الرئيس الجديد للفاف يُقدم ضمانات لبلماضي !    محرز بخطى ثابتة نحو تحقيق أغلى الألقاب الفردية الإفريقية    الإرهابي المُسمى "بن خية إبراهيم"، المدعو "إبراهيم بيبليك"يسلم نفسه    زطشي يكرم لاعبي منتخب جبهة التحرير الوطني    تعرف على الولايات المعنية والمستثناة من الحجر    هلاك شخصين وجرح آخريْن في حادث مرور بمتليلي بغرداية    غياب روراوة عن أشغال الجمعية العامة الانتخابية للفاف وحضور مدوار وعنتر يحيى    يوم العلم: الرئيس تبون يحث الشباب على شق "طريقهم نحو النجاح بالإجتهاد والعلم والأخلاق"    مؤسسة بريد الجزائر تدعو العمال المضربين إلى "الالتحاق الفوري" بمناصبهم    وزارة الصحة: 22 ولاية لم تسجل بها أي حالة جديدة بكورونا    وزارة الشؤون الدينية تسوي رواتب شهر أفريل للأئمة والموظفين    سوناكوم:اضراب مفتوح ومسيرات للعمال قابله تضرر في الشركة    تعليم عالي: بن زيان يستقبل سفير جمهورية لبنان بالجزائر    الوكالة الوطنية للنشاطات المنجمية تدعو المتعاملين المنجميين إلى دفع مستحقات الرسم المساحي ل2021    يوم العلم: الرئيس تبون يحث الشباب على شق "طريقهم نحو النجاح بالإجتهاد والعلم والأخلاق"    طاقات متجددة: برنامج قيد الإعداد لتلقين اقتصاد الطاقة للأطفال المتمدرسين    موندو ديبورتيفو: عيسى ماندي على رادار برشلونة    مجلسالأمة يشارك في فعالية الإطلاق الرسمي للاستراتيجية الإقليمية للمنظمة الدولية للهجرة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا    حجز 4 قناطير من الدجاج بسطيف    برنامج خاص لرقمنة قطاع الفلاحة    المديرية العامة للأمن: أزيد من 600 إطار بالأمن استفاد من تكوين متخصص في دورة الماستر    منح لدراسة الطب في تركيا لفائدة الجزائريين    الملكة إليزابيث تتدخل لحسم خلاف حول الملابس في جنازة زوجها    أسعار اللحوم البيضاء تصدم الجزائريين في ثالث أيام رمضان    أسعار النفط تصل إلى 66 دولار للبرميل    سوناطراك تعلن عن فسخ العقد المبرم مع شركة بروتوسيلتيك في محيط إيزاران    مالي: إعتقال "مشتبه به" في إغتيال رئيس تنسيقية حركات الأزواد    طقس: ترقب سقوط أمطار رعدية يومي الخميس والجمعة بعدة مناطق من الوطن    معرض فن الزخرفة بوهران : باقة من أعمال "الأرابيسك" للفنان حليمة سالم أمحمد    الحركة النيجيرية من أجل تحرير الصحراء الغربية تدين قرار الحزب الحاكم في فرنسا فتح فرع له بالداخلة المحتلة    الامن الوطني: وفاة 17 شخصا واصابة 509 اخرين بسبب حوادث المرور خلال أسبوع    إلتفاتة إنسانية في مستهلّ الموسم الثالث ل"عاشور العاشر"    تسهيلات في نشاط وكلاء المركبات الجديدة لتشجيع المنافسة    وزير المالية يتباحث مع مسؤولي قسم المالية العامة بصندوق النقد الدولي    الجيش الصحراوي ينفذ هجمات جديدة مركزة ضد مواقع الاحتلال المغربي    فيسبوك تخطّط لاتخاذ قرار جديد بشأن علامات الإعجاب والتفاعل    رمضان.. وتعليم الإحساس بالزمان    الأعراض الجانبية للقاحات الثلاثة ضد كورونا المستعملة في الجزائر ضئيلة وغير خطيرة    تعيين أحمد راشدي مستشارا لدى رئيس الجمهورية مكلف بالثقافة والسمعي البصري    التلقيح لفائدة المواطنين اليوم    تسويق «سبوتنيك» بداية سبتمبر    يجب فتح المجال للتنافس على منصب رئاسة "الفاف"    هزة ارتدادية بشدة بقوة 3,2 درجات    كينيا تنفي ادعاء المغرب بشأن موقفها من الصحراء الغربية    تصاعد التوتر من حول النووي الإيراني    51 حالة جديدة من السلالة البريطانية والنيجيرية في الجزائر    أداء محترف لمضمون هزيل    محمد حلمي غيض من فيض    جمعية "نور" تتضامن مع العائلات الفقيرة بمناطق الظل    26 كلغ مخدرات بحوزة رعية أجنبية    عام حبس نافذ للصوص الثلاثة    لقاء متأخر ضد جياسكا يوم 25 أفريل    «عصبان في رمضان» عمل تلفزيوني فكاهي في اللمسات الأخيرة قبل التصوير    نعماني و بن عمر جاهزان للقاء «البرايجية»    «التاجر الصدوق»    القرآن الكريم مصدر تاريخي    تنمية المهارات القيادية والعمل الجماعي    في استقبال رمضان شهر القرآن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مختصون يطالبون بفتح تحقيق علمي وميداني حول ندرة الأسماك
نشر في الخبر يوم 05 - 03 - 2021

أمر رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، مصالح الحكومة ووزارة الصيد البحري والمنتجات الصيدية بالتوجه نحو إنشاء الحظائر البحرية للزيادة في المنتوجات الصيدية، كما شدد على ضرورة توضيح وشرح الأسباب الحقيقية لارتفاع الأسعار. كما أوصى في مجلس الوزراء المنعقد يوم 28 فيفري المنقضي، ب"إنشاء مشاريع شبانية خلّاقة لمناصب الشغل وتشجيع التجارب الناجحة لإعادة الاعتبار للصيد البحري من خلال جعله في متناول الجميع، عكس الوضع الحالي".
توجيهات الرئيس لحكومته بالعمل على تحديد أسباب ارتفاع أسعار المنتجات الصيدية، مؤشر على حدة الأزمة والاختلالات التي يعيشها القطاع مؤخرا وتسببت في حالة من الاستياء بسبب فقدان القدرة من مختلف شرائح المجتمع على اقتناء مختلف الأصناف البحرية، ومنها على وجه الخصوص "غذاء البسطاء"، وهو السردين.
يؤكد المختص في الصيد البحري، بلالة عبد القادر، في شرحه لبعض أسباب التدهور في الإنتاج، التسيب المشهود والمزمن في قطاع الصيد والإنهاك الفظيع لمختلف الأحياء البحرية، فلا تكاد تخلو السواحل الوطنية، حسبه، من الممارسات الخارجة عن القوانين والتنظيمات والمنافية لأخلاقيات استغلال الثروات البحرية الوطنية من أصحاب "السفن الجرارة، السفن المتوسطة المهن الصغرى والقوارب الخفيفة أيضا"، وذلك راجع إلى ضعف الرقابة من كافة المتدخلين في الصيد البحري، مع تفشي الصيد الجائر طوال الفصول الأربعة وانعدام ثقافة التعامل مع أصناف السمك.
من جانبه، يؤكد الأمين العام لمنظمة حماية المستهلك أن الوضعية الحالية نتاج لسنوات من الإهمال والتغاضي عن جرائم طالت البيئة البحرية، خاصة إنهاك السمك الصغير سنوات سابقة وتسويقه أقل من الحجم التجاري بكميات ضخمة جدا، وهي وضعية تتطلب مراجعة فورية لضبط هذه الممارسات التجارية من خلال إنشاء مكاتب دائمة تعمل فيها لجان مشتركة تضبط جميع العمليات الإنتاجية والتجارية.
ويشير مصدر باحث في الصيد البحري وتربية المائيات في هذا الشأن، إلى جريمة استعمال الديناميت في عمليات الصيد منذ عقود، الأمر الذي تسبب في تخريب الملاجئ الطبيعية القاعدية لتكاثر الأسماك، وتعرض الكثير من الأحياء الساحلية والأسماك إلى الإنهاك والترويع المستمر، بل تسببت - حسبه - تلك الجرائم في القضاء على طاقة الأمكنة وأدت إلى "تصحير" مساحات واسعة من مناطق الصيد الوطنية.
هذه الوضعية يبررها مهنيون في الصيد ببوهارون تحدثت إليهم "الخبر"، بما اقترفته يد الإنسان البحارة وأرباب السفن، بتدخلاتهم الجائرة واستنزافهم الفظيع للثروة البحرية في الثلاثين سنة الماضية، وهي السنوات التي غابت فيها الرقابة الحقيقية والمسؤولية والضمير الأخلاقي، خاصة تداول شباك غير مطابقة للتوصيات العلمية والدولية والمتفجرات وغياب نظام الإبحار والإفراط في الصيد في فترات الاعتدال والتلوث الصناعي والحراري.
ويقول رئيس غرفة الصيد البحري لولاية تيبازة صالح كعباش ل "لخبر"، إن الأسعار المرتفعة تبررها الندرة وقلة الإنتاج، حيث شهدت حسبه، المياه البحرية الوطنية ندرة كبيرة في مخزون السردين، خاصة في السنوات الثلاث الماضية، ودعا صالح كعباش إلى إطلاق دراسات عاجلة وتشكيل لجان من أهل الميدان وأهل الاختصاص والسلطات المختصة، وطالب بإلحاح بمنع الشباك الممنوعة دوليا، وهي شباك عائمة يستعملها صيادون صغار في المياه الساحلية "ديريفون"، حيث يعتقد أنهم ساهموا في تدمير سلسلة التكاثر بسبب استهدافهم المفرط للسمك الأزرق بجميع أصنافه أثناء تشبثه ببعض مناطق التكاثر وبعض المناطق الدافئة، قبل أن يقع فريسة لشباك جائرة تجرف معها أطنانا من هذا النوع في مواسم التكاثر.
ويلفت محدثنا إلى هجرة بعض الثدييات البحرية، ومنها الدلافين، سواحلنا وما لها من دور كبير في مسار وحركة سمك السردين من أعالي البحار والمحيطات نحو مياهنا، فبسبب الاستعمال المفرط للشباك العائمة في الصيد بأعالي البحار من طرف مهنيي صيد الإسبادون، أدى ذلك إلى القضاء على السلاحف البحرية والدلافين التي تعلق وتنفق بأعداد كبيرة كل ليلة، وهو ما أثر على التوازن في الثروات، ما يستدعي - حسبه - فتح نقاش والتعجيل بمنع فوري لكافة الطرق الممنوعة والعمل على منح مياهنا الإقليمية نفسا جديدا لاستعادة توازنه، بما في ذلك بعث مشاريع لتطهير الأعماق وحماية مناطق التكاثر والجرف القاري المتهالك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.