تحية تقدير للأسرة الطبية وللشعب على تضامنه    ملتزمون مع السلطات العمومية للتغلب على الأزمة    إجراءات استثنائية لفائدة المؤسسات المالية المتضررة    62 مشروعا مبتكرا في دورة وهران عبر "السكايب"    المنع الفوري لعمليات بيع السميد المباشر للمواطنين    3 أيام حبسا ضد للمخالفين للحجر المنزلي    تجند كبير لانجاح حملة التطهير        بعد تلقيهم الضوء الأخضر    اتصالات الجزائر تمرمد زبائنها    خلال السداسي الأول من 2019    اللواء قايدي على رأس دائرة الاستعمال والتحضير للجيش    مصر تعلّق صلاة التراويح    تمت إحالته على التقاعد    محرز يواسي غوارديولا    تعيين اللواء محمد قايدي على راس دائرة الاستعمال والتحضير لأركان الجيش    جاءت على لسان الوكالة الوطنية للدم    الدرك ينجح في توقيف تسعة أشخاص مدججين بالأسلحة    تدمير ثلاث قنابل وكشف مسدس رشاش ببومرداس والجلفة    أسعار النفط ترتفع    للمساهمة في جهود الحد من كورونا    لجنة الفتوى : إحتكار السلع ورفع أسعارها من الكبائر    احتكار السلع ورفع أسعارها من الكبائر    السوق الموازية إشكال صعب في فترة الأزمة    دعم المهنيين بوسائل الوقاية واعتماد العمل عن بعد    الكتابة للطفل تتطلب فهم عالمه الصغير    اللجنة الوزارية للفتوى: احتكار السلع ورفع أسعارها من الكبائر    فتح استثنائي لمعبر طالب العربي بواد سوف    روسيا تتهم الولايات المتحدة بوضع “خطط عدوانية للاستيلاء على الفضاء وكواكب أخرى”    حجز مواد استهلاكية و مواد تنظيف منتهية الصلاحية    مدبر رحلة حرقة ل 17 شابا بعين الترك مهدّد ب 3 سنوات حبسا    الدرك يحجز مواد تنظيف    توزيع 100 إعانة على مستحقيها    3 قتلى في حادث مرور    «سلامتنا أهم من أي بطولة والجزائريون معروفون بالتضامن»    موسوعة علمية تقرأها الأجيال    دار الثقافة بالبيض تنظم مسابقة للطفل على مواقع التواصل الاجتماعي    مسابقة وطنية في ظل الحجر الصحي بالبيض    «الاهتمام بالتاريخ القديم والحديث للمدينة من أولى اهتماماتنا»    مسابقات افتراضية للعائلات    استثمار الرقمنة في المسرح المعاصر واقع لا محالة    ملال ينتظر أموال "كوسيدار" و"الكاف"    لا نستطيع تعديل موعد نهائيات كأس إفريقيا 2021    بلحاج يقر بصعوبة متابعة لاعبيه ويشدد على الوقاية    1971 عائلة تستفيد من صندوق الزكاة بالبويرة    استجيبوا لأمر ربكم واتبعوا التوصيات للنجاة    الأسعار مرتفعة لقلة العرض والوفرة ابتداء من ماي    كورونا تعرقل انضمام مبابي إلى ريال مدريد    «تدابير الوقاية تحتاج للمزيد من الحزم والمسؤولية»    60 مرفقا جاهزا للحجر والأولوية في التطهير للمناطق المتضررة    مديرية الصحة تفتح قائمة التطوع للأطباء الخواص    مكافحة الإرهاب: كشف مسدس رشاش وثلاث قنابل تقليدية الصنع بكل من بومرداس والجلفة    56 مواطنا روسيا يغادرون الجزائر    مجلس الأمن الدولي وحق الإعتراض المزدوج    الناقد المسرحي علاوة وهبي: على المسرحيين التفرقة بين مصطلحي “الاختلاس” و”الاقتباس”    اليابان تعلن “الطوارئ” في طوكيو ومناطق أخرى لمواجهة كورونا    وزارة لاتصال تعمل على تطهير قطاع الاعلام ووضعه في اطار الشفافية    أبي بشرايا يحذر من دفع الأوضاع باتجاه منزلق خطير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التكفل بالقدم السكري بوهران: ضغط و نقص في الإمكانيات
نشر في الجمهورية يوم 18 - 02 - 2020

يطرح التكفل بالقدم السكري بوهران إشكالا حيث لا تتوفر الولاية سوى على مصلحتين لاستقبال المرضى ما يخلق ضغطا كبيرا على المؤسسات الاستشفائية و المرضى ويحول دون الاستفادة الكاملة من الرعاية الطبية اللازمة.
و لا تتوفر بولاية وهران التي يتعدى تعداد السكان بها المليون و النصف سوى على مصلحتين اثنتين تتكفلان بالقدم السكري، و هما مصلحة الأمراض الباطنية بالمركز ألاستشفائي الجامعي "الدكتور بن زرجب" بوهران و عيادة "لاريبار" المختصة في أمراض السكري و الغدد التابعة لنفس المركز.
وقال البروفيسور أمين شامي، رئيس مصلحة الأمراض الباطنية بالمركز ألاستشفائي الجامعي لوهران في تصريح لوأج أن "هاتين المصلحتين لا يمكن أن تكفي للتكفل بجميع المرضى الذين يعانون من القدم السكري في الولاية"، مبرزا بأن "المصلحة التي تحتوي على 44 سريرا تخصص ما لا يقل عن 20 منها للتكفل بتعقيدات القدم السكري".
و أبرز بأن ما يزيد الطين بلة طول مدة الإقامة بالمستشفى بمعدل 49 يوما، يمكن أن تصل الى ستة أشهر في بعض الحالات، لافتا الى أن العدد الكبير في مرضى القدم السكري يتسبب في نقص التكفل بالأمراض الأخرى.
وأضاف المتحدث أنه كثيرا ما يصعب عليه رفض التكفل بالمرضى رغم عدم شغور الأسرة المخصصة لهم لأنه على دراية تامة بأنهم يصعب أن يجدوا الرعاية اللازمة في مكان آخر.
من جهتها, أفادت البروفيسور محمدي رئيسة عيادة "لاريبار", بأن العيادة بها مصلحة صغيرة من 30 سريرا تتكفل بمرضى السكري و الغدد الصماء حيث خصص ثمانية أسرة منها للقدم السكري.
و قد تكفلت العيادة رغم محدودية إمكانياتها في السداسي الأول من سنة 2019 بألف مريض يعاني من القدم السكري، و تشير رئيستها أن الأمر يتعلق بمهمة "ثقيلة" معبرة عن رغبتها في إشراك مؤسسات صحية أخرى للتكفل بهذا المرض الذي يعتبر من مشاكل الصحة العامة.
--ضرورة تكليف مؤسسات صحية أخرى بالقدم السكري--
و يتساءل مختصو القطاع حول أسباب عدم تكفل عدة مؤسسات بالقدم السكري على غرار المؤسسة الاستشفائية الجامعية "أول نوفمبر" بوهران و مستشفيي عين الترك و
المحقن (ارزيو).
و تتوفر المؤسسة الاستشفائية الجامعية لوهران على مصلحة للأمراض الباطنية غير أنها لا تتكفل بالقدم السكري. وفي هذا السياق إعتبر البروفيسور محمد بلحاج رئيس قطب الطب الداخلي بنفس المؤسسة أن مصلحة الأمراض الباطنية التابعة له هي "مصلحة صغيرة" تتكفل بمختلف الأمراض الباطنية الثقيلة، مشيرا الى أن المكان لا يسع لرعاية القدم السكري.
وفي هذا الصدد, ذكر نفس المصدر بأن المؤسسة الاستشفائية الجامعية قد أنشأت بهدف تطوير تقنيات دقيقة في الطب و الجراحة، في حين يدخل التكفل بهذا النوع من
التعقيدات ضمن صلاحيات ومهام المؤسسات الأخرى.
ويرى البروفيسور شامي من ناحيته بأن المديرية المحلية للصحة و السكان ينبغي أن تلعب دورا في إيجاد أسرة في مؤسسات صحية أخرى بالنسبة للمرضى الذين لا يجدون مكان في المركز الاستشفائي الجامعي.
من جانبه, صرح مسؤول الاتصال على مستوى مديرية الصحة والسكان، الدكتور يوسف بوخاري، بهذا الخصوص أن المديرية تدخلت في العديد من الحالات التي تم توجيهها
الى مستشفى عين الترك و المحقن، مبرزا بأن هاتين المؤسستين لا يمكن أن تتكفل إلا بالحالات البسيطة، في حين يجب رعاية الحالات الأكثر تعقيدا في وسط جامعي.
وأوضح بهذا الشأن أن "المستشفيات الجامعية تتوفر على اختصاصيين في مختلف المجالات على غرار الجراحة العصبية و جراحة الشرايين و أمراض السكري و الجراحة
العامة الخ...".
و يتأسف البروفيسور شامي، كون أنه رغم الجهود المبذولة في كل من مصلحة المركز الاستشفائي الجامعي بوهران و عيادة "لاريبار" فإن بعض من المرضى يجدون أنفسهم
عرضة لتدهور حالة أقدامهم التي قد تؤول الى البتر أو تودي بحياتهم، في حالة تأخر شغور سرير في إحدى المؤسستين.
و صرح بهذا الخصوص أنه "يصعب إعطاء مواعيد قريبة نظرا لاكتظاظ المصلحة حيث لا يمكن استبعاد حدوث حالات وفاة لدى بعض المرضى الذين لا يجدون الرعاية الصحية
في أي مؤسسة".
و يروي أحد المرضى الذي بترت ساقه بعد إصابته بغرفرينا غازية, وهي أكثر أنواع الغرغرينا خطورة إذ تتطور بشكل جد سريع, معاناته لعدة أسابيع من أجل التكفل بحالته.
وأفاد هذا المريض الذي يحتفظ بذكرى أليمة بخصوص ظروف بتر ساقه, بأن كل المؤسسات رفضت التكفل به، حيث قضى عدة أسابيع ينتقل من مؤسسة لأخرى. و يتذكر
هذا الأربعيني انه "وصل الى غاية التوسل اليهم ببتر ساقه التي كانت ستودي بحياته" , مضيفا أنه بتر في المرة الأولى بالمؤسسة الاستشفائية الجامعية بوهران بمصلحة جراحة الشرايين، غير أن نفس المؤسسة رفضت التكفل به بعدما عادت الغرغرينا للظهور، حيث قضى عدة أسابيع أخرى طرق فيها جميع الأبواب الى أن "قبل" مستشفى المحقن بأرزيو بتره للمرة الثانية.
و لا يعتبر مشكل التكفل بالقدم السكري مشكلا خاصا بولاية وهران، إذ يؤكد رئيس الجمعية الجزائرية للسكري، مراد سمروني، الذي يشغل أيضا منصب رئيس مصلحة الأمراض الباطنية بالمركز الاستشفائي الجامعي ببني مسوس (الجزائر العاصمة) أن المشكل وطني و انه يمس الصحة العامة.
و عبر هذا الاختصاصي عن "عدم تفهمه" أمام بعض مصالح الطب الباطني التي ترفض التكفل بالقدم السكري, معتبرا أن "المصلحة لا يمكن أن تكون مصلحة للسكري بأتم
معنى الكلمة إن لم تتكفل بالقدم السكري".
و يرى نفس المصدر أن الحل أمام هذا المشكل يكمن في إنشاء مصالح ووحدات خاصة بالقدم السكري مع إشراك مصالح الطب الباطني الموجودة، مردفا أنه قد تم تشكيل
مجموعة وطنية مكونة من أطباء من مختلف الاختصاصات لتحسين التكفل بالقدم السكري في مختلف المناطق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.