سونلغاز تشرع في تحصيل ديونها المستحقّة من المؤسسات والصناعيين    على دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إصلاح اقتصاداتها وتنويعها    المولودية في ورطة بسبب قضية روني!    المتأهل إلى "أولمبياد طوكيو" محمد برحال يعلن اعتزاله ويكشف ل"النهار‬": ‫"رئيس الاتحادية سبب اعتزالي.. يريد توظيفي لتنحية مدربي وسأضع تقريرا بين يدي الوزير"    الضحيتان تبلغان من العمر 6 و7 سنوات..مصرع طفلتين بعد سقوط جدار طوبي في قصر "تيلولين الشرفاء" بأدرار    الشرطة ضبطت أيضا 100 قنطار من التبغ في عملية أخرى..حجز تمثال ل "أبو الهول" مخبأ وسط رزم تبن في باتنة!    وزير التربية:"لا تأجيل للدخول المدرسي.. ومن الضروري استئناف الدراسة حضوريا"    التعديل الدستوري: إجماع على ترسيخ القيم الحضارية و الوطنية    نفط: أوبيب+ مصممة على اتخاذ كافة الإجراءات لضمان استقرار الأسعار    الإعلان عن معايير التنازل عن الأملاك العقارية التابعة لدواوين الترقية العقارية.."أوبيجيي" تتنازل عن مساكن "السوسيال" ب 3 ملايين للمتر    أكثر من 1700 حالة مساس بحقوق الطفل منذ بداية السنة    المولد النبوي يوم الخميس 29 أكتوبر    والي جيجل: "يجب إحترام الإجراءات التي جاء بها البروتكول الصحي الخاص بتمدرس التلاميذ"    تأكيد على التفاعل إيجابيا مع المشاركة في الاستفتاء    هدفنا إشراك الشباب في جميع المشاريع التنموية    الحكومة الفرنسية تغلق مسجدا بباريس    الخبراء يستعجلون مخططا وقائيا لوقف الجفاف والتصحر    مديرية الأمن تذكر بضرورة الالتزام بإجراءات الوقاية من كورونا    التعديل يرعى الثوابت الوطنية والهوية    انطلاق استعمال منصتين للتكوين والتعليم المهنيين    حزام ترفض دسترة الإسلام وبوراوي تسيء إلى الرّسول!    رئيس المجلس الشعبي الوطني شنين يتلقى اتصالا من رئيس مجلس الشيوخ الباكستاني    رزيق يسدي تعليمات بضرورة تشديد الرقابة على الفضاءات التجارية    مشروع التعديل أرضية مفصلية لتأسيس الجزائر الجديدة    سكان حي 500 مسكن بعين الباردة بعنابة يعانون    أوّل حصّة تدريبية ل "بن رحمة"    مناضلة في الثورة الجزائرية بطلة «رواية العام» بمعرض فرانكفورت    «إيكوكو» و«إيبسو» تطلقان مبادرة لدعم الشعب الصحراوي    ترامب في مهمّة صعبة لتفادي «هزيمة مهينة»    توقّعات بوضع آلية لمراقبة الهدنة في إقليم كاراباخ    تعديل الدستور سيضمن للأشخاص حرية التملّك    غوغل يحتفل ب 110 سنوات على ميلاد الموسيقار فريد الأطرش    إصابات كورونا حول العالم تتجاوز 40 مليونا    الاتحادية الجزائرية للشراع: المكتب الفيدرالي يقررعدم تنظيم أي منافسة إلى غاية 2021    بن قرينة: نتوقع مشاركة 11 مليون جزائري في استفتاء تعديل الدستور    الحزب الشيوعي يطالب بتغيير تسمية شارع الجنيرال بيجار واستبداله باسم موريس اودان    اصابة زوجة ماكرون بفيروس كورونا    تعيين رضا عبيد رئيسا جديدا لمجلس الإدارة    بوعريفي: «استلام المركب الرياضي في جوان القادم»    اجتماع 23 اتحادية وطنية تمهيدا لتأسيس اتحاد التضامن الإسلامي    انقطاع في التزويد بالمياه بكامل بلديات مستغانم بداية من الثلاثاء    كورونا في الجزائر: توزيع عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس عبر الولايات    ايطاليا: تدابير صارمة لكبح موجة ثانية لكورونا    تبون: الجزائر اليوم بحاجة إلى الطاقات الخلاقة لمواجهة التحديات وتحقيق التنمية    بن زيان يشدد على ضرورة تنسيق التعاون بين الباحثين والاقتصاديين لتحقيق الأمن الغذائي    مهرجان السينما لحقوق الإنسان" : ابراز الحقائق الدامغة حول المركز القانوني للصحراء الغربية    إصلاح قطاع السينما: نحو إنشاء "المركز السينمائي الجزائري"    مشروع قانون المالية 2021 يقترح غلق 38 صندوقا خاصا    المدمرة الأمريكية تحل بميناء الجزائر العاصمة    الرئيس تبون: لا مكان في العالم إلا لمن تحكم في زمام العلوم والمعارف    توقيع اتفاقية شراكة بين المدرسة الوطنية لحفظ الممتلكات الثقافية و جامعة باردوبيس التشيكية    كرة اليد/مونديال 2021 : السباعي الجزائري في تربص من 17 إلى 22 أكتوبر بالجزائر    لكثافة برنامج رئيس الجمهورية والحكومة    أجراس المكان.. رائحة «القنادسة»    عام حبسا لسائق شاحنة مخمور    الشاعر عمر البرناوي    عبد الله فراج الشريفكاتب سعوديكاتب سعودي    تختلف آراؤنا ولا تختلف قلوبنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القول الحَسَن وآثاره في القلوب
نشر في الخبر يوم 20 - 09 - 2020

الكلام الطيب مغنم، والكلام الخبيث مأثم، وقد ضرب الله لهذا وذاك مثلًا وشَبه لهما شَبَهًا، يقول الحق سبحانه: {أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ الله مَثَلًا كَلِمَةً طَيبَةً كَشَجَرَةٍ طَيبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السمَاءِ تُؤْتِي أُكُلَهَا كُل حِينٍ بِإِذْنِ رَبهَا وَيَضْرِبُ الله الْأَمْثَالَ لِلناسِ لَعَلهُمْ يَتَذَكرُونَ، وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ}.
الكلمة عنوان على مكنونات القلب، تترجم عما يحوي الصدر، وتدلل على الأصل والعقل، وقد قيل: فم العاقل ملجم، إذا هَم بالكلام أحجم، وفَم الجاهل مطلق، كل ما شاء أطلَق. فمن مكارم الخلال ومحاسن الخصال أن يحرص المؤمن على حُسن الكلام وخاصة في المجالس، فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: “أعز الناس علي جليسي الذي يتخطى الناس إلي، أما والله إن الذباب يقع عليه فيشق ذلك علي”.
واعْلَم رعاك الله أن عثرات القول طريق الندم، والمنطق الفاسد الذي لا نظام له ولا خِطام عنوانُ الحرمان ودليل الخذلان: “إن العبد ليتكلم بالكلمة ما يتبين فيها يزل بها في النار أبعد ما بين المشرق والمغرب”. فالكلمة قد ترفع الإنسان عند الله شأوًا عظيمًا، أو تهوي به في سخط الله مرتعًا وخيمًا، فهي كالغيث تزيل الهم والغم وتشرح القلب، والكلمة الخبيثة كالنار تضرم الكرب وتشعل الحرب، وإذا كانت هناك من كلمات تكب أصحابها في قعر جهنم على مناخيرهم، فإن هناك كلمات تبتدرها الملائكة أيهم يكتبها أولا فترفعها إلى الله: {إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَيِبُ وَالْعَمَلُ الصَالِحُ يَرْفَعُهُ}. الكلمة الطيبة لَن تزال تتردد في أذن سامعها، فتتلذذ بها الآذان، وتنشرح لها الصدور، وتبتهج لها القلوب، فها هي أمنا حفصة رضي الله عنها تخبر أخاها عبد الله بن عمر رضي الله عنهما بقول النبي صلى الله عليه وسلم فيه: “نِعْمَ الرجل عبد الله، لو كان يُصلي من الليل”، فكان بعد ذلك لا ينام من الليل إلا قليلًا.
وانظُر رحمك الله إلى الكلمة الحلوة كيف تحول صاحبها من خلق عليل رذيل إلى خلق سام رفيع. كان القعنبي رحمه الله يشرب النبيذ ويصحب الأحداث، فدعاهم يوما وقد قعد على الباب ينتظرهم، فمَر شُعبة بنُ الحجاج أمير المؤمنين في الحديث على حماره، والناس خلفه، فقال القعنبي: مَن هذا؟ قيل: شُعبة، قال: ومَن هو؟ قالوا: مُحَدث، فقام إليه وقال له: حدثني، فقال له: ما أنتَ من أصحاب الحديث فأحَدثك، فأشهر سكينه وقال: تحدثني أو أجرحك؟ فقال له: حدثنا منصور، عن ربعي، عن أبي مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إذا لم تستح فاصْنَع ما شئت”، فرمَى القعنبي سكينه ورجع إلى منزله، فقام إلى جميع ما كان عنده من الشراب فأراقه، وقال لأمه: الساعة أصحابي يجيئون، فأدخليهم وقدمي الطعام إليهم، فإذا أكلوا فأخبريهم بما صنعتُ بالشراب حتى ينصرفوا، ومضى من وقته إلى المدينة، فلزم مالك بن أنس، ثم رجع إلى البصرة، وقد مات شعبة فما سمع منه غير هذا الحديث.
ونختم بهذه القصة المعبرة جدا عن آثار الكلمة الطيبة، يُروَى أن شيخًا من المهالبة أيام البرامكة قدم البصرة في حوائج له، فلما فرغ منها انحدر إلى دجلة ومعه جارية، فلما صار في دجلة إذا بفتى على ساحل دجلة عليه جبة وبيده عكاز ومزود، فسأل الملاح أن يحمله إلى البصرة، فرق المهلبي لحاله، فقال للملاح: احمله معك فحمله، فلما كان في وقت الغداء دعَا الشيخ بالسفرة وقال للملاح: قُل للفتى ينزل إلينا فأبَى، فلم يزل يطلب منه ذلك حتى نزل، فأكلوا حتى إذا فرغوا ذهب الفتى ليقوم فمنعه الشيخ المهلبي، ثم دعا بشراب، فشرب قدحًا ثم سقى الجارية، ثم عرض على الفتى فأبى، وقال: وددتُ أن تَعْفِيَني، ثم أخرجت الجارية عودًا فأخذت تُغني، فقال: يا فتى تحسن مثل هذا؟ قال: أُحْسِنُ ما هو أحسَنُ من هذا، فقال: هات ما عندك، فقرأ الفتى قوله تعالى: {قُلْ مَتَاعُ الدُنْيَا قَلِيلٌ وَالآخِرَةُ خَيْرٌ لِمَنْ اتَقَى وَلاَ تُظْلَمُونَ فَتِيلاً أَيْنَمَا تَكُونُوا يُدْرِكْكُمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنْتُمْ فِي بُرُوجٍ مُشَيَدَةٍ}، وكان الفتى حسن الصوت، فَرَج الشيخ بالقدح في الماء، وقال: أشهد أن هذا أحسن مما سمعتُ، فهل غير هذا؟ قال: نعم، {وَقُلِ الْحَقُ مِنْ رَبِكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَا أَعْتَدْنَا لِلظَالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا}، فوقعت من قلب الشيخ موقعًا، فأمر بالشراب فرمى به، وأخذ العود فكسره، ثم قال: يا فتى، هل هاهنا من فَرَجٍ؟ قال: نعم: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللهِ إِنَ اللهَ يَغْفِرُ الذُنُوبَ جَمِيعًا إِنَهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَحِيمُ}. فصاح الشيخ صيحة خر مغشيًا عليه، فنظروا فإذا هو قد ذاق الموت. والله ولي التوفيق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.