اعتماد مجلس الأمن الدولي رسالة للرئيس غالي كوثيقة رسمية من وثائقه "يثر حفيظة النظام المغربي"    كرة القدم/استئناف المنافسة: رئيس شبيبة القبائل يدعو الفاف الى اتخاذ قرار نهائي    مقاطعة بئر توتة تمنع بيع الأضاحي في الأماكن العمومية    الرئيس تبون يقرر تكفل الدولة بتأمين الأطباء ومستخدمي الصحة المكافحين لوباء كورونا    حجر منزلي جزئي على 10 بلديات بتيبازة    رسميا.. السيتي يستقبل الريال في لقاء العودة بملعب الإتحاد    وزارة الشباب والرياضة تسمح باستئناف تدريبات الرياضيين المعنيين بالأولمبياد    بلحيمر يهنأ الشركة الناشئة "ليغال دوكترين" لإطلاق منصتها الموجه للبلدان الإفريقية    كوفيد -19 : حجر منزلي جزئي على 10 بلديات بتيبازة ابتداء من هذا الجمعة    إلى غاية الآن .. هذه هي البلديات والولايات المعنية بتشديد إجراءات الحجر    وزير الخارجية يزور إيطاليا ويتحادث مع "لويجي دي مايو" اليوم    توقيف 5 أشخاص وحجز 4390 قارورة خمر بأم البواقي    وزير الأشغال العمومية "يحذّر" SAPTA بخصوص جسر الحمدانية-المدية    308 إصابات جديدة بفيروس كورونا ولا وفيات في المغرب    الرئيس تبون يعين اللواء عمر تلمساني قائدا للناحية العسكرية الرابعة    أحزاب سياسية تستنكر تصريحات مارين لوبان الممجدة للماضي الاستعماري لبلادها    سكن ترقوي عمومي: سحب شهادات التخصيص لموقع 2.000 وحدة بسيدي عبد الله بداية من الأحد المقبل    قوجيل يتهم "الفيس" بتكسير قبور الشهداء    عطال يتحدّث عن مستقبله    جمعية العلماء المسلمين تنفي إصدار فتوى حول إلغاء الأضحية    بلمهدي يعلن انطلاق المدرسة القرآنية الصيفية الالكترونية    موسكو تحذر الكيان الصهيوني من التوسع داخل الأراضي الفلسطيني    الألعاب المتوسطية وهران-2022: إنشاء لجنة متخصصة لمراقبة مطابقة المنشآت الرياضية مع المقاييس الدولية    توجه الجزائر نحو بناء الجمهورية الجديدة "لن يرضي" اللوبي الاستعماري وأذياله    الحكومة ستفرج عن دفتر الشروط الخاص بتركيب السيارات الاسبوع القادم    اتصالات فلسطينية مكثفة لعقد اجتماع للجمعية العامة للأمم المتحدة من أجل تشكيل ائتلاف دولي مناهض لخطة الضم الإسرائيلية    الأرندي : "تصريحات لوبان تقطر حقدا وضغينة ضد الجزائر "    غلق جميع أسواق ونقاط بيع المواشي للحد من انتشار كورونا    مجلس الأمة يختتم دورته البرلمانية 2019-2020    إنطلاق أشغال الترميم بملعب عمر حمادي ببولوغين    تراجع طفيف لأسعار النفط    حوادث المرور: وفاة 5 أشخاص واصابة 172 آخرين بجروح خلال ال24 ساعة الاخيرة    مُهمة جديدة ل "بن ناصر" مع "ميلان" !    الرئيس تبون يعزي في وفاة أربعة أطباء بفيروس كورونا    ارتفاع ضحايا كورونا إلى نحو 550 ألف وفاة وأكثر من 12 مليون مصاب حول العالم    موجة الحر على الولايات الغربية والوسطى    غلق السوق اليومي بحي "الونشريس" ببلدية الرغاية    جيجل :نقاط مراقبة للكشف عن كورونا بمداخل الولاية    وزارة الصحة تقرر مضاعفة عدد الأسرة بالمؤسسات الإستشفائية للتكفل بالمصابين بفيروس كورونا    الجزائر تبدي قلقها بشأن "الترحيل القسري"    نحو إعادة النظر في القانون الداخلي لضمان الشفافية في معايير دعم الأعمال    عصرنة أداة الإنتاج وإدماج رموز الإنتاج الوطني    الاعتقاد أنّ "النّاس إخوة في الإنسانية" من صميم الإسلام    حكم النّوم في الصّلاة    بعد تنصيب فريق عمل متخصص    رئيس اللجنة الطبية للفاف جمال الدين دامرجي:    ابرز مكانتها الاستراتيجية ..محلل شيلي:    جمعية العلماء المسلمين تنفي اقتراح عدم ذبح الأضاحي هذا العام    لبناء مطبعة جديدة للأوراق النقدية    تغيير الذهنيات.. الطريق لبناء اقتصاد جديد    طبعة موشحة بألوان العلم الوطني للسجل الذهبي لشهداء ولاية باتنة    توزيع 5 آلاف مؤلف على المكتبات البلدية في عيدي الإستقلال والشباب    جمعيتا «القلب المفتوح» و«الياسمين» تكرمان «الجمهورية »    ندوة دولية حول التواصل الهوياتي في أدب الطفل العربي    علاقتي بالعربية عشقية واستثنائية    حول امكانية تعليق شعيرة ذبح الأضحية…أئمة وأطباء ل " الحوار" : حفظ الأبدان مقدم على حفظ الأديان    نحو فتح متحف الجيولوجيا بجامعة بومرداس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المنظمة الوطنية لجمعيات رعاية الشباب تحميهم من براثن الآفات الاجتماعية
نشر في الحوار يوم 17 - 02 - 2009

ولدت المنظمة الوطنية لجمعيات رعاية الشباب من رحم أحداث أكتوبر 1988 بالعاصمة، هدف مؤسسوها إلى احتواء وامتصاص غضب شباني آنذاك فجرته عوامل اجتماعية، تمكنت المنظمة بفضل جهود نخبة من المحترفين في مجال علم النفس والمربين من الوقوف على مسبباتها ومن ثم العمل على كفاحها بالاهتمام أكثر بالفئة الشابة وحمايتها من السقوط في شرك الآفات الاجتماعية، التي عرفت انتشارا كبيرا في تلك الفترة خاصة تعاطي المخدرات على اختلاف أنواعها. كشف عبد الكريم عبيدات رئيس المنظمة في لقاء خاص جمعه ب ''الحوار'' حول دور هذه الأخيرة في مجال رعاية الشباب، عن مجموعة واسعة من النشاطات التي كانت خلالها الجمعية بمثابة القطب الثاني للمغناطيس، في إبعاد العديد من الشباب والمراهقين ممن جاءوا بحثا عن المساعدة عن دوامة الانحراف.
48 مكتبا تحمي الشباب من فوهة البركان
بعد مضي 5 سنوات على عمل الجمعية على مستوى العاصمة في التصدي لانحرافات شبابها في وقت بدأت تنتشر فيه على باقي مناطق الوطن، رأى مؤسسوها أن جهودهم في مكافحة الظاهرة على مستوى العاصمة ستكون من دون فائدة لو لم تعمم نشاطها على باقي المناطق الأخرى، فكان ميلاد المنظمة الوطنية لجمعيات رعاية الشباب في 1993 بافتتاح جمعية على مستوى كل ولاية من ولايات الوطن تعمل على حماية الشباب أو لحماية الطفولة.- وتتلخص نشاطات هذه الجمعيات الولائية حسب عبيدات في 4 محاور رئيسية أولها التكفل بالشباب الموجود في حالة خطر معنوي، ووقايته من الوقوع ضحية للآفات الاجتماعية بمختلف أشكالها، بحث سبل وقنوات جديدة للتشغيل والتمهين لخريجي الجامعات ومراكز التكوين المهني وكذا تكوين المراهقين المتسربين من المدارس، وأخيرا مساعدة الأولياء على التعامل مع أبنائهم المراهقين بطريقة مدروسة تجنبهم الانحراف في مثل هذه المرحلة الحساسة من العمر، والعمل على حماية الشباب من الخطر المعنوي كما شرحه عبيدات، والمتمثل في الانسياق وراء الآفات الاجتماعية، يعد الخطوة الأولى للحيلولة دون بلوغهم مرحلة الإدمان.
''أول مركز للحركة الجمعوية للرعاية النفسية ''
في إطار مساعدة الشباب على الاستقامة وتجاوز الأزمات الاجتماعية التي قد تعصف بهم وتدفعهم نحو الانحراف، لجأت المنظمة إلى تأسيس أول مركز في تاريخ الحركة الجمعوية خاص بالرعاية النفسية في 26 جوان 1992 على مستوى المحمدية. المركز الذي يحمل الطابع العلاجي يضطلع بالدرجة الأولى بمهمة التكفل بالمدمنين على المخدرات والمشروبات الكحولية وكل أشكال المؤثرات العقلية، بشرف عليه أطباء وأخصائيون نفسانيون من ذوي الخبرة والكفاءة في هذا المجال، بحيث يوفرون الجو المناسب للمدمنين من الراحة والهدوء خلال جلسات العلاج النفسي المجانية على مستوى المركز الذي يفتح أبوابه لجميع الراغبين في العلاج والخروج من الإدمان من السبت إلى الأربعاء من التاسعة صباحا إلى الرابعة مساء. ساهم وإلى غاية اليوم في مساعدة أعداد هائلة من الشباب المدمن على الشفاء والتمتع بحياتهم بصفة الطبيعية، ومن ثم إصلاح المجتمع وإنقاذ عائلات بأكملها من الضياع لما للإدمان من انعكاسات خطيرة على الفرد والمجتمع على حد سواء. يتوفر المركز على خلية استماع يعرض خلالها المدمنون مشاكلهم التي يحاول الفريق النفسي عن طريقها مساعدتهم على التخلص منها، ويتكون الفريق من طبيبين مختصين و 3 نفسانيين، ومساعدين ومربيين ورئيس المركز، ولدفع الشباب للإقبال على العلاج في المركز سهرت المنظمة على جعل مقره على مستوى عمارة بالمحمدية وكأنه مكتب تابع للجمعية فقط فلا يمكن التنبؤ بأن قاصديه من المدمنين الطالبين للعلاج. وفي هذا الصدد أوضح عبيدات أن المنظمة ولضمان الوقوف في وجه تفشي الآفات الاجتماعية اهتدت إلى خطوة هامة وصفها بالتربوية، فقد افتتحت المنظمة مدرسة تكوينية يتم فيها تكوين ما أسماه ب ''مربي الأحياء'' فقد تم منذ تأسيس المدرسة وإلى تاريخ اليوم تكوين أزيد من 1000 مربٍ ومربية ينشطون عبر الأحياء مهمتهم الرئيسية التحسيس والتوعية بهدف الوقاية ومن ثم ضمان مجتمع سليم وخال من الآفات الاجتماعية بالشروع في عملية التطهير من النواة الأساسية فيه، ويشترط في المربين للالتحاق بالتكوين المستوى الجامعي والتفرغ التام للمهمة والحضور الإجباري للدروس على مستوى مقر المنظمة أيام الإثنين والخميس طيلة فترة التكوين المقدرة ب 3 سنوات يتلقى الخريجون بعدها شهادة تمكنهم من مباشرة العمل في هذا المجال.
''..ومركز للمساعدة على الاسترخاء''
أول خطوة نحو الإدمان كما هو معلوم لدى العام والخاص، تبدأ من القلق والتوتر النفسي والتدخين بطريقة غير عقلانية، ومحاربته تكون بالعمل على القضاء على هذه الأمور جميعها، ما جعل المشرفين على المنظمة يخصصون على مستوى مقرها الكائن بشارع أرزقي حماني مركزا للمساعدة على الاسترخاء والإقلاع عن التدخين يعمل فيه أطباء نفسانيون يشرفون على جلسات العلاج والتي تحدد مدة الجلسة الواحدة منها ب 30 دقيقة تساعد على التخلص من الأرق والتوتر النفسي مقابل 300 دج للحصة، كما تخصص بهذا المركز حصص علاجية لمساعدة المدخنين على التوقف بصفة نهائية عن التدخين مع توفر بعين المكان منقوع أعشاب جديد يساعد على التوقف عن التدخين وحتى التخلص من إدمان المخدرات. وفي نفس الإطار قامت المنظمة بمبادرة إنشاء أول إسعاف مدرسي، قال عبيدات، جسدناه في شكل حافلة متنقلة تزور المدارس الابتدائية الهدف منها إرشاد الأطفال في المجال الصحي وإخضاعهم لفحوصات بهدف الوقاية، ويحمل الإسعاف المدرسي نفس أهداف الحافلة النفسية وهي عبارة عن مشروع قطب يحظى بدعم وزارة الشباب والرياضة، في شكل حافلة تجوب أحياء وشوارع العاصمة لتقديم المساعدة النفسية للأطفال والشباب المشردين تضم الحافلة فرقة من الأطباء العامين ومربين وأخصائيين نفسانيين، يقتربون من هؤلاء الشباب لمدهم بيد العون في إطار برنامج الوزارة للعناية بالشباب، فقد تم بهذه الخطوة إخراج الطبيب النفساني من مكتبه إلى الميدان. ولم تستثن المنظمة في إطار برنامج عملها الاهتمام بالمرأة والفتاة، حيث افتتحت مركزا للتكوين عن قرب في فن الحلاقة والتجميل ب باينام ، تتربص فيه الفتيات لمدة 18 شهرا تتحصلن خلالها على شهادة تفتح أمامهن أبواب ولوج عالم الشغل، تخرجت من المعهد منذ افتتاح أبوابه حوالي 3 آلاف فتاة. وفي هذا الإطار كشف عبيدات عن تحضير المركز للصالون الوطني لترقية المرأة والفتاة يوم 26 مارس المقبل يحتضنه فندق ''بالم بيتش''، تتخلله عروض لقصات الشعر ومسابقة توزع عبرها الهدايا على الفائزات كما هو الحال كل سنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.