حركةالبناء الوطني ترد على الاكاذيب الفرنسية    تضامن "متميز" في التعليم العالي    دعم الدولة سيستمر رغم الازمة    الرئيس غالي يحمل المغرب المسؤولية عن حياة الأسرى جراء «كورونا»    29 قتيلا و 653 مصابا عبر طرقات الوطن خلال أسبوع    مخترق حاجز أمني بڤديل مُتابع بعامين حبسا    والي معسكر المصاب بفيروس كورونا يتلقى العلاج    بكين مستعدة لإنجاز بنى تحتية صحية متخصصة بالجزائر    كانت موجهة للمضاربة بغليزان    نظمت تحت شعار من بيتك افرح واربح    بسبب فيروس الكورونا    زيدان كسر الحجر الطبي الإجباري    من أجل دعم وتعزيز جهود الطواقم الطبية    بنسبة 2.7 بالمائة في 2019    ضمن الإجراءات الاحترازية لبريد الجزائر    بالموازاة مع ارتفاع حصيلة الإصابات بكورونا في الجزائر    ينحدرون من جنسيات إفريقية    تبون يجري محادثات هاتفية مع أردوقان    جاءت على لسان المجلس الوطني لحقوق الإنسان    رئيس الصين يشكر قيس السعيد    الفاف في مواجهة كورونا    أمر باتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ على جاهزية الجيش    هجوم على محطات البنزين    تصريحات كاذبة و قذف ضد الجزائر: وزير الشؤون الخارجية يستدعي سفير فرنسابالجزائر    وزارة الشؤون الدينية تصدر فتوى للأطباء والممرضين لقضاء صلاتهم    فتوى جديدة حول الصلاة في ظل تفشي كورونا    احتجاج على تصريحات كاذبة وقذف ضد الجزائر    10 آلاف كتاب لنزلاء فنادق الحجر الصحي    اللواء شنڤريحة يسدي تعليمات للوقاية من انتشار فيروس كورونا    مجلس الأمة يعلن التقشف    دعوات لنقل جثامين الرعايا الجزائريين المتوفين ب “كورونا” على متن طائرات البضائع لتفادي حرقها    تنظيم أحسن نشاط منزلي لفائدة أطفال البيض    مشاهير الغناء في العالم يحيون حفلا خيريا من منازلهم    «الجائحة إبتلاء من المولى ومستعدون لأي حملة تضامنية»    «يجب تفادي الاستهزاء لأن الوضع جد مقلق»    21 شاحنة محملة بالمواد الغذائية والفلاحية تصل الولاية    توزيع 875 طردا غذائيا على العائلات المعوزة    رفع التجميد عن بطاقات "الشفاء" المدرجة في القائمة السوداء    إجماع على صواب القرار    معهد العالم العربي يطلق برنامجا ثقافيا عبر الأنترنت    وفاة الرئيس السابق للكونغو بسبب كورونا    الجمارك تحدد قائمة المواد المعلق تصديرها مؤقتا    الجزائر أمام تحد جديد لتوقيف نزيف الأسعار    قوافل تضامنية نحو البليدة وبلدية أعفير    18.400 جزائري اكتسب جنسية إحدى دول الاتحاد الأوربي خلال 2018    فيروس كورونا يهدد حياة خمسة آلاف أسير فلسطيني    توزيع 1005 قفف مساعدات غذائية على الأرامل والمعوزّين    الإيقاع بلصّ خطير    لأول مرة منذ 1976    الأرشيف المسرحي بحاجة إلى مؤسسة تُعنى به    في زمن "كورونا" دار الثقافة مالك حداد تطلق عن بعد مسابقة الصحفيّ الصغير    أتدرب بجدية بمفردي وقلوبنا مع أحبتنا في البليدة    مستقبل النادي على المحكّ    الناقد المسرحي حبيب سوالمي: “المدارس الإخراجية في الجزائر تعاني من تسطيح الرؤية عند المبدعين”    التعفف عن دنيا الناس    من أسباب رفع البلاء    الإخلاص المنافي للشرك    روسيا : السجن 5 سنوات لمن ينشر خبر كاذب عن كورونا و 7 سنوات لمن يغادر الحجر الصحي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التأمين اصطدم بذهنية الفلاحين .. والدمج هو الحل
مدير الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي ل"المساء":
نشر في المساء يوم 19 - 10 - 2016

كشف المدير العام للصندوق الوطني للتعاون الفلاحي السيد شريف بن حبيليس ل«المساء» أن عملية انتداب الفلاحين للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لغير الأجراء يعرف العديد من العراقيل، مرجعا السبب إلى ذهنيات الفلاحين والموالين الرافضين لكل ما له علاقة بالتأمين، بالإضافة إلى المعاملة الإدارية لأعوان الصندوق الذين وجدوا صعوبة كبيرة في استقطاب المهنيين في القطاع الفلاحي، ليقترح بن حبيليس إدماج خدمة التغطية الصحية ضمن المنتجات التأمينية المقترحة من طرف الصندوق.
المدير العام للصندوق الوطني للتعاون الفلاحي، كشف أنه تم تسهيل عملية تقرب «كاسنوس» من الفلاحين المؤمنين لدى الصندوق من خلال فتح أكشاك خاصة بهم عبر كل الصناديق الجهوية ال67 والمكاتب المحلية ال414 الموزعين عبر كامل ولايات الوطن، بالإضافة إلى تنظيم حملات تحسيسية جوارية لتشجيع المهنيين على الاشتراك في خدمة التغطية الصحية، غير أن العملية يقول بن حبيليس لم تعرف تقدما بالنظر إلى الأرقام التي تشير إلى اشتراك 100 ألف مهني فقط من أصل 2 مليون الذين كانوا مقترحين من طرف الوزارة الوصية، مع العلم أن المؤمنين هم من زبائن الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي.
فيما يخص قرار وزارة الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري المتعلق بتمديد فترة التسهيلات المقترحة للانضمام لصندوق «كاسنوس» إلى غاية نهاية سنة 2017، أشار بن حبيليس إلى أن الفلاحين بحاجة إلى خدمة اجتماعية تتماشي وطبيعة نشاطهم الفلاحي المرتبط بمداخيل المواسم والظروف الطبيعية، لذلك يقترح محدثنا التفكير في صيغة تسمح بالجمع بين خدمة التأمين على الأخطار الطبيعية وخدمة التغطية الصحية، مع العلم أن الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي كان قد اقترح في وقت سابق السماح بإدماج خدمة التأمين على الصحة في المنتجات التأمينية المسوقة لتغطية مختلف الأخطار التي تهدد النشاط الفلاحي، وهو ما يجعل المهني مطالبا بدفع تكلفة واحدة لكل المنتجات التأمينية المقترحة عوض دفع نوعين من الاشتراكات للاستفادة من التغطية الصحية والتأمين على النشاط الفلاحي.
واستدل بن حبيليس في تحليله حول سبب عزوف المهنيين على الخدمات التأمينية بمسار الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي الذي عرف هو الآخر العديد من العقبات قبل اكتساب ثقة المهنيين خلال السنوات القليلة الفارطة، وهو ما سمح برفع عدد الفلاحين المؤمنين إلى 14322 والمربين إلى 6139 نهاية السنة الفارطة، غير أن هذه الأرقام تبقى ضعيفة يقول المدير بالنظر إلى عدد المهنيين في القطاع الذي يزيد عن 5 ملايين بين فلاحين ومربين، ناهيك عن فئة الفلاحين والموالين الصغار الذين لا نملك إحصائياتهم.
وقصد كسب ثقة أكبر عدد من المهنيين، أشار بن حبيليس إلى المجهودات المبذولة من طرف إدارة الصندوق لتسهيل عملية معالجة ملفات المتضررين مع تقليص فترة التعويضات، مشيرا إلى تعويض 71 بالمائة من الفلاحين المتضررين من الفيضانات، تساقط البرد وانخفاض مردود إنتاج البطاطا السنة الفارطة، مع دفع ما قيمته 6,7 مليار دج كتعويض عن الخسارة.
بالمقابل، ارتفع رقم أعمال الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي إلى 12,4 مليار دج السنة الفارطة مقابل 11,268 مليار دج سنة 2014، وهو ما يجعله يغطي 10,5 بالمائة من سوق التأمينات على مختلف أنواع الأخطار، في حين يقول بن حبيليس «تبقى خدمة التأمين على أضرار السيارات تحتل المرتبة الأولى في خدمات الصندوق بعد تعويض 5283,92 مليار دج، يليها المربون الذين تحصلوا على تعويض بقيمة 964,41 مليون دج، ثم الفلاحون بقيمة 351,83 مليون دج.
ويبقى رهان الصندوق يقول المدير العام هو استقطاب أكبر عدد من المهنيين الفلاحيين والصيادين، الذين تم إدراجهم مؤخرا ضمن المهنيين في القطاع الفلاحي، لغرس ثقافة تأمينية تسمح لهم بحماية استثماراتهم من كل أشكال الأخطار التي يمكن أن تعرقل نشاطهم. ولبلوغ الرهان، تم إطلاق مباحثات مع إدارة بنك الفلاحة والتنمية الريفية «بدر» للتشارك في زبائن من طالبي القروض الفلاحية، وذلك من خلال مطالبتهم بضرورة تأمين مشاريعهم لدى صندوق التعاون الفلاحي قبل الاستفادة من القرض، وهو ما سيضمن حق البنك عند المطالبة باسترجاع ديونه من عند المهنيين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.