تراجع أسعار النفط رغم سعي الاتحاد الأوروبي لحظر الواردات من روسيا    قريبا: تشغيل ترامواي مستغانم بعد 10سنوات من الانتظار    تخصيص 500 مليون دينار لتجهيز مستشفى إن امناس    الرئيس تبون يواصل زيارة الدولة الى تركيا لليوم الثالث والأخير    مهرجان كان السينمائي 2022 : ازدحام النجوم والانترنت !    الفريق السعيد شنقريحة يؤكد: فهم التهديدات المتعلقة بالمياه أكثر من ضروري    الرئيس أردوغان: نقدر دور الجزائر في شمال القارة الافريقية ومنطقة الساحل    الخبير في العلاقات الدولية فريد بن يحيى يؤكد: الجزائر وتركيا أمام فرصة لدفع العلاقات الاقتصادية    زعلاني يذكر بوقوفها وراء تقرير مصير الكثير من الشعوب: الجزائر حريصة على إرساء مبادئ التعايش السلمي وحقوق الإنسان    طمأن بشأن الوضع الاقتصادي وتحدث عن مبادرة "لم الشمل": الرئيس تبون يعلن عن لقاء شامل للأحزاب في الأسابيع المقبلة    في ظل استقرار الوضع الصحي بعد 3 سنوات من تفشي كورونا: توقع إنزال 6 ملايين سائح على المناطق الساحلية    النائب العام بمجلس قضاء قالمة يؤكد: المشرع وضع المصطلحات الدقيقة لتفادي المتابعات القضائية العشوائية    مديرية الصحة طلبت سحبه من الصيدليات: تحقيقات إثر تسويق دواء مغشوش من شركة وهمية بقسنطينة    مجموعة "رونو جروب" الفرنسية اعتزام بيع فروعها في روسيا    مجلس أعلى للصحافة هو الحل..!؟    سطيف: لجنة مختلطة لمنح الاعتماد ل 100 صيدلي    مونديال الملاكمة للسيدات بتركيا    بعد أربعة أيام من النشاط والمنافسة بين عديد الأفلام والوجوه مهرجان إيمدغاسن السينمائي الدولي يختتم فعاليته الفنية بباتنة    في اختتام الطبعة الثانية من مهرجان إمدغاسن    مالديني يتكفل بالموضوع شخصيا: تجديد بن ناصر أولوية ميلان بعد التتويج    ميلة    لا بديل عن استحداث بنك لتمويل الاستثمارات المُصغّرة    على افتتاح الملتقى الدولي حول أصدقاء الثورة الجزائرية    لقاء شامل يجمع الأحزاب قريبا للمّ الشمل    مراسلات «مجهولة» بين الأمير عبد القادر وقيصر روسيا    من أجل تعزيز قدراتها لمكافحة حرائق الغابات    أولاد رحمون في قسنطينة    حلّ غير مشروط للقضيتين الصّحراوية والفلسطينية    الاحتلال المغربي يهدم منزل عائلة أهل خيا    روسيا تحذّر من العواقب بعيدة المدى للقرار    بوريل يجدد موقف الاتحاد الأوروبي من القضية الصحراوية    تصدير 100 ألف طن من منتجات الحديد خلال 4 أشهر    مالي تنسحب من جميع هيئات مجموعة دول الساحل الخمس    عودة النشاط الدبلوماسي إلى طبيعته بين البلدين    اتحاد العاصمة يحسم الكلاسيكو    منصات التواصل حفزتني للعبور نحو التكوين الأكاديمي    مصر وإيران تتوَّجان مناصفة    محطات تفصح عن الثراء الفني لأبي الطوابع الجزائرية    المطربة بهيجة رحال تحيي حفلا في باريس    أفلا ينظرون..    الأهلي الليبي يشن هجوما على الحكم باكاري غاساما    الموقف الأوروبي ثابت يدعم الحل الأممي بالصّحراء الغربية    المؤسسات الاستشفائية الخاصة تحت مجهر وزارة الصحة    بن ناصر يقترب من التتويج باللقب مع ميلان    الدرك يسترجع 41 قنطارا من النحاس المسروق    10 أشخاص محل أوامر بالقبض    القبض على سارقي دراجة نارية    خرجات ميدانية للوقوف على جاهزية الفنادق    تسلُّم المركّب الصناعي الجديد نهاية السنة    محرز "الاستثنائي" سيسجل وسنقدم كل شيء للفوز باللقب    نحضّر بشكل جِدي ل "الشان"    إعطاء الأولوية للإنتاج الصيدلاني الافريقي لتغطية احتياجات القارة    كورونا: ثلاث إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي حالة وفاة    بشرى..    اللبنانيون يختارون ممثليهم في البرلمان الجديد    الترحم على الكافر والصلاة عليه    الحياء من الله حق الحياء    هذه قصة الصحابية أم عمارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المؤرّخ الدكتور محمد القورصو ل «الجمهورية»:
ما قاله هولاند أمام أعضاء البرلمان الجزائري هو «لا اعتراف»
نشر في الجمهورية يوم 31 - 01 - 2013

* فرنسا تحاول العودة إلى افريقيا من مالي
* فرضية التواطؤ تبقى قائمة في الهجوم على منشأة الغاز بتيڤنتورين
- أجرت الحوار: ليلى زرقيط
* كان بإمكاننا انتزاع اعتراف صرف من طرف فرنسا
* لا الإرادة الاجتماعية موجودة ولا الإرادة السياسية متوفرة في مطلب الاعتراف
* بفضل جمعية 8 ماي 45 ، أصبحت العديد من القضايا التاريخية حديث العام والخاص
وصف الدكتور محمّد القورصو المؤرخ المعروف، الذي يقترن اسمه بالثورة الجزائرية ما قاله الرئيس فرانسوا هولاند، أمام أعضاء البرلمان الجزائري بغرفتيه، خلال زيارة الدولة التي قادته الشهر الماضي إلى الجزائر ب « لا اعتراف» لأنه تحدّث عن الحقيقة التاريخية لكنّه لم يُعرّفها ولم يصفها، وأعتبر أنّ حديثه يختلف عن حديث سابقه نيكولا ساركوزي وقال أن الجزائر كان بإمكانها أن تنتزع اعترافا صرفًا غير أن إرادة الجزائر لم تتوفر، أما عن تداعيات الحرب بشمال مالي فقد قال الدكتور القورصو إن فرنسا تريد العودة إلى افريقيا من بوابة الحرب بمالي.
للعلم، الدكتور محمّد القورصو، كما اقترن اسمه بالثورة الجزائرية، اقترن أيضا بجمعية 8 ماي 1945، التي ترأسها (سابقا) بعد المرحوم بشير بومعزة، وهو أستاذ مشارك بجامعة الجزائر وعضو سابق بمجلس الأمة...
* الجمهورية : حل الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بالجزائر، وأقرّ ب « شبه اعتراف» عن جرائم فرنسا الاستعمارية التي اقترفتها بأرضنا الطيبة، ما هو تقييمكم لهذه الزيارة ولما أسماء البعض من أهل الرأي والإختصاص بنصف الاعتراف ؟
- الدكتور القورصو : أنا لا أعتبره «نصف اعتراف» بل اعتبره «لا اعتراف» وهو مراوغة دبلوماسية ذكية، تحدّث فرانسوا هولاند عن الحقيقة التاريخية، لكنّه لم يعرّف هذه الحقيقة ولم يصفها قطّ ، فحديثه لا يختلف إطلاقا عن حديث سابقه نيكولا ساركوزي في قسنطينة، الفرق أنّ الأوّل (ساركوزي) اتّصف باستفزازاته المتكررة تجاه الجزائر وتاريخها، في حين أنّ الثاني عرف كيف يتعامل مع الجزائر ودبلوماسيتها، فكانت خيبة الأمل كبيرة لأنه كان بإمكاننا انتزاع اعتراف صرف من طرف فرنسا الاستعمارية غير أن إرادة الجزائر الرسمية كانت عكس ذلك.
* الجمهورية: قصر الإليزية دافع عن فرنسا الإستعمارية وسنّت حكومته والمجالس المنتخبة عدة قوانين تمجّد الاستعمار وفي مقدمها قانون 23 فيفري، وأخرى تدين اهانة الحركى، وبالمقابل يراوح قانون تجريم الاستعمار الفرنسي أدراج البرلمان الجزائري، ما هو تعليقكم؟
- الدكتور القورصو : عندما نتحدّث عن المطلب الشعبي، نتحدث بالضرورة عن المجتمع المدني، فلا وجود لهذا المجتمع المدني إلا في مناسبات معينة ومحدّدة ، بل حتى الأحزاب والجمعيات التي تحدّثت عن تجريم الإستعمار وعن هذا القانون (تجريم الإستعمار) وظّفته لأغراض سياسوية بحتة بدليل أنّ صوتها لم يسمع لا قُبيل ولا غداة زيارة الدولة لفرانسوا هولاند للجزائر، ممّا يدلّ على أن الموضوع (تجريم الإستعمار )، ليس من اهتماماتنا إطلاقا، فلماذا والحال هكذا نلوم فرنسا على دفاعها وحمايتها للحركى، والصمت المطبق على الجرائم التي إرتكبتها في الجزائر، فاللوم لا يقع على فرنسا، بل على أهل البلد ومسيّريه، فلا الإرادة الاجتماعية موجودة ولا الإرادة السياسية متوفّرة.
* الجمهورية: لو اعترفت فرنسا، ثم اعتذرت، وأنتم كأحد رجالات الجزائر المختصين في تاريخ الثورة الجزائرية والدفاع عن مبادئ الأمة، ما هي في نظركم الأمور المترتبة عن الاعتراف والاعتذار؟
- الدكتور القورصو: كمؤرّخ أتعامل مع الواقع، أي مع الحدث التاريخي، في موضوع الاعتراف لا يمكننا طرح فرضيات في الوقت الذي لم تطلب فيه الجزائر من فرنسا الاعتراف بجرائمها، بل أكثر من ذلك طمأنتها وأبلغتها أنّ موضوع الذاكرة والتاريخ غير مطروحين بالنسبة للجزائر.
* الجمهورية: كيف تفسّرون الإعتداء الإرهابي على منشأة الغاز بتيڤنتورين بعين أمناس، الذي خلّف زهاء 37 ضحية ووضع قاعدة الحياة، مصدر قوت الجزائريين في خطر، لولا تدخل وحدات الجيش الشعبي الجزائري؟
- الدكتور القورصو: هو اعتداء إجرامي يطرح عدّة تساؤلات من بينها حماية هذا الموقع الإستراتيجي، وكيف تمكّن مجرمون إرهاربيون من الإقتراب من قاعدة الغاز وتلغيم مداخلها، دون ان يتفطّن الأمن لذلك، وعليه تبقى فرضية التواطؤ قائمة وتفسّر بشكل قطعي هذا الهجوم الجماعي على موقع عين أمناس.
* الجمهورية: رغم اتفاق عدد من الحركات والمجموعات على اعتماد الحلّ السلمي بشمال مالي، وقرار مجلس الأمن بتكليف مجموعة «الإكواس» الافريقية بفض النزاع إلا أن فرنسا نفّذت وعيدها وتدخّلت، فما وراء فرنسا من حربها في مالي؟
- الدكتور القورصو: معروف أنّ فرنسا الإستعمارية، تحاول العودة من مالي والإرهاب وما تعلّق به مكّن فرنسا من العودة الى إفريقيا والتواجد فيها بإسم الأمن والإستقرار السياسيين.
* الجمهورية: كلمة عن جمعية 8 ماي 1945 في قلب المؤرخ الأستاذ محمد القورصو:
- الدكتور القورصو: جمعية 8 ماي، فيها الكثير من الوعي الوطني التاريخي، عدة قضايا تاريخية، أصبحت الان حديث العام والخاص، وأصبحت تدرس في الجامعة، حيث اتّخذت مجازر 8 ماي 45 مكانتها في البرامج الدراسية مثلها مثل مظاهرات 11 ديسمبر وأيضا كلّ ما يتعلق بجرائم الإستعمار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.