عن عمر ناهز ال91‮ ‬سنة    على خلفية إبرام صفقة مشبوهة    الفن الجزائري المعاصر يعرض بنيويورك    مع انتشار فيروس‮ ‬كورونا‮ ‬    في‮ ‬حصيلة جديدة    مجلس الأمة حاضراً‮ ‬في‮ ‬تونس    للحفاظ على الزخم المحقق بمقاطعات البلاد    التصويت على منح الثقة لحكومة الفخاخ اليوم‮ ‬    يقترب من الصدارة بعد الإطاحة بالبطل‭ ‬    حضور نحو‮ ‬50‮ ‬ألف مشجع    توضيحات مجلس قضاء البليدة‮ ‬    خلال السنة الماضية بمستغانم    مير آخر في‮ ‬السجن    ثلاثة سفراء عند راوية    المنتجون مرتاحون لقرار الرئيس    وزير العمل‮ ‬يلتقي‮ ‬الرئيس التنفيذي‮ ‬لمجموعة‮ ‬أوريدو‮ ‬    على مستوى قباضات الضرائب ومكاتب البريد    طبيب عربي‮ ‬يعلن توصله لدواء ل كورونا‮ ‬    منح شهادات التخصيص ل 120 ألف مكتتب الأسبوع القادم    بحث سبل التعاون البيئي مع بريطانيا والاتحاد الأوروبي    الكشف عن مسودة الدستور بعد 15 يوما    مخطط استعجالي لاستكمال المشاريع المتوقفة وإطلاق البرنامج الجديد    زيارة موجهة لوسائل الإعلام    الكشف عن مخبأ يحتوي على مسدسين و4 مخازن ذخيرة بالمسيلة    فضاءات للمؤسسات الناشئة بالمناطق الصناعية    إطلاق قافلة مساعدات إنسانية لفائدة الشعب الليبي    5 و10 سنوات سجنا لعصابة سرقة المركبات    الحوار السياسي الليبي ينطلق اليوم بجنيف    حجز 979 قرصا مهلوسا    الجزائر تشرع في تصدير البنزين العام المقبل    استفادة 150 طالبا من جامعة محمد بوضياف من المشروع    تزييف الحقائق شكل آخر من القرصنة    حسابات الفايسبوك أكثر عرضة للقرصنة    15 قضية قرصنة خلال سنة أغلبها لغرض الابتزاز    حجز 120 قرص مهلوس لدى مروج بالشلف    الغاز ل 200 عائلة بجديوية    احتجاج للمطالبة بفتح أبواب معهد الأمن الصناعي    يطاللبون رفع التجميد عن شهادة الكفاءة المهنية طلبة الحقوق    « نطالب بشبكة توزيع قوية تخدم الإنتاج المسرحي الجيد»    «أميل أكثر إلى التلفزيون و أهتم في أفلامي بالمواضيع الاجتماعية»    تسليم 720 وثيقة من أرشيف الشهيد عميروش لمتحف تيزي وزو    صحراوي مستاء من قرين بسبب المستحقات العالقة    عقيد ومساعدية يستأنفان وعباس يشحن المعنويات    الفيفا تسرح مرباح لنادي الشابة التونسي    الصحة العمومية تتدعم ب422 طبيبا أخصائيا    الغيابات هاجس حموش    أهلي البرج في مفترق الطرق    الضغط يزداد على الإدارة والطاقم الفني    مسؤولية الأولياء غرس قيم الرياضة لدى الأطفال    تتويج 4 أسماء أدبية جزائرية    إقبال كبير على الورشات    تواصل ندوات الصالون الثقافي    تأمين مضخة الأنسولين ضرورة    الحرص على طلب العلم والصبر على تحصيله    مدار الأعمال على رجاء القَبول    أسباب حبس ومنع نزول المطر    المستقبل الماضي    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السّلف الصّالح وشهر شعبان
نشر في الخبر يوم 28 - 06 - 2013

ورد عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم أنّه قال: "إنّ لربِّكم في أيّام دهركم نفحات، فتعرَّضوا لها لعلَّه أن يُصيبَكم نفحة منها فلا تشقون بعدها أبدًا"، رواه الطبراني عن محمد مسلمة.. فها هو شعبان، شهر يستعد فيه الصّالحون للتوبة والعمل الصّالح، ويُراجِع فيه العاصون أنفسهم ليتوبوا إلى اللّه تعالى، استعدادًا للضّيف القادم "شهر رمضان المعظّم".
وروى الإمام النسائي عن أسامة بن زيد رضي اللّه عنهما قال: قلتُ يا رسول اللّه: لم أرك تصوم من شهر من الشّهور ما تصوم من شعبان؟ قال: “ذاك شهر تغفل النّاس فيه عنه، بين رجب ورمضان، وهو شهر تُرفَع فيه الأعمال إلى ربّ العالمين، وأحبّ أن يُرفَع عملي وأنا صائم”.
ويرجع السبب في تفضيل هذا الشّهر الكريم، كما فسّره بعض العلماء، إلى سببين اثنين: الأوّل، وقوع هذا الشهر الكريم بين شهرين عظيمين: شهر اللّه الحرام “رجب” وشهر الصّيام “رمضان”، ومن ثمّ يكون كثير من النّاس في غفلة عنه، وتكون طاعة اللّه سبحانه وتعالى وقت غفلة النّاس أشقّ على العبد الصّالح، فإذا كان النّاس في طاعة اللّه تعالى تيسّرت الأعمال الصّالحة على العباد، وأمّا إذا كان النّاس في غفلة ومعصية تعسّرَت الطاعة على المستيقظين، وهذا معنى قول النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: “إنّكم تجدون على الخير أعوانًا وهم لا يجدون”. والثاني، يُرجع تفضيل هذا الشهر العظيم لفضل الصّيام فيه، وهو ما ذكره النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم بقوله “هو شهر ترفع فيه الأعمال إلى ربّ العالمين وأحبّ أن يُرفَع عملي وأنا صائم”.
وصيام شعبان تمرين على صيام رمضان لئلاّ يدخل في صوم رمضان على مشقّة وكُلفة، فيتمرّن على الصّيام ويعتاده وسيجد بصيام شعبان حلاوة الصّيام ولذّته فيدخل في صيام رمضان بقوّة ونشاط.
وكان من هَدي السّلف الصّالح في شهر شعبان أنّهم يُخرجون زكاة أموالهم تقوية للضعيف والمسكين على صيام رمضان، قال أنس بن مالك رضي اللّه عنه: “كان المسلمون إذا دخل شعبان أكَبُّوا على المصاحف فقرأوها، وأخرجوا زكاة أموالهم تقوية لضعيفهم على الصّوم”. إلى جانب مراجعاتهم لمحفوظاتهم من القرآن الكريم، قال سلمة بن كهيل: كان يقال شهر شعبان شهر القُرّاء، وكان حبيب بن أبي ثابت إذا دخل شعبان قال: هذا شهر القرّاء، وكان عمرو بن قيس الملائي إذا دخل شعبان أغلق حانوته وتفَرَّغ لقراءة القرآن.
وكانوا أيضًا يكثرون من الاستغفار والتوبة، حتّى يَقبَل على رمضان وهو طاهر قلبه كطهارة بدنه أو خيرًا من ذلك، كما لو أراد شخص الدخول على المَلِك تهيأ لذلك فكذلك تهيأ للدخول على رمضان؛ فمَن فَرَّط في الأوقات الشّريفة وضيَّعها فليغتنم شعبان، حتّى يأتيه شهر الصّوم وهو فيه مُقْبِل على الرّحمن، مُدرك لمعنى رمضان. قال أبو بكر البلخي رحمه اللّه تعالى: “شهر رجب شهر الزّرع، وشهر شعبان شهر سقي الزّرع، وشهر رمضان شهر حصاد الزّرع، ومَن لم يزرع ويغرس في رجب، ولم يسق في شعبان؛ فكيف يريد أن يحصُد في رمضان؟”.
وإنّ ممّا يُضاعف ثواب الصّيام في هذه الأيام، شدّة الحرّ لما فيه من ظمأ الهواجر، ولهذا كان بعض السّلف رضي اللّه عنهم عند احتضارهم يتأسّفون على ما يفوتهم من ظمأ الهواجر، وقد كان أبو الدرداء رضي اللّه عنه يقول: “صوموا يومًا شديدًا الحرّ، لحَرِّ يوم النُّشور، وصَلُّوا ركعتين في ظُلمَة اللّيل لظُلمة القبور”. ع. ڤ


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.