يتعلق الأمر بجميعي‮.. ‬بري‮ ‬وبن حمادي    فيما عبّرت شخصيات عن جاهزيتها لخوض السباق    محمد شرفي‮ ‬يكشف‮:‬    “نوبة قلبية حادة” لسوق النفط!    يتم صرفها بالسعر الرسمي‮ ‬مرة كل خمس سنوات    جيوب‮ ‬الزوالية‮ ‬تلتهب    مع تقديمهم لضمان مالي    بالصور.. أول حصة تدربية لمحليي الخضر إستعدادًا لمواجهة المغرب    ترامب يتهم إيران بالوقوف وراء الهجوم على السعودية    عاجل: "الخضر" على موعد مع ملاقاة منتخب كبير بفرنسا    الداخلية تطلق مهام تفتيشية عبر كافة البلديات    المرسوم التنفيذي للمؤثرات العقلية يصدر قريبا    تنويع مشاريع الشراكة الصناعية بين متعاملي البلدين    حجز 10 آلاف قرص مهلوس ببئر التوتة    600 مشروع للحد من خسائر الفيضانات    قيس وقروي يحدثان زلزالا انتخابيا    مكتتبو عدل 2 بتيغنيف يستنكرون تأخر مشروع 800 مسكن    جمعية راديوز تزور تتضامن مع الاطفال المسعفة بحي السلام    التحكيم يحرم فليسي من التأهل و الآمال معلقة على بن شبلة    ساعد يصاب ويغيب لثلاث أسابيع ومواجهة بسكرة تبرمج يوم 24 سبتمبر    .. قبل الحديث عن الرقمنة    أكثر من 100 مدمج في عقود ما قبل التشغيل ينتظرون منحتهم منذ سنة    طلبة جامعة ابي بكر بلقايد بتلمسان غاضبون    النتائج الأولية للرئاسيات تضع قيس سعيّد في الصدارة يليه القروي ثم مورو    اشتيه: الأغوار جزء لا يتجزأ من الجغرافيا الفلسطينية    عامان حبسا لحمال طعن زبونا لخلاف حول نقص في السلعة بالصديقية    انطلاق أشغال بناء محور دوراني بموقع البوسكي ببلعباس    تلاميذ مدارس نفطال وحي 1520 مسكن يطالبون بحق الحماية    المسرحي الراحل عبد القادر تاجر    .. الكيلاني ابن «الأفواج»    هل الإعلاميون أعداء المسرح ؟    « تسليم مشروع خط السكة الحديدية بداية مارس القادم»    المطالبة بتخصيص حيز زمني للإعلام القانوني    أستاذة ثانوي تطالب بفتح تحقيق في مظالم القطاع    المطالبة برفع قيمة الوجبة إلى 100 دينار    ملتقى دولي لترقية السياحة المستدامة    زيارة رسمية لمشروع 6 آلاف سكن "عدل"    صالون "بيازيد عقيل" ينظم جلسته الخامسة    "العميد" يثأر من "الحمراوة" في أول فرصة    محمد الأمين بن ربيع يمثل الجزائر    إتحاد العاصمة يضع قدمه في دور المجموعات    الموت يغيب الفنان يوسف مزياني    معرض الجزائر الدولي للكتاب يستقطب 1020 ناشرا من 40 دولة    جمعية مرضى السكري تطالب بأطباء في المدارس    ميراوي : يدنا ممدوة للشركاء الاجتماعيين    بالتزامن مع انطلاق الإنتخابات التونسية    ليبيا… إنقاذ 300 مهاجر قبالة سواحل طرابلس    خلال الموسم الحالي‮ ‬بالعاصمة‮ ‬    بمشاركة ممثلي‮ ‬عدة وزارات‮ ‬    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    المعادلة بالصيغة الجزائرية ؟    ‘'ماشا والدب" في دور السينما    أمجد ناصر يتوج بجائزة الدولة التقديرية في الآداب    طفل يحمل معه قنبلة إلى مدرسته    فلنهتم بأنفسنا    يور نتمنزوث يوفذ فثمورث أنغ س النوّث نالخير    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    كاد المعلّم أن يكون رسولًا!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الله نور السّماوات والأرض
نشر في الخبر يوم 25 - 08 - 2019

إنّ كلّ حديث عن الله تعالى فهو حديثُ عبدٍ مخلوق عن الربّ المعبود، وهو حديثٌ ما كان للمخلوق أن يعلَمَه لولا أنّ الخالق سبحانه علَّمه، فمعرفتنا بالله تعالى هي من الله تعالى، علّمنا أنّه ربّنا وخالقنا ومعبودنا، وأرانا شيئًا من آياته ومخلوقاته.
فمهما عظَّمنا الله تعالى في قلوبنا، وحمدناه بأقوالنا وأفعالنا، ووصفناه بألسننا وأقلامنا، فالله تعالى أعظم ممّا قلنا وكتبنا، وأجلّ ممّا علمنا وظننا، وأعلى ممّا نعتنا ووصفنا، ولن يبلغ كمالَ حمده ونعته ومدحه مخلوقٌ، فمن ذا الّذي يحيط نعتًا ووصفًا بمَن لو جُعل شجر الأرض كلّه أقلامًا لكتابة كلماته، وجُعلت بحار الأرض مدادًا لتلك الأقلام لنفدت البحار والأقلام وما نفدت كلماته عزّ وجلّ.
والله تعالى نور، والنّور من أسمائه وصفاته، وهي صفة ذات لازمة له على ما يليق بجلاله وعظمته: {اللهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ}، وجاءت السنّة بما جاء به القرآن في نور الله تعالى، ففي الصّحيح أنّه صلّى الله عليه وسلّم كان يقول إذا قام إلى الصّلاة من جوف اللّيل: ”اللّهمّ لك الحمد، أنتَ نور السّموات والأرض، ولك الحمد أنت قيام السّموات والأرض، ولك الحمد أنت ربّ السّموات والأرض ومن فيهنّ، أنت الحقّ، ووعدك الحقّ، وقولك الحقّ، ولقاؤك حقّ، والجنّة حقّ، والنّار حقّ، والسّاعة حقّ، اللّهمّ لك أسلمت، وبك آمنت، وعليك توكّلت، وإليك أنبت، وبك خاصمت، وإليك حاكمت، فاغْفر لي ما قدّمت وأخّرت، وأسررت وأعلنت، أنت إلهي لا إله إلّا أنت”، وعندما سأل موسى عليه السّلام ربّه أن يكرمه برؤيته، أخبره سبحانه أنّه لا يستطيع أحد أن يراه في الدّنيا، وأعطاه دليلًا عمليًا على ذلك: {قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ، قَالَ لَنْ تَرَانِي، وَلَكِنِ انْظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي، فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَى صَعِقًا، فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ}، وفي صحيح مسلم عن أبي موسى رضي الله عنه قال: قام فينا عليه الصّلاة والسّلام بخمس كلمات فقال: ”إنّ الله عزّ وجلّ لا ينام ولا ينبغي له أن ينام، يخفض القسط ويرفعه، يرفع إليه عمل اللّيل قبل عمل النّهار، وعمل النّهار قبل عمل اللّيل، حجابه النّور، لو كشفه لأحرقت سبحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه”.
تالله إنّ العقل ليقف حائرًا أمام هذا الجلال والعَظَمة، ولا سيما إذا علمنا أنّ الله تعالى يصف أشياء من خلقه بقدر ما تتحمّله عقول البشر؛ لأنّ الوصف يقرِّبُ الصّورة، وإلّا فهي أعظم ممّا وصف، فربّنا وصف لنا الجنّة بأوصاف كثيرة، وهي أعظم ممّا بلغنا من وصفها: «أعددت لعبادي الصّالحين ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر”.
وسدرة المنتهى في أعلى الجنّة، وإليها ينتهي علم الملائكة عليهم السّلام، وهي من خلق الله تعالى، ورآها النّبيّ عليه الصّلاة والسّلام كرامة من الله تعالى له، ومع ذلك بهرته لمّا رآها فقال: ”فلمّا غشيها من أمر الله ما غشي تغيّرت، فما أحد من خلق الله يستطيع أن ينعتها من حسنها”، فإذا كانت هذه العظمة والنّور والجلال والبهاء في سدرة المنتهى، فما يقدر أحد على وصفها من حسنها، فكيف بنور الله تعالى، وكيف بالنّظر إلى وجهه الكريم!
وفي يوم القيامة حين يخسف القمر، وتكوّر الشّمس، وتنفطر السّماء، وتنتثر الكواكب، ينعدم النّور فلا نور، بل ظلمات بعضها فوق بعض حتّى تشرق الأرض بنور الله تعالى: {وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا}، ذلكم النّور الّذي أشرقت به الظّلمات، وصلح عليه أمر الدّنيا والآخرة، ويراه أهل الجنّة حين تُكشف لهم الحُجُب، ففي الصّحيح من حديث صهيب عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال: ”إذا دخل أهل الجنّةِ الجنّةَ قال: يقول الله تبارك وتعالى: تريدون شيئًا أزيدكم؟ فيقولون: ألم تبيِّض وجوهنا، ألم تدخلنا الجنّة وتنجنا من النّار، قال: فيكشف الحجاب، فما أُعطوا شيئًا أحبّ إليهم من النّظر إلى ربّهم عزّ وجلّ”.
إمام مسجد عمر بن الخطاب – بن غازي – براقي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.