هذه أسباب توقيف قاض بمجلس قضاء تيارت    مهدي عبيد اساسي مع نانت ويتعادل ضد اولمبيك مرسيليا بالليغ 1    الجلفة: مسيرة سلمية للمطالبة بمركز لمكافحة السرطان    انتشال جثث 7 أشخاص توفوا غرقا في الشواطئ والبرك    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 18 شخصا    السودان يدشن رسميا المرحلة الانتقالية واحتفالات شعبية تعم أنحاء البلاد    تحركات فلسطينية لوقف الاعتداءات الاسرائلية في القدس    الأرندي: لا حل للجزائر إلا بضم كل الفرقاء والشركاء    الأندية التونسية تغزو السوق الجزائرية بقوة    السد يتوج بلقب كاس السوبر القطري    توتنهام يوقف مانشستر سيتي ومحرز ...    الجيش يحجز معدات ثقيلة ومركبات مختلفة    ضبط 29 مهاجرا غير شرعي بعين الترك وهران    عصرنة تسيير شبكة المياه الضامن الوحيد لتوزيع منتظم    زرواطي: لابد من رفع درجة اليقظة لحماية البيئة    تظاهرات وعروض سينمائية بالمعهد الفرنسي بالجزائر    محطات تاريخية لشهر أوت    توافد 1.4 مليون جزائري على تونس من جانفي الى جويلية الماضي    الجوية الجزائرية من بين أعلى الشركات تأخرا في الرحلات في العالم    الأفلان يؤكد استعداده لمساعدة هيئة الوساطة والحوار لتمكينها من أداء مهامها    تنظيم مسابقة الإلتحاق بالدكتوراه أكتوبر المقبل    بايرن ميونيخ يُعلن تعاقده مع كوتينهو    نقص الفعالية أمام المرمى مشكلة الفريق    غوارديولا يضع محرز في الاحتياط    تمكين موظفي الحماية المدنية المسجلين في مختلف الصيغ من سكناتهم قريبا    حجز أزيد من 4 كلغ من الماريخوانا بقسنطينة    السعيدة : توقيع إتفاقية جديدة لحماية الغزال الأطلسي    أول فوج من الحجاج يصل إلى أرض الوطن الأحد على 06:30 سا    واشنطن تأمر بمصادرة ناقلة النفط الإيرانية “غريس1”    وزارة التعليم العالي تحذر من فيروس” فدية ” يهدد الأنظمة المعلوماتية    دعوة للمشاركة في الطبعة الخامسة للجائزة الكبرى الهاشمي قروابي    تحضير “الخليع” وتجفيف لحوم الأضحية عادة تقاوم الاندثار لدى نسوة تازقاغت في خنشلة    03 قتلى في حادثي مرور بالجلفة    ندرة وارتفاع في أسعار أدوية الأطفال و مرضى السرطان    هذا ما اخترق سماء الجزائر أمسية الجمعة!    القرار‮ ‬يخص المنتسبين لقطاع العمل والتشغيل‮ ‬    فيما لا‮ ‬يزال البحث جاريا عن‮ ‬3‮ ‬حجاج تائهين    أدانت التقارير المغلوطة المنتشرة مؤخرا‮ ‬    متصرفون إداريون لتسيير شركات المحبوسين‮ ‬    للخروج من الأزمة السياسية    دعا للمرور عبر حوار جامع وبناء،‮ ‬رابحي‮:‬    اخلع نكسوم نمسلان والدونت إقوسان نالمشتاء ذالمرض    إيسلا وثي مغرا ني مازيغن قوقلا ن تاغرما    مولودية وهران - إتحاد بلعباس اليوم على الساعة 20:45    «الذهب الأخضر» لتمويل الخزينة    مكتتبو «عدل 2 » يحتجون أمام مقر الوكالة    تجسيد 3 مشاريع من بين 45 بمنطقة النشاط بمسرغين    بلال الصغير و فرقة « إمزاد» يمتعان الجمهور بالموسيقى الرايوية والتارقية    الشيخ النعام والشاب حسام يلهبان أجواء السهرة الأولى    إصابة كهل في حريق بمصلحة الأمراض العقلية بمستشفى بن زرجب    سكيكدة دون سوق مغطاة لبيع السمك    النجوم يشترطون عدم خسارة مشاهدهم القتالية    يصطاد جبال الجليد ويبيع مياهها للتجار    "علب" في المسابقة الرسمية    تادلس...مدينة الألفيات    الأخلاق والسلوك عند أهل السنة    «الماء».. ترشيد.. لا تبْذير!!    الملك سلمان يوجه رسالة لحجاج بيت الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تأملات في ديوان «تركت رأسي أعلى الشجرة» لعبد الله الهامل
نشر في الجمهورية يوم 18 - 02 - 2019

عبد الله الهامل راعي كلمات ضجرت من كآبة الأيام و ضجر الليالي، يهشّ عليها بخشبة أبت أن تكون عمودا يجمع أسمالها تحت خِباء يُقوّضُ لتحملَه الإبل وترتحل به صيف شتاء،لأنه لم يبق في كلامنا ماءُ بعدما زحفت فينا الصحراءُ.
عبد الله شاعر يرفض أن يكون كغيره من الشعراء !، وهذا ما نلحظه في البيان الذي صدّر به ديوانه «تركت رأسي أعلى الشجرة» بيان ثوري يتماهى مع بيان جبران في دمعة وابتسامة ، والذي يقول فيه: « لو تخيّل الخليل أنّ الأوزان التي نظم عقودها وأحكم أوصالها ستصير مقياسا لفضلات القرائح، وخيوطا تعلق عليها أصداف الأفكار لنثر تلك العقود وفصم عرى تلك الأوصال...ليس لنا عذر سوى أن عصرنا هذا كثرت فيه قلقلة الحديد وضجيج المعامل، فجاء شعرنا ثقيلا كالقطارات، ومزعجا كصفير البخار» أمّا عبد الله فيقول :« لينقرض الشعر...وللسيد الخليل بن أحمد الفراهيدي كل قبعات التحايا ..»
هذا ما يجعلنا نتلمسّ روحا رومانسية متمردة ساخرة ، لكنها ليست كرومانسية أدباء المهجر، إنها رومانسية بلغة أقرب إلى الواقعية، وفي الوقت نفسه تائقة إلى الماضي إلى الحب إلى الطفولة الأولى.
أول عتبة نقف أمامها هي شكل الكتاب الخارجي بلونيه البارزين ولون أبيض يتخفى مثلما تتخفى معاني عبد الله.الأسود والأحمر يحتلان صورة الغلاف ... أما الأبيض فقد احتل مساحة ضيقة وهي لفظة «رأسي» وصورة رِجلين لمّا تحطا على الأرض .
ومن ثمّ يطلّ الديوان على ثمان شرفات: سيد الروائح والأشياء /تذكارات لامرأة السهو / وجوه تطاردني/ يوم طويل في صحراء الملل / حيوانات تقاسمني الغياب/ سيرة ناقصة - محاولة شرح العدم-/متوالية أحذية بالية/ القصيدة الشرسة تتركني وحيدا/
منها تترائى لعبد الله العديد من الاقترافات، والجراحات، والأحداث، والإشكاليات الوجودية والقيم الإنسانية الضائعة، والذكريات الطافحة بالحنين إلى الطفولة الأولى ، ويتحول هذا مع الزمن إلى صراع نفسي بين الذاكرة والواقع، فيترجم إلى لغة جمعت بين نارين؛ نار الواقع، ونار الوجدان ؛ وجدان رومانسي متمرد يذكي ذاكرة تأبى الحرف الواحد والنمط الواحد والمؤسسة وما اصطلح عليه.ونار واقعٍ لا يحتاج إلى أسلوب بقدر حاجته لمن ينبّهنا إليه.
سنودُ البناء النصي لعبد الله أعمدة العبث والإلغاز: آرثر رامبو/ فرانتس كافكا /إدغار آلان بو / قسطنطين كفافيس/ ألبير كامو ...لذا فالسؤال عن أشياء عبد الله سؤال لا طائل منه ، بل السائل كمن يسأل عن لوحة الحذاء لفان كوخ وعن فن بيكاسو المبتدع، لأن أشياء عبد الله تأبى الحرف الواحد وتأبى الرمز أيضا، إذ لم تصبح الكلمات عنده رموزا أو دوالا لمدلولات لقد استحالت نصوصا، فوَراء كل شيء من أشياء عالم عبد الله نص متوارٍ يمتح من التراث المحلي والعربي والإنساني يقول:
«أمضيت هذا اليوم الصيفي الحار
أضيع اللبن
وأرمي الشمس بأسنان الذئاب والضباع
وأنتظر...
بقيت الشمس تنظر إلي
وتحك شعرها
حتى نامت في حجر السماء»
ففي هذا المشهد إشارة إلى تقليد محلي قديم، إذ يرمي الطفل أول أسنانه متفائلا بأسنان جميلة وقوية كما أن هنالك إشارة إلى مثل عربي مشهور: «الصيفَ ضيعت اللبن « يضرب لمن يضيع الفرصة ويفوّت الغنيمة .ولكن عبد الله فكك العرف والمتعارف عليه، وبنى دلالات إضافية عليه، فهو يرمي أسنان الاقتراف والجراح دون رجاء أو انتظار تاركا الفراغ ليملأه القارئ، أما التراث الإنساني فأمثلته كثيرة منها إشارته إلى قصيدة « في انتظار البرابرة « لكافافيس».
لغة عبد الله لغة شفافة، قصائده بيوت زجاجية تطلّ على رشق الحياة اليومية من جهاتها الأربعة – الاجتماعية والسياسية والثقافية والاقتصادية-، وعلى شجونها وشجاراتها بأبعادها الثلاثة، هي قصائد تطل على واقع أقل ما يقال عنه إنّه كارثي، بيئة ملوثة بشر ملوثون سياسة البرابرة المتهافتين وتخلف دقت مساميرُه كلَّ أبواب المنون.
شعره أقرب إلى الشعر الاعترافي،يصطبغ بنبرة ضحك عالية، تعمل على تطهيرك مما ألمّ بك من ألم وجودي، فتراه إذ ذاك يركز على الخزي واحتقار الذات وكشفها من الناحية النفسية والاجتماعية آخذا المدد من ركام من الحزن والألق الذي سببه التخلف الحضاري وطنيا وقوميا.
ترك عبد الله رأسه أعلى الشجرة لأن الإنسانيَّ دون كيشوط يرقص ويتصدى بالدرع للفراغ ،ترك عبد الله رأسه أعلى الشجرة لأنه فقد البوصلة والميزان والإيقاع والقافية غيرها من الأشياء التي لم يبق لها وجود إلا من زوادة معنى. وهو إذ يناجي سيد الروائح والأشياء يناجي الروح يناجي الفطرة يناجي الطبيعة التي فقدت التوازن مما أحدثه البشر فصارت كالبهلوان على خيط رفيع يطل على الهاوية أمام جمهور يطلب التسلية، أما عبد الله فيكتفي بالنظر من بعيد والبقاء وحيدا في غفلة من أعين الجمهور. وفي هذه الغفلة تشرق عليه حواجب الشعر ويومض كرفرفات فراشة ويتفتح كزهرة في الصحراء.
إن الشعر عند عبد الله ذو أثر خفي ، يجعل العالم أكثر خفة، فالشعر تذكير للنسيان، يمكن القول إنّه فراشة ولا يعني ذلك عكسَه ألوانَ الطيف الحياتي في لوحة جميلة فقط، بل في أثره الكبير في النفوس الكبيرة، وهذا ما نجده ماثلا عند محمود درويش في ديوانه «أثر الفراشة «.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.