ترامب: نعلم مكان الرجل الثالث في "داعش"    أمطار رعدية مرتقبة اليوم في الولايات الوسطى والشرقية    إعادة تأسيس نظام التكوين المهني بالجنوب لترقية الشغل    السماح ل”الزماڤرة” بإدخال سلع وسيارة بقيمة 500 مليون سنتيم    «تأجيل الانتخابات والتمسك بالتغيير الجذري»    أبواب المنتخب الوطني تبقى مفتوحة لكل الأسماء القادرة على تقديم الإضافة    قائد “زامبيا”: “لدينا خطة خاصة للإطاحة ببطل إفريقيا”    «التدابير الجبائية الجديدة، أكثر جاذبية للشركاء الأجانب»    كشف كواليس هدفه ضد نيجيريا    بعد إستقالة الرئيس موراليس    يومية‮ ‬آل مونيتور‮ ‬تكشف المستور‮:‬    في‮ ‬قصف إسرائيلي‮ ‬شرق مدينة‮ ‬غزة    في‮ ‬إطار برنامج العمل النموذجي‮ ‬للتنمية الريفية    خلال الإضطراب الجوي‮ ‬الاخير‮ ‬    الجيش‮ ‬يدمر خمسة مخابئ للإرهابيين‮ ‬    بتهمة القتل الخطأ والجروح الخطأ    شرفي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مندوب‮ ‬غليزان    بتهمة المساس بالوحدة الوطنية    العمل والداخلية والسكن والرقمنة    ورقة طريق لتحسين أداء المؤسسات    مسيرة بالعطاف لدعم تنظيم الانتخابات الرئاسية    العدالة الأوروبية توجه ضربة قوية لإسرائيل    التحضيرات جارية لإنجاز 30 مخزنا    سفير البرتغال: المؤسسات البرتغالية مهتمة بالاستثمار في الجزائر    مخاوف من حرب صهيونية جديدة على غزة    دعوة لتعويض مضخة الأنسولين الخاصة بالأطفال    كتيبة الرابيد تطوي صفحة البطولة وتستأنف لمباراة الكأس أمام وداد مستغانم    موراليس يصل إلى المكسيك بعد منحه اللجوء السياسي    الأميار خارج المشهد    إشراك الأمناء العامين للبلديات في توفير الوسائل اللوجيستية    متى يفتح ميناء الصيد أمام العائلات ؟    جريحان في انحراف سيارة ببئر الجير    صورة وتعليق:    «الوعدات الشعبية» ..أصالة وتراث    تتويج فيلم «الشمس» لبوكاف محمد طاهر بالمركز الأول    «لورا فيشيا فاليري» إيطالية دافعت عن الإسلام    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    مولود جديد يحمل آمال الكرة الصغيرة الوهرانية    أين الخلل .. !    العميد للإنفراد بالصدارة والكناري لتحسين النتائج    تحضير لقاء المدية بمواجهة "المغناوة"    بوسكين يشرع في تحضير مباراة الكأس    تعديل المحتوى والتركيز على الصورة التعبيرية    الإنشاد فن راق ورسالة نبيلة تساهم في تغيير المجتمعات    مؤتمر البوليساريو: انطلاق الندوات التحضيرية على مستوى الجيش الصحراوي    مناقصة لاختيار مكتب دراسات جديد    رفض تبريرات المسؤولين المتقاعسين    طعون بدون رد منذ سنة    أولياء يغلقون مدارس تيزي وزو الابتدائية    توقف أشغال تنقية سد فرقوق من الأوحال    فيكا 10: عرض ثلاثة أفلام قصيرة بالجزائر العاصمة    شركة الخطوط الجوية الجزائرية تبرمج 477 رحلة خلال موسم عمرة 2019    مهرجان الجزائر الدولي للسينما: عرض الفيلمين الوثائقيين "بوركينابي باونتي" و"على خطى ماماني عبدولاي"    هذا الوباء يتسبب في وفاة طفل كل 39 ثانية    للتلقيح ضد الإنفلونزا الموسمية    ضرورة تعلّم أحكام التّجارة..    السيِّدُ الطاووسُ    النبأ العظيم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حكومة بدوي: المخاض العسير
نشر في الجمهورية يوم 25 - 03 - 2019

يمر اليوم نصف شهر على تعيين نور الدين بدوي وزيرا أول وتكليفه بتشكيل حكومة جديدة خلفا لحكومة أحمد أويحيى الذي قدم استقالته بعد الحراك الشعبي المتمثل في المسيرات السلمية التي انطلقت يوم 22 فبراير الماضي رفضا للعهدة الخامسة وقد بادر بدوي بعقد ندوة في المركز الدولي للمؤتمرات رفقة رمطان العمامرة نائبه ووزير الخارجية الذي عين معه في نفس الوقت وأكد في تلك الندوة أن أبواب الحوار مفتوحة للجميع دون إقصاء قبل أن يغيب عن الأنظار وتنقطع الأخبار الرسمية عن تحركاته واتصالاته بحثا عن شخصيات تقبل بالانتماء إلى حكومته التي تجهل ملامحها.
فالمعلومات المتسربة حولها شحيحة وغير مؤكدة فهل ستكون تقنية مكونة من إطارات أم تضم سياسيين وكفاءات وطنية ويبدو من الوهلة الأولى أنها ستحاول العمل امتصاص غضب الشارع وتجاوز الأزمة السياسية الراهنة لكنها أمام عقبات صعبة لأن أحزاب الموالاة فقدت شعبيتها بعد تأييدها للعهدة الخامسة والوجوه المنتمية إليها لا تحظى بقبول الحراك الشعبي الذي انضمت إليه هذا الأسبوع المنظمة الوطنية للمجاهدين التي اتهمت جبهة التحرير الوطني بالفساد مما يشكل خسارة كبيرة لهذا الحزب وللسلطة السياسية ودعما كبيرا للشارع المطالب برحيل النظام كما أن أحزاب المعارضة ترفض الحوار مع الوزير الأول وتطالب بحكومة انتقالية.
وقد دعت المؤسسة العسكرية للقيام بدورها الدستوري من أجل تسهيل الانتقال والتغيير إلى نظام حكم جديد.
فالسلطة السياسية في مأزق حقيقي وقد طال البحث عن وزراء لحكومة بدوي التي ولدت برأسين فنائب الوزير الأول للحكومة السيد رمطان العمامرة جاء والصراع داخل السلطة نفسها وسعى كل طرف لحماية مصالحه والدفع بوزير الخارجية للتحرك خارج الوطن لم يكن ارتجاليا فسيقترح بديلا للوزير الأول إذا فشل في تكوين حكومته التي تأخرت كثيرا بالنظر لأوضاع الوطن المتحركة.
وقد أفادت بعض المصادر الإعلامية تعرض بدوي للضغط الشديد من عدة دوائر للاحتفاظ بأغلبية وزراء الحكومة السابقة واقترحوا عليه تعيين وزيرة منها على رأس وزارة الداخلية والجماعات المحلية لجلب العنصر النسوي الى صف السلطة الحاكمة، لكن هذا الاقتراح الجنوني يجد الرفض المطلق من جهات مؤثرة لما فيه من خطورة لان الشخصية المقترحة غير مرحب بها في الشارع الذي سيتحرك بقوة أكثر مما يعقد الأمور ويتعذر معه إيجاد حل مقبول للأزمة الراهنة.
فالمناورة السياسية محدودة لدى الوزير الأول فقد يأتي بحكومة ذات وجوه قديمة منزوعة الثقة أو يعتذر ويترك المهمة لغيره مادام المسيرات السلمية متواصلة ومعها الإضرابات والوقفات التي تحدث يوميا وكل الحب والإخلاص للوطن وإن طال الهم والنكد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.