نحو اعتماد أعوان نقديين لتعميم خدمات الدفع الإلكتروني    سيارات قديمة تباع بضعف أسعار الجديدة في الجزائر    الحكومة الصحراوية تؤكد قصف مواقع عسكرية للاحتلال المغربي بالكركرات    بعثة المينورسو.. قوة تحفظ السلام على الورق فقط!    هزة أرضية بقوة 3.5 درجات تضرب ولاية تيزي وزو    هبوب رياح قوية تصل إلى 80 كلم في الساعة على عدة ولايات من الوطن اليوم الاحد    الدرك الوطني.. 24 ساعة مدة عملية توقيف المشتبه فيهما في سرقة سيارة بواد السمار    تدخلات الحماية المدنية خلال 24 ساعة الاخيرة    شركات التكنولوجيا : خطر على الجامعات؟!    بن زيان: نظام "أل أم دي" لم يحقق أهدافه    المنتخب الوطني يواجه سويسرا اليوم بهدف إنهاء "المونديال" بوجه مشرف    إجراءات جديدة لشباب "أونساج" .. مسح الغرامات . و هيكلة الديون ..و منح 20 بالمئة من المشاريع العمومية    هكذا تم الاحتفاء بابنة البيرين التي حفظت القرآن الكريم!    تجارة: تسجيل أزيد من 9500 مخالفة عبر ست ولايات من غرب الوطن    تيسمسيلت: تذبذب في التموين بالماء الشروب بثلاث تجمعات ريفية جراء أشغال صيانة    كريم يونس: لهذه الأسباب أسس رئيس الجمهورية "الوساطة"    أجمل فتاة في العالم.. يهودية من أصول تونسية!    عميمور : هكذا سندفع فرنسا للإعتذار عن جرائمها..    نغيز : أتمنى حضور الجماهير خلال الداربي    بن رحمة لا يزال يبحث عن الهدف الأول مع المطارق    بعد إنسحاب نسليهان أتاغول… النجمة توبا تنضم إلى مسلسل "إبنة السفير"    تبسة: ضحيتين في حريق شب بمنزل في بئر العاتر    رحابي: تقرير ستورا تجاهل مطالب الجزائريين    الصحراء الغربية: جنوب إفريقيا تطالب بايدن بإلغاء قرار ترامب    بوشلاغم.. تجميد استيراد اللحوم الحمراء سيوفر أكثر من 200 مليون دولار سنويا    برمضان.. الجزائر عازمة على مجابهة التحديات الإقليمية والأمنية    مدرب "نيس": "أتمنى أن لا تكون إصابة عطال خطيرة" !    قراصنة يهاجمون سفينة تركية قرب نيجيريا    "مفاتيح النجاح" لتجاوز آثار الوباء    "أنفو ترافو" لخدمة الزبائن    "lpp" والصيرفة الإسلامية    قادة عرب يهنّئون الرئيس تبون    تكميم أفواه المعارضين يلغّم المملكة المغربية،،،    نتطلع لأن تسحب الإدارة الأمريكية الجديدة إعلان ترامب    المجاهد اعمر جنادي المدعو "الحافظي" في ذمّة الله    5 وفيات.. 245 إصابة جديدة وشفاء 203 مريض    تأسيس منتدى جسور التواصل الثقافي الجزائري    إنتاج 300 طن من السمك سنة 2020    ‘'شيشناق" أمازيغي الأصل حكم مصر    40 فرقة متنقلة للتلقيح بمناطق الظل    الأمراض الشتوية.. الوجه الآخر لحرب الفيروسات داخل الجسم    بلماضي يعاين لاعبي البطولة الوطنية    وفاة شاب داخل ملعب كرة قدم    عصابة تمتهن السرقة وتبتز ضحاياها بالصور    المدرج الرئيس للمطار الدولي هواري بومدين يدخل حيز الخدمة    خيارات المدرب الهاشمي محل انتقادات الأنصار    « رحيل العمالقة أثر سلبا على واقع الأغنية البدوية »    مداخلات حول أعمال الراحل عبد الحميد بن هدوقة    بن شاذلي يباشر مهامه اليوم على رأس الطاقم الفني    دبلوماسية المواقف الثابتة والمصالح المشتركة    ثبات في ظل التحولات    لاعبو مولودية وهران يدخلون في اضراب مفتوح    تكليف أخصائيين لتكوين مستخدمي الصحة    الدعاية لبلوغ الغاية    يا قمرة لوحي    فلا تبصري ما أرى    الأزهر يرد على تصريحات رئيس أساقفة أثينا عن الإسلام    التعبير والبيان في دعوة آدم (عليه السلام)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





« السيدا " .. وقاية مضاعفة في زمن "كورونا"
نشر في الجمهورية يوم 02 - 12 - 2020


يعتبر مرض السيدا –أي فقدان المناعة المكتسبة الذي يحتفل به العالم كل عام يوم أول ديسمبر باليوم العالمي لمكافحة فيروس السيدا ، من الأمراض الخطيرة و الأوبئة التي عانى منها العالم كثيرا منذ عقد الثمانينات من القرن الماضي حيث ظل فيروس السيدا يؤرق الأطباء و الباحثين و الناس وصنع الحدث وبقي لسنوات كثيرة حديث الخاص والعام من الناس عبر العالم ،و موضوع تجارب بحث متواصلة عن دواء له يحمي البشرية من آثاره المدمرة وهي الموت المحقق في آخر المطاف ،وإن كانت طرق انتقال العدوى بالفيروس معروفة لدى الجميع و تخص فئات معينة من المجتمع،فإن الدم الملوث بفيروس السيدا قد تسبب في حالات إصابة كثيرة جدا طالت حتى الرضع و عليه فإن معاناة العالم مع الإيدز ا تتواصل وإن تم التوصل إلى مسكنات للمرض تخفف من المعاناة لكن لا تقضي على المرض نهائيا ،و من منا لا يتذكر كيف كانت الإصابة بالفيروس مقلقة ومحزنة، و كم كانت حياة المصابين به صعبة طبيا واجتماعيا بسبب عزل المريض كليا تفاديا لانتقال العدوى هذا فضلا عن نظرة المجتمع للمصابين و تهميشه لهم وكذا عدم وجود علاج شافي و وافي ، وقد كان مرض السيدا فعلا لعنة تعصف بحياة المصاب والمحيطين به على حد سواء ،و تقلبها رأسا على عقب ،و إن كثر الحديث في عقود ماضية عن العلاقات و الممارسات الجنسية كسبب مهم ومصدر لانتقال العدوى ،فإن الحل الوحيد والوقاية الفعالة هي تجنب كل تلك المسببات للمحافظة على سلامة المجتمع و عدم تفشي الفيروس من جديد ، خاصة في الظرف الصحي الراهن المتمثل في جائحة كورونا التي عصفت بالعالم كله منذ قرابة العام و فرضت قوانينها وبروتوكولها الصحي من وقاية وحجر و إغلاق و تعطيل لكل النشاطات فالوضع جد حساس و حرج ،كيف لا و العالم يواجه كوفيد 19 الذي يصيب الجميع و يزهق العديد من الأرواح يوميا ويرفع حصيلة المصابين الجدد بأعداد رهيبة و هو ما يجعل الوقاية مضاعفة لحماية صحة المواطنين و تجنيب المجتمع الإصابة بالمزيد من الأوبئة التي لا تزال دون علاج ناجع وفعال فالحذر ثم الحذر هو المطلوب في هذا الوقت لتعافي الناس من كورونا وما جاورها من فيروسات و أمراض .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.