إيداع اللواء «السعيد باي» الحبس وإصدار أمر بالقبض على الجنرال «حبيب شنتوف»    بعد إعطاء مهلة‮ ‬15‮ ‬يوماً‮ ‬لتسليم الحكم لسلطة مدنية    الجولة ال28‮ ‬من الرابطة المحترفة الثانية    جاء في‮ ‬المرتبة الثانية بالترتيب العام    في‮ ‬جنوب طرابلس    خلال شهري‮ ‬جانفي‮ ‬وفيفري‮ ‬الفارطين‮ ‬    حكومة بدوي‮ ‬تقرر رفع تجميد النشاطات‮ ‬    من صيغة العمومي‮ ‬الإيجاري    يوجد أغلبها بالحي‮ ‬العتيق سيدي‮ ‬الهواري    تشديد على وضع خطة تحرك عربي    وفاة المؤرخة آني راي غولدزيغر    «المركزيون» يتجهون لاختيار أمين عام جديد    إجراءات لتسهيل حركة المسافرين عبر المطارات والموانئ    تأجيل قضية السيناتور بوجوهر للمرة الثانية    خلفاً‮ ‬لفاروق باحميد    حشود بشرية انتظرت اويحيى    الشرطة تعيد الطفل الضائع    فرنسا أفشلت مشروع‮ ‬ديزيرتيك‮ ‬في‮ ‬الجزائر    بريد الجزائر‮ ‬يخلد العلماء    ثوار اتحدوا فثأروا ردا على قتل 100 شهيد في 3 أيام    "حزب الفايسبوك" يثأر لهزيمة العهدة الرابعة    المؤسسات المصرفية.. أية أداءات ؟    المكتب الولائي للنقابة الوطنية للأسلاك المشتركة يتأهب للدخول في حركة احتجاجية    الاحتفالات تنطلق في الولاية 2    أبواب السعادة تفتح في بوسعادة    الفن النبيل بغليزان بحاجة إلى أهل الاختصاص    اليد العاملة المحلية تحت رحمة الأجانب بورشات سكنات عدل بمسرغين    الطلبة بمعسكر يواصلون إضرابهم    المعتدية للقاضية : وضعت النقاط على الحروف    مسير شركة لاستيراد و تصدير الأقمشة أمام العدالة بوهران    الحبس لشاب هدد طفلا بخنجر لسرقة هاتفه بمعسكر    فسخ 19عقد امتياز فلاحي بالبيض    شعب حُرّ    جميلة بوحيرد، الجائزة الوحيدة غير المزيفة.!    خانتك الريح يا وطني..    فخامة الشعب: المرجع والدلالة    لا تغفلوا عن نفحات وبركات شعبان    قوة التغيير بين العلم والقرآن    مداخل الشيطان وخطواته    تمويل 96 مشروعا فلاحيا استثماريا    أمطار معتبرة تبشر بموسم وفير    نشاطات متنوعة في أسبوع اللغة الإسبانية بالجزائر    رياح "الحراك الشعبي" تهب على الوسط الرياضي    تشريح التحولات الفاصلة للمجتمع الجزائري    حمدي يكشف النضال المستور للمجاهدة يمينة نعيمي    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    ‘'القدم السكرية" في يوم دراسي    تراجع كبير في عدد وفيات”الأنفلونزا” مقارنة بالسنة الماضية    تغريم طالبين 15 مليون دولار    معجون أسنان يقتل طفلة    كلب ينبش قبره ويعود إلى أصحابه    تسجل رقما قياسيا بكعب عال    ‘'ساكن البحر" يواجه الإعدام    يقطع إصبعه بعد تصويته للحزب الخطأ    الصحة العالمية تحذر من وباء الحصبة    منذ انطلاق الموسم الجديد‮ ‬    تصنع من طرف مؤسسة جزائرية بوهران‮ ‬    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من أسرار تقديم الفاتحة في المصحف
نشر في الحوار يوم 11 - 06 - 2017


د. يوسف بلمهدي
إن الجواهر النورانية في الآيات القرآنية تجعلنا على هدى من ربنا إذا فهمنا أسرارها واقتحمنا أنوارها وتسربلنا بسرها وفهمنا عن الله سبحانه وتعالى، ولعل جوانب من هذه الجواهر الحسان في كتاب الله سبحانه عزّ وجلّ كثيرة، سنتعرف عليها وعلى بعضها في جلسات تسبغ مجالسنا بالنور وتجعلها تسمو إلى الملأ الأعلى لتكون مجالس ذكر ونور وعلم نحمد الله عليها.
وسنحاول أن نقف على بعضها وعلى مدلولاتها عسى أن ننتفع بها ونجعلها نبراسا في حياتنا كلها، نستهلها بسرّ ترتيب سور القرآن الكريم، والموضوع يحتاج إلى بحث طويل، فهل ترتيب القرآن الكريم توقيفي أم توفيقي؟; هل للعلماء اجتهاد في ترتيب سوره; أم هو أمر إلهي قدره وفرضه; بحيث وجدنا كتاب الله سبحانه عزّ وجلّ على هذا النحو؟، لعلّ القول الثاني هو الأرجح عند أهل العلم نطوي صفحة البحث فيه، ونقرّ بأن ترتيب سور القرآن الكريم توقيفي من الله سبحانه عزّ وجلّ; أي هو الذي وضع ابتداء سورة الفاتحة ووضع بعدها سورة البقرة; ثم يليها سورة آل عمران وهكذا دواليك إلى آخر سور القرآن الكريم، والتي عدتها مئة وأربعة عشر سورة مباركة، فيها الطوال، وفيها القصار، وفيها المفصل.
وأول سورة في الكتاب المبارك هي "سورة الفاتحة"، التي افتتح الله سبحانه عزّ وجلّ بها كتابه لا لشيء إلا لأنها جمعت مقاصد القرآن الكريم كله، ولذلك ورد أن من أسماء سورة الفاتحة أنها "أم القرآن" وأنها "أم الكتاب" وتسمى "الأساس" وتسمى "السبعة المثاني" و"القرآن العظيم" وتسمى "الوافية" وتسمى "الكنز"، ولها أسماء كثيرة يطول الحديث بذكرها، فسورة الفاتحة جاءت كالعنوان للكتاب المبارك، وكبراعة الاستهلال كما يقول علماء البلاغة، فمن خلال هذه السورة تعرف أيها القارئ وأيها المهتدي بكتاب الله تعالى ماذا في القرآن الكريم من دلالات ومن معاني، ومن أحكام وحكم وأسرار، فهذه السورة تمثل الخلاصة للقرآن الكريم، ولذلك جعلت كالعنوان يعرف الباقي من خلاله، فافتتح الله تعالى بها كتابه فهي "فاتحة الكتاب"، قال الإمام الحسن البصري -رضي الله تعالى عنه بكسر الباء كما يحلو لكثير من المتتبعين للألقاب والأسماء- قال: "أودع الله تعالى علوم الكتب السابقة في القرآن فالتوراة والإنجيل والزبور وصحف إبراهيم، وغيرها جعلها الله تعالى وجعل علومها مودعة في القرآن الكريم، كما جعل علوم القرآن كلها مبثوثة ومشتملة ومتضمنة في سورة الفاتحة المباركة"، فمن علم تفسير سورة الفاتحة كأنه علم تفسير جميع الكتب السابقة; على حد ما رواه الإمام البَيْهَقِي.
وجوهرة أخرى ينقلنا إليها إمام البلغاء صاحب "الأساس" الإمام الزمخشري -رحمه الله تعالى- وهو من فسر القرآن الكريم تفسيرا بيانيا في كتابه الشهير "الكشاف" يقول: "اشتملت سورة الفاتحة على علوم القرآن جميعا"، ما هي علوم القرآن ؟ قال: "ثناء على الله بما هو أهله تعبد، وبيان لشؤون العبادة كلها مادية أو بدنية ومالية، وحديث عن الأمر والنهي المتعلق بشؤون الحياة كلها، وحديث عن الوعد والوعيد التي تنذر وتبشر"; وكل آيات القرآن الكريم لا تخرج عن هذه الدلالات الأربع، ففي سورة الفاتحة ثناء على الله بما هو أهله " الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ" (سورة الفاتحة: 2 – 4)، وفي سورة الفاتحة ذكر للتعبد والعبادات "إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ"، وفي سورة الذاريات "وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ * مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ" (سورة الذاريات: 56-57)، وفي سورة الفاتحة حديث عن الأمر والنهي الذي أمرنا الله سبحانه عزّ وجلّ بفعله والنهي الذي نهانا الله تعالى عن الاقتراب منه أو تعدي حدوده، كما حدثنا الله تعالى عن الوعد والوعيد في بيان حال المغضوب عليهم أو حال المنعم عليهم "صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ"، فعلوم القرآن الكريم مشتملة في هذه السورة.
ولذلك حسن أن تتصدر سورة الفاتحة الكتاب المبارك، ولعل الإمام الفخر الرازي عندما تناول سورة الفاتحة كان يقول لأصحابه وطلابه: "سأجد في سورة الفاتحة عشرة آلاف مسألة"، قالوا له: "وأنَّى ذلك" قال: "ستجدون عشرة ألاف مسألة أبحثها في سورة الفاتحة وحدها"، وفعلا فسر هذه السورة كاملة في جزء من تفسيره الكبير الشهير، فوجدنا أن سورة الفاتحة عنده احتوت على حوالي عشرة آلاف كنز ومسألة وحكم وحكمة شرعية أو لغوية أو بلاغية، ولذلك يقول -رحمه الله-: "المقصود من القرآن كله تقرير أربعة أمور الإلهيات والمعاد والنبوات وإثبات القضاء والقدر وكل ذلك مبثوث في هذه السورة فالإلهيات "الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ" (سورة الفاتحة: الآية 2)، والمعاد والحديث عن الآخرة في قوله تعالى "مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ" (سورة الفاتحة: الآية 4)، والحديث عن النبوات وإثبات القضاء والقدر موجود في قوله تعالى "اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ" (سورة الفاتحة: الآية 6) لأن الهداية لا تكون إلا عن طريق النبوة وطلب الاستعانة " إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ" (سورة الفاتحة: الآية 5) تعاكس ما يسمى بمفهوم الجبر أن الإنسان مجبور على ما هو عليه لا يستطيع أن يتغير، ولذلك طلب الله تعالى منا أن نغير أنفسنا "إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ" (سورة الرعد: الآية 11) لعل هذه الجواهر القرآنية النورانية الأولى أعطتنا صورة موجزة عن سرّ وجود هذه السورة المباركة في صدارة الكتاب الكريم، وإلى عدد آخر أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.