أمل بوشوشة تعزّي الجزائر    التكفل بانشغالات المواطنين أولوية على المدى القريب    القمة رفيعة المستوى للاتحاد الافريقي حول ليبيا: وصول السيد عبد العزيز جراد الى برازافيل    لجنة صياغة الدستور دخلت "مرحلة متطورة" من مراحل إعداد مقترحاتها    “الكناباست” تتمسك بمطالبها وتحذر من المساس بمكتسبات الأساتذة    شنين يجدد استعداد البرلمان الجزائري للمساهمة “الفعالة” في العمل البرلماني المشترك    بالفيديو.. بيراف يرّد بغرابة على تصريحات “برناوي”    وفاة 676 شخصا وإصابة أكثر من 19000 بجروح على المستوى الوطني خلال 2019    حريق مهول بشاليهات حي 13 ماي وسط مدينة البليدة    رايغور، بطل خارق بالجزائر العاصمة" شريط مرسوم من ابداع سي صابر محرز    الجزائريون يرفضون “صفقة القرن” ويدعون إلى مسيرات غاضبة    حمس تدعو إلى إعلان التعبئة الشاملة لنصرة فلسطين    شنين يجدد استعداد البرلمان الجزائري للمساهمة "الفعالة" في العمل البرلماني المشترك    سلطة ضبط البريد والمواصلات الإلكترونية تقدم توضيحات حول انقطاع بعض خدمات الاتصالات    كوبي براينت: تعرف على جيانا براينت نجمة كرة السلة التي رحلت مع أبيها قبل أن تكمل مسيرته    فيروس كورونا: إمكانية تقديم اجتماعات أوبك لبحث سبل توازن السوق النفطية    تصدير 300 طن من البطاطس نحو إسبانيا خلال الثلاثي الأول من 2020    إقبال كبير للزوار على جناح الأمن الوطني بصالون التشغيل والتكوين    ضرورة تطهير قطاع التركيب و تحضير استراتيجية جديدة للصناعات الميكانيكية    بالصور.. حادث مرور يُخلّف أربعة جرحى في الشلف    شريف الوزاني: “لن أدير أبدا ظهري للحمراوة”    برشلونة يرفض ضم سليماني    ملاكمة: تتويج الجزائر باللقب بمجموع 12 ميدالية منها خمس ذهبيات    الاحتفال باليوم العالمي للمناطق الرطبة الأحد القادم بالطارف    المنتخب الجزائري لكرة اليد يستهل التصفيات أمام سلوفينيا يوم 17 أفريل    الإتحاد العربي لتنمية الصادرات يقترح تنظيم معرض دولي بالجزائر    توقيف 3 عناصر دعم للجماعات الإرهابية بباتنة وخنشلة وغليزان    هزة أرضية بشدة 3،1 درجة بولاية جيجل    إنهاء مهام “مير” بلدية الحاج المشري بالأغواط    إحباط محاولة تهريب أزيد من 200 ألف أورو بمطار قسنطينة    القمة الثامنة للجنة رفيعة المستوى للاتحاد الإفريقي حول ليبيا يوم غد الخميس ببرازافيل    فيروس "كورونا" يصل إلى الإمارات    نادي نيم الفرنسي يرغب في ضم يوسف بلايلي    حولوا حراك الجمعة القادمة إلى حراك دعم فلسطين    إنهاء مهام مدير الصحافة والاتصال برئاسة الجمهورية    ارتفاع عدد الوفيات جراء الإصابة بفيروس كورونا إلى 132 بالصين    غليزان: استحداث أزيد من 140 مؤسسة مصغرة في إطار الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب    الجزائر تشارك في المهرجان الدولي للشعر والفنون في دورته الثامنة بالمغرب    مجالسة الطعان والفاسق.. رؤية شرعية أخلاقية    عرقاب: مخطط الحكومة سيقدم رؤية واضحة للشعب حول استراتيجية الدولة في القطاع    فوز المجمع البترولي على نادي كوسيدار (66-43)    سطيف….وفاة امرأتين بسبب الإنفلوانزا الموسمية العادية    الصين: 132 حالة وفاة و 5974 إصابة مؤكدة بسبب كورونا الجديد    BRI تيسمسيلت تحجز أكثر من 320 وحدة من المشروبات الكحولية    غوتيريش يشيد بجهود الرئاسة الجزائرية لمؤتمر نزع السلاح    زلزال بشدة 7.7 درجات يضرب منطقة الكاريبي    تبون‮ ‬يأمر بإجلاء الطلبة الجزائريين بالصين    نادي "ناس الثقافة" يطلق مشروع مكتبة الشارع    جناح خاص لكتب الصحفي الراحل جمال الدين زعيتر    المستهلك رهن الاحتكار    الصحراء الجزائرية ملهمة الرحّالة الغربيين    مرفق الهواء الطلق "محمد وشن" بقسنطينة.. عينة عن "العبث الثقافي"    الطبعة الثانية للشعر القبائلي بتيزي وزو    معرض وطني للكتاب بباتنة    من آداب وأحكام المساجد    ربط الفعل بالمشيئة    أهمية أعمال القلوب وأقسامها    محاربة الفساد شرط النهوض الاقتصادي والاجتماعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأكاديمية جميلة الزقاي تشرح واقع مسرح الطفل بدول المغرب العربي

كتاب “شعرية المشهد في المسرح الطفولي المغاربي” للناقدة والأكاديمية الجزائرية الدكتورة جميلة مصطفى الزقاي، هو كتاب جديد صدر مؤخرا ضمن مطبوعات الهيئة العربية للمسرح حاولت من خلاله الباحثة ولوج مجال مسرح الطفل واستنطاق النصوص والعروض الموجهة لهذه الشريحة في دول المغرب العربي.
قالت الباحثة الدكتورة جميلة الزقاي في مقدمة كتابها إن معظم البحوث التي سبق التطرق لها في مجال مسرح الطفل تطرقت له فقط من حيث تعريفه، وأنواعه، وخصائصه، وأهميته، ومقوماته الفنية نصا وعرضا، لهذا هي حاولت تقديم هذا المجال من بتناولات حديثة تنضوي ضمن المسرح المدرسي، أو تناوله من حيث قراءته شعرياً نصاً وعرضاً… غير أنها تشير إلى أن حتى لأواخر إنجاز هذا البحث تعذَّر عليها العثور على أيّ مرجعٍ يكون قد تطرق لمثل هذا التناول من قريب أو بعيد، بخاصة جانب الجمع فيما بين المنهج الشعري ومسرح الطفل. أما عن الأسباب التي وقفت وراء انتقاء هذا الموضوع، فأرجعت الدكتورة جميلة الزقاي ذلك إلى ما هو ذاتي وما هو موضوعي، أما الذاتي، فيمكن تلخيصه حسبها فيما يلي: إيمانا منها بعالم الأطفال وحبّها له والافتتان به، والنزوع إلى اللعب مع هذه الفئة، ومجاراتها في ألعابها الصبيانية. وكذا رغبة منها في ولوج عالم الطفل لمعرفة أساليب خطابه، ومحاولة خدمته إبداعيا وفكريا وتربويا… أما الأسباب الموضوعية، فتكمن في محاولة إنارة مصطلح “الشعرية” لغةً واصطلاحاً والدخول في مفاصله وآثاره، ومحاولة التغلغل في كنهه لمعرفة جذوره الضاربة في القدم، والتي تعود إلى شعرية أرسطو، والنظرية المعيارية للأشكال في التراجيديا والملحمة، وكذلك في رغبة الباحثة في كشف الستار عن المسرح الطفولي في أقطار المغرب العربي، ومحاولة إدراك الفروق الجوهرية فيما بين دوله، وإبراز معالمه وخصوصيته في كل بلد على حدة. وبتغطية تجارب البلدان المجاورة يمكن الإفادة منها، بما يزكّي التجربة المسرحية الموجهة للطفل في الجزائر، ليتمكن البحث من خلق فرص التعايش المسرحي المغاربي، بالإضافة إلى العمل على المقارنة بين الشعرية العربية والغربية منها، قصد إجلاء الضبابية التي تحوم حول مفهوم مصطلح الشعرية، وأيضا من أجل الإسهام في الجانب النقدي والجمالي الذي من شأنه أن يعطي دفعا للاهتمام بمسرح الطفل، ويشارك في إثراء المكتبة الجزائرية.
أما فيما يتعلق بإشكالية الدراسة، فتتلخص في الجمع بين ثلاثة أطراف هي: الشعرية، والطفل، والمسرح، كلّ واحد منها لا يقل أهمية عن الآخر. وقد حاولت الدراسة رصد مسرح الطفل في أهم دول المغرب العربي (الجزائر، المغرب، تونس، ليبيا) من حيث كرونولوجيته التاريخية، وأشكال تواجده في هذه البيئات المتقاربة جغرافيا وثقافيا، ثم العرض بإشكاليته المعقدة، فضاءً، وديكوراً، وإضاءةً، وسينوغرافيا وغيرها، كل ذلك للتمكن من قراءة أعمال مسرحية من حيث النص، وهنا وقفت الباحثة عند عرض جزائري، تمّت متابعته وقراءة فرجته، حتى لا يتسم البحث بالتجريد والاحتمال، وقد عملت الدراسة من خلال هذا المنهج على إجلاء مجموعة المبادئ الجمالية التي تحكم النص المسرحي في خصوصية توجهه لشريحة الأطفال، وبعد مقاربة المنهج الشعري مفاهيميّاً من جميع النواحي، تأكدت إمكانية تطبيق أدوات المنهج الشعري عند جاكبسون على النص المسرحي الطفولي، مع التركيز على المعايير اللسانية للخطاب الشعري، التي تتولّد من رحم الوظائف الست للغة الشعرية، وما تنضوي عليه من مبادئ التكافؤ والتوازي والتكرارات وغيرها… يسعى هذا العمل إذن إلى محاولة تطبيق المنهج الشعري على هذا الرافد التربوي والوسيط الترفيهي، وهذا هو محور أساس في موضوع هذا البحث.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.