إنعقاد الدورة الإستثنائية للأفلان اليوم    محرز يدفع ثمن خياراته ويتجه لمغادرة السيتي    الحراك بالمرصاد    ربراب والإخوة كونيناف أمام العدالة بشبهة الفساد!    كارثة.. وفاة 5 أشخاص في انهيار عمارة بالعاصمة!    حريق يلتهم 34 محلا تجاريا داخل السوق المغطاة في عين الدفلى    إيداع رجل الاعمال يسعد ربراب رهن الحبس المؤقت    أصابع الاتهام توجه إلى جماعة إسلامية غير معروفة    توقيف 26 منقبا عن الذهب بتمنراست وعين قزام    قايد صالح في زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الأولى    أي مخرج لمأزق السلطة في الخرطوم؟    الحجوزات لم تتجاوز 5 بالمائة    أئمة المساجد‮ ‬يدعون لتأجيل الإنتخابات الرئاسية    لجأ للمغالطات لينسب إنتصارات دبلوماسية إلى نفسه    لالماس‮ ‬يقترح حلولاً‮ ‬للأزمة‮ ‬    إجراءات رقابية لمنع تحويل الأموال إلى الخارج    وزارة التعليم العالي‮ ‬تنفي‮ ‬دخول الطلبة في‮ ‬عطلة إجبارية    وزراءها‮ ‬يطردون في‮ ‬كل زيارتهم للولايات    لترقية معارف الطالبات بتيارت‮ ‬    هجوم إلكتروني‮ ‬على‮ ‬إير ألجيري‮ ‬    هكذا تتأثر أزمة النفط بحراك الجزائر    بن مسعود يشدّد على مراقبة مؤسسات إنجاز الهياكل السياحية    النقل الجوي في ارتفاع بفرنسا ووجهة الجزائر في تراجع    لصوص سطوا على منزل بقرواو في قبضة الدرك    أمن الجلفة يطيح بمروّجي سموم    حمراوي‮ ‬بهدلوه‮ ‬في‮ ‬الطائرة    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    حملة تحسيسية حول مرضى السكري وارتفاع ضغط الدم    المحامون بمجلس قضاء وهران ومختلف المحاكم يقاطعون العمل القضائي لليوم الرابع    المال العام.. تصرف السفهاء    تأخر وصول لوازم التهيئة يرهن تسليم مشروع توسعة المطار    14 مصابا يلتحقون بذويهم ومناصران تحت الرقابة الطبية باستعجالات تيزي وزو    مصالح الدرك الوطني تتدخل لفتح مقر بلدية سيدي بختي    فسخ العقود مع 65 مستفيدا    وهران تنظم سباقا مفتوحاعلى مسافة 16 كيلومتر    دِفاعًا عن المسرح ..    هل يحرر الحراك المسارح من عصابات المصالح؟    حراك المجتمع الأدراري وبداية تشكل الوعي السياسي والاجتماعي    "الصام" تلعب مصيرها وتصر على النقاط الثلاثة    غيث أفريل يُغيث المحاصيل    الأسرة في الإسلام مبادئ وقوانين    هل نظرية الانفجار العظيم صحيحة؟    كيف نقرأ هذا البحث على ضوء القرآن؟    ننتظر حصادا وفيرا من رياضيينا بعد تسليم المنشآت المتوسطية عام 2020    الانتهاء من رسم مسار السباق    نصب تذكاريّ للملك سيفاكس ببني صاف    6973 سائحا منهم 429 أجنبيا في الثلاثي الأول 2019    حفناوي الصيد يمثل الجزائر    الثعابين تطرد جورج ويا من مكتبه    أول منصة عربية للتواصل الاجتماعي    مساجد بومرداس تتحضر لاستقبال رمضان ماديا ومعنويا    بعد افتكاك الأديبة أسماء مزاري‮ ‬المرتبة الأولى عن قصة‮ ‬حقوقهن‮ ‬    نعيجي يتجه للتتويج بلقب هداف الدوري الجزائري    تسجيل‮ ‬3‮ ‬حالات خلال هذا الموسم    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    ‘'القدم السكرية" في يوم دراسي    الصحة العالمية تحذر من وباء الحصبة    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جديدي... فيلم عن الفيلسوف النبهاني وآخر عن مدينتي بسكرة
مخرج الأفلام الوثائقية خالد شنة ل"المساء":
نشر في المساء يوم 25 - 03 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* google+
كشف المخرج المتخصص في الأفلام الوثائقية، خالد شنة ل"المساء"، عن إنجاز فلمين جديدين قريبا وهما "الفيلسوف كربيع النبهاني" و"بسكرة، سحر الواحة"، بفعل رغبته الجارفة وشغفه اللامتناهي في مواصلة التحدي الذي رفعه منذ ثلاث سنوات، والمتمثل في توجهه لصناعة الأفلام الوثائقية، بعد أن أخرج فيلمي "صقر الصحراء" و"ليلة النار"، رغم العقبات الصعبة والجمة التي تواجهه، تأتي في مقدمتها، مسألة التمويل.
خالد شنة أضاف عبر منبر "المساء"، أنه يجتهد لتأسيس قيمة فنية ومعرفية تتعلق بهذا اللون من الأفلام، مشيرا إلى أنه يعكف في هذا السياق، على تقديم فيلمين، الأول بعنوان "الفيلسوف كربيع النبهاني"، والثاني تحت تسمية "بسكرة، سحر الواحة".
عن فيلم "الفيلسوف كربيع النبهاني"، قال خالد ل«المساء"، إنه يقدم فيه بورتريه عن رجل ترعرع في مكان لا تتوفر فيه أدنى سبل التعليم البسيط، ومع ذلك تحدى الظروف الصعبة، وأصبح عالما يحمل أفكارا عظيمة، فهو رجل حمل همّ الأمة الإسلامية وأوصل فكره إلى العالمية.
كما ذكر خالد، رصد الفيلم لأفكار الفيلسوف ولقيمته العلمية والفكرية، في حين تعرض لإهمال وتهميش شديدين من طرف الإعلام، مؤكدا اهتمامه بتسليط الضوء على هذه الشخصية الفذة، لكي يتعرف الجمهور الجزائري بالدرجة الأولى على من حمل همه طيلة حياته، وما تزال أعماله تشهد على ذلك.
أما بخصوص فيلم "بسكرة ..سحر الواحة"، أكد خالد سعيه في سبيل التعريف بالتنوع التراثي والثقافي لواحدة من أجمل وأعرق مدن الجزائر، والعامرة بعبق تاريخها الثري، وكذا إبراز دورها كإحدى الحواضر العلمية العريقة ببلاد المغرب، الممتدة جذورها عبر حقب زمنية سحيقة تعود إلى عشرات آلاف السنين.
أضاف خالد أن بسكرة كانت همزة وصل بين مدن الشمال الإفريقي وجنوبه، وطريق الحجاج عبر التاريخ، وحاضنة رفات الصحابي الجليل وفاتح بلاد المغرب عقبة بن نافع الفهري وثلة من الصحابة والتابعين. معتبرا أن بسكرة كانت وما تزال مصدرا لإشعاع ثقافي وإلهام شعري، وملجأ للكثير من المبدعين، ففي ربوعها برز عباقرة ومفكرون ومصلحون ومناضلون ومجاهدون وعلماء، كما أهّلها هذا التراكم الحضاري أن تكون مقصدا لجموع الأدباء والفنانين من المعمورة أجمع.
في المقابل، أشار خالد شنة إلى مواجهته للكثير من التحديات المتعلقة بإنتاج أفلام من ماله الخاص، مما يستغرق إنجازها سنة كاملة، وفي هذا، يبحث على مستوى مؤسسته للإنتاج عن ممولين، وفتح منافذ للتسويق خارج البلد، في ظل غياب سوق ينظمها ويضمنها داخل الجزائر، لينوه في الأخير بدعم أبناء بسكرة له ووقوفهم إلى جانبه في كل الظروف.
في إطار آخر، توّج خالد شنة بالجائزة الثانية "الخلال الفضي"، في الطبعة الرابعة للمهرجان المغاربي للفيلم الوثائقي والعلمي بمدنين التونسية، بفيلمه "صقر الصحراء"، الذي تناول فيه سيرة الشهيد القائد "مخلوف مخلوفي" المدعو "مخلوف بن قسيم"، أحد عظماء الزيبان.
أما فيلمه "ليلة النار"، قال عنه خالد إنه يجيب عن أسئلة كثيرة، ويوضح كل شاردة وواردة فيما يتعلق بالجدل القائم بين صناع أحداث ليلة الفاتح من نوفمبر ببسكرة، بالإضافة إلى إسهامه في التعريف بالعديد من محطات المقاومة المستميتة والبارزة التي خاضها أبناء الزيبان في الدفاع والذود عن الوطن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.