لبنان تحت الصدمة    اللواء مفتاح صواب استفاد من تكفل طبي بالخارج وعاد إلى الجزائر يوم 4 أوت    تعيين الدكتور "رباح أرزقي" كبير الاقتصاديين في البنك الدولي، رئيسا للخبراء الاقتصاديين ونائب رئيس الحوكمة الاقتصادية وإدارة المعرفة    الوزير الأول جراد يترأس اجتماعا وزاريا لدراسة كيفيات وسبل تعويض المتضررين    وفاة 5 أشخاص وإصابة 213 آخرين بجروح خلال ال 24 ساعة الأخيرة    احذر أن تزرع لك خصوما لا تعرفهم !!!    هبة طبية للطاقم المعالج    بعد تعرضه لإصابة قوية    يونايتد يتسلح بوسيط وحيلة مكشوفة لخطف سانشو    بعد الانفجار المدوي الذي ضرب مرفأ العاصمة اللبنانية    بعد ترحيل سكان حي المجاهدين    تعد من الاطباق الاساسية على موائد العائلات السوفية    انفجار مرفأ بيروت يخلف مائة قتيل وآلاف الجرحى والمشردين    منافسة توماس كاب 2020    بشأن كيفية تداول خبر وفاة احمد التيجاني انياس    عطار في حديث صحفي لموقع بريطاني:    للتكفل بتسيير الهياكل المائية لمواقع سكنية للوكالة    على المديين القصير والمتوسط    ضبط قائمة المنتجات والسلع محل التبادل    بعد تطبيق خطة أمنية محكمة    جراد يعلن بداية تقييم الخسائر    تأجيل قضية مادام مايا إلى 26 أوت    شيخي يكرم محاميي الافلان    سلطة الضبط تتلقى احتجاجا من الزاوية التيجانية    إصابة جزائريين بجروح طفيفة.. وتضرّر أملاك آخرين ومقر السفارة    محرز يتضامن مع ضحايا تفجيرات بيروت    المال الحرام وخداع النّفس    اللبنانيون يقفون على حجم الكارثة مبهوتين وعاجزين عن مواجهتها،،،    نجاح وسطاء الجمهورية مرهون بالقضاء على البيروقراطية    رئيس الجمهورية يعزي عائلة الفقيد وأتباع الطريقة    القرار معقول للعودة إلى الحياة العادية    شكاوى المواطنين محمية    التأخر والخطأ غير مسموحين    إصابة جزائريين في انفجار بيروت    صدمة وحداد وطني في لبنان    «على الجميع الالتزام بالوقاية لتكون المساجد نموذجا للانضباط »    الانطلاق في تهيئة حديقة 20 أوت بحي العرصا    «القالة مهد التاريخ والجمال» ألهمتني لإصدار كتابي الأول    السكن في سلم الإنشغالات    200 عائلة في عزلة    الرابطة الوطنية تفرض على الأندية استعمال أرضية «ماتش- برو»    «نتمنى أن تقوم العدالة بتنظيف المحيط الكروي من الفساد»    حالات الشفاء من كورونا ترتفع إلى 664 و تراجع في الإصابات    هذه فوائد العبادة وقت السحر    التداوي بالعسل    بعض السنن المستحبة في يوم الجمعة    بن رحمة وبرينتفورد يحسمان الصعود    الشمال والجنوب وما بينهما    المكتب الفدرالي سيقرر مشاركة شبيبة القبائل في كأس "الكاف"    يحيى الفخراني يؤجّل "الصحبة الحلوة"    برادلي كوبر يتفاوض مع أندرسون    المخازن تستقبل 45 ألف قنطار من الحبوب    بيكهام يتشاور مع "نيتفلكس" و«أمازون"    الشغوف بالموسيقى والأغنية القبائلية    تحضير لمرحلة ما بعد الصدمة..    تراجع حالات الإصابة يخفّف قلق المواطنين    جمع 87 % من محصول الحبوب بتيزي وزو    رئيس البلدية يدعو إلى التبليغ عن المخالفين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مستشفى أزفون يساعد الأولياء على مرافقة المراهقين نفسيا
لتجاوز آثار الحجر الصحي
نشر في المساء يوم 06 - 07 - 2020


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
عمد الطاقم الطبي النفسي العامل بالمؤسسة الصحية لأزفون بولاية تيزي وزو، إلى إنشاء خلية أزمة واستماع مع وضع خط هاتفي تحت تصرف المواطنين؛ من أجل طلب المساعدة والتبليغ عن حالات مرضية أو مشتبه فيها، وللاستماع إلى مشاكلهم النفسية؛ إذ لاتزال الخلية تعمل من أجل تقديم الخدمة للقاطنين بأزفون وغيرها أيضا. كما تَقرر تدعيم هذه الخطوة بتنظيم يوم تحسيسي لمرافقة المراهقين والقصّر وأوليائهم، ليتمكنوا من تجاوز آثار ومخلفات الحجر الصحي، كوضع جديد فرضته جائحة كوفيد19.
شكّل الوضع الجديد الذي فرضه الوباء العالمي ضغطا نفسيا كبيرا على الأطفال الذين لا يستوعب الكثير منهم ما يحدث معهم وبمحيطهم؛ حيث وجد الأولياء أنفسهم أمام تحديات جديدة، أهمها كيفية تقبّل هذا الوضع من أجل مساعدة الأطفال على التأقلم مع نمط الحياة الجديد؛ مدراس مغلقة، حرمان من اللعب وكذا منع الاحتكاك بالأصدقاء، وحرمانهم من زيارة الأقارب، وغيرها من التدابير الوقائية، التي ولّدت في نفسية الكبير والصغير الإحساس بالحرمان والتوتر، الذي ساهم في ظهور الميول إلى العنف والتمرد وتعريض حياتهم لمخاطر مختلفة وحتى الانتحار.
وقرر أطباء مستشفى أزفون الواقعة على بعد 70 كلم شمال ولاية تيزي وزو، إنشاء خلية أزمة، ووضع خط هاتفي تحت تصرف العائلات الراغبة في طلب المساعدة والمرافقة، وكذا الاستماع لانشغالاتهم بغية التخفيف من معاناتهم وسط الحجر الصحي. كما أن بعد قرار رفع الحجر الصحي، ظهرت جوانب سلبية نتيجة الضغط النفسي الذي تعرض له الكبار والصغار خاصة المراهقين؛ ما حفّز وشجع الأطباء النفسانيين بذات المؤسسة الصحية، على التفكير في تنظيم يوم تحسيسي لمرافقة الشباب المراهقين، بمساعدة العائلة بتاريخ 4 جويلية الجاري، على تجاوز مخلفات الحجر الصحي بدون فقدان أحد أبنائها، كذلك التخفيف عن نفسية الطفل؛ بفتح المجال له للتعبير عن مشاعره المكبوتة، التي قد تدفعه إلى ارتكاب حماقة.
وقال الطبيب سي أعمر ملاح إن مبادرة أطباء المؤسسة الصحية لأزفون، تأتي بعد تسجيل وفاة قاصر غرقا بشاطئ غير محروس بأزفون، وإقدام آخر على الانتحار؛ ما استدعى التفكير في كيفية مساعدة المراهقين الذين يعانون في صمت بسبب جائحة كورونا ومخلفات الحجر الصحي، الذي أثر على نفسية الأطفال، الذين وجدوا أنفسهم أمام فراغ كبير رغم مجهودات العائلات لتجاوز هذه المرحلة بأخف الأضرار، لضمان الحفاظ على السلامة النفسية والجسدية لأفرادها، إلا أن كثيرا من الأطفال يعيشون في مناخ عائلي ومع ذلك ينجذبون نحو العزلة، وتكونت عندهم أفكار سلبية بسبب الوضع الجديد المفروض بسبب كورونا، ليكون بذلك حجم الضغط النفسي الذي يتعرضون له، كبيرا.
وسمح هذا اليوم التحسيسي الذي نُظم على شكل أبواب مفتوحة، بتوعية العائلات بطرق التعامل مع الصغار؛ حتى يتمكنوا من التغلب على التوتر والقلق والخوف وغيرها، واستعادة نمط الحياة الذي تعودوا عليه، بضمان الأطباء النفسانيين المرافقة النفسية، ومساعدة ودعم العائلة؛ بالاستماع للطفل، وفتح باب الحوار، وأخذ تساؤلاته على محمل الجد والإجابة عليها بشكل مفهوم، إلى جانب إشراك الطفل في القرارات، وتحميله مسؤولية حماية عائلته ونفسه؛ مما يعزز شعوره بالمسؤولية، مع إتاحة مجال اللعب للطفل، وإشباعه بالعواطف والحب لتعويض الحرمان الذي فرضته الظروف الراهنة؛ ما يسمح بتجاوز هذه الأزمة نفسيا وجسديا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.