بن صالح يعيّن كمال الدين شيخي رئيسا مديرا عاما لسوناطراك    مباشر: الجزائر - زامبيا    الحكومة بصدد إعداد نصوص قانونية لتنظيم مهنة الصحافة    تعيين بن عبد الرحمن أيمن محافظا لبنك الجزائر    خلال 48 ساعة الفارطة ... وزارة الدفاع تعلن عن حصيلة عملياتها بمنطقة عبد المجيد ببلدية عمورة!!    حجز 107.000 أورو داخل أحذية مسافرة إلى دبي    الصالون الوطني للصورة الفنية الفوتوغرافية بسطيف: عرض 100 صورة تختزل جمال الجزائر    بن قرينة يستقبل سفير إسبانيا بالجزائر    المجلس الشعبي الوطني: المصادقة على مشروع القانون الأساسي العام للمستخدمين العسكريين    الصحراء الغربية: إصرار على مواصلة الكفاح في الذكرى 44 لاتفاقية مدريد المشؤومة    بالصور .. مسيرة داعمة للجيش والرئاسيات في إليزي    إبراهيموفيتش يودع أمريكا : عودوا لمتابعة البيسبول !    وفرة الأدوية: الوزارة تتخذ إجراءات لسنة 2020    ملال يشيد بفيلود ولاعبي "جياسكا"    بن قرينة يدعو لتخصيص مسيرات الجمعة لدعم غزة    شرفي يدعو "المقاطعين" إلى احترام الرأي الآخر    رئاسيات 12 ديسمبر: شنين يعرب عن "تفاؤله" باختيار الشعب الجزائري التوجه إلى صناديق الاقتراع    المجلس الشعبي الوطني يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية 2020    مولودية وهران بلا رئيس منذ 5 أشهر    المجلس الشعبي الوطني يصادق بالأغلبية على مشروع القانون المنظم لنشاطات المحروقات    5 ملايين جزائري مصاب بالداء السكري و30 حالة لكل 100 طفل    الجاز مانوش حاضر في ثاني أمسية من أمسيات المهرجان الدولي "ديما جاز" طبعة 2019    بلماضي: ” سندعم المنتخب بوجوه جديدة قبل تصفيات مونديال 2022″    الحكومة وهاجس التهرب الضريبي ... "الموس لحق للعظم"!    "الجوية الجزائرية" تعلن إعادة فتح وكالة "تيرمينال" المحاذية لفندق السفير بالعاصمة    وفاة طالبة جامعية إثر سقوطها من الطابق ال3 بالقطب الجامعي بشتمة ببسكرة    سعر برميل النفط يقارب 63 دولارا    الاتفاق على وقف إطلاق النار بغزة    الحكومة الكويتية تقدم استقالتها    الجيش يطلق حملات دورية للتكفل الصحي بمواطني المناطق النائية بجنوب الوطن    أمطار ورياح على الولايات الغربية والوسطى    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    أجهزة القياس غير المطابقة للمعايير تُرعب أولياء المرضى    تحت إشراف لجنة ولائية    تسببت في‮ ‬تضرر‮ ‬4‮ ‬عمارات مجاورة لها    الجيش فتح تحقيقاً‮ ‬في‮ ‬الحادثة    للإلتفاف على العقوبات التي‮ ‬توعدت بها واشنطن    تزامناً‮ ‬ويومهم العالمي‮.. ‬مختصون‮ ‬يدقون ناقوس الخطر ويؤكدون‮:‬    قصد تطوير علاقات التعاون بين البلدين‮ ‬    من خلال تنصيب مجلس رجال أعمال مشترك‮ ‬    سفير الأردن في‮ ‬ذمة الله    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    مواضع سجود النّبيّ الكريم    الغنوشي رئيسا للبرلمان التونسي    «ولاد سيدي سعيد طالعين طالعين»    «طاكسيور» يهشّم رأس جاره متهما إياه بممارسة السحر لتعطيل نشاطه التجاري ب«بلاطو»    «الوعدات الشعبية» ..أصالة وتراث    عين على العمل الصحفي إبان ثورة التحرير المجيدة    الاحتفاء بخير الأنام في أجواء بهيجة    غبن ببقعة الطوافرية بالشلف    قسنطينة تكرم أبطالها    "سماء مسجونة" عن معاناة المرأة العربية    ترجمة فلة عمار لديوان شعري إلى اللغة الانجليزية    الموب لمواصلة الانتصار وآقبو لخلق المفاجأة    إدانة للفساد في مبنى درامي فاشل    شهية الجزائري للغذاء غير الصحي وراء إصابته بالداء    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصهر والزوج... "سمن على عسل"
في غياب الاحتكاك الدائم والتوافق في الذهنية
نشر في المساء يوم 16 - 10 - 2019


* email
* facebook
* a href="https://twitter.com/home?status=الصهر والزوج... "سمن على عسل"https://www.el-massa.com/dz/index.php/component/k2/item/71175" class="popup" twitter
* a href="https://www.linkedin.com/shareArticle?mini=true&url=https://www.el-massa.com/dz/index.php/component/k2/item/71175&title=الصهر والزوج... "سمن على عسل"" class="popup" linkedin
لطالما أثارت العلاقة بين الكنة والحماة الكثير من الجدل، لكثرة الصراعات التي تنشأ بينهما لأسباب مختلفة ترجع، حسب الأخصائيين في علم الاجتماع، إلى التداخل في الوظائف والرغبة في السيطرة على ما يجمعهما، وهو الزوج "الابن"، في المقابل، نجد أن هذا الصراع لا يطرح مطلقا في العلاقة القائمة بين الزوج وصهره، مما يدعونا إلى التساؤل حول الأسباب، وحقيقة وجود صراع بينهما، أم أن طبيعة المرأة تختلف عن طبيعة الرجل. استطلعت "المساء" أراء بعض الأزواج لمحاولة معرفة طبيعة العلاقة مع الصهر، وإن كانت تشوبها بعض الصراعات غير المعلنة.
«أعتبره مثل والدي"، "لم يسبق لي أن دخلت معه في أي صراع"، "علاقتي معه علاقة أبوية"، "لا أعتبره صهري وإنما مثل أخي الأكبر ولا أرفض له طلبا"، "أكن له الكثير من الاحترام والتقدير"، "نلتقي في المناسبات وما يجمعنا الاحترام وعدم التدخل في شؤون بعضنا"، وغيرها من الإجابات التي تحصلت عليها "المساء"، وكشفت عن مدى الاحترام والتقدير القائم بين الزوج والصهر، ومرجع هذه العلاقة، حسب "كمال. ن« (عامل في مؤسسة عمومية)، الاحتكام إلى العرف الذي طالما كان يقدس مكانة الصهر، فلا يرفض له طلب ويعامل معاملة الأب.
تقدير نابع من العرف
في حين أشار مواطن آخر في معرض حديثه، إلى أن السبب في الاحترام والتقدير نابع من كونه التزام معنوي تفرضه طبيعة العلاقة المتمثلة في "المصاهرة"، التي توجب أن يعامل الزوج دائما صهره معاملة الأب، وأن لا يتدخل أحدهما في شؤون الآخر.
بينما وجد آخرون ممن مسهم الاستطلاع، صعوبة في تفسير طبيعة العلاقة التي تجعلهم، بصورة تلقائية، يحترمون أصهارهم ويتجنبون الدخول معهم في أي نوع من النزاعات، حتى وإن قام الصراع بين الزوج وزوجته أو الزوجة وحماتها، ويحاول كل من الصهر والزوج الإبقاء على الاحترام القائم بينهما، في محاولة للحفاظ على هذا الرابط المقدس، وهو ما جاء على لسان أحد المستجوبين، أشار في معرض حديثه إلى أنه سبق أن تشاجر مع زوجته، غير أن هذا الشجار لم يفسد علاقته مع صهره الذي وقف إلى جانبه وأصلح علاقته مع ابنته، محملا إياها كامل المسؤولية.
يرى حسين آيت عيسي، أخصائي في علم الاجتماع، ردا على سؤال "المساء" حول طبيعة العلاقة بين الصهر والزوج، والتي عادة ما تقوم على الاحترام وتغيب فيها الصراعات، على خلاف ما هو شائع في العلاقة بين "الكنة" و«الحماة"، والتي تشوبها الكثير الصراعات، أنه في غياب دراسات ميدانية مقارنة في طبيعة العلاقة بين العلاقتين، يصعب الخروج بتصور واضح، موضحا أنه على العموم، ثمة فرق واضح على مستوى الانطباع العام الذي لا يمكن بناؤه إلا بالرجوع إلى طبيعة العلاقة بين "الحماة" و«الكنة"، ومقارنتها من حيث الخصائص بالعلاقة بين الصهر والزوج، حيث نقف على الفروق التي تفسر سبب وجود وغياب الصراع في العلاقتين.
احترام متبادل في غياب أي احتكاك
من بين هذه الخصائص، حسب الأخصائي في علم الاجتماع، تداخل الأدوار والوظائف بين "الحماة" و«الكنة"، خاصة إن كانتا تعيشان في بيت واحد، حيث نجد أن الكنة تباشر بعض الأعمال التي كانت تقوم بها الحماة وحدها، الأمر الذي يفتح الباب لحدوث بعض الصراعات، وهذا التداخل في المهام لا نجده في طبيعة العلاقة بين الصهر والزوج، حيث قلما يلتقيان ولا تجمعهما أية وظيفة، الأمر الذي يبقى على العلاقة بينهما قائمة على الاحترام المتبادل في غياب أي احتكاك.
بينما تتمثل الخاصية الثانية، التي تحدث هي الأخرى، الفارق في طبيعة العلاقة بين الحالتين، في تقاطع الصلاحيات والتنازع في السلطة، حيث نجد في طبيعة العلاقة بين "الحماة" و«الكنة" تداخلا في الصلاحيات، إذ لا تعرف الحماة من أين تبدأ وأين تنتهي، نفس الحال بالنسبة للكنة، أي أن الصلاحيات عادة ما يحكمها العرف والتقاليد وأي تمرد عليها يشعل نار الصراع بينهما، وحسب محدثنا "في المقابل لا نجد هذه الخاصية في العلاقة بين الصهر والزوج، لأن الزوج لا يعيش مع الصهر، بالتالي لا وجود لأي تصادم في الصلاحيات".
أما الخاصية الثالثة، فتتمثل في وجود نوع من التعلق العاطفي للحماة بابنها في وجود نزعة من الاستقلالية والتمسك من الزوجة، حيث نجد الحماة ترغب دائما في الحفاظ على ابنها بقربها، وفي المقابل، تبحث الزوجة على الاستقلالية والانفراد بالزوج، لذا نجد أن الكنة أكثر ما يزعجها عند التواجد في العائلة الممتدة "الحماة"، لأنها أكثر شخص تقابله في اليوم وتحتك به وتتعامل معه، على خلاف الصهر الذي قد لا يلتقي بزوج ابنته لأشهر، مما يجعل العلاقة دائما تفرض نوعا من الاحترام والتقدير المتبادل بين الطرفين".
من جهة أخرى، يرى محدثنا أن التوافق القائم في الذهنيات بين الصهر والزوج وغياب الاحتكاك الدائم والمباشر، وحرص الطرفين على استمرار العقد بينهما، يفسر طبيعة العلاقة بين الطرفين التي يغيب فيها الصراع وتقوم على الاحترام المتبادل والتقدير، مشيرا في السياق، إلى أن مثل هذه الظواهر الاجتماعية لا تزال بحاجة إلى المزيد من الدراسة، خاصة ما تعلق منها بطبيعة العلاقة بين "الحماة" و«الكنة"، التي نلمس فيها نوعا من التضخيم والتركيز على التجارب القائمة على الصراع، وإخفاء أو التغاضي عن العلاقات الودية بينهما، الأمر الذي يعطي تصورا بأن الحماة امرأة سيئة ويهيئ الجو لحدوث الصراع، مشيرا في السياق، إلى أن التوافق بين الصهر والزوج وغيابه في العلاقة بين الحماة والكنة لا علاقة له بطبيعة المرأة أو الرجل، لأن الواقع يقدم صورا لعلاقات ناجحة يغيب فيها الصراع بين الحماة والكنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.