنان مع لاعب “نانت” المُختفي    أمطار و برد على وسط و شرق الوطن إلى غاية مساء الخميس    جراء حوادث المرور خلال سنة‮ ‬2018‮ ‬    المنتوح الوطني في حركية بعد قرار حظر الإستيراد        توتّر غير مسبوق بين إيطاليا وفرنسا بسبب إفريقيا والمهاجرين    رونار يصدم المغاربة والجزائريين    إسرائيل تقترب من الحدود الجزائرية!    انتصار دبلوماسي آخر للجمهورية الصّحراوية ببروكسل    تعيين 1541 قاضيا لمعاينة وتحصيل نتائج الانتخابات الرئاسية المقبلة    الحكومة تسجل 80 ألف متقاعد في 2018    90 ألف مكتتب في “عدل 2” يختارون مواقعهم    سليماني يُريد إختتام مشواره الدولي بالمشاركة في “الكان”    الوفاق يتصالح مع أنصاره و20 مليون سنتيم مكافأة التأهل    يوسفي: للجزائر القدرة على الإندماج وصناعة السيارات خيار اقتصادي    النيران “تأكل” طائرة الجوية الجزائرية التي باعتها لأمريكا!    الصين تعلن اعترافها بطالبان قوة سياسية    الفتاتان السعوديتان، روتانا وتالا الفارع، اللتان عثر على جثتيهما في نهر بنيويورك "انتحرتا"    غلاف مالي يفوق 47 مليار دج سنة 2019    ميلة.. 3 نساء في شبكة لترويج المهلوسات    جامعة تيزي وزو : منح جائزة الذاكرة للمرحوم الشاعر معطوب الوناس    فتح المجال للخواص.. منح الفرصة للشباب وتنشيط القاعات    تفسير: (الذين اتخذوا دينهم لهوا ولعبا وغرتهم الحياة الدنيا فاليوم ننساهم ):    حسب الديوان الوطني للإحصائيات    هذه المحاور التي تناولتها اللّجنة الأمنية المشتركة الجزائرية-المالية    وفاة 21 شخص وإصابة 1011 آخرين بحوادث المرور خلال أسبوع    تسخير 1541 قاضيا في المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية    والي الطارف يعلن أمام أعضاء المجلس الولائي    فيما أثارت إطلالتها الجديدة التساؤلات    بطاقة فنان: منح 10293 بطاقة مهنية لفنانين عبر الوطن    النظام السوري يتوعد باستهداف تل أبيب    المنشد جلول يرد على مهاجمي الراحل هواري المنار    لتعميم استخدام الصناديق البلاستيكية بورڤلة‮ ‬    بعد تسجيل عدة حالات في‮ ‬مختلف الولايات    خلال السنة الماضية بالعاصمة‮ ‬    73 توصية تتوج الجلسات الوطنية للسياحة    كعوان يؤكد أهمية نقل نضال الفلسطينيين عبر وسائل الإعلام    حسبلاوي يشدد على تقليص آجال استلام المشاريع المعطلة    رحمة الرسول بالجاهلين    فاتورة الكهرباء    آداب الإمامة    الناس والبرد والإنفلونزا 3 خرافات ينبغي محوها للأبد    دجاج معدل جينيا لمواجهة الوباء المميت    السواحلية تكرم المتوج طاهر عين وزان    مكسب ثقافيّ يأمل الدعم    إطلاق جائزة عالي ولد شريف قريبا    "جلاس" يتصدر الإيرادات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





« السمكة الدكتورة » لعلاج الأمراض الجلدية
التداوي بمياه البحر والأعشاب والطحالب بمنتجعات تونس
نشر في الجمهورية يوم 13 - 12 - 2018

في زيارة خاصة لجريدة «الجمهورية» و بدعوة من الديوان الوطني للسياحة التونسية للإطلاع على الخدمات التي تقدمها المراكز العلاجية المتواجدة بالفنادق الفخمة بكل من تونس العاصمة , قمرت, المنستير, سوسة, الحمامات و المهدية لاحظنا الاقبال الكبير على هذه الخدمات من قبل السواح خاصة ب « المنستير»
و بالتحديد بفندق «ريديسون» الذي يعد أحد المراكز الحديثة للعلاج والتجميل من بين مئات المراكز الطبية العلاجية والتجميلية التي تتميز بخدمة فريدة من نوعها تتمثل في علاج عدد من الأمراض الجلدية، مثل الصدفية والأكزيما، عبر استخدام أنواع من الأسماك الحية الصغيرة حيث يضع المريض الجزء المراد علاجه داخل حوض من الأسماك المُعالجة التي تبدأ بدورها بقضم الأجزاء التالفة من الجلد الميت بحثا عن الفطريات و تقوم السمكة بعد ذلك بإفراز صبغة معينة على المنطقة المصابة دون أن تتسبب في أي ألم للجلد. وبعد ذلك تقوم أنظمة الترشيح والتصفية في الحوض بالتقاط قطع الجلد الميت وترسيبها.
و لمن يريد معرفة المزيد عن السياحة العلاجية بتونس للراغبين في الاستشفاء والاستفادة من الإمكانيات الموجودة والعلاج تحت إشراف طاقم طبي متكامل من المختصين في هذا المجال بحيث تكون تونس بديلا لهم عن الوجهات الاوروبية التي ربما يجد فيها السائح الجزائري مشكلات التاشيرة وغلاء النقل و غيره حيث تتميز تونس بمناخ متوسطي مما جعلها وجهة مميزة ومقصدا للراغبين في الاستشفاء بمياه البحر، خاصة و أنّ تونس قد صنفت ضمن أهم الوجهات الكبرى التي يقصدها السياح في دول العالم نظرا لتطور الخدمات الاستشفائية فيها ومهارة العاملين في هذا القطاع، زيادة على وفرة مياه البحر والأعشاب والطحالب التي تكون أساسا في العلاج.
وخلال تواجدنا بتونس كان لنا فرصة زيارة العديد من الفنادق من أربع و خمس نجوم المتخصصة بالعلاج و التجميل منها فندق «ريجنسي» بقمرت و « باديرا » بالحمامات, « المهدية بلاص» بالمهدية, «يبروستار روايال المنصور»
ومن خلال جولة في الأقسام المتعددة أطلعنا على الإمكانيات الموجودة في المركز والأجهزة الطبية التي تسهم في علاج الكثير من الأمراض منها: آلام المفاصل، تجديد الطاقة وهذا يتم بتجديد انسجام الجسم والعقل حيث يساعد في حالات الاضطرابات النفسية والتوتر العصبي وكذلك المساعدة على إيقاف التدخين، آلام الظهر والعمود الفقري، داء المفاصل، معالجة الساقين وإعادة النشاط للوريد وتحسين الحاجب الوريدي، التخسيس، معالجة التوازن والقوام وهو ما يتم تحت إشراف أخصائي تغذية، إلى جانب وجود برامج ملائمة لتحقيق الجمال والرشاقة وإعادة الثقة في النفس
و تسعى هذه المراكز المتخصصة الى استقطاب عدد كبير من الجزائريين لكون ان السائح الجزائري يعتبر من اكثر الزوار لتونس الشقيقة خاصة و أن تونس تقدم احسن الاسعار و التكاليف بالنسبة للخدمات الفندقية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.