المدرسة العليا للمشاة بشرشال: تخرج تسعة دفعات من الضباط و ضباط الصف    وزارة البريد: انطلاق إجراء المقابلات لتقييم المترّشحين لشغل وظيفة عليا بالمديريات الولائية    وفاة المدرب الجزائري رشيد بلحوت    تجنيد 300حارس شواطئ مؤقت و66عون حماية مدنية للعمل في الشواطئ المسموحة بالسباحة بعنابة    تفكيك شبكة إجرامية أنشأت ورشة سرية لتصنيع الأقراص المهلوسة    وفاة 9 أشخاص واصابة 142 آخرين بجروح خلال ال24 ساعة الاخيرة    ورقلة.. الحرائق تتلف 2302 نخلة في 7 أشهر    بلحسين: احتواء الوباء يتوقف على مدى احترام المواطنين تدابير الوقاية    اخضاع أكثر من 2000 عيّنة للتحليل في اطار الحرب على فيروس كورونا بجيجل    إحصاءات أسبوعية للسلع المحجوزة والمخزنة على مستوى الموانئ    "كناب بنك" و "بدر بنك" يشرعان في توفير خدمات الصيرفة الإسلامية    هزة أرضية بقوة 3ر4 درجات قرب سيدي غيلاس بولاية تيبازة    لبنان: وزيرة الإعلام تعلن استقالتها    ماكرون: فتح تحقيق شامل في تفجير بيروت هو مطلب للشعب اللبناني    سوق أهراس: حجز 1200 وحدة من المشروبات الكحولية        الهزات الأرضية بميلة ..أقدم مسجد بالجزائر لم يتعرض لأي ضرر    إيطاليا تنتصر للقدس    صورة للتاريخ    رئيس الجمهورية يترأس الاجتماع الدوري لمجلس الوزراء    انفجار مرفأ بيروت: رئيس المجلس الدستوري يبعث ببرقية تعزية إلى نظيره اللبناني    مدرب برشلونة يكشف تفاصيل إصابة ميسي ودى جاهزيته لمباراة البايرن!    بلحيمر: هناك صحفيين يعملون مع الاجانب بلا عقود قانونية أو بطاقة مهنية    لجنة الفتوى تصدر بيانا بخصوص فتح المساجد    وزير الشؤون الدينية: " أزيد من 4000 مسجد معنية بفتح أبوابها أمام المصلين"    فرنسا تقيم جسراً جوياً وبحرياً لنقل مساعدات إلى بيروت    إتحاد العاصمة يحسم صفقة رضواني    أمطار رعدية وزوابع رملية على بعض الولايات الجنوبية    وزير الموارد المائية: سد بني هارون مزود بتجهيزات مضادة للزلازل    وفاة الفنان المسرحي موسى لكروت    خلال السنوات الاخيرة بورقلة    تحسبا لإعادة فتحها    حسب ما أعلن عنه نادي اتحاد الجزائر    تطبيقا لتعليمات رئيس الجمهورية    بعد زلزال ميلة    الشُّبهة الأولى    تغييرات الرئيس ستضخ نفسا جديدا في العدالة    الإعلان فتح باب الترشح لتنفيذ 6 أفلام قصيرة    الرقص الشعبي... فلكلور عريق يستهوي الزوار    استقبال 100 مشاركة منذ انطلاق التظاهرة    الدورة ال33 تكرّم علالوش    «كنا سننافس على البوديوم لولا النقاط التي سرقت منا»    فن التعامل النبوي    معنى (عسعس) في سورة الشمس    هذه صيّغ الصلاة على النبي الكريم    «الفيفا» ونادي بوردو يستذكران إنجازات المرحوم سعيد عمارة    الأسرة الثورية في حداد    جمع 36 طنا من النفايات وتوزيع 3000 كمامة على مهنيي القطاع    دراسة لتهيئة وعصرنة المسمكة    "تكتل إفريقي" لحماية الوظائف    14 مقرر امتياز بقطاع الصيد البحري    "الجديد" تحتفي بمئوية محمد ديب    "مقاربة نقدية لليربوع" جديد خالدي    كل الظروف مهيأة لاستقبال مترشحي الامتحانات الرسمية    الإدارة تكذّب خبر شراء أسهم النادي    ألعاب وهران تحدٍّ يجب كسبه وحزينٌ لشطب التجديف منها    قمح "التريتيكال".. الجزائريون "يخترعون" قوتهم    الدّعاء بالفناء على مكتشفي لقاح كورونا!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خلاف شخصي يرهن تزويد السكان بالماء
قرية النسيسة ببلدية سيد داود
نشر في المساء يوم 08 - 07 - 2020


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
يطرح سكان قرية النسيسية بمنطقة أولاد بلعيد ببلدية سيدي داود، ولاية بومرداس، إشكالية تذبذب التزود بالماء الصالح للشرب، رغم وجود خزان مائي بنفس المنطقة، أنشئ في منتصف ثمانينيات القرن الماضي، لتحسين هذه الخدمة العمومية.
أوضح ممثل عن سكان القرية متحدثا ل«المساء"، على هامش زيارة تفقدية للسلطات الولائية إلى القرية مؤخرا، بأن الخزان موجود بملكية خاصة لأحد سكان منطقة أولاد بلعيد، وعلى إثر خلافات له مع بعض الجيران، قام ذلك الشخص بسد المنافذ المؤدية، إلى الخزان المائي، بالتالي قطع الطريق أمام عمال الصيانة من أجل إعادة تهيئة الخزان، مثلما تقتضيه الحاجة، وهو ما خلف قطع الماء الصالح للشرب على سكان قرى النسيسية وسمايشية وغيرها. هذا الأمر أثار حفيظة الوالي يحيى يحياتن الذي أمر مصالح بلدية سيد داود ودائرة بغلية بالإسراع في إيجاد حل لهذا الإشكال، أو تطبيق حق الارتفاق ،مثلما تمليه قوانين الحق العام. قائلا بأن إعادة ربط سكان قرية النسيسية من خزان الماء المتواجد بقرية سيد أعمارة، مثلما طرحه عليه السكان المتضررون، مكلف جدا.
من جهة أخرى، طرح سكان النسيسة أيضا إشكال غياب مدرسة تغني أبناءهم عناء التنقل إلى مدرسة بقرى مجاورة، وأبدوا استعدادهم للتبرع بقطعة أرض من أجل النفع العام، لإنجاز مدرسة، أو على الأقل أقسام توسعة، بالتنسيق مع مديرية التربية.
بعد تجميد مشروع 150 سكنا ببومرداس ... أساتذة جامعيون يطالبون بالسكن الوظيفي
تعاني فئة من أساتذة جامعة بومرداس من مشكل السكن، الذي ما يزال يؤرقها، رغم تعاقب العديد من الولاة ورؤساء الجامعة، دون إيجاد حل يرضي الأطراف، خصوصا في مسألة إطلاق أشغال مشروع 150 سكنا وظيفيا بمنطقة الساحل في بلدية بومرداس.
أوضح الأستاذ بعيليش حرمة، ممثل عن الأساتذة، طالبي السكن، في اتصال ب«المساء"، أن هذا المشروع المتوقف مسجل سنة 2008، خصصت له حينها اعتمادات مالية وأجريت بشأنه الدراسات "لكنه لم ينطلق لأسباب مجهولة، حتى طاله التجميد في 2016"، يقول محدثنا مناشدا الوالي التدخل لدى المصالح المخولة، للنظر في هذه القضية، وإيجاد حلول عاجلة تفضي إلى إسكان الأستاذة الجامعيين.
أكد المتحدث أنه تمت مراسلة العديد من الأطراف، وعلى رأسها الولاة المتعاقبين على ولاية بومرداس، في السنوات الأخيرة، لطلب اللقاء وطرح هذا الإشكال الذي حتم على الأساتذة الجامعيين كراء شقق، رغم وجود مشروع سكنات وظيفية لصالحهم. وقال بأنه لم يتلق كممثل عن الأساتذة المشتكين أي رد، للقاء المسؤول الأول، لمحاولة إيجاد حلول لهذا الإشكال. فيما يطرح الأساتذة حلولا يعتبرونها واقعية، على غرار تخصيص حصة سكنية بحوالي 70 وحدة سكنية، ضمن أي مشروع سكني جاهز، ومنه بمشروع معادلة الخدمات الاجتماعية "افنبوس" ببلديتي أولاد هداج أو زموري "على أساس سلفة على أن تسترجع بعد تسلم الجامعة لمشروعها السكني ب150 وحدة"، يقول الأستاذ بعيليش، مطالبا لجنة السكن بجامعة "أمحمد بوقرة" بالتعجيل في دراسة ملفات الأساتذة طالبي السكن، وترتبيها، تحضيرا لأية عملية في هذا الشأن قريبا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.