هذه أسماء المقاومين الشهداء الذين جلبت الجزائر جماجمهم    تيسمسيلت: غلق الأسواق الأسبوعية وأسواق المواشي عبر إقليم الولاية    تركيا : آيا صوفيا ستصبح مسجدا من جديد..وواشنطن "تعترض"    الرئيس تبون يُثبّت ميزانية ألعاب البحر المتوسط    غلق الأسواق الأسبوعية وأسواق المواشي لمدة 15 يوما بالبليدة    تمديد المنح الخاصة بالأساتذة والطلبة العالقين بالخارج    إحداث مستشفيين عسكريين بالعاصمة والبليدة    1485 إصابة جديدة بكورونا في مصر و86 حالة وفاة    حوادث المرور: وفاة 3 أشخاص وإصابة 197خلال 4ساعة    تركيا تطالب فرنسا بالاعتذار عن اتهامات "خاطئة"    "الجلفة إنفو" تنشر القائمة الإسمية لرفات و جماجم قادة المقاومة الشعبية ورفاقهم    تفاصيل 48 شهرا من المفاوضات لاستعادة جماجم شهداء المقاومة            قرروالي سوق أهراس غلق جميع أسواق الماشية عبر الولاية    ولد قابلية: إستعادة جماجم المقاومين يعد "حدثا تاريخيا"    العدالة تفتح تحقيقا حول قضية إقتناء مصفاة النفط "أوغيستا"    حصيلة السداسي الأول: الجيش يقضي على 12 إرهابيا وتوقيف 5 واستسلام 3 آخرين    لأول مرة في زمن كورونا.. محرز خارج تشكيل السيتي الأساسي    سوناطراك تطمئن عمالها    تعرض محمد فارس إلى إصابة على مستوى الفخذ    جبهة البوليساريو تدعو مجلس الأمن الدولي إلى محاسبة المغرب عن دوره الموثق في الاتجار بالمخدرات    موجة حر تصل إلى 44 درجة تضرب الولايات الشمالية ابتداء من الأحد    "مناطق الظل ببومرداس تتطلب إنجاز زهاء 3000 عملية لتحقيق التنمية "    غوتيريش يبحث مع السراج الأوضاع السياسية والأمنية في ليبيا    شباب صحراوي يستغل قدراته الابداعية لمجابهة نتائج سرقة المغرب لموارده الطبيعية    والي الأغواط يأمر بغلق بعض المحلات التجارية وأسواق المواشي    أسعار النفط تتحسن بفضل تراجع مخزونات الخام الأمريكي    انظمام المخرجين مالك بن إسماعيل وسالم إبراهيمي إلى أكاديمية الأوسكار    مهرجان البوابة الرقمية للفيلم القصير الدولي لعنابة: "الجزيرة ليلى" يفوز بجائزة "البوابة الذهبية"    نمو رقم أعمال الشركة المركزية لاعادة التأمين ب 11.6% في 2019    اللواء سماعلي يشرف على تسمية مركز الترفيه العائلي ببشار بإسم الشهيد "فارسي أمحمد"    الشرطة مجندة لتعزيز السكينة بالمجتمع في كنف إحترام حقوق الانسان    بوديسة: ضرورة إعادة النظر في التشريع وإجبارية المراقبة والتفتيش    مشجع مانشستر يونايتد يفصل من عمله بسبب صورة مع محرز    مجلس الأمن يتبنى قرارا يدعم نداء لغوتيريس لهدنة عالمية من أجل التصدي لكورونا    استقبل 9 ممثلين من أندية الشعب    عرض عسكري لاستقبال رفات الشهداء ال24 غدا    بهلول: "الأندية لا تملك أي حجة للإعتراض حول قرار إستئناف الموسم"!    إصابة عشرات الفلسطينيين بالاختناق خلال توغل قوات الاحتلال الإسرائيلي في الخليل    ألكسندر نوفاك يتوقع تخفيف تخفيضات إنتاج الخام إبتداءً من شهر أوت    نحو تهيئة غابة الصنوبر بمدينة تيارت    بن طالب يساهم في عودة نيوكاستل بفوز عريض من بورنموث    بيع الكباش ممنوع بالجزائر الوسطى    عيد الاستقلال والشباب: برنامج افتراضي غني بالأنشطة الثقافية    مراجعة الدستور تقترب من مرحلة الحسم    السيناتور بن زعيم يدعو لإسقاط شعيرة ذبح الأضحية    مهياوي: الأعراس والتجمعات رفعت عدد الإصابات بكورونا ب 25 بالمائة    انتهاكات حقوق الانسان في الصحراء الغربية المحتلة مصدر "توتر" في المنطقة    كوفيد-19: وزارة الصحة تسمح للمخابر الخاصة بإجراء تحاليل تشخيص الفيروس    18 سنة سجنا ضد حداد و12 في حق أويحيى وسلال و10 لغول    علماء ومشايخ يقترحون على رئيس الجمهورية دسترة هيئة وطنية للإفتاء    تجويع شعب.. تجويع قطة!    حكم سَبْق اللّسان بغير القرآن في الصّلاة أو اللّحن فيه    وزير الموارد المائية مطلوب في المدية؟    عطار يعتبر ايني شريكا تاريخيا للجزائر    الكاف تؤجل الحسم في اختيار البلد المضيف    «المَبْلَغ مَدْفُوعٌ باِلكَامِل بِكَأْس وَاحِد مِنُ اللَّبَن» العدد (5)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وجوب المحافظة على الصحة من الأمراض والأوبئة
نشر في الخبر يوم 31 - 05 - 2020

الإنسان في نظر الإسلام أعظم وأكرم وأشرف مخلوق على وجه الأرض، قال تعالى: “لَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ”، والصحة من نعم الله عزّ وجلّ العظيمة على النّاس. فعن عبد الله بن عبّاس رضي الله عنه أنّ النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال: “نعمتان مغبون فيهما كثير من النّاس: الصحة والفراغ”.
لذلك جعلت الشّريعة الحفاظ على حياة وصحة الإنسان إحدى الضّروريات الأساسية الّتي أمرت الشّريعة بالحفاظ عليها وحمايتها وتنميتها، فحذّرت الشّريعة الإسلامية من إيقاع النّفس في مواطن الهلاك، فقال تعالى: “وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ”.
إنّ عناية الإسلام بالصحة لم تكن أقلَّ من عنايته بالعلم، ذلك أنّ الإسلام يبني أحكامه على الواقع، والواقع أنّه لا عِلم إلّا بالصحة، ولا مال إلّا بالصحة، ولا عمل إلّا بالصحة، والصحة رأس مال الإنسان، وأساس خيره وهناءَته..
والمرض والشّفاء بيد الله عزّ وجلّ: “وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ”، والتّداوي والعلاج ما هو إلّا أخذ بالأسباب الّتي أودعها الله تعالى في الكون، وهو أمر مشروع، لا يتعارض مع قضاء الله وقدره.
لذا يجب على المريض أن يسعى جاهدًا للعلاج إن كان ذلك ممكنًا، ويكون آثمًا إذا تركه، وعليه كذلك أن يبذل كلّ جهده لعدم انتشار مرضه وتعديته إلى غيره، من خلال عدم الاختلاط، وعدم الخروج إلّا للضّرورة، وذلك لأنّ إيذاءه للآخر محرّم وإضراره بالآخر -بأيّ طريق كان- ممنوع شرعًا، حيث يقول الرّسول الكريم صلّى الله عليه وسلّم: “لا ضرر ولا ضرار”، وقوله عزّ وجلّ: “وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا”، هذا بالإضافة إلى العديد من الأحاديث النّبويّة الّتي تشدّد على أهمية الحفاظ على الصحة العامة للإنسان وتدعو إلى التّداوي من الأمراض والعلل، ومن ذلك قوله صلّى الله عليه وسلّم: “ما جعل الله من داء إلّا جعل له دواء عَلِمَه مَن عَلِمَه وجَهِلَه مَن جَهِلَه”، كذلك قوله صلّى الله عليه وسلّم: “تداووا يا عباد الله ولا تداووا بمحرّم”. ولقد أمرت الشّريعة بالتّداوي ومجانبة أسباب الإلقاء باليد إلى التّهلكة.
هذا، وقد كانت الإرشادات النّبويّة واضحة جليَّة في العلاج والوقاية، جاء فيها الأمر بالتّداوي وجاء فيها التّحذير من العدوى، وجاء الأمر بعزْل المرضى عن الأصِحَّاء. قال عليه الصّلاة والسّلام: “إذا سمِعتم بالطاعون بأرضٍ فلا تدخلوها، وإذا وقَع بأرضٍ وأنتم فيها، فلا تَخرجوا منها”. مع وجوب الحيطة والحذر وعدم التعرّض لأسباب التّلف، مع تفويض الأمر لله تعالى والتّوكّل الحقّ عليه، دون قلق ولا اضطراب، وقد ذكر ابن الأثير في الكامل في التاريخ أنّه “حينما أصاب المسلمين طاعون عمواس خرج بهم عمرو بن العاص إلى الجبال، وقسّمهم إلى مجموعات، ومنع اختلاطها ببعض، وظلّت المجموعات في الجبال فترة من الزّمن حتّى استشهد المصابون جميعًا، وعاد بالباقي إلى المدن”، وهذا هو الحجر الصحي المتاح في ذلك.
كما ينبغي على المسلم المريض المُبتلى بمرض معدٍ أو مرض لا يُرجى برؤه أن يصبر ويحتسب الأجرَ عند الله تعالى، ولا ييأس من الشّفاء، فالشّفاء بيد الله تعالى وحده، فَلْيَتَضَرَّعْ وليلتجئ ولينكسر بين يدي الله تعالى، فإنّ الله سبحانه قريب لا يَرُدّ سائلًا، وما الطبيب ولا الدّواء إلّا وسائل لوقوع قضاء الله وقدره.
وقد ابتُلي بالأمراض القاتلة الأنبياء والمرسلون والصّحابة وسلف الأمّة رضوان الله عليهم، فصبروا وصابروا، لِمَا يعلمون من عظيم أجر الله تعالى. والله يبتلي عباده بالسّرّاء والضّرّاء، فعن صهيب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “عجبًا لأمر المؤمن! إن أمره كلُّه خير، وليس ذاك لأحد إلّا للمؤمن، إن أصابته سرّاء شَكَرَ فكان خيرًا له، وإن أصابته ضرّاء صبر فكان خيرًا له”.
ومن أهم تعليمات الإسلام في هذا المجال وجوب العلاج على الشّخص نفسه، وعلى المجتمع والدولة أن تسعى بكلّ إمكانياتها لعلاج الأمراض، خاصة الأمراض المعدية، وأنّ الشّخص الّذي لا يعالج نفسه منها آثم حسب الأدلة الكثيرة الواضحة. وفي الدّين الإسلامي نصوص وأحاديث كثيرة جدًّا تحثُّنا على الرِّفق بالمريض والعناية به، وتتأكد هذه العناية بذوي العاهات وكبار السن، فهؤلاء يجب أن يهتم بهم ذووهم وكذلك المجتمع ككلّ...
وإنّ نظافة البيئة أحد أهم أسباب المحافظة على الصحة، وهي تدخل ضمن المنهج الوقائي في الطب النّبويّ، فلم يهتم النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم بأمر المسلم بنظافة جسده وثيابه فقط، بل اهتمّ كذلك بأمره بنظافة البيئة الّتي حوله، والمحافظة عليها، حتّى يعيش النّاس في بيئة صحية خالية من الأوبئة والأمراض، ومن ثمّ فكلّ أمر يلوّث البيئة من حولنا سواء كان يتعلّق بالماء، أو الهواء، أو الطريق، فهو مخالف لهدي النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم. فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “لا يبلون أحدكم في الماء الدّائم الّذي لا يجري ثمّ يغتسل فيه”، وعن أبي ذر رضي الله عنه أنّ النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال: “عُرِضت عليَّ أعمال أمّتي حسنها وسيّئها، فوجدتُ من محاسن أعمالها الأذى يُماط عن الطريق، ووجدتُ من مساوئ أعمالها النّخاعة تكون في المسجد لا تُدْفَن”..
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.