ميلاط : الانتخابات هي خيار الشعب الجزائري    مظاهرات 17 أكتوبر1961 أجبرت فرنسا على العودة إلى التفاوض مع الطرف الجزائري    نبيل القروي يقرر عدم الطعن في نتائج الرئاسيات: "لا يمكن الا الانحناء لإرادة الشعب"    وفاة المجاهد عمار أكلي ادريس أحد مساعدي كريم بلقاسم    مصالح الأمن تشمّع 12 كنيسة فوضوية في تيزي وزو    مخلوفي يحل بأرض الوطن ويحظى بإستقبال الأبطال    تسليم سكنات “LPA” بداية 2021    اكتشاف حقلين بتروليين في بئر بتبسة    وفاق سطيف يفاوض التونسي الزلفاني    الريال يرفض لعب الكلاسيكو    مير "عين الباردة" بعنابة يمثل أمام القضاء قريبا    توقيف عنصري دعم للجماعات الإرهابية بالشلف    الخضر يحطمون رقما صمد لسنوات    النواب في مأزق .. !    ثلاث أدباء جزائريين يتوجون بجائزة “كتارا” للرواية العربية    حمس تحمل السلطة مسؤولية تعطيل مسار الانتقال الديمقراطي    أخصائيون: عدوى المستشفيات بوهران يبقى مشكل سلوكيات وليس إمكانيات    تيجاني حسان هدام يشارك في المنتدى العالمي للضمان الاجتماعي ببروكسل    المهرجان الثقافي الدولي ال11 للموسيقى السيمفونية: عروض كل من السويد وروسيا و اليابان بأوبيرا الجزائر    تنظيم قريبا لمعرض حول تطور الأسلحة عبر المجموعات المحفوظة بمتحف "أحمد زبانة" لوهران    65 مليون دينار لمكافحة الإقصاء والفقر ودعم الأسر المنتجة بتيزي وزو    المرأة الريفية بالبليدة تقبل على التكوين في تربية الأسماك في المياه العذبة    تسجيل 435 حالة التهاب السحايا بشرق البلاد    ألفيس: "لم أحب باريس كثيرا، الناس هناك عنصريين"    دحمون: "السياسة الاستشرافية في القطاعات الحيوية ضرورية لتسطير أهداف مستقبلية"    مصادرة 1674 قارورة خمر بمنزل مروج بسانبيار بوهران    السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات تُحقق في شكاوي شراء التوقيعات    رئيس الدولة يتسلم أوراق اعتماد عدة سفراء دول    جبهة جديدة في ساحة النقاش    خيار لا رجعة فيه    بطول‮ ‬444‮ ‬كم وعمق‮ ‬32‮ ‬كم    المؤرخ الفرنسي‮ ‬جيل مانسيرون‮: ‬    لفائدة‮ ‬20‮ ‬شاباً‮ ‬بسعيدة    التقني‮ ‬الفرنسي‮ ‬فنّد التهم    عقب الإختلالات المسجلة في‮ ‬القطاع‮ ‬    يشارك في‮ ‬اجتماع لمجموعة ما بين الحكومات    عن أبحاثهم حول أفضل الطرق لمحاربة الفقر    المهرجان الوطني‮ ‬للموسيقى العصرية    لجعله وجهة سياحية بامتياز    يخص قطاع المالية‮ ‬    هذه هي‮ ‬تفاصيل إنتحار‮ ‬سفاح سيدي‮ ‬بلعباس‮ ‬    ارتفاع ب6 بالمائة في رقم الأعمال    مؤشرات مفاجئة للتوصل إلى اتفاق نهائي    ندرة وغلاء طوال السنة    فضاءات الاحتكار    نحو تصنيف مسجدي «الأمير عبد القادر» و«أبو بكر الصديق» التاريخيين    23 لاعب يستعدون لمواجهة المغرب    تسجيل 30 حالة إصابة بالتهاب السحايا    من الأفضل تنظيم البطولة الإفريقية بالباهية    جمال قرمي في عضوية لجنة تحكيم    38 حالة إصابة بالتهاب السحايا الفيروسي بباتنة    الشيخ لخضر الزاوي يفتي بعدم جواز بقاء البلاد دون ولي    غلام الله يشارك في الأشغال بالقاهرة    أهمية الفتوى في المجتمع    صلاة الفجر.. نورٌ وأمانٌ وحِفظٌ من المَنَّان    بعوضة النمر تُقلق المصالح الطبية بعين تموشنت    مذكرة تفاهم بين رابطة العالم الإسلامي وجامعة أم القرى    38 أخصائيا في "دونتا ألجيري"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شباب قسنطينة إدارة الشباب طلبت رسميا نقل مباراة بلوزداد إلى ملعب 5 جويلية
نشر في الهداف يوم 10 - 04 - 2012

أسفرت نتيجة قرعة الدور نصف النهائي من منافسة كأس الجمهورية، عن تنقل شباب قسنطينة إلى شباب بلوزداد، لكن المشكل المطروح ليس في المنافس
بل في مكان إجراء المباراة، حيث برمجت لجنة تنظيم الكأس المباراة مبدئيا في ملعب 20 أوت، الذي يتسع إلى 8 آلاف مناصر فقط وهو ما جعل إدارة النادي الرياضي القسنطيني، تتقدم بطلب رسمي أمس إلى لجنة تنظيم الكأس من أجل نقل المباراة إلى ملعب 5 جويلية.
سبق أن راسلت لجنة الكأس
وكما سبق أن أشارت إليه "الهداف"، فإن الإدارة سبق لها مراسلة لجنة الكأس قبل القرعة، من أجل إجراء مبارتي الدور نصف النهائي بملعب محايد يكون كبير الحجم، لاسيما بعد التعرف على الفرق الأربعة التي ستنشط المبارتين بحكم الشعبية الكبيرة التي يملكها الفرق الأربعة. كما أكد لنا من قبل القائمون على شؤون النادي الرياضي القسنطيني، أنهم يهدفون إلى تطوير الكرة في الجزائر وليس العكس.
وأعادت تقديم طلب ثان أمس باللعب في 5 جويلية
وعلمت "الهداف" من مصادرها الخاصة، أن إدارة الشباب قد تقدمت أمس بطلب رسمي إلى لجنة تنظيم الكأس، من أجل نقل مباراة الدور نصف النهائي أمام شباب بلوزداد من ملعب 20 أوت إلى ملعب 5 جويلية، لاسيما أن ملعب 5 جويلية يمكنه استيعاب أنصار الفريقين، خاصة أن السنافر سيتنقلون بأعداد غفيرة جدا. وتنظر إدارة الشباب رد لجنة التنظيم على طلبها في الساعات القادمة.
10 آلاف "سنفور" تنقل إلى تلمسان و30 ألف منتظر في العاصمة
وقد تنقل أنصار الشباب إلى أقصى غرب البلاد في مباراة الدور ربع النهائي، الذي فاز بها السنافر على حساب وداد تلمسان، وقطع الأنصار مسافة 2000 كم من أجل التواجد بملعب العقيد لطفي، وتأكيد مساندتهم المطلقة إلى لاعبيهم. وهو ما يجعل السؤال الذي يطرح عن عدد الأنصار الذين سيتنقلون إلى العاصمة، وكل المؤشرات تؤكد أن عددهم سيفوق 30 ألف مناصر.
5 آلاف تنقلوا إلى 20 أوت في مباراة عادية أمام "النصرية"
وما يؤكد أن أنصار شباب قسنطينة سيتنقلون بقوة إلى الجزائر العاصمة في مباراة الدور نصف النهائي، هو أن "السنافر" سجلوا حضورهم بقوة في نفس الملعب أي 20 أوت في مباراة ليست لها أهمية كبيرة أمام نصر حسين داي، في إطار الجولة الأخيرة من مرحلة الذهاب. حيث تنقل يومها ب 5000 مناصر ولم تستوعبهم المدرجات التي خصصها لهم القائمون على الملعب.
سعة ملعب 20 أوت لا تتعدى 8 ألاف متفرج
ولا تتعدى سعة ملعب 20 أوت 8000 مقعد، وهو ما يعني أنها لا تستوعب حتى أنصار الفريق المحلي شباب بلوزداد، رغم أننا في عصر الإحتراف ودفتر الشروط يشترط ملعبا يتسع إلى 12 ألف على الأقل. كما أنه مباريات من هذا النوع في أدوار متقدمة من المنافسة تلعب في الدول الأوروبية في ملاعب كبيرة الحجم، والجميع يتساءل كم سيكون نصيب السنافر من التذاكر في حال إبقاء المباراة في ملعب 20 أوت.
حتى المسؤولين عن "نجمة" عليهم التدخل
ويرى أنصار الشباب أن مسؤولي على المتعامل بالهاتف النقال "نجمة"، عليهم التدخل من أجل إنجاح المنافسة، لاسيما أنهم يعتبرون الراعي الرسمي لهذه المنافسة ونقل المباراة إلى ملعب 5 جويلية سيكون في صالح الجميع. لاسيما أن الملعب سيمتلئ عن أخره، وستكون المباراة عرسا حقيقيا بأتم معنى الكلمة.
الجميع يتمنى أن يقبل طلب "السنافر"
ويتمنى أنصار النادي الرياضي القسنطيني أن يقبل الطلب الذي تقدمت به إدارة النادي، وتنقل المباراة إلى ملعب 5 جويلية الذي يمكنه استيعاب أنصار الفريقين. وكان حديث الأنصار صبيحة أمس عن منافسة الكأس ومواجهة شباب بلوزداد، وهو ما جعل السنافر يعتبرون نقل المباراة إلى ملعب 5 جويلية في مصلحة إلى الجميع.
=================================
بوالحبيب يتحدث عن القرعة من دبي....
"كأس الجمهورية من المفترض أن تلعب في ملعب تركه له لنا المجاهدون وليس المستعمر"
اتصل بنا مدير الاستثمار في النادي الرياضي القسنطيني محمد بوالحبيب أمس، وأكد لنا أن مباراة نصف النهائي من منافسة الكأس من المفترض أن تلعب في ملعب يليق بحجم المنافسة، لاسيما أن الجزائر العاصمة بحوزتها ملعب يتسع إلى 60 ألف مناصر، حيث قال: "كأس الجمهورية من المفترض أن تلعب في ملعب تركه لنا الأبطال والمجاهدون من أجل الافتخار بالثورة التحريرية، وأكثر من ذلك يسمى 5 جويلية بعيد الاستقلال، وأستغرب كيف يريدون أن يلعبوا لقاء نصف النهائي بملعب ورثناه عن المستعمر الفرنسي".
"أتساءل هل يمكن لملعب يتسع ل 8 آلاف أن يستوعب كل أنصار سي. آس. سي"
وأضاف بوالحبيب أن أنصار النادي في تزايد مستثمر وخير دليل على ذلك حضور أنصار عدة فرق أخرى سواء من الغرب، الوسط وحتى من الجنوب من أجل مساندة الشباب حيث قال: "شباب قسنطينة أصبح لديه أنصار من الغرب، الوسط والجنوب وكلهم يريدون حضور مباراة الدور نصف النهائي، وهنا أتساءل هل يمكن لملعب 20 أوت الذي يتسع ل 8 آلاف مناصر فقط أن يستوعبهم".
"أنصار بلوزداد يعرفو البالون ولن يرفضوا اللعب في 5 جويلية"
وختم المسؤول الأول عن الاستثمار في النادي الرياضي القسنطيني محمد بوالحبيب، حديثه إلينا بالتنويه بأنصار منافس السنافر في الدور نصف النهائي من الكأس شباب بلوزداد، حيث أكد أنهم من الأنصار الذواقين لكرة القدم ويعرفون أصولها كثيرا وأضاف: "أريد أن أؤكد لكم أنني معجب كثيرا بأنصار شباب بلوزداد ليس من اليوم فقط بل منذ القديم، لاسيما أنهم رياضيين إلى أبعد الحدود كما أنهم يعرفو للبالون ولديهم ثقة كبيرة في فريقهم، ولن يرفضوا اللعب ب 5 جويلية لأنهم ببساطة ذواقون ويريدون مشاهدة مباراة في المستوى".
فرصادو: "تقدمنا بطلب رسمي من أجل نقل المباراة إلى ملعب 5 جويلية"
ومن جهته، أكد رئيس شركة شباب قسنطينة ياسين فرصادو في حديث جمعنا به أمس، بأن إدارة الفريق تقدمت بطلب رسمي إلى لجنة تنظيم مباريات الكأس، من أجل نقل مباراتهم أمام شباب بلوزداد إلى ملعب 5 جويلية، تفاديا لأي انزلاقات قد تحدث من قبل أنصار الشباب قائلا: "قدمنا طلبا رسميا إلى لجنة تنظيم مباريات الكأس من أجل نقل المباراة إلى ملعب 5 جويلية، تفاديا لحدوث أي مشاكل جراء صغر ملعب 20 أوت، الذي لن يسع أنصار الفريقين، وقد سبق لإدارة شباب قسنطينة أن راسلت الرابطة من أجل اللعب في ميدان محايد قبل إجراء عملية القرعة، لذلك فنحن نطالب بنقل المباراة إلى ملعب 5 جويلية لتفادي أي مشاكل".
"أظن أن ملعب 5 جويلية يوجد بالعاصمة وليس في اليابان"
وفي إشارة منه إلى أن الرابطة لم تجد صعوبة على الإطلاق من قبل، في نقل مباريات البطولة التي تتعلق بالداربيات العاصمية إلى ملعب 5 جويلية قال فرصادو: "سبق أن تم نقل مباراة الحراش ومولودية الجزائر إلى ملعب 5 جويلية، لأن الملعب يسع الأعداد الغفيرة من أنصار الفريقين، وأظن أن ملعب 5 جويلية يوجد بالعاصمة وليس في اليابان وشباب بلوزداد لن يخسر شيئا بتنقله، مادام سيكون في قلب العاصمة وإنما نحن من سيتنقل مسافة 450 كيلو متر".
"لو منحتنا إدارة بلوزداد 10 آلاف تذكرة فلن تكون كافية"
وعن تذاكر اللقاء قال رئيس الشباب: "إدارة شباب بلوزداد لن تمنحنا تذاكر على الإطلاق وإن حدث فستمنحنا 1000 تذكرة أو 3000 كأقصى حد، وهذا لن يلبي رغبة أنصار شباب قسنطينة، ولو تم منحنا 10 آلاف تذكرة فلن تكون كافية ونحن لا تحمل أي مسؤولية قد تسببها الفوضى خارج أسوار الملعب، جراء العدد الكبير من الأنصار الذين سيتنقلون إلى العاصمة".
"أكثر من 30 ألف مناصر سيتنقل إلى العاصمة ونطلب من لجنة الكأس أخذ ذلك بعين الاعتبار"
واستطرد محدثنا قائلا: "نحن نؤكد بأن أكثر من 30 ألف مناصر سيتنقلون إلى العاصمة من أجل مساندة الفريق، وليس بإمكاننا التحكم في مثل هذا العدد الغفير من الأنصار، الذين سيتنقلون بصفة تلقائية إلى العاصمة لاسيما أن فريقهم لم يتأهل إلى الدور نصف النهائي منذ 20 سنة، ولعل الجميع شاهد كم كان عدد الأنصار الذين تنقلوا إلى تلمسان حيث وصلوا إلى 15 ألف مناصر على الرغم من بعد المسافة، لذلك نحن نطالب بنقل المباراة 5 إلى ملعب جويلية لأنه يتسع لعدد كبير من الأنصار، في حين أن ملعب 20 أوت لا يسع إلا 8 آلاف مناصر أو أكثر بقليل".
"إذا كان القائمون عن تنظيم الكأس لا يحبون الخير لهذا البلد فليتركوا المباراة تلعب ب 20 أوت"
وقد ذهب فرصادو إلى أبعد من ذلك، حين أكد بأن الأوضاع الأمنية غير المستقرة التي تشهدها البلدان العربية قد تجعل من مباراة في كرة القدم سببا في إشعال فتيل الفتنة بين أنصار شباب قسنطينة وشباب بلوزداد، حيث قال: "نتمنى أن يتم نقل مباراتنا أمام شباب بلوزداد إلى ملعب 5 جويلية من أجل تفادي المشاكل، لكن إذا كان القائمون على تنظيم مباريات الكأس لا يحبون الخير لهذا البلد فليتركوا المباراة تلعب ب 20 أوت".
"سلامة الأنصار بالنسبة لنا أحسن من الفوز بكأس الجمهورية"
واختتم محدثنا كلامه بالتعريج قائلا: "سلامة أنصار الفريق بالنسبة لنا أحسن من الفوز بكأس الجمهورية، لذلك نتمنى أن تنقل المباراة إلى ملعب 5 جويلية، أنصار شباب بلوزداد عارفون جيدا بشؤون الكرة ويضعون الثقة في فريقهم والرابح الأكبر في مثل هذه المناسبات هي الروح الرياضية التي ستبقى دوما وأبدا سيدة الموقف".
=======================
القرعة تدير ظهرها ل "سي. أس. سي" مرة أخرى لكن....
أسفرت نتائج قرعة الدور نصف نهائي عن تنقل شباب قسنطينة إلى الجزائر العاصمة، من أجل ملاقاة شباب بلوزداد على أرضية ملعب 20 أوت، و لم تكن القرعة رحيمة ب "السنافر" مرة أخرى لاسيما أن رفقاء ضيف تنقلوا في الدور ربع النهائي إلى تلمسان، وتمكنوا من العودة بتأشيرة التأهّل. ورغم كل ذلك إلا أن "السنافر" لديهم الثقة في لاعبيهم من أجل التأهل، والتواجد لأول مرة في نهائي الكأس خاصة أن المدرب بلحوت يملك الزاد لتخطي عقبة بلوزداد حسب الأنصار.
"سي. أس. سي" أكد هذا الموسم أنه الشبح الأسود للفرق العاصمية
وأكد الشباب هذا الموسم أنه شبح الفرق العاصمية، لاسيما أنه لم ينهزم في كل مبارياته هذا الموسم أمام كل الفرق العاصمية سواء داخل أو خارج الديار، وتمكن من تحقيق الانتصار الوحيد خارج الديار أمام إتحاد الحراش، كما أنه عاد بالتعادل من تنقلاته الثلاثة إلى الجزائر العاصمة أمام كل من إتحاد العاصمة، نصر حسين داي ومولودية الجزائر على التوالي وهو ما يؤكد قوة السنافر وسيطرتهم المطلقة على الفرق العاصمية.
سبق له أن أقصى بلوزداد في الكأس مرتين
ويبدو أن الكثيرين من أنصار الشباب تحسروا لما آلت إليه قرعة الكأس، بعد أن سحب شباب بلوزداد أولا، لكن الشيء الذي يجب الإشارة إليه هو أنه سبق لشباب قسنطينة أن واجه شباب بلوزداد في منافسة الكأس مرتين في موسمي 71- 72 وكذلك 2005- 2006، وتمكن من التأهل على حسابه. وهو ما يؤكد أن السنافر الشبح الحقيقي ل "السياربي" في منافسة الكأس.
السنافر فقط تخطوا عتبة ثلاثة فرق من الرابطة الأولى
ويعتبر الفريق القسنطيني الوحيد من بين الفرق الأربعة المتواجدة في الدور نصف النهائي، الذي تخطى عقبة ثلاثة أندية كاملة من الرابطة المحترفة الأولى. حيث تأهل الشباب على حساب كل من شباب باتنة، جمعية الخروب ووداد تلمسان، عكس الفرق الثلاثة الأخرى المتأهلة إلى الدور نصف النهائي، وهو ما يؤكد أحقية رفقاء ضيف بالتواجد في المربع الذهبي ولم لا الوصول إلى النهائي.
وعادوا بتأشيرة التأهل مرتين من خارج الديار
كما تمكن الشباب من العودة مرتين بتأشيرة التأهل ومن أمام فرق لديها خبرة في السيدة الكأس، في صورة وداد تلمسان الذي تفوق عليه رفقاء ضيف في مباراة الدور ربع النهائي بهدف زيتي بعد لجوء الفريقين إلى الوقت الإضافي، بالإضافة إلى التأهل على حساب شباب باتنة في الدور 32 بركلات الترجيح التي ابتسمت يومها إلى السنافر، وهو ما يؤكد قدرة الشباب على العودة بالتأهل للمرة الثالثة خارج الديار.
الشباب الفريق الوحيد الذي لم يقدر بلوزداد التسجيل عليه تحت قيادة مناد
وسبق لشباب قسنطينة أن واجه شباب بلوزداد هذا الموسم في الرابطة المحترفة الأولى، في مباراة الجولة 14 من الذهاب انتهت بنتيجة سلبية، والشيء الذي يجب ذكره هو أن شباب بلوزداد تمكن من التسجيل أمام كل الفرق التي واجهها تحت قيادة المدرب جمال مناد ماعدا شباب قسنطينة. وأكثر من ذلك فإن شباب قسنطينة تغير بنسبة كبيرة في مرحلة العودة مقارنة بمرحلة الذهاب، لاسيما بعد الإستقدامات النوعية التي قامت بها الإدارة في "المركاتو".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.