وزارة الصحة تقرر مضاعفة عدد الأسرة بالمؤسسات الإستشفائية للتكفل بالمصابين بفيروس كورونا    صالح قوجيل:الدستور سينزل إلى قبة البرلمان شهري سبتمبر أو أكتوبر    المجلس الشعبي الوطني يختتم دورته البرلمانية 2019-2020    الإداريون التربويون يخرجون في عطلة سنوية    انخفاض أسعار النفط    خطة لتموين مشروع المليون سكن بالحديد.. وتزويد مصانع التركيب بهياكل السيارات!    تحذير…استمرار موجة الحرعلى الولايات الغربية والوسطى    الرئيس تبون يعزي في وفاة أربعة أطباء بفيروس كورونا    إقرار حجر منزلي جزئي على بلديتي القالة والشط بولاية الطارف    علماء سنغافورة يسعون لتوليد الكهرباء من الظلام عبر طاقة الظل    نحو إعادة النظر في القانون الداخلي لضمان الشفافية في معايير دعم الأعمال    الجزائر تبدي قلقها بشأن "الترحيل القسري"    "باريس سان جيرمان" يُصر على خطف "بن ناصر"    الرئيس تبون يترأس جلسة عمل لدراسة تطور الوضعية الصحية في البلاد    الإنجليز يُسلّطون الضوء على مستقبل "بن رحمة" !    الصداقة بين الجزائر والمجر يمكن "استغلالها أفضل وتطويرها أكثر"    أمطار رعدية على هاتين الولايتين!    الجزائر تواصل دعم وحماية اللاجئين الصحراويين في انتظار عودتهم "بكامل ارادتهم"    الأم أمام المحكمة اليوم    20 قتيلا و أزيد من 1300 مصاب خلال أسبوع    الجزائر حشدت كل الجهود للحفاظ على مناصب الشغل وأداة الإنتاج    التماس 15 سنة سجنا ضدّ أويحيى وسلال و16 سنة ضد ضحكوت    عصرنة أداة الإنتاج وإدماج رموز الإنتاج الوطني    ثمن الكبش بين كفتي الطلب والوباء    الاعتقاد أنّ "النّاس إخوة في الإنسانية" من صميم الإسلام    حكم النّوم في الصّلاة    رئيس اللجنة الطبية للفاف جمال الدين دامرجي:    اعتبروه خرقا للقانون الدولي    أعلن عدم الاعتراف بمغربية الصحراء الغربية    بعد تنصيب فريق عمل متخصص    المبادرة نظمت لحماية الصحة النباتية بورقلة    حسب ما اعلنت عنه الهيئة الفدرالية    في ظل تزايد حالات الاصابة بوباء كورونا عبر الوطن    ابرز مكانتها الاستراتيجية ..محلل شيلي:    عمليات متتالية تنتهي بحجز كميات ضخمة    جمعية العلماء المسلمين تنفي اقتراح عدم ذبح الأضاحي هذا العام    لبناء مطبعة جديدة للأوراق النقدية    وزير التجارة يسدي تعليماته    خالدي يحفز الشباب    تغيير الذهنيات.. الطريق لبناء اقتصاد جديد    السجن شهرين نافذ لملال    نداءات دولية لإنشاء منطقة منزوعة السلاح حول مدينة سيرت الليبية    حريق يتلف 1000 حزمة خرطال    طبعة موشحة بألوان العلم الوطني للسجل الذهبي لشهداء ولاية باتنة    توزيع 5 آلاف مؤلف على المكتبات البلدية في عيدي الإستقلال والشباب    جمعيتا «القلب المفتوح» و«الياسمين» تكرمان «الجمهورية »    سكان المنطقة الشمالية يطالبون بمقر للأمن    2600 استشارة طبية عن بعد منذ نهاية مارس    أنتظر ترسيمي ولن أتخلى عن التكوين    يسقط من كاتدرائية بسبب سيلفي    مليار دينار لتجهيز الهياكل الرياضية    حول امكانية تعليق شعيرة ذبح الأضحية…أئمة وأطباء ل " الحوار" : حفظ الأبدان مقدم على حفظ الأديان    ثلاثي كورونا إدارة مجتمع مدني.. ما العمل؟    خنقت ابنها لأنه "كان يلعب كثيرا"    ينتقم من خطيبته السابقة ب3 جرائم    علاقتي بالعربية عشقية واستثنائية    نحو فتح متحف الجيولوجيا بجامعة بومرداس    ندوة دولية حول التواصل الهوياتي في أدب الطفل العربي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسعار الفواكه الموسمية تلتهب في الأسواق!

تعرف أسعار الفواكه الموسمية، هذه الأيام ارتفاعا جنونيا، متخطية بذلك كل التوقعات، علما أنه جرت العادة أن تكون الأسعار في مثل هذه الفترة من فصل الصيف في المتناول، لكن حدث العكس، وإن كان هذا الارتفاع يدفع ثمنه المواطن البسيط، فإن أسبابه مختلفة حسب المعنيين.
خلال الجولة التفقدية التي قادت “الخبر” إلى بعض الأسواق بالعاصمة، على غرار سوق 12 ببلوزداد وسوق علي ملاح بساحة أول ماي، رصدنا آراء بعض المواطنين والتجار الذين عبروا عن استيائهم الكبير للارتفاع القياسي في أسعار الفواكه الموسمية، حيث أجمع التجار على أن الأسعار أساسا مرتفعة في أسواق الجملة. ورغم توفّر منتوج الفواكه الموسمية، يقولون، إلا أن غلاءها حال دون اقتنائهم لها، خاصة وأن المواطنين عزفوا عنها.
وقد بلغ سعر التفاح المحلي 300دينار والمستورد 400دج، أما العنب الأحمر فبلغ سقف 200 دينار، بينما تجاوز سعر كل من الخوخ والبرقوق 400 دينار. كما قفز سعر “النيكتارين” إلى 600 دينار، ليصل إلى أعلى مستوياته، وهو ما أكده لنا أحد الباعة الذي استنكر هو الآخر ارتفاع الأسعار قائلا “نحن أيضا لم نفهم سبب هذا الارتفاع الجنوني، حتى الفاكهة الموسمية بلغت مستوى جنوني رغم وفرة المنتوج”، وأضاف محدثنا “لم نعد نقتني كميات كبيرة، لأن المواطنين أصبحوا يعزفون حتى الاقتراب نحو طاولات الفواكه التي غالبا ما تتكدس لتتعفن”. وأجمع مواطنون على أن أسعار الفواكه والخضر هذه السنة، عرفت ارتفاعا جنونيا حتى مع نهاية الشهر الفضيل، حيث تقول إحدى السيدات “ماعدا “الدلاع والبطيخ اللذان عرفا انخفاضا، فإننا لا نملك الحق حتى في النظر إلى طاولات بيع الفواكه”، لتشاطرها الرأي سيدة أخرى التي ما إن عرفت هويتنا حتى ابتسمت “أسعار الفواكه كارثة، جنون يا بنتي”، وختم أحد المواطنين بقوله “استهلكنا الفاكهة في زمان مضى أيام كان المنتوج المحلي سيدا، أما اليوم أنتم ترون ما وصلنا إليه العنب ب200 دينار في عز فصل الصيف إنه الجنون حقا”.
غلاء بأسواق الجملة وندرة مصطنعة
وبسوق الجملة للخضر والفواكه بالحطاطبة في تيبازة، تعرفت أسعار الفواكه الموسمية، التهابا أرجعه تجار إلى عامل الندرة الذي ضرب هذه الأنواع من الفواكه هذا العام، بحيث لم ينزل سعر الخوخ بالجملة عن 350دج، ووصل سعر فاكهة البرقوق إلى 200 دج، وتراوح سعر العنب الأحمر بين 140 إلى 200 دج. وتبدو كميات الفواكه المتوفرة بسوق الجملة للحطاطبة والذي يمثل أحد أهم أسواق الجملة للخضر والفواكه بالوطن، ويؤخذ كمعيار لها فيما يتعلق بمسألة الأسعار والوفرة، قليلة وشبه نادرة، مما أثّر على الأسعار التي تبقى مرتفعة، حيث تراوح سعر الخوخ بين 350 إلى 400 دج للكلغ، مع أن هذه الفاكهة تبدو في نهاية مرحلة الوفرة، إلا أنها لم تنزل في وقت سابق عن 450 إلى 500 دج. ولم ينزل سعر فاكهة البرقوق (العينة) عن 140 دج ليصل 200 دج حسب النوعية بسبب الندرة. أما بالنسبة لفاكهة الإجاص (البعويدة) فهي نادرة الحضور في السوق، غير أن مصادرنا بمؤسسة سوق الجملة للخضر والفواكه، أكدت أن هذه السنة تميزت بغلاء هذا المنتوج بالحقول، حيث قدر سعر الهكتار الواحد منها ب300 مليون سنتيم ووصفت الأمر بالسابقة. أما بالنسبة للعنب المتوفر حاليا في الأسواق، ويتعلق الأمر بالعنب الأحمر، فتراوحت أسعاره بسوق الجملة بالحطاطبة 140 إلى 200 دج، مع أن هذا النوع من العنب لا يوصف كونه من أنواع العنب المفضلة للاستهلاك لدى المواطن.
رئيس الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين “قلة الإنتاج ومخاوف المستوردين سبب ارتفاع الفواكه”
من جهته، برر رئيس الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين الجزائريين، الحاج الطاهر بولنوار، ارتفاع أسعار الفواكه الموسمية، بقلة العرض المدفوع بتراجع إنتاج الفواكه الموسمية هذا العام، نتيجة تعرض جزء منها للفساد وتأثر الأشجار المثمرة بجفاف العام الماضي، يضاف إلى ذلك تأثر الاستيراد لعدة عوامل يتقدمها تراجع قيمة الدينار مقارنة بالعام الماضي وتخوف المستوردين من انهيار أسعار الفواكه، مع انخفاض سعر المنتوج الوطني بما يعرضهم للخسائر، مما أحدث خللا في السوق. ولفت بولنوار في تصريحه ل«الخبر”، أمس، إلى تعرض بعض أنواع الفواكه للفساد كالمشمش والبرقوق، وتأخر الإنتاج بالنسبة للبعض الأخرى متأثرا بتأخر نزول الأمطار، غير أن وجود كميات كافية من العنب والبطيخ التي ستدخل السوق بوفرة مع نهاية الشهر الجاري وكذا أنواع من التين سيؤدي حتما إلى تراجع الأسعار والتأثير حتى على أسعار الفواكه المستوردة في مقدمتها الموز.
اتحادية أسواق الجملة للخضر والفواكه: “تراجع الإنتاج ب70 بالمائة هذه السنة”
من جهتها، ربطت الاتحادية الوطنية لأسواق الجملة للخضر والفواكه، ارتفاع أسعار الفاكهة وندرتها عبر الأسواق بالموسم الضعيف الذي لم تنتج فيه هذه الأخيرة بكميات هائلة، على غرار السنة الماضية، حيث تراجع الإنتاج حسبها ب70 بالمائة. وأكد رئيسها مصطفى عاشور ل”الخبر”، أن إنتاج الفاكهة الموسمية خلال هذه المرحلة اقتصر على الأرضية منها، كالبطيخ والدلاع بأنواعها المختلفة، أما فاكهة الأشجار فتراجع إنتاجها كثيرا هذه السنة، والعامل الرئيسي لذلك هو التغير المناخي الذي حدث طيلة الموسم، أين سجل نقص في تساقط الأمطار أدى إلى تلف الكثير منها قبل نضوج الثمار، مما جعل الكميات المجمعة قليلة حسبه، كل ذلك أدى الى نقص واضح لها عبر أسواق الجملة وبذلك، فإن ارتفاع أسعارها نتيجة منطقية، حسبه. من جهة أخرى، أشار عاشور، أن ندرة الفاكهة وارتفاع أسعارها لن يقتصر، حسبه، على الموسم الحالي، إذا استمرت نفس الأوضاع دون لجوء وزارة الفلاحة الى طرق أخرى، كالاعتماد على السقي ومواجهة تأثيرات عدم استقرار المناخ، أين يمكن، حسبه، أن نسجل موسما مقبلا دون حمضيات وعلى رأسها البرتقال.
وزارة الفلاحة تحمّل المضاربين مسؤولية ارتفاع أسعار الفواكه
حمّلت وزارة الفلاحة، التجار المضاربين، مسؤولية ندرة الفواكه الموسمية من الأسواق، واتهمتهم بتخزينها بهدف بيعها بأسعار مرتفعة، نافية تراجع إنتاجها لدرجة عرضها بالأسعار المعروضة بها الآن. وحسب تصريحات المكلف بالإعلام بالوزارة، جمال برشيش ل«الخبر”، فإن الإنتاج تراجع بشكل محدود، حسبه، والأسواق الوطنية تعرض كل أنواع الفواكه وبكميات معتبرة، إلا أن البعض منها مثلما هو الحال بأسواق العاصمة تسجل ارتفاعا، وأسبابه باتت واضحة، يضيف برشيش، حيث يتعلق الأمر بمضاربة قام خلالها التجار بتخزين هذه الفواكه بمجرد وصولها الى السوق، ويتحكمون اليوم في أسعارها، حسبه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.