الملاكمة الجزائرية إشراق شايب تلحق بمواطنتها ايمان خليف في النصف النهائي    بلماضي يوافق على خوض لقاء ودي منتصف الشهر المقبل أمام منتخب مونديالي    أسعار النفط ترتفع إلى أعلى مستوى لها في نحو 7 أسابيع    غلام الله يشارك في الدورة ال12 لمجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا والعالم الاسلامي"    ليبيا: تعليق الدراسة في طرابلس إثر اشتباكات مسلحة    الجزائر ستواصل عزمها في دعمها للشعوب المناهضة للاستعمار    جامعة اسطنبول تمنح الرئيس تبون درجة الدكتوراه الفخرية    المنشطات تحرم لاعبا من المنتخب السعودي من مونديال قطر    حوادث المرور: وفاة 46 شخصا وإصابة 1535 آخرين خلال أسبوع    المفتش المركزي بوزارة التربية: " إستحالة تسريب مواضيع امتحانات"الباك" و"البيام"    معرض الصناعة الصيدلانية "جزائر هالث كاير" 70مخبرا صيدلانيا بدكار    مالي : إحباط محاولة انقلاب ليلة 11 إلى 12 ماي الجاري    ضرورة انخراط الجمعيات في تسيير دور الشباب لبعث الفعل الشباني    مؤسسات ثقافية واعلامية عربية تستحدث جوائز باسم الراحلة "شيرين أبو عاقلة"    تعليمات لمتابعة المشاريع الثقافية على مستوى البلديات المستحدثة    "قارئ الفنجان" تتوج بجائزة أفضل عرض في مهرجان قرطاج الدولي للمونودراما    قريبا: تشغيل ترامواي مستغانم بعد 10سنوات من الانتظار    حرائق الغابات : مشروع أرضية جزائرية-كندية لصناعة الطائرات، قيد المناقشة    مهرجان كان السينمائي 2022 : ازدحام النجوم والانترنت !    الرئيس أردوغان: نقدر دور الجزائر في شمال القارة الافريقية ومنطقة الساحل    في ظل استقرار الوضع الصحي بعد 3 سنوات من تفشي كورونا: توقع إنزال 6 ملايين سائح على المناطق الساحلية    الخبير في العلاقات الدولية فريد بن يحيى يؤكد: الجزائر وتركيا أمام فرصة لدفع العلاقات الاقتصادية    الفريق السعيد شنقريحة يؤكد: فهم التهديدات المتعلقة بالمياه أكثر من ضروري    زعلاني يذكر بوقوفها وراء تقرير مصير الكثير من الشعوب: الجزائر حريصة على إرساء مبادئ التعايش السلمي وحقوق الإنسان    مديرية الصحة طلبت سحبه من الصيدليات: تحقيقات إثر تسويق دواء مغشوش من شركة وهمية بقسنطينة    مجموعة "رونو جروب" الفرنسية اعتزام بيع فروعها في روسيا    مجلس أعلى للصحافة هو الحل..!؟    سطيف: لجنة مختلطة لمنح الاعتماد ل 100 صيدلي    في اختتام الطبعة الثانية من مهرجان إمدغاسن    ميلة    بعد أربعة أيام من النشاط والمنافسة بين عديد الأفلام والوجوه مهرجان إيمدغاسن السينمائي الدولي يختتم فعاليته الفنية بباتنة    من أجل تعزيز قدراتها لمكافحة حرائق الغابات    أولاد رحمون في قسنطينة    أردوغان يخصّ الرئيس تبون باستقبال مميّز    إجماع على ضرورة مراجعة قانون العزل الحراري    روسيا تحذّر من العواقب بعيدة المدى للقرار    بوريل يجدد موقف الاتحاد الأوروبي من القضية الصحراوية    مصر وإيران تتوَّجان مناصفة    محطات تفصح عن الثراء الفني لأبي الطوابع الجزائرية    المطربة بهيجة رحال تحيي حفلا في باريس    أفلا ينظرون..    مالي تنسحب من جميع هيئات مجموعة دول الساحل الخمس    عودة النشاط الدبلوماسي إلى طبيعته بين البلدين    المؤسسات الاستشفائية الخاصة تحت مجهر وزارة الصحة    بن ناصر يقترب من التتويج باللقب مع ميلان    الدرك يسترجع 41 قنطارا من النحاس المسروق    10 أشخاص محل أوامر بالقبض    القبض على سارقي دراجة نارية    تسلُّم المركّب الصناعي الجديد نهاية السنة    خرجات ميدانية للوقوف على جاهزية الفنادق    محرز "الاستثنائي" سيسجل وسنقدم كل شيء للفوز باللقب    نحضّر بشكل جِدي ل "الشان"    إعطاء الأولوية للإنتاج الصيدلاني الافريقي لتغطية احتياجات القارة    كورونا: ثلاث إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي حالة وفاة    بشرى..    الترحم على الكافر والصلاة عليه    الحياء من الله حق الحياء    هذه قصة الصحابية أم عمارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«رسائل إلى تافيت» للكاتب الجزائري ميموني قويدر

الذي ننوي إتباعه في " رواية تافيت" للكاتب الجزائري ميموني قويدر وتحليل محتواها الجمالي نقديًا، وعلى طريقة منهجنا المكاشفاتي، أن نستلهم من أدراج الفطنة استنتاجًا ومن الظاهرة مفتاحاً، لندخلَ أطباقَ وتراكُبَ نظمِ الصورة العامة للنص، ونحدد ذلك بالاقتران الشرطي أو بالتقاربي في القياسات أو الامتدادي وحتى التشابهي في حاصل الأطُر، ولو في الشكل ولا ضير فيه ،.. فباحث النقد المتمكن، هو ذاته عالِم الحفريات والذي يَتَتبّع أثر اللُّقى المدفونة، يتمسّك ولو بالوهم ليحدد اتجاه حقيقة ما يتلمّس منها،..
(تافيت) وتناصاتها في البُنى فرضت علينا أن نلقي بالنظر الفحيص على مرايا الجمال المنظور بالعين المجردة أولاً،ومنه نلتقط شيفرة وجواز الأخذ والخوض في العمق المضموناتي للرواية ثانياً..ولنا من ذلك وبصحة قول وحَزْر وثيق لفكرة فتح عوالم " تافيت" واستخلاص الجوهري منها، وإلا فهي الكون كاملاً لو حسبنا واقعَها وترابطَها الخيالي وكل خلفيات الحركة التافيتية، .. فلنا في صورة واعتبار مكاشفة " عنقود العنب "عبرةُ أخذٍ فاحصٍ، وتشخيص بناء معماري سواءٌ بالشكل أو في تراكٌب إدراكات الجمال وهيئاته المحورية، والتي غطت مساحة نص الرواية، كعُقد تفجيرية تديم خط التصاعد أفقياً وعمودياً حد بلوغ منتهى الذروة.
فلو أخذنا مثلاً شكل كتلة عنقود العنب للتّمايز عياناً ووصفاً،وذاك لاختزال الناموس الجمالي الذي اهتدتْه النظمُ الكونية في رسم الهيئة التصويرية له، وسحبناه للتمثل الفكري لتشريح واستلهام النضج الصوري الروائي لخصائص الكتلة التعبيرية في تافيت، وباعتبار أنّ منهج مشايخنا يجري على مداخلات التكاشف والحب مع رموز كونية الوجودات واقتران الشيء بالشيء. فتعطينا ما ننوي، نعني عناصر الموائمة المكاشفاتية، وذاك لنفسّر أو نزيد سعة الجمال النصي رفداً بسعةٍ أوْسَمَ وأبهى أو نخلق نصًا آخرًا وجوباً بالمباشرة أو بالمجاز والتأويل العميق.
وهنا قرارة الريع الفني وتصدير رسومه، إلى حيث التلقي في كهانة الآخر.
«تافيت" اسم لفتاة "غيداء "سلبت لُبَّ محبها، فجاش وفتر مكبلًا ومطلَقًا بهواها،(ولمّا هممتُ أن أقوم من كرسيي، سلبتني رائحة الصندل البرّيّ المسافرةِ من جيلين نحو المجهول، وضعت يدٌ بيضاءُ نسخةً من كتابٍ مفتوحةً أمامي في الصفحة الأولى، وقبل أن أعرفها ترنمّ صوتها المؤمل للوجود، صوتُها الموتُ الذي يأتي ليأخذ ما له من ريع ٍ. صوت ُ انقراع الماء باللازورد ...).
وهذا واقع تعرضه النصية، التي اختارها مبدعها في أن تأخذ هذه المعمارية البنائية، ولو سألنا سؤالًا للكشف والتقريب ، ونحن نعرف أن نظرية الرواية أيما رواية مفتوحة الحلقات في بنائها التكويني بما شاء الناص وشاءت ممكنات دفع الضرورة في كيفية تصيّرها ورسم هيئات البناء الداخلي والشكلي حد إتمام صورتها حتى يد المتلقي ، وللتوضيح التصويري طرحنا نظرية ناموسية أسميناها "عنقود العنب، ومدى التصميمية الشكلية له، وهو نتاج ثمري يخرج في موسم نضوج الكروم.
هذا الناموس رأينا فيه مكاشفاتياً حلًا تفسيريًا لمركبات بناء رواية " تافيت "، وأنّ كاتب الرواية الأديب الجزائري (قويدر ميموني) اختار ذلك وقد يكون اقتباساً إدراكياً باطنياً من حيث لا يدري ذهنيًا وهو الصحيح، إنما في الإنسان في محتواه الضمني،نوعان من النباهات ، نوع السطح الظاهر في الكتلة، وهذا يعتمد الحواس والحدس والإدراك الشعوري والعقلي، وجهاً لوجه مع روابط الوجود عبر الموجود في وحدة الخلق الكوني والطبيعي، ونوع آخر وهو الباطن ويعتمد البصيرةَ ورابطاً لِدْنياً مع الماوراء. ،
هنا تكتمل دائرة الحس لدى الأنا الفرداني،فمن أكمل رياضات فعله الدينامي في ابتكار هيئات الحسن ووظيفة احلال البهاء مكانه وحسب مفهوم وإيراد الضرورة، هذا كان ناجحاً متميزاً اعتباراً ونظرةً، ومن لم يحز على شرط النيرفانا بالتأكيد لا تحسب له إشارة في ذلك التقويم الجمالي.
والذي نريد تقريب فكرته، أن الكاتب اعتمد الخانات المرحلية التفصيصية معتمداً عنونة الزمن بالسنين،واختار ضمناً شكل الرسائل صورعامة ومتعددة تحمل المعلومات الفنية،
كرسالة الدوحة 6 ديسمبر 2018 ، و وهران في 1996 وغيرهما ، وبدأ يمسح وعلى طرائقه وحسب اجتهادات مدرسته فتارة واقعياً صرفاً ، وتارة تجريدياً ورومانسياً ،حين يلتحم مع " تافيت" في مختتل خلوة أو نادي لاحتساء القهوة، أو تعبيريًا بالألفاظ القاموسية والمستعارة والمجازية حد الإغراق وكأنّه يعبّأ الحبر للكسائي أو الفراهيدي، ولا يكتفي من اصطياد المفردات اللفظية الملونة ، والتي تحافظ في درايته على جمال الشكل وملمس جلد الجُمل والعبارة، فيزحف إلى دكان الجاحظ ليلتقط زيادةً في ذلك، هذا في نَفْسِ روائيّ يكتب، وعلى قانون نعتبره كما هي وجهتنا في المكاشفة الاعتبارية، من أنّ الكاتب يتبع الآتي ونعتبره أُسّاً فكرياً يُنشّأُ على قراره...
(وقالت...
-هل تتكرم عليَّ بإهداء على الكتاب ؟
ولما سمعتُ هذا الصوت أدركتُ أنها النهاية ...).
ومن هنا تمَّ (رصدُ الحدث أولاً وصورَه ومعانيه في ما بين الموجودات ومنها النفس.) (وحصره الحصر َالمستحكمَ ثانياً في التخيّل والمكاشفة) إن يتم تحويطه بفن إدراكي جذبي والسيطرة عليه حدَّ عشق البعض للبعض، (ثم يبدأ المبدع بلملمته ثالثًا)، وعلى أساس تقانة النوعي باليد وفي سلة الجامع، والرث نفياً خارجاً إلى غرابيل المانع، حتى إتمام النظم الفيزيوبايلوجي أوالفزيوسلوكي، (ورابعاً نفخ روحٍ من روحه الكلي حلولاً)حيث أوان دخوله في موقف الصيرورة والتكوين في الصورة...
هكذا عمل كاتب "تافيت" في التقليدي وكما يرى، إنما للنقد الاعتباري عندنا، هناك رؤيا تختلف لا تتقاطع مع النهج ولكن تتضايف معه زيادةً في السعة والمكنة الفنية،وهو إتباع أسلوبية نتشوف بها العمل، وعلى طريقة أشياخنا،وهي حرفية نقد وقدرة محدثة مكاشفاتية، تُستدْعى بها كل نظم ومفردات الطبيعة في حلولية وشهادة خلق مع الذات السامي، وما أبلغ من حال ومآل تجنيهما من كنف الوجود وهما يساهمان معك في تصيّرات مخلوق النص ويعطياكَ المنصوص عليه نسبةً وتناسباً وما أجدر أن تقدّر لك الطبيعةُ معاييرَ المطلوب في الغاية،كتافيت في نصيّات بُناها، فترجمتنا في الكيفية النصية هذي، أن أبدينا حاصلَ فعلٍ لمناولةٍ أرقى، وهي أن تشترك معك رموز وعناصر تدفع بها واقعياتُ ترابطٍ كونية، تراكَ وتشعرُ بك متلازمةً معك في موقف تصْيريٍّ واحد، به فقط الحب والإرادة والتعاطي بذاتية ما أجدر منها أبداً،مساهمةً بخلق الصورة معك،فكيف لو قلنا انّ ناموساً من صورة شكل عنقود العنب كان تعاطياً منها وعلى قرار الفعل أعلاه، لتفكيكٍ إيضاحيٍّ يتسنى لنا فيه المعاينة الوجودية للرواية هذي ولكن بشكل جمالي اعتباري عميق،، ومن لحظة التلقي ل " تافيت"، حين المسايرة في قراءتها ،كان دخولنا حلولياً ، حيث الوجود ومن خلالها لنا، أومضت فينا أنّ مفتاحاً يترجم المستتر فيها، نعني الرواية، وهو ما وصفنا من خصائص عنقود الكرمة بالتشابه الشكلي.
فالعنقود لو وصفنا، عبارة عن تعاريش حبّات ترابطت بفعل نمو طبيعي، إذ شكلت لوحًا جماعيًا من الأفراد مثلت جنس وخصائص الشجرة المنجبة له،وهكذا تليها أو مقابلها تعريشة من الحبات نظمت بشمروخ سلكي ، وهكذا إلى تامّ الصورة حسب مقاسات نسبه الكاملة، فكل هذي المجاميع المشمرخة تلتقي بشمروخ رئيسي يربطها جميعاً ويحملها و يعاطيها من متطلب النمو والحياة بشكل علمي وواقعي.
هنا تمثّلنا هذا، وتمثّل لنا من خلاله، أنَّ " تافيتَ " هي الحبل الواصل بين عنونات حددها النص بطبيعته التصويرية والتصيرية، كمثل رسائلها، وقد أشار الروائي لها في أسماء مُدن وتواريخ زمن معلوم، مثل هذي نعتبرها كانت كاشفتنا بجمالياتها وكان استلهمنا منها ذلك الاختيار.
فلو أخذنا التعريشة الأولى المعنونة: )الدوحة 2018 ( ، والتي وزعتها محدثاتها حسب رواية وحكاية تواصيف الكاتب ، وكانت في رابط قوي مع الشمروخ المركزي ، وهو جمال روح " تافيت"، التي وزعت أدوار شخصيتها وفق أحاسيس العاشق البطل في الرواية وقد يكون الكاتب أو غيره، المهم لنا منه أنه الحضور وأنه الغياب في الخطاب النصي الموزع، من خط النشور إلى عمود الذروة في الفوقاني ..
فحبّةً حبّةً، وميموني قويدر، يستدرج حياة الحُسْن (يرصد، ويحصر، ويحيط إحكاماً، ويلملم، وينفخ من روحه في روح النص في مركز نبضها الحيوي)، فلعله المُوكَل من القدري حسب ضرورة الوجود الكلية الواقعية ووحدة شهودها من عناصر الاشتراك، إذ يحمل وصوفات وقياس الصورة المحدثة على أساس الحاجةِ والنقصٍ والعوضٍ السادِّ لعوزٍ ما في جهةٍ ما،وكونه الذاتي في وعي الحياة ووعي المنجز الفني. .
.يتبع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.