فيروس كورونا: وزارة المالية تدعو الجمعيات الخيرية للتقدم لمصالح الضرائب و الجمارك للاستفادة من اعفاءات    وزارة التجارة تدعو التجار للتصريح بجميع المخازن والمستودعات لمحاربة المضارية    الكلوروكين يعطي نتائج جيدة في علاج مرضى كورونا بالمركز الإستشفائي الجامعي لوهران    حجز السيارات التي لا تحترم الحجر الصحي بدء من السبت    توسيع استعمال الرقم الخضر 3030 إلى 48 ولاية    جهود كبيرة للدولة الصحراوية لازالة الالغام وحماية حياة أبناء بلدها    بلعمري يهاجم رئيس الشباب السعودي بضراوة    وزارة التربية تنشر تفاصيل خطة “الطوارئ” لمجابهة الانقطاع عن الدراسة    وفاة شخص واصابة ثلاثة اخرين خلال ال 48 ساعة الاخيرة    دعوة للترشح لمهرجان افتراضي للفيلم المنزلي    اجراءات تسهيل وتسريع عمليات استيراد السلع تدخل حيز التنفيذ    تأجيل اجتماع أوبك+ وسط أزمة أسعار النفط    الحكومة تمدد التراخيص لممارسة نشاطات تجارية أخرى خلال فترة الحجر    إجلاء 740 جزائري من تركيا خلال ال24 ساعة الأخيرة    وزارة الصحة: ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا إلى 1251 وتسجيل 25 حالة وفاة جديدة    راكيتيتش يهدد مكانة بن ناصر الاساسية مع الميلان !    7300 ضحية في الجزائر بسبب ألغام تعود لحرب التحرير الوطني    كيف نبني «مجتمعاً معرفياً»؟    السلوك السياسي العربي    الدولة والعدالة والأخلاق والخير العام    وزارة الدفاع: توقيف 52 شخصا وحجز 187 طنا من المواد الغدائية بتمنراست وبرج باجي مختار وعين قزام    03 اصابة بفيروس كورونا في نادي برشلونة    فرنسا: إلغاء إمتحانات الباكالوريا لأول مرة منذ استحداثها سنة 1808!    لاجئ سوداني يقتل شخصين بسكين في وسط فرنسا    تأجيل الاجتماع الطارئ لأوبك وحلفائها الى 8 أو 9 افريل    سطيف.. رفع الحجر الصحي عن 324 شخص تم اجلائهم من تونس    نايمار يتبرع بمبلغ ضخم لمواجهة كورونا    فرنسا: قتيلان في حادث طعن بمدينة ليون    وزيرة الثقافة: منح للفنانين المتوقفين عن نشاطاتهم    قائمة الدول العربية الأكثر تضررا من "كورونا"    تراجع ب 50 بالمائة في رقم أعمال شركة “نفطال” خلال النصف الثاني من شهر مارس    غرداية: إصابة 3 أطفال وعشرينية في اصطدام سيارة سياحية وشاحنة ذات مقطورة    إقتطاع مبالغ مالية من الرواتب الشهرية لنواب حمس دعما لولاية البليدة    وزارة الشؤون الدينية تؤكد جوازه:    هكذا ستدفع أجور مستخدمي الوظيف العمومي    الرقمنة في خدمة الثقافة    وزير الشباب والرياضة يطمئن الرياضيين الجزائريين    هزة أرضية بقوة 3,4 درجة بباتنة    37 مليون مشاهدة لمسرحية » عادل إمام » عبر اليوتيوب    انطلاق مسابقة الصّالون الافتراضي للصورة الفوتوغرافية    سارقا محل الدراجات النارية بحي مرافال مهددان بالحبس    حجز أكثر من 300 قنطار من السكر والفرينة بغريس    كفاكم عبثا    الإتحاد الأوروبي يوضح مصير رابطة الأبطال في حال إلغاء الدوريات    محاصرة وباء الاحتكار بغليزان    « أطمئِنُ أهلي في وهران وأدعو الجميع للبقاء في البيت »    حركات التضامن مع الشعب الصحراوي تنعي الفقيد أمحمد خداد    جواز التعجيل بإخراج زكاة المال قبل بلوغ الحول    الجزائر تعاملت بمهنية عالية في تسيير ملف العالقين بتركيا    دعوة الباحثين والمبتكرين لدعم القطاع الصحي    235 قنطارا من البطاطا لسكان البليدة    فقرات من وحي الوباء، وبعضا من الشعر والأدب    البليديون سيتجاوزن "كورونا" مثلما فعلوا مع محن كثيرة    الإدارة ترغب في ضم المهاجم نعيجي    اللاعب بحاجة إلى ثلاثة أسابيع على الأقل من أجل العودة إلى المنافسة    المحبة من شروط لا إله إلا الله    هذا خلق الله (وقفة مع فيروس كورونا)    علماء الجزائر: لا تستهينوا بالحجر المنزلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شواهد النبوة من عالم الجماد والحيوان
نشر في الحوار يوم 23 - 06 - 2009

" نطق الحجر، وانقاد الشجر، وسبّح الطعام، وحنّ الجذع، واشتكى الجمل ''، كلّها عباراتٌ ليست من قبيل المجاز اللغويّ، ولكنّها آياتٌ كريمة ومعجزاتٌ عظيمة سخّرها الله تعالى لتشهد بصدق النبي.. ز نطق الحجر، وانقاد الشجر، وسبّح الطعام، وحنّ الجذع، واشتكى الجمل ''، كلّها عباراتٌ ليست من قبيل المجاز اللغويّ، ولكنّها آياتٌ كريمة ومعجزاتٌ عظيمة سخّرها الله تعالى لتشهد بصدق النبي صلى الله عليه وسلم في دعوته، وتبيّن حقيقة تأثّر الحيوان والجماد فضلاً عن بني البشر بالقرب منه عليه الصلاة والسلام والاستماع إليه، في أخبار ثابتةٍ بالنصوص الصحيحة التي لا مجال للشكّ فيها . فمن الجمادات التي أنطقها الله عز وجل لنبيه صلى الله عليه وسلم الطعام، وذلك في رحلةٍ سافر فيها النبي - صلى الله عليه وسلم - مع بعض أصحابه، قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه : '' كنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في سفر، فقلّ الماء فقال : ( اطلبوا فضلة من ماء ) ، فجاؤوا بإناء فيه ماء قليل، فأدخل يده في الإناء، فلقد رأيت الماء ينبع من بين أصابع رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، ولقد كنا نسمع تسبيح الطعام وهو يؤكل '' . رواه البخاري وجاءت عددٌ من نصوص السنة لتثبت تسليم الحجر والشجر وغيرهما من الجمادات على النبي صلى الله عليه وسلم بصوتٍ يسمعه من كان حاضراً، فعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال : '' كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم بمكة، فخرجنا في بعض نواحيها، فما استقبله جبل ولا شجر إلا وهو يقول : السلام عليك يا رسول الله '' رواه الترمذي ، وفي حديث جابر بن سمرة رضي الله عنه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم قال : ( إني لأعرف حجراً بمكة، كان يُسلِّم عليّ قبل أن أُبعث، إني لأعرفه الآن ) رواه مسلم .
وعندما حاول اليهود أن يقتلوا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالشاة المسمومة التي قدّموها له، أنطقها الله تعالى بقدرته، لتخبره عليه الصلاة والسلام بأنها مسمومة، رواه أبوداود .
ومن معجزات النبي صلى الله عليه وسلم انقياد الشجر له، فقد روى جابر رضي الله عنه أن النبي - صلى الله عليه وسلم - نزل واديا في إحدى أسفاره، فذهب رسول الله صلى الله عليه وسلم يقضى حاجته، وتبعه جابر ليعطيه الماء، ولم يجد النبي صلى الله عليه وسلم شيئاً يستتر به سوى شجرتين متباعدتين، فانطلق رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى إحداهما فأخذ بغصن من أغصانها فقال : ( انقادي علي بإذن الله ) ، فانقادت معه حتى وصل إلى الشجرة الأخرى، فأخذ بغصن من أغصانها وقال : ( انقادي علي بإذن الله ) فانقادت معه كذلك، ثم أمرهما النبي صلى الله عليه وسلم أن يلتئما بإذن الله، فلما قضى حاجته وانصرف عادت كل شجرةٍ إلى موضعها، وتفاصيل القصّة مذكورة في صحيح مسلم .
وقد ورد ما يفيد تكرار تلك المعجزة في حديث عبدالله بن عمر رضي الله عنه أنه كان مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في سفر، فأقبل عليهم أعرابي، فعرض عليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم الإسلام، فقال الأعرابي : '' ومن يشهد على ما تقول؟ '' فقال : ( هذه السمرة ) ، فدعاها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهي بطرف الوادي فأقبلت تشقّ طريقها حتى وقفت بين يديه، فشهدت بصدق نبوّته، ثم عادت إلى موضعها، فأسلم الأعرابي وعاد إلى قومه داعيا لهم، رواه الدارمي .
ولا تقف المعجزات النبويّة عند حدود النطق والكلام والحركة من الجماد، بل امتدّت لتشمل المشاعر والأحاسيس، فجاءت النصوص لتثبت مدى محبّة جبل أحد للنبي صلى الله عليه وسلم ، كما في قوله عليه الصلاة والسلام : ( هذا جبل يحبنا ونحبه ) رواه البخاري ، وحين صعد - صلى الله عليه وسلم - الجبل بصحبة أبي بكر و عمر و عثمان رضي الله عنهم رجف بهم الجبل، فقال النبي صلى الله عليه وسلم - : ( اثبت أحد ؛ فإنما عليك نبي وصديق وشهيدان ) .
بل جاء في السنّة ما يشير إلى شوق الجمادات إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - وجزعها من فراقه، فقد روى الإمام البخاري عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان يخطب الجمعة إلى جذع نخلة، فقال أحدهم : '' يا رسول الله، ألا نجعل لك منبرا؟''، فقال : ( إن شئتم ) ، فجعلوا له منبرا، وفي الجمعة التالية وقف على المنبر فصاحت النخلة صياح الصبي، ثم نزل النبي صلى الله عليه وسلم فضمها إليه حتى سكنت، وفي رواية ابن ماجة قال عليه الصلاة والسلام : ( لو لم أحتضنه لحنّ إلى يوم القيامة).
أما نطق الحيوان، فتلك معجزةٌ أخرى لنبيّنا عليه الصلاة والسلام، فقد اشتكى إليه جملٌ من ظلم صاحبه له، وذلك عندما دخل عليه الصلاة والسلام بستاناً لأحد الأنصار كان فيه جملٌ له، فإذا بالجمل تدمع عيناه عند رؤية النبي - صلى الله عليه وسلم - ويرفع صوته، ولم يتوقّف عن ذلك حتى مسح النبي - صلى الله عليه وسلم - على ظهره، وعاتب عليه الصلاة والسلام صاحب الجمل فقال له : ( أفلا تتقي الله في هذه البهيمة التي ملّكك الله إياها ؟، فإنه شكا إليّ أنك تجيعه وتُدئبه - أي تتعبه - ) رواه أبو داود .
والأعجب من ذلك إخبار الذئب بنبوّته صلى الله عليه وسلم -، فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، أن راعياً رأى ذئباً يريد أن يعتدي على غنمه، فلما منعه من ذلك أنطق الله الذئب فقال : '' يا عبد الله، تحول بيني وبين رزق ساقه الله إلي ؟ ''، فوقف الرجل مذهولاً مما سمعه، فقال الذئب : '' ألا أخبرك بأعجب مني ؟، رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بين الحرتين - أي في المدينة - يخبر الناس بأنباء ما قد سبق ''، فانطلق الرجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم وأخبره بما حصل له، فقال عليه الصلاة والسلام : (صدق والذي نفسي بيده ) رواه الحاكم . فسبحان من أنطق لنبيه الجماد والحيوان، والحجر والشجر، وجعلها معجزة تدل على صدق نبوته، وصحة دعوته .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.