شنين يستقبل وزير دفاع بوركينافاسو    رزيق يؤكد رفع كل العوائق لتعزيز علاقات التعاون والشراكة الثنائية    تدشين الطبعة ال14 لصالون التشغيل والتكوين    وقفات احتجاجية لضحايا الإرهاب وموزعي الحليب بالمدية    مظاهرة حاشدة في غرة تنديدا ب"صفقة القرن"    قوات حكومة الوفاق الليبية تعلن إسقاط “طائرة مسيرة إماراتية”    تغريدة السيتي تحفز محرز للتسجيل أمام اليونايتد هذا الأربعاء    إنتر ميلان يحسم صفقة إريكسن    الرئيس تبون يأمر بالإجلاء الفوري لأبناء الجالية المتواجدين بمدينة ووهان الصينية    العاصمة: استرجاع 1.9 مليار سنتيم و34 ألف أورو “مسروقة”    بعدما أنهى مهامهم زغماتي ... ترسيم حركة التحويلات الكبرى في سلك القضاء    الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي:نحو فتح 100 مكتب محلي جديد بالمناطق النائية    “سوسبانس” في البرلمان    النجم الساحلي يحسم صفقة جزائرية ثانية    إيمان زيتوني ترفع التحدي بنجاح وتنال جائزة أحسن سباحة    تعيين التونسي يامن الزلفاني مدربا جديدا لشبيبة القبائل    وهران : تعميم تربية المائيات المدمجة مع الفلاحة من خلال استغلال 300 حوض للسقي الفلاحي    إرهاب الطرقات يودي بحياة 35 شخصا في ظرف أسبوع    غرداية :خمسون سنة في خدمة حماية تراث ميزاب    طبعة ثانية للأيام الوطنية للعزف المنفرد : نظم من 15 إلى 19 فيفري بالبليدة    بعد دخولها مصلحة الإنعاش إثر ولادة قيصرية مبكرة: لفنانة حورية زاوش تستعيد وعيها    الجيش التركي يهدد دمشق عاجل    شعور مزعج في منطقة معينة من الجسم قد يدل على إصابة بالسرطان    انجاز أكثر من 2000 سكن عمومي إيجاري بتمنراست    الاتحاد العام للعمال الجزائريين ينظم وقفة ترحم على روح الفقيد عبد الحق بن حمودة في الذكرى ال23 لاغتياله    وزير الشباب والرياضة يعزي عائلة المرحوم إسماعيل محي الدين    حوادث المرور: ضرورة اتخاذ تدابير استعجالية بعد تسجيل ارتفاع في عدد الوفيات خلال شهر يناير    العثور على رضيعة اختفت من منزلها العائلي بمدينة عين مليلة    أساتذة الابتدائي في وقفة احتجاجية    البويرة: غلق جزئي لنفق الجباحية    بريد الجزائر يطلق خدمة جديدة    أسعار النفط تنخفض وسط مخاوف إزاء الطلب    المسيلة: وضع المير الحالي لسيدي عامر وسلفه تحت الرقابة القضائية    اربع أفلام في مسابقة الفيلم المصري بمهرجان أسوان لسينما المرأة    لا ميزانية لإدماج المتعاقدين!    كوت ديفوار تعلن أول إصابة بفيروس " كورونا"    رئيس الجمهورية يستقبل الوزيرة السابقة زهور ونيسي    قنصلية فرنسا تعفي هذه الفئات من مواعيد إيداع ملف التأشيرة    الشرطة الفرنسية تجلي مهاجرين من مخيم في باريس    أردوغان يتحدث مجددا عن الجزائر: "لها دور هام في العملية السياسية في ليبيا"    هذه هي الاجراءات التي اتخذتها دول عربية لاجلاء رعاياها من الصين    ربط الفعل بالمشيئة    من آداب وأحكام المساجد    بلجود يطلب من بريمي التكفل فورا بالقضايا المستعجلة    أردوغان وترامب يبحثان هاتفيا ملفي ليبيا وإدلب    مدوار يرد على دزيري: ليس لديك 27 نقطة !    الجوية الجزائرية : لم نلغ أي رحلة بسبب فيروس كورونا    شؤون الجالية الجزائرية في صلب النقاش    بداية جديدة في العلاقات بين البلدين    استنفار دولي أمام ارتفاع حصيلة الإصابات    للمرة السابعة في‮ ‬تاريخها    « طموحي التألق عربيا وتمثيل بلادي إعلاميا »    وادي سوف تستقبل المهرجان الدولي للمنودراما النسائي    تثمين علمي للكتب والموسوعات    أتطلع لأكون الورقة الجغرافية للمناطق السياحية في العالم الافتراضي    مبادئ الحَجْر الصحي في السنة النبوية    أهمية أعمال القلوب وأقسامها    محاربة الفساد شرط النهوض الاقتصادي والاجتماعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حث الأولياء على نبذ العنف تزامنا ونتائج الفصل الأول
العلامة لا تعكس المستوى
نشر في المساء يوم 11 - 12 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
يعود الحديث مع انتهاء الفصل الأول من الموسم الدراسي، عن التلاميذ الذين حصدوا نتائج سلبية، حيث يتجه اهتمام العارفين بشؤون الأطفال إلى تحذير الأولياء، خاصة الأمهات، من سوء معاملة أبنائهم بسبب العلامات الضعيفة، خاصة أن من أهم نتائجها، هروب الأبناء من المنازل خوفا من العقاب، مما يجعلهم عرضة للخطر،«المساء" تحدثت إلى بعض الممثلين عن جمعيات أولياء التلاميذ والهيئة الوطنية لحماية وترقية الطفولة، وعن كيفية التعامل مع نتائج الفصل الأول، عدنا بهذه الآراء.
البداية كانت مع خالد أحمد، رئيس جمعية أولياء التلاميذ، الذي أوضح في معرض حديثه مع "المساء"، أن الأولياء عادة ما يتسرعون في التعامل مع نتائج أبنائهم، خاصة الأمهات، ويبالغون في رد فعلهم وينسون أن مرافقة الأبناء تبدأ منذ اللحظة التي يشرع فيها التلميذ بالتعلم، وليس أيام الاختبارات فقط، بمعنى أن العملية التربوية لا تبدأ عند ظهور النتائج، إنما ينبغي للأب والأم مرافقة أبنائهم والتواصل مع معلميهم، ومحاولة معالجة النقائص المسجلة في بعض المواد خلال الموسم الدراسي. وبالمناسبة، يقول "نطلب من الأولياء ونحن نعيش هذه الأيام على وقع حصد نتائج مختلف الأطوار التعليمة، بضرورة التعقل، خاصة أن من أهم ميزات هذا الجيل، أنه هش ومرهف الإحساس، بالتالي فإن الإخفاق في بعض المواد لا يعني نهاية العالم، ولا يعتبر مبررا لسبهم أو شتمهم أو ضربهم".
من جهة أخرى، أشار محدثنا إلى أن الأولياء وحدهم مسؤولون عن نجاح أو فشل أبنائهم، من خلال المرافقة، وهو ما تعمل عليه الجمعية، ويقول "من خلال الأيام التحسيسية، نعلم الأولياء كيفية التعامل مع أبنائهم المتمدرسين"، مشيرا إلى أن الأباء اليوم بحاجة إلى مرافقة من طرف مختصين في علم النفس التربوي، لتعليمهم بعض الأبجديات في كيفية التعامل والمرافقة في المشوار الدراسي، مؤكدا في السياق، أن العلامة لا تعكس مستوى التلميذ ولا تعبر مطلقا عن قدراته، لذا نحث الأولياء على حسن مرافقة أبنائهم، وتجنب التعامل معهم بعنف قدر الإمكان".
من جهته، أرجع علي بن زينة، رئيس المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ، تسجيل المتمدرسين لنتائج غير مقبولة في السنوات الأخيرة، إلى حالة الاستقرار التي يعيشها التلميذ في المنظومة التربوية، بسبب كثرة الإضرابات التي جعلت الأستاذ غير قادر على تقديم الأفضل للمتعلم، من أجل هذا، يقول "طالبنا عدة مرات بضرورة البحث عن آلية جديدة يطالب من خلالها الأستاذ بحقوقه دون اللجوء إلى الإضراب"، مشيرا إلى أن المنظومة التربوية بحاجة إلى تغيير جذري، لتتمكن من تقديم خدمة تعليمية تناسب التلميذ، وتمكن المعلم من تقديم الأفضل". عن كيفية تعامل الأولياء مع نتائج الفصل الأول، أوضح المتحدث أنه في ظل الاضطراب الذي تعيشه المنظومة التربوية، وإرهاق التلميذ بالدروس الخصوصية، على الأولياء أن يتجنبوا قدر الإمكان التعصب وممارسة العنف، سواء الجسدي أو اللفظي، لتفادي ما لا يحمد عقباه، كهروبهم من المنزل وتعرضهم لبعض المخاطر، وأن يصلوا إلى قناعة مفادها أن قدرات التلاميذ ليست نفسها، وإمكانية الاستيعاب تختلف من طفل إلى آخر، بالتالي ينبغي تجنب مقارنته مع زملائه أو أبناء حيه، وأن يتم التعامل مع العلامات المحصل عليها على أنها نتاج جهد بذل، ويحتاج إلى البحث في النقائص المسجلة لتداركها، "خاصة أن ما يقدم من مناهج تعليمية تبدو صعبة على المعلم، فما بالك بالتلميذ؟".
توقع تسجيل إخطارات بالهروب
حسب حكيم طالب، نائب مدير حماية الطفولة بالهيئة الوطنية لحماية وترقية الطفولة، في معرض حديثه مع "المساء"، فإن الهيئة تسعى من منطلق دورها في حماية الطفولة، إلى تحسيس الأولياء بضرورة التعقل عند التعامل مع الأبناء، وتجنب ممارسة العنف عليهم لمجرد أنهم لم يحصلوا على نتائج مرضية، مشيرا إلى أن الهيئة متعودة مع نهاية الفصول الدراسية ونهاية السنة عموما، على تلقي إخطارات حول اختفاء الأبناء، ويقول "بعد التحري، يتبين لنا أنهم فروا من المنازل خوفا من العقاب، بسبب عدم الحصول على نتائج جيدة، إلا أنهم لا يقدرون حجم الخطر الذي يتعرضون له، خاصة أن بعضهم ينتقل من ولاية إلى أخرى للاختباء عند بعض الأقارب، وبالمناسبة، نوجه نداءنا كهيئة مختصة في حماية الطفولة، للأولياء، ونحثهم على تجنب سوء معاملة الأبناء معاملة سيئة، أو تهديدهم أو تعنيفهم أو اعتماد أي أسلوب غير حضاري، بعد الاطلاع على النتائج المدرسية، لأن كل هذه التصرفات من شأنها أن تدفع بهم إلى القيام ببعض التصرفات التي لا يتوقعها أولياؤهم ويندموا عليها"، مشيرا إلى أن الهيئة الوطنية تحوز على معطيات تتعلق بأطفال عرضوا أنفسهم لمختلف المخاطر، بسبب الخوف.
أوضح محدثنا أنه رغم التوعية والتحسيس، تتوقع الهيئة أن يجري استقبال إخطارات حول اختفاء الأبناء، قائلا "نتمنى أن تكون قليلة، إن أحسن الأولياء التعامل مع أبنائهم، والنظر إلى النتائج المحصلة من الفصل الأول على أنها البداية، والمشوار الدراسي لا زال طويلا، ويمكن دائما تدارك النقائص بتحفيزهم وتشجيعهم".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.