"الأفافاس" يندد    بن زيان: توقيع إتفاقيات مع قطاع المناجم والصيد البحري لتطوير البحث وتقريب الجامعة من المحيط الإقتصادي    خنشلة: إنقاذ عائلة من الاختناق بالغاز المنبعث من المدفأة    رياح قوية تصل سرعتها إلى 50 كلم /سا على السواحل الغربية    أزيد من 5 آلاف طفل ضحايا إنتهاكات وتعنيف خلال 10 أشهر    الذكرى 188 للمبايعة: الوحدة الوطنية هي رسالة الأمير عبد القادر "الخالدة"    الوزيرة بن دودة : تدعو إلى ضرورة تقديم صورة إيجابية عن المرأة الجزائرية في مختلف الفنون    أمطار على هذه الولايات    شاهد الاحتلال يفرج عن الأسير الفلسطيني ماهر الأخرس    هزة أرضية تضرب ولاية قالمة    "بويال" يتصل ب "سليماني" والمفاوضات في الطريق الصحيح    المجلس الشعبي الوطني: لجنة الشؤون الاقتصادية تستمع لانشغالات ممثلي الكنفدرالية الجزائرية لأرباب العمل المواطنين    فرع الحليب: اجراءات لتجاوز الصعوبات المرتبطة بشح المياه و الأزمة الصحية    زغماتي يشارك اليوم الخميس في الدورة ال 36 لمجلس وزراء العدل العرب    السيد بوقدوم يشرع في زيارة رسمية لنيجيريا    بلمهدي: "القضاء على العنف ضد المرأة" الدعوة الى تسطير استراتيجية وطنية للاستعمال الجيد للتكنولوجيات الحديثة    الصحراء الغربية: تصريحات الأمم المتحدة حول توقف المسار تستهدف المغرب    العلاقات الجزائرية-الشيلية: تاريخ تضامن مشترك أمام محك الزمن    اطلاق أول رحلة تجارية بين دبي وتل أبيب    شيتور يدعو إلى وضع "خطة مارشال" لتطوير القطاع الطاقوي في إفريقيا    ميغان ميركل تكشف تفاصيل هذه التجربة المؤلمة!    الفاف: "كرة القدم فقدت لاعبا استثنائيا صنع التاريخ"    أحكام المسبوق في الصلاة (01)    مجمع "جيكا" للإسمنت يصدر 41 ألف طن من الكلينكر نحو جمهورية الدومينيكان وهايتي    الدولة مستعدة لاتخاذ جميع التدابير اللازمة للتكفل بالمتضررين    دراسة مشاريع مراسيم تنفيذية تخص قطاعات المالية والتعليم العالي والتكوين والعمل    «المنظمة الوطنية للشباب ذو الكفاءات المهنية من أجل الجزائر» تكرم رئيسة التحرير ليلى زرقيط    رحيل مجاهد بار وسياسي مخضرم    استمعوا للمواطنين وتكفّلوا بانشغالاتهم    20 وفاة .. 1025 إصابة جديدة وشفاء 642 مريض    "أسبوع المطبخ الإيطالي في العالم" في نسخة افتراضية    هذا هو "المنهج" الذي أَعجب الصّهاينة!    أدعو الأندية إلى الاتحاد لإنجاح موسم "استثنائي"    إعانات مالية ل325 رياضيا يمثلون 21 اتحادية    معسكر تدريبي ثالث    فيلم "أبو ليلى" يواصل تميزه ويحصد جائزة "جيرار فرو كوتاز"    الحمراوة بدون مصمودي في مباراة الإفتتاح    تطبيق البروتوكول الصحي حتمية لا مفر منها    «وقعنا اتفاقية مع مستشفى إيسطو لاجراء تحاليل «بيسيار» لمدة 3 أشهر»    جائزة "جيرار فرو كوتاز" ل "أبو ليلى"    فيصل الأحمر يقدّم مداخلة حول فرانكنشتاين العربي    تفصيل المتخيل التاريخي في لغة الرواية    الحمضيات مهددة بالزوال    الحبس لمروجين ضبط بحوزتهما 2500 قارورة خمر    تضامن مع أعضاء "أوبيب"    مكتتبو "آل.بي.بي" يناشدون وزير السكن إنصافهم    حملة تحسيسية لجمعية الوقاية ضد «السيدا»    50 بالمائة من الحالات المتواجدة بالمحڤن والنجمة خطيرة    تعزيز التعاون الأمني    "منتوج وطني" يستحقّ الاستنساخ    تحيّة لفحلات الجزائر    دور البرلمانيين في التنمية    جدل بشأن استخدام الكمامة أكثر من مرة    ثمانيني رومانسي    سرقة 6,5 مليون يورو من مكتب الجمارك!    حاجتنا إلى الهداية    لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم    مني إلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«الثلاثي الأبيض» طاعون العصر
الأخصائيون يدقون ناقوس الخطر بشأن تصنيع المواد الغذائية
نشر في المساء يوم 28 - 01 - 2018

يتفق الأطباء وأخصائيو التغذية وجمعيات حماية المستهلك، على أن سوق المواد الغذائية المصنعة في بلادنا، تعج بمواد استهلاكية تضر بالصحة العمومية للمواطن، وأن المتعاملين الاقتصاديين في هذا القطاع الهام يركزون في الغالب على عامل «الربح» من خلال التفنن في إيجاد النكهات والألوان ووسائل استقطاب المستهلك، دون الاعتناء بمضمون ما تفعله هذه المواد الاستهلاكية بصحة المواطن، خاصة ما تعلق بمكونات لا يخلو منها أي منتوج، كالسكر، الملح، والمواد الدهنية التي تعد سبب «الكوارث» الصحية التي تؤدي إلى تزايد الأمراض المستعصية في بلادنا بشكل مخيف، وهو ما يجعل تعجيل تدخل الجهات الوصية أمرا لا مناص منه.
عندما تزور المصحات والمستشفيات ومخابر التحاليل الطبية، وترى الحشود الكبيرة من المواطنين، تلمس حجم المخاطر الصحية التي أنهكت الأشخاص، ولم تستثن أي جنس أو سن، فأمراض العصر كالسكري، الضغط الدموي، الكولسترول، السمنة، وأنواع السرطانات التي لم تكن ظاهرة أو منتشرة قبل عقود، تجعل أمر إعادة النظر في المنظومة الصحية ضرورة ملحة، تستدعي تضافر الجهود والبحث عن أنجع الوسائل وأسرعها لوقف زحف الأمراض، التي تفتك بجزء كبير من مجتمعنا.
المختصون يحذرون: رداءة الأغذية وسوء الاستهلاك.. سبب الهلاك
يرجع المختصون في مجال التغذية الصحية أغلب الأمراض المتفشية إلى النمط المعيشي السائد، الذي ابتلي به إنسان العصر، ومن أسبابه الرئيسية، كما تؤكده المخابر العالمية، سوء التغذية كما ونوعا وطريقة. أما ما يخص الكم فيظهر في الإفراط أو التفريط في استهلاك مواد غذائية على حساب أخرى، بطريقة تخل بالنظام الغذائي الذي يحتاجه الجسم، ويفقده التوازن والانسجام، ويربك آلاف العمليات الكيميائية التي تحدث في الجسم كل ثانية، دون أن يتحكم فيها الإنسان. أما ما تعلق بأنواع الأغذية المصنّعة أو الطبيعية، فيذكر الدكتور «رابح.م» مهتم بالصحة الوقائية، والتغذية السليمة، أن المواد الغذاء المصنعة التي تفقد فيها المواد الطبيعية قيمتها الغذائية، ولا يستفيد منها جسم الإنسان إلا بشكل قليل، حيث تؤثر عليها عدة عوامل، منها المواد الحافظة والمنكهات وطبيعة التغليف، بل وحتى المواد الغذائية الطبيعة التي نستهلكها اليوم يقول محدثنا- انخفضت قيمتها الغذائية بقرابة النصف، بسبب طبيعة البذور المهجنة والمعدّلة جينيا، وبفعل الأسمدة والمبيدات المستعملة، بالتالي فإن الجسم صار يمتص فقط ربع المواد الموجودة في المواد الطبيعية التي نستهلكها كالخضر والفواكه.
كما ينصح المختصون بضرورة الالتفات إلى الطريقة التي نتغذى بها، فتناول الأطعمة في كل وقت وبطريقة غير متوازنة، يخل بالتوازن الجيني والانسجام الأيضي في الجسم، وهو ما تطلق عليه آخر الدراسات اسم «متلازمة الأيض» التي تتسبب في ظهور أمراض مستعصية، وحتى غريبة، يحتار الأطباء في معرفة مسبباتها ووصف الأدوية المناسبة للشفاء منها، أو تخفيفها. إلى جانب ذلك، يدق الأطباء، خاصة أخصائيي التغذية، ناقوس الخطر بشأن الوجبات السريعة التي تُحدِث «الكوارث» داخل الجسم، والتي شكلت نمط الوجبات العصرية، واعتادت عليها شريحة كبيرة من المجتمع، التي لا تسلم بالتأكيد من آثارها الوخيمة على الصحة العمومية.
أمام هذا المشكل العالق، تقف المنظومة الصحية عاجزة عن استدراك الأمور، بسبب غياب منظومة وقائية متكاملة والتركيز أكثر على العلاج، واستعمال الأدوية والعقاقير الكيمياوية التي تداوي أمراضا وتتسبب في نفس الوقت في أمراض أخرى، منها ما هو أخطر، في هذا الإطار، يؤكد بعض الناشطين في حقل التوعية الصحية أن الدول المتقدمة صارت تتفق على الجانب الوقائي أكثر من الجانب العلاجي، وتدفع أفراد المجتمع إلى تناول أغذية سليمة، ومكملات صحية طبيعة خالية من المواد الكيمياوية. تذكر الإحصائيات أن قرابة ثلاثة أرباع المجتمع الأمريكي لا يستعمل الأدوية، مما يجعله أكثر تفاديا للأمراض.
أخصائي التغذية كريم مسوس: المصنّعون يهتمون بالذوق على حساب الصحة
يرى كريم مسوس، أخصائي في التغذية، في تصريح ل«المساء»، حول موضوع «الثالوث الأبيض»، أن المصيبة تكمن في أن غالبية المصنّعين يهتمون بالذوق أكثر من الصحة، وأن مرد ذلك هو تلك النظرة التجارية أو البحث عن الربحية والثراء البحت، على غرار كل المتعاملين في العالم، فهم يكثرون من نسبة السكر والملح والدهون في مجموع المنتجات الغذائية، لكن رغم ذلك يقول محدثنا «أظن أن المواطن أصبح أدرى بصحته، لأنه يسمع عبر وسائل الإعلام والاتصال عن مختلف الأمراض المستعصية كالسكري، السرطان، الكولسترول، الضغط الدموي وغيرها، وهو ما جعله يراجع عاداته الغذائية»، مشيرا إلى أن العديد من المواطنين بدأوا يبحثون عن الغذاء الصحي، وصار الكثير منهم يختارون ما يستهلكون من مواد طبيعية أو مصنّعة، لأن الخوف من الأمراض أصبح هاجسهم الكبير.
يعتقد محدثنا أن التحسيس والتوعية في أوساط المجتمع، من شأنها أن تطلع المواطن على مواقع الخطورة الصحية، وتطرق ذهنه فتنهي إلى علمه ما يفيده، ومنها نصحه بأن يعوّد جسمه على تناول أطعمة تحبها نفسه، وتضره في آن واحد، إضافة إلى ذلك، فإن المصنّعين عودوا المستهلك على تناول الكثير من السكريات والدهون، دون المساهمة في التقليل منها، وبالبحث عن بدائل صحية تعوض المضافان المهلكان.
من بين طرق الغش في التصنيع، يذكر السيد مسوس، أن يوهم صاحب المصنع المستهلك بسلعة ما، من خلال إشهار لا يعادل المواد الحقيقية التي يتكون منها المنتوج، لكن محدثنا يستدرك قائلا، بأن هناك بعض المصنعين من يحترمون الجانب الصحي بحذافيره في تصنيع الغذاء، ومثال ذلك في مجال إنتاج الكسكسي الذي يحتوي على الألياف ولا يتسبب في السمنة والسكري وغيرها من الأمراض. ينصح المختص مسوس المواطنين بأن يتحلوا بثقافة صحية، ووعي وقائي لحماية أنفسهم وعائلاتهم من الآثار السلبية التي تتسبب فيها الأغذية المصنّعة، مضيفا أن الناس اليوم أصبحت تقتني حاجاتها الغذائية دون الاطلاع على بيانات المنتوج ومكوناته، وبالنسبة للإجراءات الواجب اتخاذها في هذا الإطار، حسب المصدر، هو مضاعفة الجهود من طرف الدولة التي بذلت من طرف وزارتي الصحة والتجارة، في مراقبة السلع والمساهمة في التحسيس، عن طريق إستراتيجية توعية شاملة ومستدامة، وأنه من الخطأ أن نتكل على المصنّع للقيام بما يجب، بل القوة تكمن في صرامة الدولة من خلال تحيين وتطبيق القوانين التي ترغم المتعاملين الاقتصاديين على فعل ما يجب.
مصطفى زبدي: ننتظر صدور المرسوم الجديد لضمان حماية المستهلك
قال الدكتور مصطفى زبدي رئيس جمعية حماية المستهلك: «ننتظر صدور المرسوم التنفيذي الذي أعدته وزارة التجارة الخاص بالوسم الغذائي، الذي يفرض على المتعاملين الاقتصاديين العاملين في قطاع تصنيع المواد الغذائية احترام المعايير المعمول بها، والذي سوف يتم بموجبه تحديد كمية المواد الغذائية ونسبة الإضافات من المواد السكرية، والملح، والدهون». يرمي المرسوم، حسب محدثنا، إلى إلزام المصنّعين بوضع علامات تحدد نسبة المواد الثلاثة المذكورة في منتوجاتهم، ومنها اللون الأخضر للمنتوجات المحتوية على إضافات منخفضة من السكر، الملح، الدهون، اللون البرتقالي للمنتوجات متوسطة الإضافات، واللون الأحمر للمنتجات التي تحوي سكريات أو أملاح، أو دهون عالية. ذكر الدكتور زبدي أنه لا يمكن في الوقت الحالي بأي حال من الأحوال فرض مراقبة ميدانية على السلع الغذائية المصنّعة، بشأن احترام هذه المعايير التي تطبقها الدول المتقدمة في هذا المجال، وأن المنتجين يستمرون في إنتاج سلعهم دون وجود هذه المعايير التي تهم المستهلك وتحفظ صحته وسلامته، والأخطر في ذلك أن عدد المصابين بالأمراض المزمنة يزداد بشكل مخيف. فالإحصائيات يقول محدثنا- تشير إلى وجود 5 ملايين جزائري مصابين بالسكري، كما أن ثلث الجزائريين مصابون بالضغط الدموي، مع تسجيل 50 ألف إصابة بالأورام السرطانية سنويا. تأسف رئيس جمعية حماية المستهلك، عن إقصاء جمعيته من المشاركة في إعداد هذا المرسوم التنفيذي، لوضع الإستراتيجية والمنهجية، وقال: راسلنا اللجنة لكن لم نتلق أي رد، وأن الجهات الوصية اكتفت فقط بإشراكنا في الورشات التي نظمت لمناقشة الموضوع، حيث شاركت عدة قطاعات.
وبلغة الأرقام، يؤكد الدكتور زبدي أن «الثالوث الأبيض» تسبب حاليا في إصابة 5 ملايين شخص بداء السكري، والأدهى أن ثلث الجزائريين مصابون بالضغط الدموي، كما أن الأورام السرطانية بمختلف أنواعها في ارتفاع رهيب، حيث تؤكد الإحصائيات تسجيل 50 ألف حالة سنويا، مما يجعلنا حقا ندق ناقوس الخطر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.