الفريق ڤايد صالح: قطار الجزائر وضع على السكة “الصحيحة والمأمونة”    إرهابي يسلم نفسه للسلطات العسكرية بأدرار    ضرورة احترام الرزنامة المحددة للإنتهاء من أشغال المحطة الجديدة للمسافرين للمطار الدولي لوهران    باتنة: إصابة 7 أشخاص بجروح مختلفة في انقلاب حافلة ببلدية جرمة    توزيع أزيد من 50 ألف مسكن في الفاتح نوفمبر    رئيس الدولة يتسلم أوراق اعتماد عدة سفراء دول    انشاء مؤسسات ناشئة: تشغيل سبع حاضنات في سنة 2020    روسيا: لن نسمح بحدوث اشتباك بين تركيا وسوريا    بعد هجوم بقيق الإرهابي، السعودية تستقبل تعزيزات عسكرية أميركية    تعليميات الى منسقي المندوبيات الولائية للتحقق من شكاوى بشأن خروقات في عملية اكتتاب التوقيعات    نفط : سعر سلة خامات أوبك يتقرب من 60 دولارا للبرميل    ميهوبي يسحب حزمة استمارات جديدة    قرابة مليون شخص يزاولون التعليم القرآني بالجزائر    رسميا ….تنظيم مباراة ودية بين “الخضر و ديوك”    شراكة جديدة مع مجموعة “ناتورجي انرجي” الاسبانية    الابراهيمي وبن بيتور وآخرون يدعون لتأجيل الرئاسيات    إتحاد العاصمة يطلب تأجيل لقاء أهلي البرج    زيدان يكشف عن أسباب مغادرته ريال مدريد    مستشفياتنا خطر علينا .. !    هندي وفرنسية وأمريكي يفوزون بجائزة (نوبل) للاقتصاد لعام 2019    بعد اقتحام الأمن مسكنه بسيدي بلعباس    افتتاح الاجتماع الأول للجنة الوطنية لحماية المرأة تحت شعار"الفتيات والنساء الريفيات: تحقيق أهداف التنمية المستدامة ومواجهة تغيرات المناخ"    أمطار رعدية بعدة ولايات    رئاسيات 12 ديسمبر: قرار معدل يتضمن تحديد إكتتاب التوقيعات الفردية لصالح المترشحين    نشاط تحسيسي بالمدن النيوزيلاندية حول معاناة الشعب الصحراوي جراء الغزو والعدوان المغربي    ألفُ تحيةٍ لتونسَ البهيةِ من فلسطينَ الأبيةِ    القطاع الخاص لا يبلغ عن العدوى الإستشفائية بتيزي وزو    تذبذب في التزود بمياه الشرب بمدن ولايتي باتنة وخنشلة    صناعة عسكرية: أبواب مفتوحة بالجزائر العاصمة على مركبات من انتاج وطني    المهرجان ال11 للموسيقى السمفونية بالجزائر العاصمة: عروض من كوريا الجنوبية وايطاليا وتركيا والنمسا    وزير التعليم العالي: إعادة النظر في تسيير الخدمات الجامعية على مستوى الحكومة قريبا    38 حالة إصابة بالتهاب السحايا الفيروسي بباتنة    ايام قرطاج السينمائية “دورة نجيب عياد” قريبا    بلجود: توزيع آلاف السكنات في الفاتح من نوفمبر    نزلة حب عن دار الخيال ترى النور    هذا ما قاله الملك سلمان بعد انتخاب قيس سعيّد رئيساً لتونس    «لقاء كولومبيا له طعم خاص أمام 40 ألف مناصر من الجالية الجزائرية»    الشيخ لخضر الزاوي يفتي بعدم جواز بقاء البلاد دون ولي    «قانون المحروقات يحمل ميكانزمات ممتازة للإقتصاد الوطني»    جامعة الدول العربية، الدور المفقود    المدير الفني‮ ‬الوطني‮ ‬للاتحادية الجزائرية للشراع‮:‬    خلال شهر سبتمبر الماضي    على متن قارب مطاطي    المكسيك: مقتل 14 شرطيا في كمين    مشاريع رجال الأعمال المحبوسين لن تتوقف‮ ‬    أهمية الفتوى في المجتمع    صلاة الفجر.. نورٌ وأمانٌ وحِفظٌ من المَنَّان    700 ألف هكتار من الأراضي المسترجعة "محتجزة" لدى الولاة    غلام الله يشارك في الأشغال بالقاهرة    زرواطي يوافق مبدئيا على العدول عن قرار الإستقالة    مسرحية «عرائس الليل»    بعوضة النمر تُقلق المصالح الطبية بعين تموشنت    مذكرة تفاهم بين رابطة العالم الإسلامي وجامعة أم القرى    إبراز دور الغناء في النضال الهوياتي    طلبة من شتوتغارت ينهون زيارتهم إلى غرداية    فنانون يجدون ضالتهم الفنية في مطعم    38 أخصائيا في "دونتا ألجيري"    دورة دولية لرسم الخرائط المتعلقة بالأمراض المنقولة بالحشرات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسعار البرتقال تعصر الجيوب
اجراءات لتوسيع مساحات الحمضيات بالمحمدية
نشر في الجمهورية يوم 03 - 01 - 2011

تشتهر ولاية معسكر منذ القدم بزراعة الحمضيات بمنطقة المحمدية حيث كانت تتوفر علي 12 ألف هكتار من أشجار البرتقال ومع مرور الزمن تقلصت المساحة إلى 4268 هكتار حاليا أرجعها أصحاب المهنة والاختصاص إلي نقص التمويل بمياه السقي بالدرجة الأولى والأمراض التي تصيب أشجار الحوامض من جهة أخري غير أن تكاثف مجهودات الجميع بما فيها المصالح الفلاحية والغرفة الفلاحية وديوان السقي بالمحمدية جعل حقول البرتقال تنتعش من جديد في الموسمين الآخرين بفضل التوزيع المنظم للمياه المخصصة للسقي والتي قدرت ب 18 مليون متر مكعب التي حسنت من الوضع إلا أن الكمية الممنوحة مازالت ناقصة وتحتاج إلى مراجعة.
توقع إنتاج أكثر من 221 ألف قنطار من الحمضيات
وفي هذا السياق يرتقب أن تحقق حملة جني الحمضيات التي انطلقت منذ شهر ونصف بمعسكر إنتاجا يقدر بأكثر من 221 ألف قنطار حسب مصادر من المصالح الفلاحية للولاية. وأوضح ذات المصدر أن المنطقة ستعرف ارتفاعا في إنتاج البرتقال مقارنة بالسنة الماضية التي سجل فيها 180200 قنطار لجميع أصناف الحمضيات وهذا بفضل توسيع المساحات المزروعة بأشجار البرتقال التي وصلت إلى 3870 هكتار منتجا من مجموع المساحة المخصصة لهذا المنتوج و المقدرة ب 4268 هكتار. وتتمركز أشجار البرتقال أساسا بالبلديات المحاذية لوادي بوحنيفية إلى غاية سهل هبرة بالمحمدية من بينها المحمدية والقيطنة وحسين وتعرف حملة جني البرتقال لحد الآن أزيد من 145150 قنطار من صنفي "كليمونتين" و"طومسون" على مساحة 1560 هكتار أي بمعدل 93 قنطارا في الهكتار الواحد فيما كان يتوقع بلوغ 57 قنطارا لكل هكتار، وأرجع نفس المصدر ارتفاع إنتاج الحوامض بالجهة إلى الظروف المناخية الملائمة خاصة خلال فصل الربيع الذي يتزامن مع بداية نمو المنتوج إلى جانب تخصيص كمية تقدر ب 18 مليون متر مكعب من مياه السقي في فصل الصيف و كذا تساقط الأمطار في الوقت المناسب مع بداية الخريف
عشرية سوداء
كانت الجزائر غنية بالمساحات الشاسعة لحقول البرتقال واحتلت منطقة المحمدية المرتبة الأولي في الإنتاج بعد الاستقلال حسب رئيس الغرفة الفلاحية بمعسكر وبعدها منطقة المتيجة، كانت تتوفر بلادنا على أكثر من 3 آلاف مزرعة من أجود الأراضي الفلاحية في الجزائر لكن لحقها تضررا كبيرا في العشرية السوداء حيث سجلت إقبال العديد من السكان النازحين من مناطق مختلفة من البلاد للاستقرار فيها وهذا على حساب أراضيها الفلاحية_ كما ساهمت ظاهرة نقص المياه من جهتها في فقدان العديد من بساتين الحمضيات أهمها سهل المحمدية في الغرب الذي كانت تقدر مساحته ب12 ألف هكتار، حيث اختفت نهائيا حوالي ثلثي المساحة من أشجار البرتقال بسبب نقص المياه الذي تعرفه المنطقة الغربية من البلاد إلى أن المصالح الفلاحية المعنية تسعي إلى تعويض المساحات الضائعة بمناطق أخرى بها مياه كافية لمثل هذه الزراعات حيث تراهن الدولة حسب مسؤوليها على توفير أراضي فلاحية إضافية وتعويض تلك التي فقدتها لسبب أو لآخر عبر العديد من ولايات الوطن بما فيها الواقعة بسهل المتيجة أو غيرها من المناطق الأخرى التي اشتهرت بإنتاج الحمضيات، علما أن هذه الأخيرة نجدها تقريبا بكل ولايات الشريط الساحلي حيث شهدت ظهور بعض الأصناف لأول مرة في العالم مثل منطقة مسرغين بوهران التي شهدت ميلاد "مندارين الكليمونتين" بالصدفة على يد أحد المعمرين و الذي يحمل هذا الصنف من الفواكه اسم "اليوسفي عديمة النواة" _ وفي هذا الإطار تجدر الإشارة أن المصالح المعنية ضبطت من خلال البرامج المختلفة للتنمية الريفية برنامجا طموحا لتكثيف الأشجار المثمرة حيث تم التركيز على إعادة الاعتبار إلى سهل "هبرة" بمساعدة منتجي الحوامض على إعادة تشجير البساتين التي تضررت بسبب الجفاف و ارتفاع نسبة الملوحة . وقد تم توسيع المساحات المزروعة بأشجار البرتقال خلال السنوات الخمس الأخيرة بغرس أكثر من 300 هكتار على رواق المحمدية والقيطنة وحسين و كذا تعويض الأشجار المتلفة على عشرات الهكتارات.
كفاءة موجودة ومياه محدودة
ان ما يؤرق الفلاحين المالكين لحقول البرتقال بالمحمدية هو نقص مياه السقي رغم استفادة هؤلاء بكميات معتبرة في السنة الماضية حيث ساعدت الفلاحين علي استرجاع نشاطهم المعهود بعد التنظيم المحكم والتوزيع المستمر للفلاحين وذكر السيد الحاج صالح رئيس الغرفة الفلاحية بمعسكر أن الشجرة ستستعيد عافيتها إذا واصلت الجهات المعنية دعم الفلاحين بالمياه حيث وجد المزارعون صعوبة في إنقاذ مئات الأشجار من البرتقال باعتبار أن المنطقة لا تتوفر علي منابع أو آبار عميقة ويضطر هؤلاء إلي جلب المياه من أماكن بعيدة وانتظار الكمية التي يوزعها ديوان السقي والتي تقلصت بشكل مخيف في سنوا ت الجفاف قبل أن تتحسن الظروف في السنة الماضية بعد ضياع آلاف الأشجار و تقلص المساحة من 12 ألف هكتار إلي 4268 هكتار وأضاف رئيس الغرفة أن الكفاءات موجودة ويستطيعون إعادة إحياء المنطقة من جديد و التصدير إلي الخارج كونها من أخصب الأراضي في بلادنا و هي الرهانات التي يجب تحقيقها ما بعد البترول . وفي هذا الصدد وضع مخطط التنمية الفلاحية ضمن خريطة الإنتاج الفلاحي ملف الحمضيات من الأولويات حيث قررت الدولة بمقتضاه دعم هذا النوع من الزراعة لجعله في المرتبة الثانية بعد زراعة القمح من خلال تقديم الدعم التقني المهني والمالي للفلاحين مع مرافقتهم في كل المراحل بداية من تحليل التربة لمعرفة مدى قابليتها لغرس هذا النوع من الأشجار المثمرة مرورا بعملية الغرس إلى تسويق المنتوج_ وقد سجل خلال سنة 2007 المعهد التقني لأشجار الفواكه والكروم الذي يقوم بدور المرافقة والمساعدة التقنية أكثر من ألف طلب تقدم به الفلاحون بغرض تحليل تربة أراضيهم ما يؤكد تطور الوعي لدى الفلاحين الذين أصبحوا يولّون اهتماما أكثر للأمور التقنية_ وحسب المصدر ذاته فإن نجاح هذه الإستراتيجية مرهون بقيام كل القطاعات المعنية المتمثلة في مختلف الوزارات كالتجارة والصحة والصناعة بدورها لأن وزارة الفلاحة ليست وحدها المسؤولة عن واقع الفلاحة اليوم والمعاناة التي يتخبط فيها الفلاح الذي ينتهي عمله عند تقديم المنتوج للتسويق وهنا يتطلب توفير أسواق الجملة والرقابة لضمان وصول المنتوج إلى المستهلك بالسعر المناسب، وبالتالي ضمان حق الفلاح الذي عانى ولا يزال يعاني من نار المضاربة التي تسلب منه حقه وثمرة عرقه والفلاح المتخصص في زراعة الحمضيات أدرى بهذه المشاكل كون أن مثل هذه الزراعات تتطلب اهتماما أكثر ومتابعة مستمرة.
دودة »لاميناز« أهلكت القناطير
أن مشكل معالجة حقول البرتقال يبقي مطروحا على السلطات كون ليس اغلب الفلاحين يقومون بعملية المعالجة حسب رئيس الغرفة السيد الحاج صالح الذي أوضح لنا أن دودة بيضاء يطلق عليها اسم لاميناز و هي خطيرة و كذلك حشرات لوروت التي قضت في السنوات الماضية علي الكثير من الأشجار بحيث قام بعض الفلاحين برش تقليدي بالمبيدات لحقولهم و البعض الآخر تغافل عنها كون أسعارها باهظة مما تسبب في انتقالها إلى الحقول الاخرى المعالجة و مست الدودة أغلب الحقول مشيرا أن هذه العملية لا بد أن تستعمل فيها الطرق الحديثة كالرش بالطائرات حتى تشمل كل الحقول لكن حسبه فان كراء الطائرة يكلف غاليا ووجوب تدخل الدولة لمساعدة الفلاحين لإبادة هذه الدودة التي تتكاثر كل سنة و تقضي على غصون ا شجار البرتقال إضافة الي توزيع أربع حصص من السقي علي الفلاحين خلال السنة حتى تتمكن الأشجار من إعطاء إنتاج وفير و بالتالي انخفاض السعر الذي يتراوح حاليا في السوق ما بين 100 دينار إلى 120 دينار للكليمانتين وما بين 60 إلى 80 دينارا بالنسبة لطامسون.
منذ سنوات ينتظر مزارعو الحوامض بالمحمدية مشروع الماو القادم من ولاية مستغانم الى جانب مشروع سد قرقار و سيدي العجال حيث من المتوقع أن تتدعم ولاية معسكر من حوالي 20 مليون متر مكعب من المياه الصالحة للشرب ومياه السقي في السنوات القادمة و ذكر رئيس الغرفة الفلاحية في هذا الصدد أن الفلاحين في انتظار تحقيق هذه المشاريع الهامة حتى تصبح الولاية من اكبر منتجي الحوامض بالنظر إلى خصوبة أراضيها وجودة منتوجها وفي انتظار ذلك طلب ممثل الفلاحين من السلطات البقاء علي السقي التقليدي المتعارف عليه عبر السواقي في المرحلة الانتقالية التي تسبق وضع الأنابيب الأرضية المبرمجة خلال سنة 2011 حتى يواصل الفلاحون نشاطهم وتشجيعهم علي غرس أشجار البرتقال والاعتناء بها والتصدير لم لا إلى الخارج وتوفيرها في السوق المحلية بأثمان تكون في متناول العائلات البسيطة و الفقيرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.