الوزير الأول: محاربة الفساد والبيروقراطية لن تكون كافية دون إعلام موضوعي وقوي    محليات: نسبة المشاركة بلغت 36،58 بالمائة بالنسبة للمجالس البلدية    وزارة السياحة تستهدف استقطاب أزيد من 3 ملايين سائح أفاق 2024    مجلس الأمن يناقش القضية الفلسطينية    لافروف: الولايات المتحدة أحاطتنا بقواعد عسكرية    كأس العرب تنطلق بمشاركة الجزائر    المدية تفعيل المخطط الخاص بالاضطرابات الجوية    سعيدة هلاك عائلة مكونة من 3 أشخاص بالغاز    تقديم 03 أشخاص أمام العدالة لتورطهم في قضية سرقة    رشيد قريشي ضيف شرف البينالي الدولي لفن النقش بمدينة سارسيل الفرنسية    10 وصايا نبوية هامة    هذه الرقية الشرعية للأطفال    تسجيل 187 اصابة جديدة بفيروس كورونا 7 وفيات و155 حالة شفاء    العالم يُعلن الحرب على أوميكرون    موقع بريطاني يطالب مدرب وست هام بالتخلص من بن رحمة !!!    الطبعة الخامسة لمنتدى رقمنة: ضرورة رفع تحدي التحول الرقمي وعصرنة البنية التحتية    قيمة الواردات بلغت 30.81 مليار خلال الأشهر ال10 الأولى من سنة 2021    محمد عرقاب: عرض مشروع قانون المناجم الجديد للنقاش خلال الأسابيع القادمة    وهران: مخطط استعجالي بمحطة تحلية المياه لإنتاج 360 ألف متر مكعب يوميا    مصفاة سكيكدة : الحادث لم يكن له اي تأثير على المصفاة التي واصلت نشاطها    وزير البريد: دخول سلطة التصديق الالكتروني حيز الخدمة قريبا    بعدما "شرفت الجزائر" في المسابقة الدولية لحفظ القرآن الكريم، بدبي: القارئة صونيا بلعاطل ستحظى بالتكريم الذي يليق بها    بلمهدي: مستعدون لاتخاذ كل الإجراءات الخاصة بتنظيم شعيرتي العمرة والحج    نظام المخزن مستعد مقابل مساندة احتلاله للصحراء الغربية أن يقوم "بأقذر المهمات والأدوار"    النفط يتراجع بعد تقرير يزيد من الشكوك في فاعلية اللقاحات    أشبال بوقرة من أجل انطلاقة مميزة في كأس العرب    المدير العام لمعهد باستور: "التلقيح هو السلاح الوحيد لمجابهة الموجة الرابعة"    بلمهدي: الجزائر "مستعدة" لاتخاذ كل الاجراءات الخاصة بتنظيم شعيرتي العمرة والحج    الرئيس السنغالي يثني على التزام الجزائر بتحقيق مصالح القارة الافريقية    بلمهدي: الانتهاء من كل مشاريع القوانين المنظمة لتسيير جامع الجزائر    بوسليماني: مخططات عدائية سيبرانية تستهدف وحدة الجزائر وسيادتها    مدير مؤسسةالانتاج البرامجي المشترك: نعمل لتقديم برامج مستنيرة تواكب العصر وتستند إلى القيم التراثية والاسلامية    كاراتي/بطولة إفريقيا: الجزائر تطمح لتحقيق مشاركة إيجابية في موعد القاهرة    ضرورة إعداد استراتيجية إعلامية عصرية لمواجهة الحرب الإعلامية    تكتل الجزائريين المقيمين في فرنسا يدعو الأمم المتحدة إلى التحرك من أجل وضع حد للجرائم الصهيونية    رئيس دائرة زيغود تعهّد بتلبية مطالبهم: سكان يشتكون من تدهور التهيئة الحضرية ببني حميدان    حي بوذراع صالح: توقيف 5 متهمين في شجار جماعي    فيما تم التأكيد بأن الجزائر على استعداد لمواجهة تفشي المتحوّر '' أوميكرون'': إطلاق الحملة الوطنية للتلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية    أول عرض أزياء للأطفال بوهران قريبا    6 عروض أمام الجمهور ابتداء من الفاتح ديسمبر    الفريق شنڤريحة يحضر مراسم الافتتاح الرسمي بالقاهرة    هناك قلعة صامدة هي الجزائر تدعم الشعبين الصحراوي و الفلسطيني    توقيف شخصين وأمر بالقبض على ثالثهما الفار من السيارة    بطل الأوراس ومهندس المعارك الأولى للثورة المظفرة بخنشلة    سقوط 500 شهيد في معركة «المقارين»    نحو فتح تحقيق في الحصيلة المالية للموسم الماضي    ذكريات وشهادات في «التجربة المريرة لطفل من جريفيل»    التماس تشديد العقوبات على المتهمين الرئيسيين    8 تحديات جوهرية لجعل الجزائر قطبا إقليميا    أشبال بوقرة يضبطون ساعتهم على لقاء السودان    المقاولاتية سبيل الطالب لولوج عالم الاقتصاد والمال    سيدات "الخضر" يمطرن شباك تونس برباعية    الدمية العملاقة "لجنان"... فن من فنون الرسكلة    اعمر الزاهي... عاش بسيطا زاهدا ومات عزيزا مكرما    بن ناصر أساسي وميلان يتجرع ثاني هزيمة    غثاء السيل.. معجزة نبوية    محبوبي مازال نتمناه    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الهجرة النّبويّة مَعلَم بارز من أهم معالم حضارتنا

في تاريخ الأفراد والأمم أحداث ذات أثر ودور بالغ في تغيير دفة الحياة، وتاريخ أمّتنا بفضل اللّه يزخر بالأحداث الجسام الّتي غيّرت مجرى التاريخ، ولعلّ من أبرزها وأعظمها أثرًا في حياة الأمّة حادث الهجرة المباركة.
فالهجرة لم تكن حدثًا عاديًا كغيره من الأحداث التاريخية، بل كانت بمثابة محور الارتكاز ونقطة الانطلاق والتحوّل، والحدّ الفاصل في مصير هذا الدّين العظيم ومساره، وإيذانًا بميلاد فجر جديد لدولة التّوحيد، أشرق على الكون نوره بعد مخاض ليل طال على الأتباع معاناته وآلامه، ونظرًا لهذه المكانة السّامية الّتي تبوّأتها الهجرة النّبويّة واحتلّتها كأعظم حدث في تاريخ الدّعوة الإسلامية، فقد اعتبره المسلمون الأوائل مَعلمًا بارزًا من أهم معالم حضارتهم، فأرّخوا به لأحداثهم ووقائعهم.
والمتأمّل يلحظ كيف أنّ أنبياء اللّه عليهم السّلام ما منهم إلّا وأخرجه أهلها فهاجر عنها، من لدن إبراهيم عليه السّلام، إلى عيسى كلمة اللّه وروحه، كلّهم على عظيم درجاتهم ورفعة مقامهم، أهينوا من أقوامهم فصبروا ليكونوا مثالًا لمَن يأتي بعدهم في الثّبات والصّبر ما دام ذلك في ذات اللّه: {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِرُسُلِهِمْ لَنُخْرِجَنَّكُمْ مِنْ أَرْضِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا}، وقال تعالى عن قوم لوط: {فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمَهُ إِلَّا أَنْ قَالُوا أَخْرِجُوا آَلَ لُوطٍ مِنْ قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ}، وقال تعالى عن نبيّنا عليه الصّلاة والسّلام: {وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثَبِّتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ}، ومن هنا قال ورقة بن نوفل للنّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: “ليتني فيها جذع، إذ يُخرجك قومك، فقال عليه الصّلاة والسّلام: أَوَ مُخْرِجِيَّ هم؟ قال: نعم؛ لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلّا عودي”.
المصطفى صلّى اللّه عليه وسلّم لم يخرج من مكّة إلّا بعد أن تمالأ المشركون على قتله، ولقي من الأذى مع صحبه ما تنأى الجبال الراسيات عن حمله منعًا له من الدعوة إلى الحقّ، وفي هذا عبرة لمَن دعَا إلى دينه أن يصبر على أذى المدعوين، فحيثما كان العبد في مكان لا يتمكّن فيه من إظهار دينه، فإنّ له متسعًا وفسحة من الأرض يتمكّن فيها من عبادة اللّه.
إنّ هجرة المضطهدين بدينهم في كلّ زمان ومكان ليست هروبًا ولا نكوصًا ولا هزيمة، إنّما هو تربص بأمر اللّه، حتّى يأتي أمر اللّه، فقد خرج أصحاب الكهف من الدّنيا على رحابتها إلى كهف ضيق فرارًا بدينهم، واعتزالًا للشرّ وأهله، وخروجًا من الواقع السيّئ، وطلبًا للسّلامة، فكانت هجرتهم محمودة ومشروعة، وكذلك فعل الصّحابة رضوان اللّه عليهم هاجروا من مكّة إلى الحبشة مرّتين، ثمّ هاجروا إلى المدينة تاركين أوطانهم وأرضهم وديارهم وأهاليهم، رجاء السّلامة بالدّين والنّجاة من فتنة الكافرين.
لقد أثبتت الهجرة النّبويّة أنّ الدّعوة والعقيدة يتنازل لهما عن كلّ حبيب وعزيز وأليف وأنيس، فمكّة فضلًا عن كونها مولدًا ومنشأ للرّسول صلّى اللّه عليه وسلّم، ومهوى الأفئدة والقلوب، ففيها الكعبة البيت الحرام الّذي جرى حبّه لها مجرى الرّوح والدّم، ولكن شيئًا من ذلك لم يمنعه وأصحابه من مغادرة الوطن، ومفارقة الأهل والسّكن، وقد تجلّت هذه العاطفة في كلمته الّتي قالها مخاطبًا مكّة: “واللّه إنّك لخير أرض اللّه، وأحبّ أرض اللّه إلى اللّه، ولولَا أنّي أُخْرِجتُ منك ما خَرجتُ”.
ولعلّ من أهم العِبَر في هجرته عليه الصّلاة والسّلام معيّة اللّه وحفظه وتأييده لأنبيائه وأوليائه، فتعمية أبصار المشركين عن رؤية النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم وصاحبه في غار “ثور” وهم عنده، مثل تخشع له القلوب من أمثلة عناية اللّه بأنبيائه ورسله ودعاته وأحبائه، فما كان اللّه ليوقع رسوله صلّى اللّه عليه وسلّم في قبضة المشركين، فيقضوا عليه وعلى دعوته، وهو الّذي أرسله اللّه رحمة للعالمين، وليس في نجاة الرّسول صلّى اللّه عليه وسلّم وصاحبه بعد أن أحاط بهما المشركون في غار ثور إلّا تصديق قوله تعالى: {إنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالّذِينَ آمَنوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ}، فاللّه عزّ وجلّ أرحم بنبيّه وصاحبه من أن يجعلهما نهبًا لعدوهما، فربّنا حَمَى نبيّه ونصره وأيّده حين تخلّت عنه قوّة الأرض، والجنود الّتي يُخذل بها الباطل ويُنصر بها الحقّ ليست مقصورة على نوع معيّن من السّلاح، ولا صورة خاصة من الخوارق، إنّها أعمّ من أن تكون مادية أو معنوية، وإن كانت مادية فإنّ خطرها لا يتمثّل في فخامتها، فقد تفتك جرثومة لا تراها العين بجيش عظيم، وما يعلم جنود ربّك إلّا هو. واللّه وليّ التّوفيق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.