المشروع محل دراسة وعلى الأحزاب إعطاء قيمة مضافة وتقديم البدائل    الرئيس تبون يطمئن على صحة الرئيس التونسي عبر مكالمة هاتفية    إجراءات السعودية في اليمن سببت أسوأ أزمة إنسانية    ظاهرة فلكية "نادرة" في سماء مكة المكرمة هذا الخميس    محاولة اغتيال تستهدف الرئيس التونسي!    فيروس كورونا في فرنسا: تسجيل 26916 إصابة مؤكدة و350 وفاة    إنشاء "تأمين تكافلي" إسلامي..وضبط شروط ممارسته    زطشي يبرر رفض ملف ترشحه    الجزائر شريك مهم لضمان الأمن الطاقوي لدول الاتحاد الأوروبي    دراسة مستجدات الوضع الأمني بالبلاد والمنطقة الإقليمية    6 وفيات.. 262 إصابة جديدة وشفاء 202 مريض    الجزائر شريك مهم لضمان الأمن الطاقوي لدول الاتحاد الأوروبي    المنصّة الرّقمية لمنع تحايل المستثمرين المزيّفين    إرهابي يسلّم نفسه وتوقيف ثلاثة عناصر دعم في أسبوع    تثمين جهود الجزائر المبذولة لمجابهة جائحة كوفيد-19    مئوية الشهيد زيغود يوسف في 18 فبراير    إطلاق الحملة الدولية ضد نهب الثروات الطبيعية    تلاحم التجار مع الثوار لقهر الاستعمار    نظام القائمة المفتوحة سيقضي على مشكلة المال الفاسد    نقص التحضير انعكس سلبا على مستوى منتخب كرة اليد    تفكيك عصابة تتاجر بالأسلحة النارية    الاستجابة لانشغالات كافة سكان مناطق الظل وفق الأولويات    أم سهام.. الأدب الخالد    طرح الصعوبات النظرية والتطبيقية للإبداع المعجمي الأمازيغي    «الله يرحمك يا ماما ..»    حزن على فراق "أم سهام"    تحديات كبيرة تنتظر التلفزيون الجزائري    "قانون" جديد لحماية تجار السوق السوداء    تحصيل 189 مليار دج سنة 2020    إصدار ورقة نقدية جديدة بقيمة 2000 دج    إدارة جو بايدن تعتزم استئناف تقديم مساعدات للفلسطينيين وإعادة البعثات الدبلوماسية    مشروع سيرغاز متعثّر بعين مران بالشلف    مراعي «الجليد» بالبيض تشكو الظمأ    ارتفاع عدد حوادث المرور و وفاة 40 شخصا    حبس أفراد عصابة اعتدت على مجوهراتي بالسلاح الناري بسكيكدة    استحسان..امتنان وعرفان    عين النعجة تغرق في النفايات    51 ألف مسافر استعملوا القطارات منذ استئناف الرحلات    اجتماع ثلاثي لتسوية الملف    السباحة بحاجة إلى جرعة أكسيجين    مصمودي : « تعرضت لطرد تعسفي ونحن واجهنا الحكم وليس لياسما»    « نحن الاكثر تضررا من الوباء لأننا نتدرب في المسابح وليس في الهواء»    المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية ببومرداس    بعلوج يقدم ورشة كتابة قصص الأطفال مع "كتارا"    بلعطوي يلوم الحكم على هزيمة بولوغين    شباب قسنطينة يغرق    تقليص واردات بذور البطاطا ب 50% هذا الموسم    «تركيبات بسيطة بلا آثار جانبية و خال من فيروس كورونا»    8 غرف تبريد جاهزة لتخزين اللقاح    التطعيم ضرورة    دفع التعاون وأجندة السلام    أول تعليق من زطشي بعد إستبعاد ملف ترشحه من " الفيفا"    تصعيد النزاع بين البوليساريو والمغرب يهدد الاستقرار الإقليمي    السعودية: رئاسة الحرمين تقترح تغيير ساحات المسجد الحرام    وفاة الصحفية تنهنان لاصب سعدون    إبنة الراحلة عبلة الكحلاوي تكشف عن وصيتها الأخيرة    وفاة الداعية عبلة الكحلاوي متأثرة بكورونا    كورونا تفتك بالداعية عبلة الكحلاوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رحيل الأحبّة
نشر في الخبر يوم 29 - 11 - 2020

كل منا يفتقد، خلال هذه الأيام الصعبة التي يمر بها العالم في ظلال فيروس كورونا، أعزاء علينا، قريب غال أو صديق مخلص أو عالم وداعية محبوب عند الناس جميعا. إذ في بحر الأسبوع الماضي، غادرنا أخوان فاضلان، عزيزان وعالمان مبرزان: الدكتور عيسى ميڤاري والدكتور وثيق بن مولود، رحمهما الله وأسكنهما فسيح جناته وجعل ما قدماه من علم وتربية وتوجيه في ميزان حسناتهما.
إن هذه الدار الدنيا دار امتحان ومصائب، ليس فيها لذة على الحقيقة إلا وهي مشوبة بكَدَر، فما يُظن في الدنيا أنه شراب فهو سراب، وعمارتها -وإن حسنت صورتها- خراب، إنها على ذا وضعت، لا تخلو من بلية ولا تصفو من محنة وابتلاء، لا ينتظر الصحيح فيها إلا السقم، والكبير إلا الهرم، والموجود إلا العدم، على ذا مضى الناس، اجتماعٌ وفرقة، وميتٌ ومولود، وبِشْرٌ وأحزان:
والمرء رهن مصائب ما تنقضي حتى يوسد جسمه في رمسه
فمؤجَّل يلقى الردى في غيره ومعجل يلقى الردى في نفسه
إن الدوام لله وحده سبحانه، والفناء لسواه.. ولا يسلم من الموت أحد، لا نبي مرسل، ولا ملك مبجل، ولا فقير مذلل.. قال تعالى لنبيّه محمّد: {إنّكَ ميِّتٌ وإنّهم ميّتون}.
وقد تتعدد الأسباب، لكن الموت قادم، لا يسلم منه أحد فإنه ينال الصغير والكبير، ولا يعرف المنزلة فإنه ينال الوزير والفقير، ولا يعرف الحالة فإنه ينال الصحيح والسقيم، ولا يعرف المكان فإنه ينال أهل الشرق والشمال كما ينال أهل الغرب والجنوب.. وكل ذلك بتقدير الله وقضائه، ولا حول ولا قوة إلا بالله.. قال سبحانه: {قُل إنّ الموتَ الّذي تَفِرُّون منه فإنّه ملاقيكم}، ولا ريب أن موت الأحبة - وخاصة العلماء منهم - ورحيلهم يدمي ويؤلم القلوب ويدمع العيون.. فما لذّة الحياة إلّا مع مَن نُحبّ ومن نرتاح لهم، أولئك الذين نسعد إذا حضروا ونشتاق إليهم إذا غابوا.. لكن، قد يسلبهم منا الموت، ويغيّبهم عنّا القبر بلا حس ولا صوت.. فما العمل؟ وما الحلّ؟ أن تسخط من قضاء الله وقدره؟ - أستغفر الله - فذلك لا يفعله إلا ضعيف الإيمان الذي أضلّه الشيطان، ثم ما فائدة السخط؟.. لا شيء سوى الألم المتكرر، وإصابة الذنب بالسخط من قضاء الله.. فما الحلّ إذا؟ الحلّ في الرضا بقضاء الله، نرضى بقضاء الله وقدره، فقد قضى الله سبحانه الموت لهذا الإنسان الذي أحببنا وكل إنسان وهو في بطن أمه كما ثبت عن رسولنا صلّى الله عليه وسلّم: يأمر الله سبحانه المَلَك الموكّل به أن يكتب له رزقه وأجله -أي مدة عمره- متى يولد ومتى يموت.. فهذا أمر الله قد حلَّ بهذا الإنسان فيجب الرضا به، فما نحن إلّا عبيده والعبد يرضى دوما بما يكتبه مولاه عليه.
والحلّ ثانيا لمثل هذه المصائب هو: الصبر.. قال سبحانه: {ولنَبْلُوَنَّكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثّمرات وبَشِّر الصّابرين}، وقال صلّى الله عليه وسلّم: “يقول الله تعالى: ما لعبدي المؤمن عندي جزاء إذا قبضت صفيه من أهل الدّنيا ثمّ احتسبه إلّا الجنّة”.
فلعظم منزلة الصّبر جعل الله تعالى لعبده هذا الأجر العظيم، من ثنائه عليه، ورحمته له، وجعْلِه مهتديا، وقال تعالى: {إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ}، وقد أرشدنا نبيّنا صلّى الله عليه وسلّم، لهذا الخلق الحسن الّذي لا يأتي إلا بخير، وقد حثّ عليه بقوله وفعله وسيرته، مرَّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بامرأة تبكي عند قبر، فقال: “اتّقي الله واصبري”، فقالت: إليك عنّي، فإنّك لم تصب بمصيبتي -ولم تعرفه-، فقيل لها: إنّه النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم، فأتت باب النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم فلم تجد عنده بوابين، فقالت: لم أعرفك، فقال: “إنّما الصّبر عند الصّدمة الأولى”، وقال صلّى الله عليه وسلّم: “مَن أصابته مصيبة فليتذكّر مصيبته بي، فإنّها من أعظم المصائب”، فموته صلّى الله عليه وسلّم أعظم مصيبة وقعت على الأمّة، لأن بموته انقطع الوحي، وظهر الشرّ، وانتشرت الفتن، وكان أول انقطاع الخير وأول نقصانه، ورُفعت الأمانة الّتي كانت بوجوده، ودبَّ التفرق والتشتت، وكثر التخبط، قال أنس رضي الله عنه: “لما دخل النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم المدينةَ أضاء منها كلّ شيء، ولما مات صلّى الله عليه وسلّم أظلم منها كلّ شيء، وما نفضنا أيدينا من قبر الرّسول صلّى الله عليه وسلّم (وإنّا لفي دفنه) حتّى أنكرنا قلوبنا”.
وإن من كان باكيا فليبكِ على نفسه، وما رحيل هؤلاء الأحبّة إلا إنذار لنا بأننا قريب عن هذه الدّنيا راحلون، ولها مفارقون، فهل أحسنا العمل؟ قال تعالى: {إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُم مَّيِّتُونَ * ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عِندَ رَبِّكُمْ تَخْتَصِمُونَ}، وقال صلّى الله عليه وسلّم: “جاءني جبريل فقال: يا محمد عش ما شئت فإنك ميت، وأحبب من شئت فإنك مفارقه، واعمل ما شئت فإنك مجزيٌّ به”.
وفي الختام، ندعو الله سبحانه أن يحفظنا من هذا الداء وأن يرفع عنا الوباء والبلاء ويحفظ البلاد والعباد إنه سميع قريب مجيب.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.