بن صالح يؤكد على ضرورة ترشيد النفقات في قانون المالية 2020    سفيرة أندونيسيا تدعو إلى مشاريع شراكة بين البلدين    نصر الله في الانتخابات الإسرائيلية!    إطلاق جيل جديد من شبكة الإنترنت اللاسلكية "واي فاي"    نابولي يقهر حامل اللقب في غياب غولام    الطبقة السياسية تتقاطع في أن الانتخابات الرئاسية أحسن مخرج للأزمة    البحث العلمي في الجزائر بعيد عن المعايير الدولية        الفريق ڤايد صالح في زيارة تفتيش وعمل إلى الناحية العسكرية السادسة    إقصاء شباب قسنطينة من طرف المحرق البحريني    إصابة 8 أشخاص والوالي يزور المواطنين المتضررين    وفاة المخرج موسى حداد عن عمر ناهز 81 سنة    أزمة توحيد المصطلحات وتوطينها تحد يجب رفعه    رابحي يشيد بأهمية الإعلام في دعم الحوار والذهاب إلى رئاسيات ديمقراطية    أعضاء الجمعية العامة يوافقون على مقترح “الفاف”    البرازيل تواجه عملاقين إفريقين وديا    الخزينة تقتصد أكثر من 1 مليار دولار بفضل ترشيد الواردات    إنقاذ عائلة من 05 أفراد جرفتهم السيول بتبسة    لجنة وزارية تحط الرحال بولاية عين تموشنت    تراجع في إنتاج البقول الجافة ب29 بالمئة والحبوب ب 2 بالمئة هذه السنة بعنابة    مراجعة القوائم الانتخابية في 22 سبتمبر تحضيرا لإستحقاقات 12 ديسمبر    ضربة موجعة لمانشستر سيتي قبل مباراة شاختار    فرنسا تدفع باتجاه شطب السودان من قائمة الإرهاب    العاهل السعودي يؤكد قدرة المملكة على الدفاع عن أراضيها ومنشآتها    أسعار النّفط تتراجع إلى 69 دولارا للبرميل    زطشي: «قرار الجمعية العامّة تاريخي وسيمنح الكرة الجزائرية بعدا آخر»    المواطن فرض إيقاعه على المشهد لإعادة تشكيل الخارطة السياسية    100 حالة لالتهاب الكبد الفيروسي «أ» بتيزي وزو    هذه تفاصيل قضية رفع الحصانة عن طليبة    50 ألف تاجر أوقفوا نشاطهم والقدرة الشرائية للمواطنين ستنهار    منح اعتماد ممارسة النشاط للوكلاء والمرقين العقاريين من صلاحيات الولاة من اليوم فصاعدا    الناطق الرسمي للحكومة يشيد بدور الجيش في احتضان مطالب الشعب    البعوض يعود للجزائر عبر بوابة الشمال السكيكدي    باتيلي يستنجد بكودري وموساوي لتعويض ربيعي وبوحلفاية    لعنة الأعطاب تطارد “إير آلجيري”    “ديروشر “: أمريكا ضيف شرف بمهرجان “فيبدا” بالجزائر    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    إنتخابات الكيان الصهيوني :نتنياهو يستنجد باصوات المستوطنين اليهود ضد منافسه العربي    تنصيب أزيد من 4500 طالب عمل بتبسة    فتح مستشفى يتسع ل 120 سريرا بثنية العابد في باتنة    لفائدة قطاع التربية بقسنطينة‮ ‬    يخص عدة محاور تربط بالعاصمة‮ ‬    ايداع سمير بلعربي الحبس المؤقت    لجنة الإنضباط تستدعي شريف الوزاني    وزير الداخلية: الإحصاء السكاني في 2020    المرسوم التنفيذي للمؤثرات العقلية يصدر قريبا    حجز 10 آلاف قرص مهلوس ببئر التوتة    المسرحي الراحل عبد القادر تاجر    .. الكيلاني ابن «الأفواج»    هل الإعلاميون أعداء المسرح ؟    عشريني مهدد بالسجن 18 شهرا بتهمة اغتصاب طفلة    محمد الأمين بن ربيع يمثل الجزائر    المترشح الأوفر حظا لتولي الرئاسة في تونس يعد بزيارة الجزائر    جمعية مرضى السكري تطالب بأطباء في المدارس    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    يور نتمنزوث يوفذ فثمورث أنغ س النوّث نالخير    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ثقافة التسامح والرفض.. ومستقبل الأجيال..
نشر في الحوار يوم 25 - 06 - 2009


01- توطئة:
وإذا جريت مع السفيه كما جرى
فكلاكما في جريه مذموم
قبل أن ألج الموضوع لابد من توضيح المعنى والمصطلح حتى لا يحصل الخلط في المفاهيم فما هو معنى...؟
أ- التسامح: لغة هو التساهل، والشعور بالتعاطف والرحمة، بحيث تكون القلوب مفتوحة للخير مع الابتعاد عن المواقف السلبية، وهو مصطلح ديني ظهر في أوروبا خلال القرن السادس عشر كمطلب للتعايش السلمي بين الدول والشعوب، بدلا من الحروب التي تجلب المآسي وتحصد الأرواح البريئة، وثمارها هي العنف والأحقاد والمظالم ب- التعصب: عكس التسامح هو انغلاق المرء على نفسه عقيدة وفكرا، واعتبار الآخرين خصوما وأعداء، والمتعصب كالغريق ينزاح مع كل التيارات ''.. وإن الغريق لا يخشى البلل''..
ج- الرفض : سلوك يجعل الإنسان يبحث له عن مناخات للانعزال، ربما يجد فيها راحة ومتعة، هو حافز لتبني ثقافة رفض الآخر، دفاعا عن بعض الأفكار التي يعتقدها، ويبحث من خلالها عن مبررات ثقافية و فكرية و سياسية ودينية يستعملها لتحقيق مآربه، وفي ظلها يشاكس ويخاصم، فهو كالجمل المخشوم ''في أنفه ثقب''، وهذا السلوك معروف لدى بعض الأحزاب التي لا تجد في أجندتها السياسية إلا في الرفض منهجا وأسلوبا ''..ولا يكثر من نفي الشيء إلا المتصف به ..''
د- العنف: سلوك يؤدي للمسّ بالآخر، وهو أنواع.. لفظي، نفسي، جسدي، و الإنسان لديه طاقة معتبرة من المكبوتات يعبر عنها بصوّر مختلفة، وإحداها هو الغضب، وأخطرها العنف بأشكاله، أضرب مثلا: الشخص الذي لا يتورّع عن ملاحقة الناس بنظرات مريبة أو كلمات بذيئة، تحمل معاني السخريّة وعبارات الاحتقار والازدراء، فهذه صفات لها علاقة بالعنف''.. ومن راقب الناس مات مهموما..'' وعاش بالتطرف مسموما...
ه- الحوار: هو الرجع عن الشيء وإلى الشيء، بعبارة أخرى الحوار مراجعة الكلام بين شخصين أو أكثر، ومعناه المناقشة والمجادلة والمناظرة، بعيدا عن الخصومة والتعصب مع التزام الهدوء، حتى لا ينتهي الحوار قبل أن يبدأ، لعدم التزام المتحاورين بآداب الحوار ''على قدر الود يكون العتاب..''، والحوار نافذة فكرية بين المتحاورين، لإظهار الحق بالحجة والبرهان، ومن أهداف الحوار ترسيخ قيم التسامح، وتمهيد الطرق للتعاون المثمر، والتسامح هو أسلوب تفكير ونظرة إلى الآخر بعين الرضا والاحترام، فهو انسجام في الاختلاف القائم على العدل ونبذ الظلم والإقصاء، شعاره ''اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية''.
02- ثقافة الرفض: إذا كان إبليس هو المؤسس الأول لثقافة الرفض باتخاذه موقفا عدائيا من آدم عليه السلام، ورفضه السجود له على غرار بقية المخلوقات، فانه اتخذ الموقف تعاليا ومن باب التفاضل، ولم يتوقف عند هذا، بل ظل يلاحق أبناء آدم بالغواية والاستدراج، وأن ثقافة الرفض ظلت قائمة إلى يوم الناس هذا، لتتخذ أشكالا وسبلا، ففي الثقافات المعاصرة ارتبط الرفض بالانتماء والجنس واللون والثقافة والدين والوطن والجهة، ومواقف عدائية غاية في التطرف، كثقافة الكراهية والتطرف.. يقول علي كرم الله وجهه ''..لا تكن ممن ينهي ولا ينتهي، ويأمر بما لا يأتي، ويصف العبرة ولا يعتبر، فهو على الناس طاعن، ولنفسه مداهن..''، فالرفض سلوك يجعل الإنسان يبحث له عن مناخات للانعزال، ربما يجد فيها المتعة والراحة، ويبحث عن مبررات سياسية أو دينية أو ثقافية، وفي ظلها يشاكس ويخاصم، وأن رفض الآخر يفسد التواصل الذي يعد من أهم المهمات الحياتية وأقوى الواجبات في عصرنا، لأن الرفض يعني الفشل في التواصل، وهو حافز ودافع لتبني الرفض دفاعا عن بعض الأفكار التي يتشبث بها لإثبات شخصيته المهتزة، أو يعتقد أن الرفض يلبي له بعض الرغبات والمنافع.. وللرفض أسباب:
2-1- المصالح: فالطفل يغضب عادة ويثور ويصرخ من أجل الحصول على بعض الأغراض، فإذا ما تحققت له التزم الهدوء، ومع مرور الوقت يكتسب عادة الغضب لنيل المطالب ويصعب التخلص من هذه العادة، كذلك الكبار يجدون في هذه الثقافة ميلا وملاذا لنيل بعض المكتسبات والمنافع، حتى إذا نالها طالب بأخرى، ولذلك تنضوي تحت لواء هذه الثقافة الرافضة جماعة تكون مواقفهم مطلبيه ينشدون المصلحة وبعض الامتيازات، ويبقى نهجهم هذا قائما، فإذا ما لحقهم ضرر أو كانوا سببا في مشكل، بحثوا عن مبررات لتغطية فشلهم متخذين الوطنية شعارا، والأقلية سقفا، والثقافة منهجا وتبقى لديهم الثوابت هشة..
2-2- عنصر الثقة: عندما يهتز عنصر الثقة بالآخر، يصعب التركيز على المشتركات من ثقافة ووحدة وطنية والمصير المشترك، ويتخذون من مبدأ عدم الثفة شعارا يروّجون له ويرفعونه لتسويق مشاريعهم والمصالح الآنية، وعند هؤلاء الرؤية غير واضحة إذ تتركز المطالب على المتناقضات و تنشدها، في ظل غياب الثقة يتيه الأبناء، وتتضارب المواقف، ويحدث التصدع .
2-3- وضوح الرؤيا: إن تراكم الخبرة يساعد على خلط المفاهيم، واعتماد معتقدات أو فلسفة أو شخص ينظر ويرتب بعض المواقف، ولا تكون صائبة ولا متلائمة مع الأحداث والإشكالات، تجعله متحيزا رافضا من أجل الرفض، قد يقف في وجه المشكلات فيترك بعض الآثار السلبية من فرط ما يتبناه من قيّم وأيدلوجيات، وثقافة متلبسة بالمتناقضات، يصر على سلامتها، لأن وضوح الرؤيا يعتمد على الظروف الموضوعية المحيطة بالأحداث، وليس على المواقف التي لا تنسجم مع الواقع، ولذلك فان هذه الثقافة تجعل صاحبها متأزما لا يخرج من أزمة حتى يدخل أخرى ''فهو كالحلقة لا يعرف أولها من آخرها'' لأن الرافض لا يملك رؤيا واضحة فيلجأ إلى الرفض وهذا يفضي إلى نشر ثقافة الفوضى..
2- 4- ثقافة الاستعلاء: وان من أسباب ثقافة الرفض الاستعلاء، وتجاهل الآخر واعتباره غير شريك ولا متعاونا، بل عدوا يسعى إلى إبعاده ورصد حركاته، ورفض مقترحاته، ووجهات نظره، وحتى نجاحاته، ومن ثقافة الاستعلاء يبدأ الرفض والرفض المضاد ويشتد التنابذ بالألقاب ويتطلب الأمر استدعاء بعض أحداث التاريخ للاحتماء بها والتحجج..
03- ثقافة التسامح: يقال أن ''الشجرة تعرف من ثمارها..''، كيف نبني ثقافة التسامح ونحن نجهل ثمار أشجارنا الثقافية؟ وكيف تكون هذه الثقافة حاضرة في الوعي الإنساني ونحن نقول ولا نفعل؟ هي الأخلاق تنبت كالنبات *
إذا سقيت بماء المكرومات
لدينا الكثير من الأوراق التي تفيد، وأخرى تسئ، ولدينا إرادة وإدارة، ومتكآت لبناء الأوطان وإشاعة جو من الثقة والأمن بين الأفراد والجماعات، ولامناص من زرع ثقافة التسامح، إذ أن الاختلاف بين الناس أمر طبيعي بل مشروع، والإنسان لا يستطيع أن يتجرّد من عقله ومن قيّمه وإنسانيّته، فعقل الإنسان العاقل يميز بين النور والعتمة، بين الحق والباطل، والحق حق لا يلغي أحدا، ولا يزدريه، ومن كان له حق فليسعى إلى استرجاعه بالطرق السلميّة المبنية على الحوار، والحوار معناه التسامح، واحترام رأي الآخر، وترسيخ قيم التسامح، التي تفضي إلى تعاون مثمر وتواصل حضاري سليم، فالتسامح قيمة من القيّم الجوهريّة في بناء العلاقات، وهو أسلوب تفكير ونظرة إلى الآخر مبنيّة على الاحترام، قائمة على العدل ونبذ الظلم، فمبدأ التسامح عظيم وهو ملجأ الإنسان الطيب المتحضر :''كل ابن آدم خطاء وخير الخاطئين التوابون''، نحن في البيت نؤسس لثقافة التسامح، والأم هي المدرسة الأولى التي تغذي هذا السلوك بنبل مشاعرها، وسلامة تعاملها وعدلها بين الأبناء، وفي المدرسة يتم صقل ثقافة الفرد ومزج المعرفة بقيّم التسامح عن طريق مدخلات المناهج ومخرجاتها ''وكما نزرع نحصد''، والمعلم هو الزارع والمجتمع هو الحاصد، وان ظاهرة العنف في المدارس والملاعب وبين سكان الأحياء سببها غياب الحوار، وانعدام ثقافة التسامح، وأن العنف بكل أنواعه يتغذي عن التزمت في المواقف، وغياب الرعاية، وأن الرفض والتهميش والإقصاء والاستعلاء سلوكيات كلها تخدم ثقافة الرفض.
04- ثقافة السلام: إن ثقافة الحوار في البلاد العربية تطل برأسها من وسط معتم، والأمر هذا يفضى إلى طرح الكثير من الأسئلة حول الثقافة بمفهومها الواسع، فما هي ثقافة السلام؟ هل ثقافة السلام يقبل بها الآخر؟ أم أن السلام موضوع شائك جيء به لإبطال الصّحوة لدى الشعوب المقهورة؟، لماذا الخطاب موجّه فقط للمسلمين باتهامهم بالعنف؟ من استعمل العنف وروّج له ويستعمله؟ هل عنفهم جائز لأنهم يملكون القوة؟ ألا يخجلون من مجازر العراق ولبنان والأفغان والصومال وباكستان وغزة؟
نحن في حاجة إلى استكشاف أبعاد قراءة هذا المفهوم على ضوء أحداث غزة وجديد خطاب أوباما الرئيس الأمريكي، إن الأمر بات ليس ثقافة فقط ، وليس مجرد رفض الآخر، وليس عنفا ولا تسامحا ولا حوارا، وإنما هو تأزيم الأزمة بطرق ملتوية غاية في الضبابية ليصعب على قوم تبع إدارتها، نحن في حاجة إلى فضح وتفكيك ما هو قائم في الواقع، باستنطاق الواقع المتعفن، ولسنا في حاجة إلى استيراد الشعارات الفجّة دون المفاهيم؟
أبناؤنا يتأثرون بالإشاعات ''عود كبريت يبخر قرية..'' مشكلتنا ازدواجية المعايير، ازدواجية الشخصية، ازدواجية الولاء، ازدواجية العدوانية، فمتى نتصالح مع الذات لنكتسب الثقة المفقودة ونكسبها الأجيال؟ متى تكون لنا فرصة للتفكير في ثقافة التسامح والتخلي عن ثقافة الرفض والعنف؟ نحن ضحايا مواقف سطحية متسرعة يكتنفها الغموض وسوء التفكير والتخطيط وغياب الهدف، وأزمتنا أزمة ثقة وعدم تواصل... فمتى نتصالح مع الذات المهزومة التائهة؟ لماذا نرضى بالانزياح لأطروحات التآمر دون تمييز ولا تبيّن؟ متى نزرع ثقافة التسامح بين أفراد مجتمعنا وفي أنفسنا ضمانا لمستقبل الأجيال وخدمة للأوطان ؟
وان تجد عيبا فسد الخللا **** فجل من لا عيب فيه وعلا
مفتش متقاعد في التربية والتعليم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.