إستفتاء تعديل الدستور: افتتاح مكاتب التصويت عبر عدد من المراكز الانتخابية بالدوائر الدبلوماسية و القنصلية بالخارج    جبهة البوليساريو ستصعد من الكفاح التحريري الوطني أمام تقاعس الأمم المتحدة عن ضمان تنفيذ ولاية بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية    جزائر النصر    الجزائر تدين عملا إرهابيا استهدف مكان عبادة بمدينة نيس    "الفاف" تتهم إدارة مولودية الجزائر بتبديد "أموال الشعب"‪!    إتحادية زيمبابوي تبحث عن مصادر تمويل للقدوم للجزائر    خنشلة: وفاة شخصين وإصابة آخر في حادث مرور بمنطقة المنشار    انقاذ 4 أشخاص من الإختناق بغاز أحادي أكسيد الكربون بالمدية    حجز 109 آلاف دينار من الأوراق النقدية المزورة بباتنة    يحيى مكي: "نحن في موسم الفيروسات التنفسية.. والجزائر لم تدخل بعد الموجة الثانية"    12 قتيلا و419 جريح في زلزال بتركيا    فايز السراج يتراجع عن إستقالته    حراس السواحل يفشلون محاولة "حرقة" بعين الطاية    الوكالات التجارية لإتصالات الجزائر مفتوحة الأحد المقبل    يوفنتوس يعلن شفاء رونالدو من كورونا    النفط يفاقم خسائره ويستعد لثاني هبوط شهري    هناك إرادة سياسية لإحداث التغيير الجذري    المجاهد أحمد غقالي في ذمة الله    رسول الرّحمة وجرائم فرنسا ضدّ الإنسانية!!    حكم مَن سَهَا فوجد الإمام رفع من الرّكوع أو السّجود    حالة الرئيس لا تدعو للقلق    العمل الثنائي مع ستورا لم ينطلق فعليا بسبب كوفيد-19    «الكاف والكرة الإفريقية بحاجة للاستقرار»    بن ناصر ينال ثناء أساطير نادي ميلانو    توسيع قائمة الولايات المعنية بتدابير الحجر الجزئي    أكثر من 8 ملايين مصاب في الهند    مضادات تهاجم الجسم بدل الفيروس    مقري : فرنسا مسؤولة عن عدم تطور الدول الإفريقية    الحكمان ايتشعلي والغربال المتواجدان في حجر صحي بمصر في "صحة جيدة"    هجوم نيس: من يتحمل مسؤولية الهجوم الذي وقع في كنيسة نيس في فرنسا؟    الديوان الوطني للحبوب يطمئن الجزائريين بشأن توفر مادة السميد    ''يمكن للبطولة أن تنطلق بمراعاة شروط محددة''    الفنان المسرحي نورد الدين دويلة في ذمة الله    عرقاب: المناجم قادرة على توفير 30 مادة أولية أساسية    العقار والجباية والقروض محاور قانون الاستثمار الجديد    لاغاروسيتش يكشف قائمة لاعبيه المعنيين بمواجهة الخضر    أمن أم البواقي يحجز أزيد من 10 آلاف قرص من المؤثرات العقلية    هذه تعويضات الفلاحين والمربين المُتضررين من حرائق الغابات    تحويل نصف مليون مركبة لنظام "سيرغاز" سنويا    متى تعتذر فرنسا عن جرمها    أزيد من 10 آلاف صورة و ووثيقة تحكي حرب التحرير بمتحف المجاهد بأم البواقي    أقدم ممرضة    الأمن الوطني يسطر مخططا خاصا لتأمين مراكز الاستفتاء    وزير الداخلية الفرنسي يتوقع المزيد من الهجمات في البلاد    تثمين أعمال خاتم الأنبياء والمرسلين محور ندوة بغرداية    بن دودة: إعداد مخطط دقيق لتفعيل دور الهياكل الثقافية    تيزي وزو تكر يم حفظة القران الكريم بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف    إجلاء الجالية المقيمة بالإمارات وبعض دول الخليج الشهر المقبل    "سونلغاز" تسطر مخططا خاصا لضمان استمرارية خدماتها خلال تظاهرات 1 نوفمبر    فرنسا تدخل الإغلاق الشامل واحتجاجات ضد قيود كورونا    وهران: عودة محطة تحلية مياه البحر في مرسى الحجاج إلى الإنتاج    حرائق الغابات: وزارة الفلاحة تضع حصيلة للتعويضات    نادين نجيم تنشُر صورا جديدة لوجهها: أردت مشاركتكم فرحتي    جمهور كاظم الساهر يطالب باعتماد أغنيته الجديدة كنشيد وطني    وزير الخارجية الفرنسي: الإسلام جزء من تاريخنا ونحن نحترمه    مجمّع الشروق ينظم يوما مفتوحا للدفاع عن الرسول    المفتش العام لوزارة الشؤون الدينية يكشف تفاصيل افتتاح قاعة الصلاة التابعة لجامع الجزائر    مواقف نبوية مع الأطفال... الرحمة المهداة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التسلط سيف يسلطه الكثير من الأولياء على رقاب أبنائهم
نشر في الحوار يوم 28 - 02 - 2010

التسلط مرض اجتماعي خبيث، يصيب العلاقات الاجتماعية بين الأفراد، فإما أن ينهيها وإما أن يصده الإنسان، فيجد بعده برًا للسلامة بالتفاهم والمحبة والإخاء، فينجو من الغرق والهلاك في بحر التسلط. وفي مجتمعنا نجده منتشرًا في البيت والعمل والشارع أيضًا، الأب يسلط رأيه سيفًا على رقاب أبنائه والشقيق يعكس تسلط الأب على شقيقته وكذلك المدير في العمل يتسلط في قراراته بحق موظفيه، ولا يعنيه إذا ما تذمروا أو احتجوا، الأهم أن ينفذوا القرار بلا جدال ولا نقاش، والزوج في البيت وأحيانًا الزوجة تبدي تسلطًا في الآراء...أحيانًا ينتهي الأمر بالفكاك والطلاق وأحيانا أخرى يلقى سبيلاً للحياة من جديد، بمزيد من التفاهم والمشاركة .
آباء يقضون على أحلام أبنائهم
أكد الأستاذ ''عبد اللاوي حسين '' بقسم علم الاجتماع بجامعة بوزريعة، أن حب الآباء الزائد لأبنائهم هو نوع من السيطرة لخوفهم من أن يصاب أبناؤهم بالتعاسة، فيصبحون انطوائيين ويصابون بالإحباط، وحتى شخصياتهم تصبح مهزوزة، فلا يقدرون على اتخاذ قراراتهم ومواجهة جميع مشاكلهم التي تصادفهم في حياتهم، وبالتالي تجدونهم يحتاجون لطلب المشورة في كل صغيرة وكبيرة، فيضخِّمون المشكلات دائمًا، وتتحول لديهم التحديات العادية إلى مشكلات غير قابلة للحل، لأننا عندما نستطيع حل مشكلة ما والتغلب عليها نشعر بالثقة بالنفس ونحس بالسعادة، وهذا ما يفتقده هؤلاء الأبناء الذين شاء لهم حظهم أن يُربَّوا بطريقة خاطئة. هذا وأوضح قائلا: ''لا بد من تعويد الأبناء على التمتع بالاستقلال والحرية خلال مراحل نموهم المختلفة ، لأنه إذا منحت لهم فجأة في مرحلة المراهقة يسيئون التصرف، ولا يحسنون فهم دوافع آبائهم ويحسون أنهم فقدوا العون والسند الذي كان يعنيه أيام الطفولة''.
هذا وأشار الأستاذ عبد اللاوي: ''حينما يتحكم شخص آخر في رغباتك التلقائية، يمنعك من تحقيقها ولو كانت مشروعة، فإنك لا بد وأن ترفض مهما كان أبا أو شقيقا أو زوجا؛ وهو ما يؤدي إلى انعكاسات سلبية على طبيعة العلاقات الاجتماعية، التي تبدو فاترة لا مكان فيها للود والدفء، فقط تنفيذ مهام وواجبات مغموسة بالعنف والضرب والحرمان، هكذا هو التسلط وتلك نتيجته قائمة من الممنوعات تفوق بكثير المسموحات معها ينشأ الإنسان بشخصية الخاضع، التابع للآخرين، عديم الثقة بقدراته عاجزًا عن التفكير الحر خائفًا من المسؤولية متوجسًا من اتخاذ القرارات''.
الأخصائية النفسانية فتيحة مشتاوي مرحلة المراهقة صعبة لابد على الآباء من الحذر منها
أكدت لنا الأخصائية النفسانية ''فتيحة مشتاوي'' ، أن الابن يمر بثلاث مراحل في حياته وهي مرحلة البلوغ، السن القانوني والاستقلال، قائلة إن مرحلة المراهقة من أصعب المراحل التي يمر بها نمو البشر في حياتهم ، فهي مرحلة تحتاج إلى سيطرة كاملة من قبل الآباء على الأبناء خوفا عليهم من سلوك الطرق المشبوهة، فالآباء يحملون الحرص الشديد على أبنائهم، موضحة في ذات النقطة أن قلة الوعي لدى الأبناء يظنون الحرص عليهم قسوة لهم، مما يؤدي إلى فقدان الثقة بين الأب والابن، وهنا حسبها تقع المشكلة ، قائلة لا بد أن تكون مرحلة السيطرة بالحرص والإرشاد حتى تكون الثقة متواجدة بين الطرفين، مضيفة أن كل شاب يدخل إلى مرحلة السن القانوني، وهي الدخول إلى عالم المسؤولية الثانوية، حيث تدور في ذهنه عدة أمور، يحاول من خلالها إثبات شخصيته أمام الأسرة، وهنا لابد من الانفتاح العام بين الأب والابن لتلافي الأخطاء التي قد تؤدي إلى انعدام شخصية الابن.
هذا وأشارت محدثتنا إلى أن مرحلة الاستقلال هي اقل صعوبة من مرحلة المراهقة، فهي مرحلة الاكتمال العقلي، فكل شاب في هذه المرحلة يريد أن، يخط طريقه بنفسه دون التدخل في أموره الشخصية، فالشاب يصنع خطة كاملة ومدروسة في ذهنه حول كيفية اختيار الزوجة ولكن الكثير يعاني تدخل الآباء في هذه المسالة، بل الأغلب منهم يجبرون على تكوين أسرة من دون اختيارهم والنتيجة هي الفشل، فدور الآباء في هذه المرحلة هو تكوين الأسرة، والعمل على مساعدة كيفية اختيار الطرف الآخر عن طريق الإرشاد فقط لا غير.
الحرية ليست عبثا وفوضى والسلطة ليست قهرا وقسوة
الأبناء بحاجة إلى سلطة حانية وتوجيهات سليمة
هذا وأضافت محدثتنا قائلة ''احترموا شخصيات أبنائكم ومشاعرهم، من دون إلغاء لشخصياتكم وتوجيهاتكم''، فالابن بحاجة إلى سلطة حانية وتوجيهات سليمة ليعيش في راحة وطمأنينة نفسية، لا إفراط في السيطرة ولا تركه وشأنه يذهب حيث يشاء ويعود متى يشاء، يرافق هذا ويترك ذاك ومن دون أن يُعرف مكانه أو أصدقاؤه أو ما يحيط به من أخطار، ثم نلقي بالمسؤولية على التربية الحديثة، نتخلى عن مسؤولياتنا ونلغي دورنا التربوي في الأسرة، لنتمتع بحياة هادئة من دون قيود''، موضحة في ذات الأمر أن على الأب أن يتناقش مع أبنائه في شؤونهم المدرسية والاجتماعية والنفسية، ليبعدهم عن العناد والتذمر وبالتالي التمرد عليه باعتباره مصدر سلطة، فمن حق الأب الاعتراض على تصرفات أبنائه الخاطئة، بالتفاهم والإقناع وخصوصا إذا كانت مخلة بالآداب والتقاليد، فأسس تربية الأبناء تبدأ وهم صغار، إذ تُغرس فيهم المفاهيم والقيم والأخلاق، ما يدفعهم إلى احترامها والعمل بها والخضوع لسلطتها، فمن حق الأبناء علينا تعهدهم بالتربية ورعايتهم، بالتعليم والتثقيف الصحي والاجتماعي والنفسي، فالحرية ليست عبثا وفوضى، والسلطة ليست قهرا وقسوة.
المحامي جمال إبراهيمي التسلط الرادع يولد الانحراف ثم المتابعة القضائية
ومن الناحية القانونية قال المحامي جمال إبراهيمي، إن سلطة الآباء الرادعة على الأبناء تولد الانحراف، هذا الأخير يأخذهم إلى المتابعة القضائية، مشيرا إلى أنهم معظم القضايا التي تعالج على مستوى المحاكم ضحاياها هم من التسلط الأبوي الأسري والتدخل في حياتهم، موضحا لنا أن أول شيء يقوم به الابن أو البنت هو الهروب من المنزل، وهنا يصبح ابنا للشارع ومتمردا، وبدايته تكون بممارسة الجرائم الأخلاقية، من سرقة، مخدرات، اعتداءات الضرب والجرح العمدي القتل العمدي وغيرها، وهذه الجرائم يعاقب عليها القانون ولكل وعقوبتها. هذا وأضاف المحامي جمال إبراهيمي، معطيا لنا مثالا، أن الفتيات أكثر ضحايا التسلط الأبوي، فكثيرات يهربن من منازلهن ويدخلن عالم الدعارة مباشرة أو الرضوخ إلى الإجرام بأنواعه ، فمنهن نتيجة تعرضهن إلى العنف الأسري من قبل أسرتها أو لما تريد أن تتزوج من شخص ووالداها يرفضان، فحالات كثيرات من هذا القبيل يهربن، وأول ما يلجأن إليه الانخراط في بيوت الدعارة ويصبحن يمارسنها، فالكثيرات منهن وخاصة الفتيات اللواتي قبضن عليهن ببيوت الدعارة من قبل مصالح الدرك الوطني، لم يتجاوزن سن الثمانية عشرة.
هذا وأضاف محدثنا ان أكثر فئة يتم متابعتها قضائيا هم فئة القصر، ولكن بنسبة كبيرة يكونوا أحداثا والمشكل وراء هذا هو انعدام لغة الحوار مع الأبناء والوالدين، فليس هناك من يسمع إلى الآخر.
عبيدات عبد الكريم رئيس المنظمة الوطنية لرعاية الشباب:
الحماية الزائدة للأبناء وقلة الوعي عند الوالدين تسلط وخطأ تربوي
ويؤكد الأستاذ عبيدات عبد الكريم، رئيس المنظمة الوطنية لرعاية الشباب، أن الحماية الزائدة للأبناء تعتبر إهمالا لهم وخطأ تربويا، فالتربية الصحيحة لابد أن تحكمها قواعد وأسس، مشيرا إلى أن هناك كثيرا من الأخطاء التربوية يرتكبها الآباء والأمهات، دون شعور بمردودها وخطورتها، فلقلة الوعي لديهم تجدهم يتسلطون ولا يعطون فرصة لأبنائهم في اختيار أو إبداء رأي في شيء ما، مضيفا أن الفرد يقلل في مرحلة بلوغه علاقته مع أسرته والاتصال المباشر بها، حيث يميل بكثرة إلى زملائه وأقرانه ليتصل بالمجتمع، وهنا لا بد على أهله وذويه مساعدته على التحرر، ويقللون من سيطرتهم عليه شيئًا فشيئًا، حتى يمضي قدمًا في طريق نموه، محذرا أن الرعاية المفرطة في سن المراهقة للطفل من كل أذى وكل خبرة شاقة أثر ضار على إعاقة عظامه النفسي، وخير للمراهق أن يعتمد على نفسه في شراء لوازمه وحاجياته وملابسه وفي اختيار أصدقائه، وفي قضاء أوقات فراغه، والاستمتاع بهواياته، وتأكيد مكانته بين إخوته بما يتناسب ومستواه ونشاطه، وخير للأسرة أن تمهد للمراهق الوسيلة الفعالة للاشتراك الإيجابي في مناقشة بعض المشاكل العائلية المباشرة وأن تحترم آرائه، وأن تدربه على التعاون مع والديه في بعض أمورهما، وعلى تكوين صداقة قوية بينه وبينهما، وهكذا يتحرر المراهق من خضوع طفولته وخنوعها، ويشعر بأهميته ويتدرب على حياته المقبلة في المجتمع.وأشار عبيدات إلى أن هناك أمورا تستحق من الأبوين التدخل في حياة أبنائهم، كالأمور التي تكون فيها معرفة المراهق محدودة أو عندما تعرضه قراراته لخطورة ما، مع إهمال الأمور الهامشية الصغيرة التي لا تضر، والأمور التي يستطيع المراهق اتخاذ قرارات ناضجة فيها، كمساعدة المراهق في الاعتماد على نفسه وفي أخذ القرارات ونتعامل معه بمرونة في حدود الأطر الدينية والقيم السليمة، وبذلك يعد المراهق ليكون شابًا له دوره في المجتمع وتعد المراهقة لتكون شابة لها دورها كذلك. ومن جانب آخر أضاف أن المراهقة هي مرحلة المصاحبة والأبناء في أشد الاحتياج إلى الصديق الوفي والناصح المخلص، والصاحب المتفاهم، وليس هناك أحد في الوجود كله أوفى وأخلص من الوالد لابنه ولا أوفى وأخلص من الأم لابنتها.
الإمام رشيد يخلف العلاقة بين الآباء والأبناء تقوم على التوجيه القرآني
والرسول صلى الله عليه وسلم خير مرب
ومن جهة الجانب الديني، وحول الحرية الأبناء في الإسلام، أفادنا الدكتور ''رشيد يخلف'' وإمام بمسجد البشير الإبراهيمي بعين البنيان، أن الرسول - صلى الله عليه وسلم- هو خير مرب على مر العصور والأجيال، فهو المعلم والمرشد والمربي الأول، فهو خير مرشد للآباء في تربية أبنائهم واستدل بقوله صلى الله عليه وسلم ''لاطفه سبعًا، وأدبه سبعًا، ثم صادقه سبعًا، ثم أطلق له الحبل على الغارب بعد ذلك...''، مفسرا لنا حديث الرسول صلى الله عليه وسلم، أن ملاطفته تكون في السنوات السبع الأولى من سن الطفل الذي يجب أن تكون عيننا عليه في كل تصرف وفي كل سلوك؛ حتى نرشده ونوجه. ومشيرا إلى أن للأبناء حقوقا عند آبائهم أن يُحسِن الأب تربيتهم ووقايتهم من دون إسراف وتقصير، كما يجب على الآباء أن يشاوروا أبناءهم لأن الشورى خلق قرآني، مستدلا بقول سبحانه لسيد البشر صلى الله عليه وسلم ''وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ '' مفسرا أن أمر'' الشورى'' يخص كل كبيرة في حياة الأولاد والتي تكون من أسباب استقرار حياتهم في المستقبل كأمور الزواج مثلا. فليس للأب أن يجبر ابنه على الزواج من فتاة لا يريدها وليس للأب أن يجبر ابنته على الزواج من رجل لا ترضاه، فهناك طرق كثيرة يمكن من خلالها أن نعظ لأبنائنا دون أي نوع من التسلط، كأسلوب القصّ، أي حكاية قصة فيها معنى ما تريد إيصاله إلى أبنائك، فالعلاقة بين الآباء والأبناء تقوم على التوجيه القرآني كما في قوله تعالى: ''وبالوالدين إحسانا إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريما''. هذا وأضاف محدثنا أن الحرية داخل الأسرة قضية صعبة فهناك آباء مثقفون ومتحضرون وآباء جهلاء متعصبون، فالأسر الناجحة تتطلب أبا مثقفا ومتحضرا يناقش قبل أن يعطي خلاصة تجاربه في الحياة، ويعلم أولاده عدم الخوف، ويعطيهم الفرصة للتجربة ولممارسة حقوقهم، وأن يتعلموا عواقبها، سواء مع الفشل أو النجاح فالأب الكبير وقائد الأسرة يلجأ إلى منطق المساومة مع الأبناء، و منطق السماح والمغفرة وأن يتنازل عن سلطته وقهره لأبنائه، وأن يكون حكيما وليس ممسكا بالعصا التي تهدد الأبناء، ويستوعب حكمة سيدنا عمر بن الخطاب عندما قال : ''لا تعلموا أولادكم عاداتكم، فقد خلقوا لزمن غير زمانكم''، فكأنه كان يقرأ المستقبل، وهو المنهج العلمي الحديث الذي توصل إليه العلماء والباحثون وهو منهج الدراسات المستقبلية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.