ممثلو الشعبة الجزائرية في البرلمان الإفريقي يؤدون اليمين    إفتتاح اشغال الدورة الرابعة للجنة المتابعة التحضيرية للدورة الثامنة للجنة العليا المشتركة الجزائرية-المصرية    وزارة العمل: تعديل أوقات العمل بسبب الحرارة في بعض ولايات الوطن    مؤسسات مصغرة: ضيافات يستقبل شباب من الجالية الجزائرية المقيمة بفرنسا    إسبانيا تفتح تحقيقاً في مقتل مهاجرين على سياج مليلية    وحدات من الجيش الصحراوي تستهدف قوات الاحتلال المغربي بقطاع الفرسية    تونس.. توجيه تهمة "الإرهاب" رسميا للغنوشي    الناتو: روسيا تشكل "تهديداً مباشراً" على أمن الحلف    كريكو تؤكد حرص الدولة على ترقية و أخلقة العمل الجمعوي وتحسين أداء المجتمع المدني    ربيقة يكشف: طبع 150 كتابا بثلاث لغات احتفالا بستينية الاستقلال    صناعة صيدلانية: تراجع فاتورة إستيراد الأنسولين ب 50 بالمائة سنة 2023    الحبس المؤقت لثلاثة متهمين والرقابة القضائية لآخرين في قضية نشر أخبار كاذبة على الفيسبوك    ألعاب المتوسطية /الكرة الطائرة: اقصاء المنتخب الجزائري على الرغم من الفوز على اليونان (3-0)    ألعاب متوسطية : مهدي بولوسة يتأهل الى الربع النهائي    في حصيلة منافسات اليوم الثاني من الألعاب المتوسطية    الهولندي دانغوما يهدد مكانة الجزائري سعيد بن رحمة في وست هام    سوق الانتقالات الصيفة للمحترفين    بلدية باتنة: 5 أسواق يومية لبيع الماشية    وزير التجارة خلال عرض قانون المناطق الحرة بمجلس الأمة: لن نكرّر تجربة بلارة وتسيير المناطق الحرة سيكون شفافا    المغرب يحاول لعب دور «الدركي» مقابل 50 مليون أورو: الأمم المتحدة تدعو إلى تحقيق مستقل في مذبحة الناظور    اعتماد التوأمة البيداغوجية بدءا من سبتمبر    الجزائر تتقوّى..    تجربة بلارة لن تتكرر والصفقات العمومية تمنح في إطار القانون    بعث الاحتياط العسكري للدفاع عن مصالح الأمة وصدّ التهديدات الخارجية    الرئيس تبون ملتزم بمرافقة الجالية الجزائرية    بناء جزائر جديدة عمادها التشاور والتواصل    استهداف صادرات ب50 مليون دولار في 2022    وفاة إحدى الضحيتين والعدالة تباشر التحقيق    ''البايلا" طبق اسباني أبدع فيه الجزائريون    سعداء بالتنظيم والمشاركة النوعية وننتظر أفضل النتائج    قبول ملفَّي زفزاف وسرار    سيد عزارة يعزز حصيلة الجزائر بذهبية خامسة    مدير السياحة بقسنطينة يكشف:    حفلات توديع العزوبية... عادة دخيلة لا معنى لها    مشاورات رئيس الجمهورية مع أطياف المجتمع،ديلمي:    فلسطين قضيتي وأدعو الشباب إلى تحقيق أحلامهم    مجدد المسرح بلمسة تراثية جزائرية    قضايا الفساد تعود للواجهة    بمدرسة القيادة والأركان الشهيد سي الحواس بتمنفوست    196 مؤسسة تنتج محليا الأدوية والمستلزمات الطبية    بلعابد يشارك في لقاء القمة التحضيرية حول تحول التربية بباريس    مقتل ممرضة بمستشفى بني مسوس بسلاح أبيض    بن زيان يستقبل رئيس ديوان أمير موناكو    رئيس الجمهورية وافق على المخطط الثاني للسرطان    «معركة المقطع» من ملاحم الأمير عبد القادر العسكرية    تخصيص 5 مليارات دولار لضمان الأمن الغذائي    مفهوم استراتيجي جديد للتحالف إلى غاية 2030    كورونا: 13 إصابة جديدة خلال 24 ساعة الأخيرة    كيف تُقبل على الله في العشرة من ذي الحجة؟    الألعاب المتوسطية: افتتاح الصالون الوطني لهواة جمع الطوابع والعملات النقدية بعين تموشنت    ألعاب متوسطية: رحلة عبر تاريخ المسكوكات لدول مشاركة في ألعاب البحر الأبيض المتوسط    الصحة العالمية: أكثر من 3 آلاف إصابة مؤكدة بجدري القردة    سهرات المهرجان الأوروبي للموسيقى تمتع الجمهور بوهران    حضور وفد من شباب الجالية المقيمة بفرنسا في هذه الفترة بالذات بالجزائر "مهم جدا"    عشر التنافس في الطاعات..    لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا    ولكن يؤاخذكم بما عقدتم الأيمان    الجزائر منبع العلم والعلماء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فيلم "مثلث الحزن": السويدي روبين اوستلاند يسخر من عالم الاثرياء !
نشر في الحياة العربية يوم 22 - 05 - 2022

كان المخرج السويدي روبين اوستلاند قد فاز في العام 2017 باجئزة السعفة الذهبية عن فيلمه "المربع " الذى وصف خلاله حكاية مدير المتحف الوطنى السويدي الذى يجد نفسه في متاهه حينما يفقد هاتفه عبر حكاية ترحل به الى عوالم عدة من بينها الم ومعاناه الاجئين في السويد، واليوم يعود اوستلاند بفيلم هو السخرية في صنامها وعلوها عبر فيلم "مثلث الحزن " وهي منطقة بين الحاجبين تمثل اول الاشارات للحزن يلاحظها كل من يتعامل مع التصوير واختبار عرضوا الازياء حيث لا يتم اختيار تلك العناصر مهما كانت مواصفاتها اذا كانت ذلك المثلث حاضرا لانه يؤثر على صورة وشكل العارض او العارضية .
فيلم "مثلث الحزن " يرحل بنا من خلال حكاية الموديل كارل وصديقته العارضة يايا الى عوالم الثراء والشهرة ، حيث يتم توجية لهما دعوة على احدي السفن البحرية ( الكروز ) للقيام بجوله مع مجموعة من كبار الاثرياء، في تلك السفينة كل شي محكوم ومرتب ومعد بطريقة مرتبة حتى اللحظة التى تهب بها عاصفة بالذات في حفل العشاء الذي يقيمة الكابتن والذى نكتشف ادمانه ، عنده يفلت العيار كما يقول المثل الدراج ، عاصفة جديدة تميل بالسفينة الضخمة من لم يسكر سيسكر ومن لم يشرب سيدور راسة ويعلو الحوار الساخر بين الركاب بالذات بين الثري الروسي والقبطان الاميركي وغيرهم من الاثرياء .
في الحين الذى نشاهد به العمال من العديد من دول العالم الثالث يقضون عملهم بصمت في السرداب .. وفي تلك الاثناء تهاجم مجموعة ارهابية السفينة وتفجرها .. المشهد الثاني بعد السفينة في الجزيرة حيث تسيطر على الجزيرة والمتبقين من ركاب السفينة عاملة تنظيف الحمام الفلبينية لانها تعرف ان تصيد وصناعة النار وغيرها بنما الاثرياء لا يعرفون اي شي .. ونعود الى المشهد الاول الخاصة بالسفينة حيث تتزامن العاصفة مع كمية كبيرة من الاستفراغ وايضا انفجار المراحيض في تزامن غريب ساخر من كل عوالم الثراء والنجومية والموضة والعنصر البشري الذى يتصور نفسه فوق الاخرين . مشهد يمتد لاكثر من نصف ساعة يحلل طبيعة العلاقات التى تجمع القوي العظمى ونوعية الاختلاف والهوة الواسعة والانهيار المجلجل في تلك السفينة ودلالاتها وعدم القدرة للوفاء بالالتزامات العملية لاحقا الا من خلال العناصر الاضعف في السفينة وهم العمال من دول العالم الثالث الذين يتحملون اعباء الحياة في الجزيزة بعد انفجار السفنية وغرقها .
في الفيلم مجموعة من النجوم من بينهم الاميركي وودي هارلسون بدور القبطان المدمن ودولي دي يليون بدور اباجيل العاملة الفلبينية التى تكون لها القيادة لاحقا وهناك ايضا الجميلة شارلبي دين بدور العارضة وبدور صديقها كاري الممثل السويدي هاريس ديكنسون .. حكاية رمزية الا ان دلالاتها الساخرة جعلت نقاد العروض الصحفية في مهرجان كان السينمائي يغرقون بالضحك والقهقة وهم يعلمون جيدا بان تلك السخرية هو احدي مفردات اوستلاند السينمائية الساحرة والذكية والعمية .. حيث السخرية من عالم الاثرياء والموضه وايضا التذكير بان الغد للعمالة المتخصصة التى تظل دائما في الادوار السفلي ولكنها تظل قادرة للذهاب الي المستقبل .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.