كوفيد-19/لقاح: بن باحمد يعرض التجربة الجزائرية في مؤتمر دولي    الفريق شنقريحة: لا ينبغي نسيان الانتصارات والألقاب    منتسبو جهاز الادماج المهني : الدولة تسعى "جاهدة" لاستكمال عملية ادماج المعنيين مع بداية 2023    كأس إفريقيا للأمم: اقصاء المنتخب الجزائري من المنافسة بعد انهزامه أمام كوت ديفوار (1-3)    الصحراء الغربية: دي ميستورا ينهي زيارته للمنطقة وسط دعوات لاستفتاء لتقرير المصير    إقامة صلاة الاستسقاء السبت المقبل    بلعابد يجدد دعوته بضرورة تلقيح كل منتسبي القطاع    تسجيل 400 حالة إصابة بمتغير "أوميكرون"    طيران الطاسيلي تطمح لرفع رقم أعمالها    ارتفاع إجمالي المصابين إلى 10 ملايين و401 ألف    كورونا: 1552 إصابة جديدة, 10 وفيات و 656 حالة شفاء    وزير الاتصال: أولوية القطاع هي إرساء قواعد المهنة الحقيقية للوصول إلى صحافة محترفة    رقابة تجارية : رفع ازيد من 145 الف قضية أمام العدالة في 2021    تسجيل انخفاض محسوس في درجات الحرارة عبر معظم الولايات    وهران: توزيع أزيد من 50 مسكنا في صيغة الترقوي المدعم بقديل    إجراء تقييم دقيق للوضعية الصحية لاتخاذ القرار الموافق لوضعية كل مؤسسة جامعية    محكمة سيدي أمحمد : تأجيل محاكمة الوالي السابق عبد الوحيد طمار الى 27 يناير    وهران: مبادرة لعرض مسرحيات قديمة عن طريق الفيديو    جمعية ألمانية: إفلات الاحتلال المغربي من العقاب يعمق معاناة الصحراويين    الجزائر مستعدة لاحتضان القمة العربية    أكثر من 7,8 ملايين معاملة في 2021    تطبيق بعض أحكام قانون الشهيد والمجاهد بعد إثراء النصوص    افتتاح أيام الأغنية الأندلسية تكريما لعبد الرزاق فخارجي    مشاركة الجزائر في الصالون الدولي للسياحة والأسفار بروسيا شهر مارس القادم    جلسة علنية لطرح الأسئلة الشفوية اليوم    الثقافة والصحة والصيد البحري على الطاولة    رفع تسعيرة الشراء من الفلاحين يحسّن هامش الرّبح    تعليق الدراسة بكل المؤسسات 10 أيام بدءاً من اليوم    اتحاد التجار يكشف الأسباب الحقيقية وراء ندرة مادة الزيت    الجزائر – كوت ديفوار، اليوم 17:00    سليم دادة رئيسا للجنة حفلي الافتتاح والاختتام    4 سنوات سجنا نافذا لسلال و5 لنسيب    العالم الثائر    لم نؤسس بعد إلى وعي نقدي    دخول ثقافي أم صالون للصناعات الثقافية؟    إسدال الستار على فعاليات الأيام الوطنية للمونولوغ بالجلفة    لعمامرة يبلغ دي ميستورا: موقف الجزائر هو إنهاء استعمار آخر منطقة في إفريقيا    مسار لمين دباغين، موضوع محاضرة بالجزائر العاصمة    الجزائر مُحاور أساسي للناتو في مكافحة الإرهاب    وفاة الباحث في علم الاجتماع البروفيسور طيبي محمد    «المباراة نهائي قبل الأوان وسنعود بقوة في الكان"    توقيف 7 داعمين للإرهاب وتدمير 6 "كازمات"    هذه قصة شيطان قريش الذي ذهب لقتل النبي الكريم فأسلم    حقوقيون يفضحون الممارسات القمعية المخزنية    نمو النشاط التجاري ب 38 ٪    بعث المعالم الأثرية وإحياء التراث المحليّ    سامية بوغرنوط تقتنص الجائزة الأولى    300 عامل بمصنع "رونو الجزائر" يطالبون بالترخيص بالنشاط    أسعار السردين تأبى الهبوط    « نحن مع الخضر قلبا وقالبا»    الجنوب إفريقي فريتاس غوميز لإدارة اللقاء    ''الخضر" و''الفيلة" في آخر مباراة تنظَّم على ملعب "جابوما"    توقيف 4 تجار وحجز266 قرصا مهلوسا    انتشال جثة غريق مجهول الهوية    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



صنعت ديكورا مقززا تشمئز له الأنفس:
"الهيدورات" والنفايات "تزيّن" أحياء العاصمة أيام العيد !
نشر في الحياة العربية يوم 05 - 10 - 2014

إمتلأت شوارع العاصمة لا سيما الاحياء الشعبية بفروة الكبش المعروفة في قاموس الشارع الجزائري ب"الهيدورة" حيث قامت معظم العائلات خصوصا الذين يقطنون في العمارات ورغم اضطراب الاحوال الجوية بفرش "هيدوراتهم" في الشوارع لتتعرض لأشعة الشمس.
ففي جولة قامت بها " الحياة العربية " عن طريق المرور عبر مختلف بلديات العاصمة لاحظنا غزو الهيدورات للشوارع والأرصفة وانتشار الحشرات حولها ناهيك عن رائحتها التي تزكم الانوف، حيث تعمد جل العائلات الى فرشها بعد نحر اضحية العيد وذرها بالملح ووضعها في مكان يسمح لها بتعرضها لأشعة الشمس حتى تجف وكذا للتخلص من رائحتها الكريهة التي تشمئز لها النفوس وهذا ما ادى الى تشويه صورة الاحياء على خلاف النفايات التي تكدست في الشوارع والطرقات الي شكل ديكورا مقرفا تعافه النفس على غرار انتشار الحشرات والحيوانات الضالة وانبعاث الروائح الكريهة منها .
وفي نفس الصدد اكد لنا بعض المواطنين انهم مجبرون لوضعها في الشارع كون اغلبهم يقطنون في العمارات ولا يسمح لهم وضعهم السكني بتركها في المنازل الي لا توجد فيها مكان يسمح بتعرضها لأشعة الشمس قائلين ان الوضع يستمر لايام ثم يعود كل شيء الى ما هو عليه ،كما ذكرت احدى النسوة انها دأبت على افتراشها وغسلها كل سنة لاستخدام صوفها ولا يمكنها الاستغناء عن هذه العادة في حين ابدى آخرون تذمرهم لانتشار فروة الكبش في الشوارع مطالبين الاحتفاظ بها في مكان في المنزل للراغبين في استعمالها او رميها في كيس في المفرغة العشوائية حفاظا على سلامة المحيط ونظافة الشوارع .
.. النفايات تغزو الاحياء خلال عيد الاضحى المبارك
انتشرت نفايات بشكل ملفت للإنتباه في بلديات العاصمة في ثاني يوم عيد الأضحى المبارك رغم البرنامج الذي سطرته المصالح الولائية بالتنسيق مع البلديات في اطار مشروع الجزائر البيضاء لتحسين وجه العاصمة إلا انه لم يعطي ثماره في المناسبات حيث اضحت النفايات الديكور الذي يطبع مختلف الأحياء الموجودة على مستوى العاصمة خلال عيد الاضحى المبارك .
طغى مشهد تكدس النفايات في الطرقات وفي الحاويات المخصصة لها على مختلف بلديات العاصمة على غرار بلدية برج الكيفان باش جراح والحراش رغم التدابير الاجرائية المتخذة للقضاء عليها إلا ان مشهد تراكم القمامة يتكرر مع حلول المناسبات والأعياد لا سيما في عيد الاضحى المبارك حيث يقوم المواطنون برمي مخلفات ذبح الأضاحي وغيرها من النفايات ما سبب تكدسها وبالتالي غياب ملامح النظافة .
من جهة اخرى، عبر المواطنون عن تذمرهم الشديد لاستمرار تكرر هذا المشكل مع حلول كل مناسبة محملين مصالح البلدية تدهور الوضع الايكولوجي ومطالبين اياها العمل بشكل جدي عن طريق تنظيم دوريات النظافة الغائبة في بعض البلديات _حسب قولهم_ وتكثيفها للقضاء على القمامة التي تضر بالصحة العامة والمحيط .
وفي نفس السياق، أفاد بعض عمال النظافة الذين وجدناهم يمارسون عملهم انه بمجرد رفعها بدقائق يعود الحال الى ما هو عليه مستغربين تكدسها بهذا الشكل الرهيب في وقت قياسي وجيز ملقين باللوم على بعض المواطنون الذي تنعدم عندهم ثقافة النظافة ويقومون بالرمي العشوائي للنفايات، داعين المواطنين في سياق حديثهم الى التقيد بمواقيت رمي النفايات حتى يتم التخلص منها بشكل منتظم وكذا ليعود للعاصمة بريقها .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.