الرئيس المنتخب عبد المجيد تبون (السيرة الذاتية)    محمد شرفي: العملية الانتخابية كانت في مستوى التطلعات والجزائر دخلت عهدا جديدا    ميهوبي "لن نتقدم بأي طعن أو احتجاج لدى المجلس الدستوري"    تكوين أكثر من مائة عامل بالبليدة    استحداث منذ جانفي المنصرم 50 مؤسسة ناشئة مبتكرة قسنطينة    نحو تنصيب 4989 مستفيدا من عقود ما قبل التشغيل بورقلة    حملة عبد المجيد تبون تعلن فوزه بالانتخابات بأغلبية الأصوات    توزيع 593 وحدة سكنية في مختلف الصيغ بالشلف    تسليم مفاتيح 544 سكنا ترقويا مدعما بقسنطينة    بلدية فلفلة تستفيد من مشروع محطة لمعالجة مياه الصرف في سكيكدة    كتاب يفكك محددات الانتقال نحو الديمقراطية كيف تنتقل الدول نحو الديمقراطية وكيف ترتد أخرى للسلطوية؟    شرق المتوسط وأشباحه… الصراع على الغاز وأسواق    انتخاب عبد المجيد تبون رئيسا للجمهورية    هل ستحارب تركيا في ليبيا؟    نشرية خاصة: هبوب رياح قوية اليوم الجمعة بعدة ولايات من الشمال و الهضاب العليا    الإعجاز في حديث النوم على الشق الأيمن    الوعي بالحرية لا يعني امتلاك الحرية    الأديبة الجزائرية ندى مهري تكشف جمال الحضارات التي صنعها الإنسان في روايتها “مملكة الأمنيات”    الوثائقي”نايس فري نايس” في منافسة مهرجان الفيلم الوثائقي لسان لويس بالسينغال    أقيلوا ذوي الهيئات عثراتهم    صلاة المسافر بالطائرة أو القطار    الجيش النيوزيلندي ينتشل 6 جثث من جزيرة بركانية    الجزائر تدين "بشدة" الاعتداء الذي استهدف الجيش في النيجر    والد نايمار يحاول تلطيف الأجواء مع برشلونة    أوين: "لست نادما على اللعب مع اليونايتد"    أنباء عن فوز المترسح تبون بمنصب رئيس الجمهورية    توقيف 20 شخصا بغليزان قاموا بالتجمهر وحاولوا عرقلة سير الانتخابات غليزان    إصابة 25 شخصا في انفجار بألمانيا    الإطاحة بشبكة تتاجر بالمخدرات وحجز مواد صيدلانية    حريق على متن حاملة طائرات روسية    تنصيب الأبواب الإلكترونية    انتخبنا للجزائر    الانتخابات جرت في هدوء    رئاسيات: نسب المشاركة في ولايات الوطن المعلن عنها على الساعة الخامسة مساءا    الصحراء الغربية: دعوة مجلس الأمن الدولي إلى الاستفادة من تجربة استفتاء تقرير المصير في جزر بوجانفيل    الصحراء الغربية: نحو استحقاقات إضافية للتصدي ل"دسائس ومؤامرات الاحتلال" ومن يتواطئ معه    تيزي وزو: حريق مهول بمصنع للحليب    لإيجاد حلول للمشاكل المالية    خلال تشييع جنازته    المنافسة تنطلق‮ ‬يوم‮ ‬21‮ ‬ديسمبر الجاري    بالتنسيق بين وكالة‮ ‬كناك‮ ‬و أونساج‮ ‬    دعم المؤسسات والاستثمار المنتج وإعادة الترخيص باستيراد السيارات المستعملة    البنوك مطالبة بالتمويل المستدام للاقتصاد الوطني    ملحقة مكتبة "جاك بارك" بفرندة تحيي ذكرى 11 ديسمبر 1960    «استخدمت زوارق ورقية لتجسيد ظاهرة "الحرڤة" في لوحاتي»    بين ناري «الهجرة» وحب الوطن    الحظ لم يسعفنا لكن نسعى إلى تحقيق التأهل    أغلب ما يعرفه الروس عن الجزائر، بهتان وزور    سوق لبيع المنتجات الفلاحية قيد الإنجاز    28 جزائريا في أكاديمية مجمع أتاتورك للطيران    في‮ ‬ظل ارتفاع نسبة المصابين بالداء‮ ‬    تأجيل التسجيلات في قرعة الحج إلى 15 ديسمبر الجاري    سكان مستغانم ينتظرون تسليم مشروعي القرن «الترامواي» و «مستشفى خروبة»    وكالات السياحة والأسفار مدعوة لسحب دفتر الشروط الخاص بتنظيم الحج    مهنيو الصحة يدعون الى اعتماد الأدوية الجديدة للسكري    الشيخ عبد الكريم الدباغي يفتي بضرورة المشاركة بقوة في الرئاسيات    سلال يبكي بالمحكمة و يصرح : لست فاسد انا بريء !!    بن ڨرينة: سأنصب مفتي الجمهورية وتوحيد المرجعية الدينية في البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خصال خمس إذا ابتليتُم بهنّ!
نشر في الخبر يوم 11 - 11 - 2019

أخرج ابن ماجه في سننه من حديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: أقبل علينا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فقال: “يا معشر المهاجرين، خمسٌ إذا ابتليتُم بهنّ، وأعوذ بالله أن تُدركوهنّ، لم تظهر الفاحشة في قوم قطّ حتّى يُعلنوا بها، إلّا فَشَا فيهم الطّاعون والأوجاع الّتي لم تكن مضت في أسلافهم الّذين مضوا، ولم ينقصوا المكيال والميزان إلّا أُخِذوا بالسِّنين وشِدّة المئونة وجور السلطان عليهم، ولم يمنعوا زكاة أموالهم إلّا منعوا القطر من السّماء، ولولا البهائم لم يمطروا، ولم ينقضوا عهد الله وعهد رسوله إلّا سلّط الله عليهم عدوًّا من غيرهم، فأخذوا بعض ما في أيديهم، وما لم تحكم أئمتهم بكتاب الله ويتخيّروا ممّا أنزل الله إلّا جعل الله بأسهم بينهم”.
إنّ ما ورد في هذا الحديث هو من جملة ما أيّد الله به نبيّه صلّى الله عليه وسلّم من البيّنات والمعجزات، وهو ما يسمّى بدلائل النُّبوة، وإنّ ما بيّنه المصطفى عليه الصّلاة والسّلام في الحديث الآنف الذكر تنبيهًا للأمّة، وزجرًا لها عن الوقوع فيما نهاها عنه، فإذا أعرضت الأمّة عن ذلك وقارفت المنهيَ عنه وخالفت المأمور به، وفشت فيها ألوان الذّنوب والمعاصي، أصابها ما أصاب الأمم قبلها من الجدب والقحط، فالاستقامة ولزوم الطّاعة هو سبب نزول البركات من السّماء، والمعاصي والذّنوب والآثام سبب في منع الغيث: “إنّ العبد ليحرم الرّزق للذّنب يُصيبه”.
والمطر لا شكّ سبب كلّ رزق: {وَفِي السَّمَاء رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ}، فإذا عصى النّاس ربّهم عوقبوا بالقحط والجدب، والعقوبة تعُمّ الصّالح والطّالح حتّى العجماوات، قال مجاهد رضي الله عنه: “إنّ البهائم تلعن عصاة بني آدم، إذا اشتدّ الجدب وأمسك المطر وتقول: هذا بشؤم معصية ابن آدم”، وقال غير واحد من الصّالحين: إذا قحط المطر فإنّ الدّواب تلعن عصاة بني آدم وتقول: اللّهمّ الْعَنْهُمْ، فبسببهم أجدبت الأرض وقحط المطر.
وإنّ المتأمّل لحالنا اليوم يجد أنّ الذّنوب والمعاصي بأنواعها وأصنافها، قد فشت بين النّاس، فلنحذر من الاستهانة بالذّنب والمعصية، وإنّ العبد لا يزال يقع في الذّنب حتّى يهون عليه ويصغر في قلبه، وذلك علامة الهلاك، فإنّ الذّنب كلّما صغر في عين العبد عظم عند الله، يقول ابن مسعود رضي الله عنه: “إنّ المؤمن يرى ذنوبه كأنّها في أصل جبل يخاف أن يقع عليه، وإنّ الفاجر يرى ذنوبه كذباب وقع على أنفه، فقال به هكذا فطار”.
فالذّنوب والمعاصي الّتي نقترفها كثيرة وهي من موانع القطر، ومنها منع الزّكاة، فهي سبب مباشر في منع المطر: “ولم يمنع قوم زكاة أموالهم إلّا مُنعوا القطر من السّماء، ولولا البهائم لم يمطروا”.
والظّلم من الذّنوب الكبار الّتي تمنع القطر، قال تعالى في الحديث القدسي: “يا عبادي إنّي حرّمتُ الظّلم على نفسي وجعلته بينكم محرّمًا، فلا تظالموا”، فالظالم يعود ظلمه عليه وعلى غيره حتّى الدّواب، فيهلك الحرث والنّسل.
ونقص المكيال والميزان يزيد في القحط والجدب: “ولم ينقصوا المكيال والميزان إلّا أخذوا بالسّنين”، فإذا غشّ النّاس في معاملاتهم، ولم يَصْدُقوا في بيعهم وطفّفوا المكيال والميزان، أصابتهم الشدّة واللأواء والقحط والجدب حتّى يرجعوا إلى دينهم، ويستقيموا على أمر الله، فما من مصيبة تصيب العباد إلّا بسبب ذنوبهم وخطاياهم، وإذا أذن الله بنزول المطر مع إصرار النّاس على ما هم فيه من عصيان وذنوب، فإنّ هذا المطر ليس كرامة لهم ولا رحمة بهم، بل هو رحمة بالبهائم، كما بيّن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم: “ولولا البهائم لم يمطروا”.
فالذّنوب حجاب عن الله، تورث الذُلّ والهوان لمرتكبها عند الله وعند خلقه، وتظهر آثار الذّنوب على الفرد والمجتمع من مَحْقٍ للبركة، ونزول العقوبات العامة، وحرمان الغيث، قال الفضيل بن عياض: “إنّي لأعصي الله فأعرف ذلك في خلق دابتي”، وقال أبو سليمان الدّاراني: “مَن صَفى صُفي له، ومَن كَدر كُدر عليه، ومَن أحسن في ليله كوفئ في نهاره، ومَن أحسن في نهاره كوفئ في ليله”.
*إمام مسجد عمر بن الخطاب – بن غازي - براقي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.