مراجعة قانون العقوبات لتسليط عقوبة تصل إلى 30 سنة والمؤبد ضد المتورطين    الإعلام الرقمي الوطني ضرورة للتصدي للعدوان الصهيوني-المخزني    الثلاثاء المقبل عطلة مدفوعة الأجر    اتفاقية إطار بين وزارتي الصيد البحري والعدل لإدماج نشاطات المحبوسين في مهن الصيد    إيداع ملفات المترشحين لمسابقة جائزة الابتكار للمؤسسة الصغيرة والمتوسطة    «مظاهرات 17 أكتوبر» تترجم معنى تلاحم جاليتنا بالنسيج الوطني    الرئيس تبون يقف بمقام الشهيد دقيقة صمت ترحما على أرواح الشهداء    مستغانم تحيي ذكرى شهداء نهر السين    أول صلاة بلا تباعد بالحرم المكي    إنقاذ 13 مهاجرا غير شرعي وانتشال 4 جثث    وكالة "عدل" تُحضر لعملية التوزيع الكبرى في 1 نوفمبر    تظاهرة تاريخية تخليدا لليوم الوطني للهجرة    مقتل 19 شخصا في 55 حادث مرور خلال يومين    رقم أخضر في خدمة أفراد الجالية الوطنية بالخارج    تراجع محسوس لأرقام كورونا بالجزائر    حالتا وفاة.. 87 إصابة جديدة وشفاء 71 مريض    مزاولة الصحافة من غير أهلها نتجت عنها لا مسؤولية في المعالجة الإعلامية    وزير الاتصال يعزي عائلة الكاتب الصحفي حسان بن ديف    .. لا لحرية "القاتل" ومسؤولية "المجنون" !    عنصرية و إراقة دماء بأيادي إعلام "متحرّر غير مسؤول"!    اتفاق مغربي-إسرائيلي لاستكشاف البترول في مدينة الداخلة المحتلة    البرلمان العربي يدعو إلى الانخراط بجدية في المسار الإفريقي التفاوضي    أئمة وأولياء يطالبون بالكف عن التبذير ومحاربة تجار "الشيطانة"    مسجد "الاستقلال" بقسنطينة يطلق مسابقة "الخطيب الصغير"    فلسفة شعرية معبّقة بنسائم البحر    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    "دبي إكسبو 2020" فرصة لتوطيد العلاقات السياحية بين الدولتين    المظاهرات بينت التفاف المغتربين حول ثورة التحرير    رقاب وأجنحة الدجاج عشاء مولد هذا العام    جواد سيود يهدي الجزائر ثاني ذهبية في 200 متر أربع أنواع    نحو إنتاج 500 طن من الأسماك    السماح بتوسيع نشاط المؤسسات المصغرة في مختلف المجالات    أزيد من 66 مليار سنتيم في الميزانية الأولية    الإطاحة بمطلوبين وحجز مخدرات وأموال وأسلحة    جمعية «علياء» و السعيد بوطاجين يرسمان فرحة الأطفال المصابين بالسرطان ..    استقبال 250 طعنا و العملية متواصلة    حملة تحسيس بالمديرية الجهوية للجمارك للوقاية من سرطان الثدي    محدودية استيعاب المركبات يصعّب التكفل بالطلبات    شبيبة الساورة تعود بانتصار من نواكشوط    مسيرة سلمية لرفض عنصرية الشرطة الفرنسية    عامر بن بكي .. المثقف الإنساني    الكتابة الوجود    كلمات مرفوعة إلى السعيد بوطاجين    أيام وطنية سنيمائية لفيلم التراث بأم البواقي    المدرب باكيتا متفائل بالتأهل رغم الهزيمة بثلاثية    في قلوبهم مرض    عطال وبلعمري وبن سبعيني وزروقي في خطر    محياوي مطالب بتسديد 10 ملايير سنتيم لدى لجنة النزاعات    داداش يمنح موافقته و كولخير حمراويا بنسبة كبيرة    «خصائص الفيروس تحتم علينا الانتظار شهرا ونصف لتغيير نوع اللقاح»    بني عباس تحتفي بذكرى المولد النبوي الشريف    تألّق ش.القبائل و ش.الساورة خارج الديار    قبس من حياة النبي الكريم    حقوق النبي صلى الله عليه وسلم علينا    أنشطة إحتفالية لتخليد الذكرى بولايات جنوب الوطن    الحرم المكي ينهي تباعد كورونا    الكأس الممتازة لكرة اليد (رجال): تتويج تاريخي لشبيبة الساورة    في قلوبهم مرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«الأرقان» شجرة تبحث عن مكانتها بتندوف
دواء وثروة بلا استثمار
نشر في الجمهورية يوم 03 - 03 - 2014


* محمية ب 1000 شجرة كلّفت 30 مليون دينار
شجرة تسكن أعماق الصحراء :
للوصول إلى مكان تواجد شجرة الأرقان بتند وف يتطلب عليك قطع مسافة حوالي : 200 كلم تتخللها منعرجات وأودية ومرتفعات وتضاريس جغرافيا صعبة تتشكل ضمن منطقة صخرية تدعى أجفار وهي سلسلة جبلية معقدة واقعة ضمن تراب بلدية تندوف على مسافة : 115 كلم وتلك المسافة الشاسعة ووعورة المسالك لايمكن أن تقطعها إلا بسيارة رباعية الدفع وكان للجمهورية السبق في الوصول إلى تلك المنطقة الوعرة أين أعدت هذا الاستطلاع حول واقع وأفاق شجرة الأرقان المتواجدة بتند وف والتي تمثل ثروة غابية غير مستغلة ، ولها من الفوائد العلاجية ما يجعلها تتصدر اهتمامات الأمم والشعوب ، وقبل التعرض لتفاصيل الوصول إلى أرقانة تندوف حري بنا أن نتوقف عند الغطاء النباتي لمنطقة تندوف وهو يتشكل عادة من : طلح أبيض يدعى أفرار وهو نبات نادر بحمادة تندوف إضافة إلى الاتيل وهو صنف من الطلح يصنع منه السواك الذي يترك على أسنان سكان المنطقة بياضا ناصعا ومتميزا ، وشجرة الجداري ، وتورجة فضلا عن أعداد كبيرة من الأعشاب البرية والصحراوية كالغريمة والطفصة والعقاية والسبط وغيرها ويوجد معظم هذه المكونات للغطاء النباتي في وضعية قلقة نظرا للجفاف الحاد الذي يخيم على المنطقة وقلة المياه والأمطار إضافة إلى شجرة السدرة التي يستعملها سكان المنطقة عادة في تطبيب الإصابات بسموم العقارب والأفاعي وتكثر السدرة بناحية (بوياضين) الذي يمتد على طول 20 كلم ويبعد عن مقر البلدية تندوف ب: 115 كلم.
الكثير من الناس لم يكن يخطر على باله أن تندوف توجد بها شجرة الأرقان ، وربما قد تتكون فكرة عن ذلك لكن ليس بالكيفية التي تنقلها الجمهورية لأول مرة في تاريخ شجرة الأرقان ، وتتوزع شجرة الأرقان بتندوف على مناطق معروفة منها / طويرف بوعام التي تبعد عن مقر البلدية ب: 115 كلم ويبدأ انتشار شجرة الأرقان أصلا بداية من واد تاركانت إلى رأس واد الماء على طول 70 كلم وتغطي شجرة الأرقان مساحة إجمالية تقدر ب: سبعة آلاف هكتار ولكن
ورغم الأعداد المتفرقة لشجرة الأرقان إلا أن حالتها سيئة بفضل حالة الجفاف والتصحر التي عرفتها المنطقة خلال السنوات السابقة من جراء قلة الأمطار مما أدى إلى تناقص ملحوظ لمكونات الغطاء النباتي والذي أثر سلبا على تكاثر الماشية ونقص مراكز الرعي ذات الأعشاب البرية ، ومهما يكن من أمر فان مسألة الجفاف هي عامل هدم للغطاء النباتي الصحراوي بتندوف ، وعن هذه الوضعية أفادنا محافظ الغابات بالولاية إلى أن هناك مساعي حثيثة للحد من انقراض هذا الصنف من الأشجار الفريد حيث لجأت محافظة الغابات في إطار برنامجها إلى إنشاء محمية حراجية وقفنا عليها والتي تقوم بمثابة الحارس لشجرة الأرقان من خلال التأطير الذي يشرف على المحمية والتابع لمحافظة الغابات بالولاية والتي يبلغ عدد الشجيرات بمحيطها أكثر من 1000 شجرة على طول وامتداد 10 أودية ، وبلغت تكلفة انجاز وتجهيز المحمية الحراجية بمنطقة طويرف بوعام التي زرناها ما قيمته 30 مليون دينار ونحو 16 مليون دينار للتزود بالطاقة الشمسية و10 مليون دينار لتجسيد مشروع السقي بالتقطير وانجاز مشتله لإنتاج الشتلات ، إضافة إلى تزويد 03 نقاط بالماء الشروب الموجه لحماية المكونات الطبيعية من نباتات وحيوانات وغيرها،
حميمية الشجرة بالبدو :
بدأت تتحول إلى أثار بالية ، ولكي تأخذ هذه الشجرة العتيدة مكانتها في الوقت الذي قلت مثيلاتها عند الكثير من الأمم ، لابد من تصنيفها كمحمية طبيعية كونها لاتوجد إلا في تندوف وفي حالة تتطلب كثير من الاستعجال سواء من حيث إعادة غرسها وهدا يتطلب توفير المياه الكافية التي تشتكي منها العائلات البدوية المحيطة بالمحمية والمتفرقة عبر أودية مختلفة والتي تفوق 10 عائلات حيث يصر مسعود 70 سنة على ضرورة التفات الدولة لهذا الصنف العجيب والطبي في أن واحد على حد قوله ، فأنا يقول مسعود اعرف هذه الشجرة منذ زمن بعيد ولدي الطريقة لاستخراج الزيت من ثمارها ، حديث مسعود يطرحنا أمام ضرورة ملحة للاعتناء بهذه الشجرة التي يحتوي زيتها على 42.8 بالمائة من حمض الاولييك و36.8 بالمائة من حمض الليلولييتك و 6.0 من حمض السيتيايك و 12.0 بالمائة من حمض البالمينيك وأقل من 0.5 من حمض اللينولتيك ، كما عدد لنا مسعود الكثير من الفوائد لشجرة الأرقان منها معالجة تساقط الشعر والزكام ودهن الجسم بها في حالة إصابته بأي مرض من الأمراض كالبرد والحساسية وغيرها، ومهما تعددت مزايا شجرة الأرقان فان ناقوس الخطر أصبح يدق لحمايتها من عوامل الطبيعة والإنسان ، وهي مجال حي للاستثمار من طرف الخواص
وللتقليل من حدة الحر لجأت محافظة الغابات في إطار الإستراتيجية الوطنية إلى انتهاج عدة أساليب واليات لخلق مناخ شبه رطب من خلال عمليات التشجير وهدا ما علمناه من محافظة الغابات بتندوف ومن بين أهم الإجراءات المستعجلة والعمليات المنجزة لحماية هذا الصنف الغابي هو انجاز فرقة حراجية على مستوى منطقة طويرف بوعام مع إنشاء مشتلة للارقان بنفس المنطقة ، إلى جانب انجاز منقبين بمثابة حوضين لتجميع المياه المستعملة لسقي هذه الشجرة ، مع وضع سياط حائطي حول المحمية لحمايتها من كل العوامل الطبيعية
آفاق ترقية وتثمين :
سجلت مصالح الغابات بولاية تندوف عدة مشاريع وعمليات هامة للمحافظة على الثروة الغابية لشجرة الأرقان من بينها تزويد المنطقة المحمية بالطاقة الشمسية ، والمشروع حسب ذات المصالح في طور الانجاز والانتهاء من الإجراءات الإدارية ، كما أن الأعمال بغرض غرس أشجار الأرقان مع تجهيز المحمية بشبكة السقي بالتقطير
دراسة تشخيصية :
ومن الناحية التقنية والعلمية أعدت المديرية العامة للغابات بالتنسيق مع عدة هيئات ومكاتب دراسات متخصصة عملا توثيقيا في مرحلته الرابعة بمثابة دراسة تشخيصية معمقة حول واقع وآفاق تطوير شجرة الأرقان بتندوف وذكرت الدراسة التشخيصية لشجرة الأرقان في مرحلتها الأولى والتي أعدتها شركة الهندسة والدراسات التقنية بأهمية هذه الشجرة ودورها في التنمية المحلية والتي تم اكتشافها بتاريخ 12 مارس 1986 بتندوف على مسافة 80 كلم من منطقة تواجدها وعلى ارتفاع 600 متر ، وتدعو الدراسة في مرحلتها الأولى إلى العمل على تصنيف شجرة الأرقان كمنطقة محمية كونها تتربع على مساحة إجمالية تصل 70 ألاف هكتار وتشكل ثاني غطاء نباتي بعد شجرة الطلح بالمنطقة ، ويعلق الجميع كل الآمال على هذه الدراسة لتطوير شجرة الأرقان بطرق علمية واستخلاص زيتها الطبيعي ، مع ما سيوفره الاستثمار فيها مستقبلا من مناصب عمل وكسب للثروة خصوصا بالنسبة للبدو الرحل المحيطين بموقع شجرة الأرقان ، في انتظار ذلك يبقى الاستثمار المحلي غائب في هذا الصنف من المشاريع الكبرى المدرة للثروة ، والمساهمة في التنمية الفلاحية الشاملة
الوصول المنهك للأرقانة :
وصلنا في حدود الساعة الثانية عشر زوالا إلى منطقة طويرف بوعام بعد أن قطعنا مسافة طويلة أهم ما يظهر لك على بعد البصر صحراء شاسعة ، وأشجار مبعثرة على طول الوادي ، ونحن فوقنا قمة جبل من جبال تدعى الجفار ، تظهر لك الأرض قطعة صغيرة تتشابك فيها الأشياء ، أشجار ، وصخور سوداء ، وتضاريس معقدة ، كما ينتابك سكون المكان وهدوء جارف ، لاتسمع صوت يربطك بالناس ولا بالوجود على الإطلاق سوى خيم مترامية عبر فضاء الصحراء تسكن الوديان في صمت قاتل ، وشيوخ أثقل الزمن ظهورهم ، فهم يسكنون في محيط صحراوي جعلت منه شجرة الأرقان مستقرا لها بين جبال وعرة ومساحة من الأرض أحرقت الشمس اللافحة عشبها انه حالة التصحر والجفاف
وبعد ذلك تقربنا من بعض الساكنة وهم بدو رحل تظهر على ملامحهم مظاهر نقص الإمطار وندرة العلف لماشيتهم التي أنهكها الجوع أحيانا كثيرة فهذا أكبرهم سنا 76 سنة نفعي يقول :نحن هنا نقاوم صعوبة الحياة وقسوة الطبيعة الأمطار لم تنزل علينا منذ سنوات ، المؤن نحصل عليها عن طريق البلدية لنا مندوب يوصل لنا الدقيق وبعض المتاع ، لانرغب في الدخول إلى المدينة نفضل البقاء هنا بين أغنامنا وإبلنا الحياة هنا هنيئة وهادئة ، الجمهورية : رغم الجفاف تفضلون البقاء هنا / الشيخ / نعم نتنقل من مكان إلى أخر بحثا عن الماء والكلاء الحديث مع البدو الرحل حديث شيق وممتع إنهم يعيشون يومياتهم بالطريقة التي يريدونها يدفنون خبزتهم في التراب ويحتسون الشاي على نار موقدة بالحطب وقد رافقونا إلى أماكن متعددة لأبار يشربون منها الماء وترتوي منها ماشيتهم، وكان فضولنا منصب حول معرفة أماكن تواجد شجرة الأرقان ، وكان علينا الوقوف عندها ، وبالفعل فشجرة الأرقان تتواجد بكثرة في مكان يسمى : عين بومحارة وهي عبارة عين منبع مائي الهي يجري طول السنة لايجف يجري بين الصخور يستعمله البدو الرحل للشرب وتناول الشاي لكنه لايكفيهم لشرب ماشيتهم وهو ما عبروا لنا عنه تحت الخيم نحتاج إلى أبار ويقول أخر والى مساكن ريفية إنها مطالب تبقى مشروعة لأناس يحرسون شجرة الأرقان وأعينهم لاتنام أيضا.
وبعد هذه الجولة الاستطلاعية فان شجرة الأرقان ككائن طبيعي تعيش في وسط بيئوى جاف وعديم الأمطار يتطلب العناية الفائقة وتكثيف وتفعيل الخطوات المحققة والتي تعتبر خطوة إلى ترسيخ مبدأ شجرة الأرقان تتحدى الزمان ، ومن هناك يمكن القول أن شجرة الأرقان قادرة على العيش في مثل هدا المناخ وهو ما سطرت له محافظة الغابات الولائية برنامجا وقائيا تمثل في انجاز مشروع الطاقة الشمسية والتفكير في انجاز بئر ثاني يضاف إلى البئر المتوفرة والتي يستفيد من مائها أحيانا البدو الرحل عند الحاجة
قدرات مادية متاحة :
وانطلاقا من كل دلك يمكن القول أن تندوف قادرة على أن تحمي هذا الكائن الطبيعي المتمثل في شجرة الأرقان والتي تعتبر أحد مرتكزات الغطاء النباتي بالمنطقة وذلك من خلال جملة من التدابير والأفاق المستقبلية التي يمكن حصرها في تخصيص فريق من الخبراء والمختصين في عالم النباتات والطبيعة والعمل المكثف لمواصلة التمشيط عن أماكن لم تكتشف بعد من صنف الأرقان وإعادة الجرد والتكفل التام بالمحمية وجعل لها ميزانية خاصة لتتولى المهام المنوطة بها

شموخ :
وفي الأخير بدأت الشمس تؤول إلى الغروب وأعددنا العدة للعودة إلى المدينة بعد ساعات من الانغماس في جغرافية ومسالك وعرة للوصول إلى أماكن تواجد شجرة الأرقان لكن يبقى السؤال العريض لماذا شجرة الأرقان ، جوابنا يتلخص في كونها تحمل الكثير من الفوائد والايجابيات تنفع قشورها غذاء للحيوانات كما تساهم في المحافظة على التوازن البيئي ، وتمتد جذورها في عمق الأرض بحثا عن الماء لمسافة تصل إلى 20 م وبذلك تكون شجرة الأرقان قد ساهمت في تثبيت التربة وحمايتها من الانجراف ، وتفيد الدراسات المتخصصة إلى أن زيتها يقوي وتنشط الدورة الدموية وينفع للالتهابات الفطرية ويسكن الآلام والأوجاع ويقلل أيضا من نسبة الكولسترول في الدم ويعيد البهاء والجمال للوجه والبشرة ومقاومة شيخوخة الجلد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.