الهيئة الوطنية للحوار والوساطة متمادية في مسعاها لحل الأزمة    دحمون: نتائج البرنامج التنموي بجانت سلبية وإجراءات ستتخذ    خفض (أوبك+) بلغ 159% في جويلية    20 أوت 1955 و 1956، محطتان مفصليتان من تاريخ الثورة    خلال سهرات مهرجان سيدي‮ ‬بلعباس‮ ‬    وفاة الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب    لمخرجه صالح بوفلاح    26 مشروعا تعزز هياكل الاستقبال وتخفيض الأسعار أكثر من ضرورة    تنصيب الرئيس والنائب العام لمجلس قضاء معسكر    شرطة سي مصطفى تضع حدا لجماعة اشرار ببومرداس    محاضرات، تكريمات وتدشين مجسم الأمير عبد القادر    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    المنتخب المحلي في تربص بسيدي موسى بداية من الأسبوع القادم    تجديد الدعوة لتلبية مطالب الحراك والوفاء لرسالة الشهداء    وفاة 37 شخصا وإصابة 1919 آخرين في حوادث الطرق    فرق شرطة الشواطئ والدراجات الهوائية تثير ارتياح المصطافين    نيمار على مقربة من العودة إلى «البارسا»    مخلوفي يشارك في ملتقى باريس لألعاب القوى    بن ناصر: "لم أحقق شيئا مهما بعد رغم التتويج بكأس إفريقيا"    موناكو يفاوض سليماني    مستوى فني مقبول.. والطفل هو الفائز الأكبر    الطبعة 12 للمهرجان الوطني لموسيقى الديوان    ريبيري يرفض أموال الخليج ويختار البقاء في أوروبا    قوى «الحرية والتغيير» تسمّي ممثليها 5 بمجلس السيادة السوداني    اليونان تنفي طلب ناقلة النفط الإيرانية الرسو في موانئها    حجز 192 كلغ من اللحوم البيضاء الفاسدة المهربة    عمال شركة كونيناف يرفضون تقاسم العقوبة مع أفراد العائلة    أول تعليق من الأفلان على دعوة منظمة المجاهدين لحل الحزب    توقيف عنصر دعم للجماعات الإرهابية بتمنراست    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصا    الأرندي يشيد بدعوة بن صالح ويجدد دعمه لهيئة الحوار    هيئة الحوار تثمن موقف أعيان عشائر ميزاب    "هيومن رايتس ووتش" تعلن ترحيل أحد مسؤوليها من الجزائر    أكثر من 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي    الجزائر تتفوق على المغرب وتونس في دوري نجوم قطر    117 حالة فيروس كبدي بالبليدة بسبب مياه مشبوهة    الحكومة تتدخل لإنقاذ مصانع السيارات "من الموت"    شبوب 17 حريقا في المحيط الغابي و الزراعي بولاية سطيف    الوديان والبرك ملاذ لأطفال تبسة والموت يترقبهم !    الخارجية الفلسطينية تحمل إسرائيل المسئولية الكاملة عن معاناة أهالي غزة    تيجاني هدام يدعو إلى غرس ثقافة المقاولاتية في الوسط الجامعي    وزير الداخلية يشرف على الاحتفالات المخلدة لليوم الوطني للمجاهد باليزي    جلاب: لا يهم الدول التي تُستورد منها السيارات    الذنوب.. تهلك أصحابها    وزير الصحة يعلن عن قرار جديد لصالح الأطباء العامون الذين أدوا 5 سنوات خدمة بمناطق الجنوب    تسريح قطع الغيار المحجوزة على مستوى المستودعات الجمركية    «جهودنا ترمي إلى تكوين جيش إحترافي بأتم معنى الكلمة»    للمطالبة بالديمقراطية    تيبازة    إرتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين‮ ‬    بسبب ندرة حادة في‮ ‬المخزون‮ ‬    عام حبس لسارق زبائن حافلات النقل الحضري بوهران    شاب يرمي بنفسه من الطابق الثالث لبناية أثناء خضوعه للرقية شرعية    إسماعيل يبرير ضيف جلستنا الأدبية الثالثة    إيرجن تحتفل بالثقافة والتاريخ    التّربية الوقائية في الإسلام    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات
نشر في الخبر يوم 15 - 07 - 2019

يتابع الشعب الجزائري، هذه الأيّام، بشغف، مباريات منتخبهم الوطني في مسابقة كأس إفريقيا لكرة القدم الجارية بمصر، والكلّ معجب ومسرور لما أبداه اللاعبون ومدرّبهم من روح وطنية عالية كانت مضرب المثل في البطولة، وكانوا فعلًا اسمًا على مسمّى لما يطلق عليهم وصف ”محاربو الصحراء”.
يصنع أشبال المدرب الوطني أروع الدروس والعبر في التّضحية والبسالة من أجل رفعة الراية الوطنية عالية خفّاقة، لقد كانوا المثال الحيّ للجزائر الجديدة وروحها المتجدّدة المتمسّكة بقيم وأصالة هذا الوطن العزيز الغالي.
إنّ الجميع يتحدّث عن المنتخب الجزائري وروحه الوطنية العالية الّتي يتمتّع بها هؤلاء الشباب المكافح.. وإنّ هذه الرّوح تُعدّ قيمة خلقية سامية، وهى تكمن في حبّ الإنسان للوطن الّذي ينتسب إليه ويحمل جنسيته، وحبّه الفطري لمسقط رأسه المكان الّذي ولد فيه وترعرع، وفيه عاش أبوه وأجداده، وغيرته عليه، وحرصه على الارتقاء به وإنهاضه، والاستعداد التام للذّود عنه وحمايته من أيّ معتد غاصب، واعتباره دومًا الملاذ الأخير، ليس للأوغاد كما قال جونسون، ولكن للأسوياء.
يُعدّ إعادة بعث روح الانتماء للقيم الوطنية أهمّ التّحديات الّتي تواجه المجتمع الجزائري والمجتمعات العربية بصفة عامة، فالمطلوب هو ضمان استمرار هذه الرّوح كي نبني وطننا من جديد بعد أن ضاع من عمره الكثير في ظلّ فساد مستشرٍ وحكم ليس برشيد.. إنّ الوطن عطاء ومسؤولية وإخلاص.
لقد سادت وطننا في السنوات الأخيرة عدّة أفكار سلبية باتت تطارد بعض الشباب لتهدّد الشّعور بقوّة الانتماء إلى القيم الوطنية. والوطن الأصلي هو مولد الرّجل والبلد الّذي هو فيه. والوطنية هي المشاعر والرّوابط الفطرية والّتي تنمو بالاكتساب لتشدّ الإنسان إلى الوطن الّذي استوطنه وعاش فيه. وحبّ الوطن غزيرة فطرية، قال أهل الأدب: ”إذا أردتَ أن تعرف الرّجل فانظر كيف تحننه إلى أوطانه، وتشوّقه إلى إخوانه، وبكاؤه على ما مضى من زمانه”.
والمحبّة للأوطان والانتماء للأمّة والبلدان أمرٌ غريزيٌ، وطبيعةٌ طبعَ اللهُ النّفوس عليها، وحينَ يولدُ الإنسانُ في أرضٍ وينشأُ فيها فيشربُ ماءَها، ويتنفّسُ هواءَها، ويحيا بين أهلها؛ فإنّ فطرته تربطه بها، فيحبُّها ويواليها، ويكفي لجَرْح مشاعر الإنسان أن تشير بأنّه لا وطن له.
فحبّ الوطن فطرة رفع من شأنها الإسلام، لذلك اتّفق الفقهاء على أنّ العدوّ إذا دخل دار الإسلام يكون قتاله فرض عين على كلّ مسلم. وحب الوطن في الإسلام هو محبّة الفرد لوطنه وبلده، وتقوية الرّابطة بين أبناء الوطن الواحد، وقيامه بحقوق وطنه المشروعة في الإسلام، ووفاؤه بها. وحبّ الوطن في الإسلام لا يعني العصبيةَ، الّتي يُراد بها تقسيمُ الأمّة إلى طوائفَ متناحرةٍ، متباغضة، متنافرة، يَكِيد بعضها لبعض.
وإذا كانت حكمة الله تعالى قد قضت أن يستخلف الإنسان فى هذه الأرض؛ ليعمرها على هدى وبصيرة، وأن يستمتع بما فيها من الطيّبات والزّينة، لاسيما أنّها مُسخّرةٌ له بكلّ ما فيها من خيراتٍ ومعطيات، فإنّ حبّ الإنسان لوطنه وحرصه على المحافظة عليه واغتنام خيراته، إنّما هو تحقيقٌ لمعنى الاستخلاف.
وحبّنا لوطننا واجب شرعي وديني وخُلُقي، هذا الحبّ يجب أن يترجم إلى واقع وإلى أفعال تؤكّد هذا الحبّ وذلك الانتماء، وحبّ الوطن هو شعور لا يجب أن يظلّ حبيسًا في الصّدور ومكنونات النّفس، وحبّ الوطن يجب أن يترجم إلى أفعال وإلى أقوال، فالوطن يستدعي منّا جميعًا أن نعّبر عن هذا الحبّ وأن يكون هذا الوطن ومصلحته وبقاؤه هو هدف أسمَى لنا جميعًا، هذا الحبّ لا يترجم بحسب الهوى والمصالح الشّخصية والذّاتية، فليس من حبّ الوطن معاداة الوطن وأهله، وليس من حبّ الوطن نهب خيراته وأمواله، وليس من حبّ الوطن العمل على الفرقة بين أبنائه وغرس ونشر ثقافة الكراهية والحقد والبغضاء والمذهبية بينهم، وليس من حبّ الوطن أن نبتزّ الوطن من أجل مصالح أنانية أو ذاتية، وليس من حبّ الوطن الاستقواء بالخارج أو التّهديد باستخدامه.
ومن هنا جاء واجبنا تجاه وطننا بالجدّ والاجتهاد في طلب العلم واكتساب الخبرة، وبالتالى خدمة الوطن في شتى مجالات الحياة؛ ليتكوّن لدينا في المستقبل تقديم الأفضل للأجيال القادمة، ومن واجب أفراد المجتمع التّعاون؛ لتتّحد كلماتهم وصفوفهم ويصبحوا كالبنيان المرصوص؛ فيستطيعوا إعادة العزّة والمناعة لدولتهم وصدّ الأخطار عنها، كما لا يغيب عن بالنا ما للأخلاق من أهمية، بغرس الإيمان في النّفوس والالتزام بالخير والحقّ والعدل والإخلاص في العمل وإتقانه، كما قال رسولنا صلّى الله عليه وسلّم: ”إنَّ اللهَ تعالَى يُحبُّ إذا عمِل أحدُكم عملًا أن يُتقِنَه”.
ولا يمكن إغفال دور وسائل الإعلام والجمعيات ورجال الدّين والشّخصيات العامة وغيرها من الجهات في دعم مبادئ الانتماء الوطني لدى أبناء الوطن، فكلّ حسب موقعه يقوم بواجبه في إعلاء قيم حبّ الوطن والذّود عنه.. وإنّ من معالمه البارزة في تاريخ الشعوب وحياة الأمم المعاصرة، ما تعيشه من أفراح ومسَرّات في ذكريات ومناسبات مجيدة تذكر بها للبلد وشعبه وأمّته من أمجاد تاريخية وأيّام عظيمة مشهودة تبعث على الاعتزاز والنّخوة والاعتداد والفرحة.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.