هذه أهم شروط الترشح لرئاسيات‮ ‬12‮ ‬ديسمبر المقبل    تنصيب الولاة المنتدبين الجدد‮ ‬    متى يتم التحقيق في أموال الجمعيات؟    هكذا يضيع المال العام    ‮ ‬كاكوبات‮ ‬يتحصل على‮ ‬إيزو‮ ‬9001‮ ‬    القروي‮ ‬يناظر من السجن    برناوي‮ ‬يهدّد الفاسدين    جزائري‮ ‬ثانياً‮ ‬في‮ ‬الإبتكار    أجّلت الفصل في‮ ‬موقفها من الرئاسيات‮ ‬    عرقاب مدعو لزيارة روسيا    رفع التجميد عن 25 مشروعا في الصحة بالجنوب والهضاب العليا    85 % من النفايات في الشواطئ بلاستيكية    مهرجان الشعر الملحون تاريخ وهوية    بدوي: قررنا التخلي نهائيا عن التمويل غير التقليدي    الوضع في مضيق هرمز يرهن مستقبل السوق النفطية    الصدريات الصفر تعود إلى واجهة المشهد الفرنسي    مظاهرات شعبية تطالب برحيل الرئيس السيسي    اعتقال أكثر من 100 شخص إثر مواجهات بين الشرطة ومحتجي "السترات الصفراء"    حجز 1867 قرص مهلوس    بن علي يوارى الثرى في مقبرة البقيع    هدام :اعتراف بنجاعة نظام التسيير المطابق للمعايير العالمية    حملة ب «كناس» سطيف إلى غاية الخميس المقبل    «الفاف» ترسم اللقاء الودي يوم 15 أكتوبر    صون الثّروات الصّحراوية يكون بإنهاء الاحتلال المغربي    الموافقة على مشاركة القروي في مناظرات الدّور الثّاني    موسكو تستعجل بناء عملية سياسية شاملة في ليبيا    عدالة الليل.. الفجر القادم    سنة حبسا لسمسار احتال على ضحيته وسلب أموالها ببئر الجير    «الطَلْبَة» مهنة دون شرط السن    إحباط محاولة هجرة 3 حراڤة بمستغانم    رؤوس "الأفلان" في الحبس، فهل تترجّل الجبهة نحو المتحف ؟    إطلاق مشروع القراءة التفاعلية في موسمه الجديد    مسرحية «حنين» تفتتح نشاط قاعة العروض الكبرى بقسنطينة    63 شاعرا في الموعد ابتداء من 26 سبتمبر الجاري    التخلي عن النظرة التشاؤمية يعيد المنتخب لسابق عهده    إلياس عراب يدعم الطاقم الفني والإدارة تفسخ عقدي صابر وبن مسعود    18 طلب استثمار في القطاع    غلق مدرسة ابتدائية تهدد سلامة التلاميذ    فتح مكتبين بريديين جديدين    نقص فاضح في الهياكل ومشاريع لم تنطلق    ‘'تآكل لحم" سيدة.. بعد زيارة لصالون تجميل    كوكايين داخل سفينة "صواريخ فضائية"    الطبعة الأولى للأيام الوطنية لدمى العرائس    إطلاق مسابقة "iRead Awards" في دورته الجديدة    الروايات الجزائرية هي الأقل تواجدا في عالم النت    حمزة جاب الله ممثلا للجزائر    عودة "بيت" الثقافية الفصلية العراقية    عرضت بالمسرح الجهوي‮ ‬عبد القادر علولة‮ ‬بوهران    حماية المستهلك تحذر من أدوية مسرطنة تُستعمل لعلاج "البرص"    وزير السكن يرد على احتجاجات مكتتبي "عدل 2"    ميلة    مرضى القصور الكلوي يحتجون أمام مديرية الصحة    «رانيتيدين» في دائرة الاشتباه    المخيال، يعبث بالمخلص    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأفالان يريد إسقاط أويحيى
نشر في الخبر يوم 18 - 11 - 2017

حملت بعض تصريحات الأمين العام للأفالان، جمال ولد عباس، رسائل لا علاقة لها بالحملة الانتخابية للمحليات، بقدر ما كانت "تحذيرات" موجهة إلى أحمد أويحيى شخصيا، مفادها أن الأفالان لا ينظر بعين الرضا إلى تواجده على رأس الوزارة الأولى، وقد شرع في الخفاء لتحيّن الفرصة للإيقاع به واسترجاع مفاتيح قصر الدكتور سعدان.
عندما يقول جمال ولد عباس إن الجزائر لديها أموال لتسديد رواتب العمال والموظفين في القطاع العام، وحتى في القطاع الخاص، فذلك ليس فقط انتقادا يخص معارضة توجه شخصي لدى أحمد أويحيى، الذي قال إن "الموس وصل للعظم"، بل محاولة صريحة ل "شيطنته" وضرب حجج الوزير الأول لدى الرأي العام، ما يعني أن الحرب لزحزحته من الوزارة الأولى على مستوى الأفالان جارية على قدم وساق، وليس كما يعتقد البعض بأنها مجرد تصريحات استهلاكية خاصة بالحملة الانتخابية للمحليات، لكسب أصوات المواطنين وتحقيق مقاعد إضافية في اقتراع 23 نوفمبر المقبل.
ويتكرس هذا التوجه في السعي إلى ترحيل أويحيى من قصر الدكتور سعدان، في ذهاب ولد عباس إلى التأكيد بعد أيام فقط من حصول الوزير الأول على تزكية لمخطط عمله في البرلمان، بأن الأفالان "لن يدعم الحكومة إذا انحرفت عن برنامج الرئيس"، رغم أن أويحيى لم يشرع بعد في تنفيذ هذا البرنامج ميدانيا، وفي ذلك رسالة أن معركة اصطياد الأسباب والمبررات لإضعاف الوزير الأول وإسقاطه قد انطلقت في كواليس الحزب العتيد، وبدأت تأخذ سرعتها القصوى.
وسبق للأمين العام السابق للأفالان عمار سعداني أن عمل على "التشكيك" في نوايا أويحيى لما كان يشتغل مديرا لديوان رئيس الجمهورية، حيث اتهمه بعدم الإخلاص للرئيس وسعيه للرئاسة، في مسعى لإضعافه وإخراجه من الحسابات، ما يعني أن طوق الحصار ضد أويحيى قد ازداد، خصوصا وهو في منصب الوزير الأول الذي يمكنه من المسك بكثير من الملفات والمعلومات.
وتؤشر تصريحات، سواء لولد عباس أو تلميحات وزراء الحزب خلال الحملة الانتخابية، إلى أن "إيعاز" أعطي للأفالان ليتحول إلى "مخلب قط" لتقليم أظافر أويحيى، وذلك من خلال جعله تحت ضغط سياسي عالٍ ليبقى داخل قوقعته، من جهة لفرملة جماحه السياسية، خصوصا وأن رئاسته للوزارة الأولى مجددا في ظرف خاص أعقب معاقبة سابقه عبد المجيد تبون الذي لم يمكث بها سوى شهرين، قد مكنته من كسب حلفاء أقوياء في الباترونا والنقابة، ومنحته أبعادا أخرى داخليا وخارجيا، ومن جهة ثانية للحيلولة دون امتلاكه أوراقا تفاوضية جديدة تحسبا لموعد 2019، بالرغم من تأكيده مجددا أنه "لن يترشح إذا ترشح الرئيس بوتفليقة".
غير أن هذه التطمينات لم تدفع ولد عباس، الذي استفاد من تكليف بمهمة لتمثيل الرئاسة في ندوة بموسكو، إلى استباق الأحداث والإعلان بأن الرئيس المقبل لن يكون من خارج الأفالان، وهي التصريحات التي جعلت وزير الداخلية يدخل على خط النار، ليعلن تأسفه من أن الانتخابات المحلية ليست موعدا للحديث عن الرئاسيات، وهي القضية المتبادلة بين رأسي حزباي السلطة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.