تركيا تستهدف الطيران الروسي في إدلب    نادي بارادو يطيح بجمعية الشلف بملعبها        إعلان الجمهورية الصحراوية: الوفود الأجنبية تؤكد دعمها الثابت لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    الديوان الوطني للسياحة يشارك في البورصة الدولية للسياحة بألمانيا    سطيف: وفاة عائلة من خمسة أشخاص في حادث مرور    بربارة الشيخ يمثل الجزائر في إجتماع الجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط بالرباط    رئيس الجمهورية يزور المسجد النبوي في المدينة المنورة    فيروس كورونا: الرئيس الإيراني يستبعد فرض الحجر الصحي على المدن المصابة بالوباء        عماري: مساهمة الزراعة الصحراوية في الانتاج الفلاحي الوطني بلغت حوالي 6ر21 بالمائة    رياضة: "تجميد بعض المشاريع الرياضية يدخل ضمن إجراءات ترشيد النفقات العمومية"    وزير الصناعة والمناجم يستقبل الشريك الاجتماعي ورئيسة جمعية النساء المقاولات    سكيكدة: توقيف شخصين وحجز 600 قرص مهلوس بحمادي كرومة    وزير التجارة يبحث سبل تنشيط العلاقات الاقتصادية مع سفيري مصر وفنزويلا    رئيس تبون يزور المسجد النبوي بالمدينة المنورة    زغماتي: تجهيز المؤسسات العقابية بخدمة الهاتف لتمكين المحبوسين من التواصل مع عائلاتهم    الكشف وتدمير ثلاثة مخابئ للإرهابيين بباتنة    إصابة نائبة الرئيس الإيراني بفيروس كورونا    ملحمة الإتحاد الإسلامي الوهراني كتاب جديد حول عميد أندية وهران    البطولة العربية: تونس تقصي الجزائر    رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون يصل إلى المدينة المنورة ويصلي في المسجد النبوي    إنخفاض سعر البرنت إلى ما دون 51 دولار منذ 2018    كورسي: “فخورون بإسماعيل بن ناصر”    تأجيل محاكمة المتهمين عبد الغاني هامل وبراشدي ليوم 19 مارس القادم    الشلف: وفاة سبعيني في حادث دهس بالطريق السيار شرق-غرب    بعد تصديهم لإجراءات رفع الحصانة ... محاكمات نواب مؤجلة إلى ما بعد حل البرلمان    كورونا.. الجزائر ترفع درجة تأهبها    الحكومة التونسية الجديدة تؤدي اليمين الدستوري    اللجنة الأولمبية تهنئ 7 ملاكمين جزائريين بتأهلهم إلى أولمبياد طوكيو 2020    الرئيس تبون يعزي العاهل السعودي في وفاة الامير طلال بن سعود    الرئيس تبون يشكر الجالية الجزائرية المقيمة في السعودية اثر تلقيه رسالة من طرفها    وزير السكن: إنجاز أكثر من 185 ألف وحدة سكنية بمختلف الصيغ بالعاصمة    10وفايات خلال أسبوع بسبب حوادث المرور    الفلسطينيون و صفقة القرن .واوضاع للاجئين تتازم    اجتماع الحكومة : تقديم مرسومين تنفيذيين يتعلقان بقطاعي المالية والعمل و عروض قطاعية    مستغانم: ترقية السياحة مرهون بمساهمة الشركاء الاجتماعيين والمهنيين    اجتماع الحكومة : عرض مشروع مرسوم تنفيذي يتعلق بالتكفل بالولادة بالمؤسسات الخاصة    تلمسان: دخول 4 محطات للجيل الرابع حيز الخدمة    إجراءات خاصة بالمسجد الحرام بعد إلغاء العمرة    زغماتي: لا دخل لوزارة العدل في تجميد مسابقات الحصول على شهادة الكفاءة المهنية للمحاماة    الجزائر الأولى إفريقيا في قطع الأنترنت    بيرة يتراجع عن تدريب إتحاد العاصمة    التماس 10 سنوات حبسا نافذا في حق كمال شيخي المدعو «البوشي»    وزيرة الثقافة تهنئ الكتاب الجزائريين    تورطت فيها أسماء ثقيلة‮ ‬    رجب شهر الله    الوعي التّاريخيّ مقومٌ أساسيٌّ للإصلاح    ترحيل 7 آلاف عائلة ابتداء من جوان القادم    23 دولة أوروبية تقرر تعزيز تبادل المعلومات الاستخباراتية    علاقة الأغنية الوهرانية بالأغنية الرايوية    معرض جماعي حول الفن الجزائري بنيويورك    ندوة حول «فن القول» بمنطقة البيض    عميد بلا رتبة    تجديد الإبداع والبحث عن فرص التكوين    انطلاق مسابقة "فارس القوافي"    صالون دولي للمقاولاتية الثقافية جوان المقبل    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاعتكاف...تربية للنفس
نشر في المساء يوم 26 - 05 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
ما أحوج العبد إلى أن يخلو بنفسه في بعض الأوقات، ويركن إلى زاوية الفكر والذكر يتأمل حاله فيصلحه، ويتأمل نعمة الله عليه فيحمده ويشكره، في عالم ملأه الضجيج والاضطراب والفتن.
ما أحوجه إلى أن يخلد إلى محراب الإيمان ليعتكف فيه لا هربا من الحياة ومشكلاتها، ولكن تجديداً لقوة النفس وثقتها وإيمانها بربها. وما أجمل أن يكون هذا الاعتكاف في شهر مبارك امتلأ بمعاني الإيمان، وفاحت منه أريج الطاعات، فالناس بين ذاكر وقارئ ومصل، في هذا الجو الإيماني الفريد يخلو العبد بربه ذاكرا شاكرا متفكرا في نعم الله عليه، فيجلس الأيام والليالي وهو على هذه الحال، ليشعر بلحظات من السعادة تغمر قلبه وتملأ جوانحه، لحظات لم يشعرها في عالم الصخب والضجيج بكل ما فيه من زخارف الحياة المادية الجافة.
قدوته في ذلك نبيه صلى الله عليه وسلم الذي كان حريصا على الاعتكاف وما تركه حتى قبض - كما قال الزهري رحمه الله -، فكان صلى الله عليه وسلم يعتكف في مسجده في كل رمضان عشرة أيام، فلما كان العام الذي قُبِضَ فيه اعتكف عشرين يوما كما روى ذلك أبو داود، وترك النبي صلى الله عليه وسلم الاعتكاف مرة فقضاه في شوال، وكان في ابتداء أمره يعتكف في العشر الأول من رمضان ثم الوسطى ثم العشر الأخيرة يلتمس ليلة القدر، فلما تبين له أنها فيها داوم على اعتكافه فيها حتى لحق بربه عز وجل، وكان صلى الله عليه وسلم يتخذ لنفسه خباءً في المسجد، لمزيد من التفرغ للعبادة والخلوة، وتفريغ القلب من الصوارف والشواغل.
لهذا أصبح الاعتكاف سنة لسائر المسلمين يعيشون فيه حياة ملؤها الإيمان واليقين، مما يعينهم على الاستمرار في عمل الصالحات، والثبات في مسيرة الحياة، ويصبح الاعتكاف للمسلم بمثابة بوصلة التصحيح التي تصوب له سيره تجاه هدفه، فلا يغيب عنه ولا يضل.
وللاعتكاف فوائد كثيرة أهمها: زيادة الصلة الإيمانية بالله وإخلاص العمل له والتفرغ لعبادته وطاعته وتربية النفس وجهاد الهوى والبعد عن الصوارف والشواغل والإكثار من أنواع العبادات التي تزكي النفس وتجعل المرء أكثر قدرة على مواجهة فتن الحياة، ولهذا كان مقصود الاعتكاف وروحه كما يقول ابن القيم رحمه الله: "عكوف القلب على الله تعالى، وجمعيته عليه والخلوة به والانقطاع عن الاشتغال بالخلق والاشتغال به وحده سبحانه، بحيث يصير ذكره وحبه، والإقبال عليه في محل هموم القلب وخطراته، فيستولي عليه بدلها ويصير الهم كله به، والخطرات كلها بذكره، والتفكر في تحصيل مراضيه وما يقرب منه، فيصير أنسه بالله بدلا عن أنسه بالخلق، فيعده بذلك لأنسه به يوم الوحشة في القبور حين لا أنيس له، ولا ما يُفرح به سواه، فهذا هو مقصود الاعتكاف الأعظم".
ولذا، ينبغي للمعتكف أن يراعي في اعتكافه تحصيل هذه الغايات العظيمة، وألاّ يخرج من معتكفه خالي الوفاض، كحال من يجعل المساجد مهجعا للنوم وعنواناً للتزاور وتجاذب أطراف الحديث والضحك وفضول الكلام.
كما ينبغي له أن يعتني بأمور منها: المحافظة على ذكر الله وخاصة المأثور منها كأذكار الصباح والمساء والنوم والاستيقاظ والأكل والشرب والدخول والخروج، ومن أعظم الذكر قراءة القرآن، فليحرص المعتكف على أن يتفرغ لقراءته بتدبر وخشوع وفهم، في الصلاة وفي غيرها، وأن يجعل له ورداً لا يفرط فيه مع مضاعفة الجهد.
وعليه أن يتجنب فضول الأكل، فإن قلة الطعام توجب رقة القلب وانكسار النفس، كما أنها تطلق المرء من قيود الكسل والدعة والخمول، قال عمر رضي الله عنه: "من كثر أكله لم يجد لذكر الله لذة"، والاعتكاف فرصة للمرء ليُربي نفسه على التقلل والتزهد، ويجاهدها على الاستغناء عن كثير مما اعتادته.
وعليه أن يحرص كذلك على تجنب فضول المخالطة، فإن كثرة الخلطة تقصر همة العبد، وتفقده لذة المناجاة وتفوت المقصود من الخلوة والاعتكاف، وهي مَظِنَّة كثرة المزاح والتقليل من هيبة المكان والزمان، وقد تجر إلى بعض الآثام كالغيبة والكذب وغير ذلك.
فاحرص أخي الصائم على إحياء هذه السنة العظيمة، والاقتداء فيها بسيد الخلق صلى الله عليه وسلم وسلف الأمة الصالحين، وتوجه بقلبك وجوارحك إلى الله عز وجل في ذل وخضوع وانكسار، حتى تخرج منها، وقد ازددت إيماناً وتقوى وقرباً من ربك جل وعلا، لتلحق بركب المقبولين الفائزين، قبل أن تطوى الصحف وتوضع الموازين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.