رئاسة الجمهورية تعلن إجراء الرئيس تبون لعملية جراحية ناجحة على قدمه بألمانيا    تنظيم زيارات عمل وتفتيش لوهران للتأكد من جودة الإنجازات    اللجنة المكلفة بدراسة ملفات إستيراد السيارات لديها الاستقلالية الكاملة    ابرام اتفاقية اطار بين سوناطراك والمعهد الجزائري للتقييس    مصر تستأنف علاقاتها الدبلوماسية مع قطر    فرنسا تضع شروط عاجزة لطي ملف الذاكرة    الرئيس تبون يجري بنجاح عملية جراحية على قدمه    بيننا أنهار من الدّماء.. الاعتذار لا يكفي!    انزلاق للتربة يعزل قرية شرفة    4555 جريمة اقتصادية بغرب البلاد    الفريق شنڤريحة يشرف على تنصيب اللواء مقري مديرا عاما للوثائق والأمن الخارجي    وصول الجرعات الأولى للقاح "أوكسفورد-أسترا-زينيكا" في فيفري    500 عامل مسرّح من مصنع «فولسفاقن» يطالبون بالعودة للمناصب    فرقاء الأزمة الليبية يتوافقون على إجراء استفتاء حول الدستور    وزير الدفاع الأمريكي المقبل يعد ب"النظر عن قرب" في مسألة الصحراء الغربية    الجيش الصحراوي يواصل دك تحصينات جيش الاحتلال المغربي لليوم 69 على التوالي    تنصيب جو بايدن: ما الذي سيفعله الرئيس الأمريكي الجديد في يومه الأول في البيت الأبيض؟    أداء متباين ل «الخضر» بسبب نقص التحضير    ملال يُفند الشائعات ويؤكد استمراره على رأس الشبيبة    «التعيين العشوائي وراء عودة ظاهرة استهلاك المدربين»    بطولة بلا خطة ... في ورطة    داربي لا يقبل القسمة على أتنين    خلية لمرافقة المستثمرين ومساعدتهم على التخلص من العراقيل البيروقراطية    تعليق قطع الكهرباء والغاز ظرفيا    زيادات تصل إلى 90دج في المنتجات الاستهلاكية بمستغانم    الاطاحة بمحتال و احباط محاولة هجرة غير شرعية    5 سنوات لمروجي 300 قرص مهلوس    العثور على جثة الصياد الغريق المفقود بالبحر في سكيكدة    مقاربة جديدة لتعزيز المؤسسات المصغرة    والي مستغانم يزور الفنان المسرحي جمال بن صابر    فراشة النادي الأدبي الشاعرة الراحلة « أم سهام »    رئيس الجمهورية يجسّد التزامه بمساعدة الشباب لولوج المناصب السياسية    6 وفيات.. 265 إصابة جديدة وشفاء 194 مريض    ميناء مستغانم يقتني أجهزة إنذار متطورة    إحباط تسويق لحوم بيضاء فاسدة    تحذير روسي نرويجي من تبعات القرار الأمريكي    أرضية رقمية لحاملي المشاريع    جون بولتن يصنّف ترامب كأسوأ رئيس للولايات المتحدة    مشوار فريد لشاهد على القرن    تقديم الخريطة الأثرية الجديدة للجزائر    تحقيق الانتقال الديمقراطي والتعايش معا خلاصنا الأكيد    نذير بوزناد أمين عام جديد للنادي    دزيري بلال في أول اختبار ضد نجم مقرة    "داربي" مفتوح على كل الاحتمالات    بحث مستجدات القطاع الصيدلاني في ظل الأزمة الصحية    علاقات قوية بين الجزائر وألمانيا    5 وزراء أمام مجلس الأمة    ثمرة وساطة شاقة    منتدى إعلامي لترسيخ المرجعية الوطنية    هذا ما تقترحه فرنسا لطي ملف الذاكرة    51 ألف محل رئيس الجمهورية و632 سوقا غير مستغل    التعبير والبيان في دعوة آدم (عليه السلام)    الأزهر يرد على تصريحات رئيس أساقفة أثينا عن الإسلام    شيتور: إنشاء مؤسسة لإنتاج وتوزيع الطاقات المتجددة قريبا    «أمّ سهام ...ارقدي بسلام»    استعداد طبي و إداري لتطعيم أنجع    صرخة واستشارة..هل سأتعافى من كل هذه الصدمات وأتجاوز ما عشته من أزمات؟!    هوالنسيان يتنكر لك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تنفست في الجزائر عبقا لغويا جديدا
الشاعر السوري أحمد الحاج ل"المساء":
نشر في المساء يوم 02 - 12 - 2020

من حظ أحمد الحاج أن يكون شاعرا، بالتالي التقليل من وطأة المنفى عبر كتابته لقصائد تقطر بمشاعر متعددة، وإن كانت تصب معظمها في نهر الحب... حب المرأة وحب الوطن.. "المساء"، اتصلت بالشاعر المقيم بالجزائر، أحمد الحاج، للحديث عن ديوانه "ضمة وسكون" الصادر حديثا عن دار "الأفق للطباعة والنشر"، فكان هذا الحوار.
❊ ما سر إطلاق عنوان "ضمة وسكون" على ديوانك الشعري الأول؟
❊❊ لقد اخترت قصائد ديواني الأول "ضمة وسكون"، من مجموعة كتبتها على مراحل زمنية مختلفة، كما سبق لي نشر بعض القصائد بمجلة "الأديب العربي" في سوريا. أما عنوان الديوان، فأقول إن في ضوضاء الحياة وزحمتها، يشعر المرء بحاجة للهدوء والتفرد مع ذاته المحاصرة بالهموم والمشاغل، لذلك كان السكون، فيما تبحث الروح عن شيء من الأمان والحب، ولا أعتقد أنها تتوافر إلا في وطن مساحته ذراعان وفيان، فكانت الضمة، العناق الدافئ، كما قال ابن الرومي:
"إليها وهل بعد العناق تداني؟
كأنَّ فؤادي ليس يَشْفي غليلَه
سوى أنْ يرى الروحَيْن تمتزجان
أعانقها والنفسُ بعدُ مشوقة".
❊ هل وجدت في الشعر متنفسا لك للتغلب على الوحدة التي تشعر بها في منفاك؟
❊❊ بالتأكيد، يبقى الشعر نافذة أفتحها كلما شعرت بضيق تنفس، ويدا تمسح الخوف والتعب عن جبيني كلما شعرت بالوحدة، ولا يمكن للمرء أن يشعر بالغربة رفقة قلم وكتاب وخيال، لأن الوطن قصيدة نحملها تحت جفن العين، وأغنية نرددها عن ظهر قلب.
❊ هل علاقتك ببلدك نفسها وأنت في المنفى، أم أن اشتياقك لها جعلك تعشقها أكثر؟
❊ البعد عن بلدي وأهلي جعلني أنتبه أكثر للحياة التي كنت أعيشها بينهم، تلك التفاصيل تنقر ذاكرتي في كل موقف، فعندما يمتزج حب البلد بالشوق والحنين لمن فيه، مع الخوف الدائم والقلق من فجيعة قد تقع في أي وقت. تقف الكلمات عاجزة عن وصف ما أشعر به، أنا الآن كمن يرقص في حلقة من النار، لا أستطيع مغادرتها ولا أستطيع البقاء فيها، ذلك الشعور بالعجز يزداد مع الزمن، مخلفا وراءه روحا محطمة وجسدا مثقلا بالذاكرة.
❊ كتبت بشكل صريح وآخر ضمني عن سوريا، هل هذا تأكيد منك على اشتياقك لها؟
❊❊ أعتقد أن الوطن هو تلك التفاصيل العالقة بذاكرتنا، قهوة أمي وصوت أبي، لهفة الجيران وسهرات الأصدقاء، المدرسة والحارة وشقاوة الطفولة، طيش الشباب وقصص الحب البريئة، الرسائل الورقية المكتوبة كأغاني الصيف ومطر الشتاء. لذلك أحس بأنني في حالة اشتياق دائم لوطني، لتلك اللحظات التي لن أستطيع خلقها والعيش فيها، إلا هناك، حيث نبتت جذوري ضاربةً عمق الأرض.
❊ حينما نقرأ قصيدتك "بلادي"، نشعر وكأنك نثرت عليها كل وجعك، أليس كذلك؟
❊❊ هو كذلك، دائما ما كانت رسالة الأدب أن يلقي الضوء على مخاوف النفس وأوجاعها، وبلادي تشغل الحيز الأكبر في نفسي، وتلزمني أننى ذهبت، لذلك كانت تلك القصيدة وغيرها، فأنا أرى بلادي في عيون حبيبتي، وأرى وجع بلادي في دموع حبيبتي، وأرى راية بلادي تتطاير مع شعر حبيبتي، وأرى الشمس تشرق في بلادي من جبين حبيبتي.
❊ هل تعتبر المرأة، الوطن الذي تلجأ إليه في المنفى؟
❊❊ لطالما كانت المرأة الملجأ الأكثر أمنا للرجل في وطنه وخارجه، لأنها الحبيبة والرفيقة والأم والأخت، ولأن معظم الرجال لا يبوحون أمام بعضهم، كما يفعلون أمام امرأة تجيد الاستماع وهي تشعل شمعة أو تؤدي رقصة وتنشد أغنية، ولا يوجد شاعر يكتب عن الوطن ويقاتل من أجله بالسكين، إلا وهناك امرأة تهديه الكلمات وتفتح له أبواب اللغة.
❊ هل يمكن أن يشعر الرجل بالغربة في وطنه، إذا تخلت عنه حبيبته؟
❊❊ طبعا، لأن الرجل العاشق ينتمي لحبيبته وكأنها وطنه الخاص، ويمكن أن يقوم بثورة تهز العالم كي يضع وردة في شعرها، ويقاتل ليجمعهما ضوء قمر واحد، وظل غيمة واحدة.
❊ هل هناك حدود في كتابة الغزل لا يمكن تجاوزها؟
❊❊ لا حدود، وإنما ضوابط، لأن الشعر عمل إبداعي لا يمكن تقنينه، وأجمل الشعر أكثره جرأة، لكن على الشاعر احترام معتقدات ومقدسات الآخرين، وكتابة ما يناسب مجتمعه حتى يكون أقرب إلى واقعه المعاش ويلامس حياته.
❊ ماذا تخفي حكايتي قصيدة "ابن عمي" وقصيدة "الشهيد" من آهات؟
❊❊ لقد قدمت بلادي ولا زالت، آلاف الشهداء الذين ارتقوا لنبقى، وقضوا نحبهم لتزهر أرضنا، منهم أقارب وشهداء، ترك كل واحد منهم ندبة في القلب وجرحا في الروح لا يندمل، مهما قلنا وفعلنا وكتبنا لن نفي الشهيد حقه، والجزائريون أكثر الشعوب تقديرا للشهادة، لأن تراب هذا البلد امتزج بالدم والأشلاء حتى ارتوى.
❊ هل تعتقد بضرورة تحلي الشاعر بثقافة واسعة ليكتب قصيدة جيدة؟
❊❊ ليس بالضرورة، لكن تراكم الكم المعرفي والثقافي، يزيد من قدرة الشاعر على إيصال فكرته وإحساسه بالطريقة الأمثل والأقرب للقارء.
❊ كيف تكتب قصائدك؟
❊❊ أكتب قصائدي بمزيج من الإلهام والعقلانية، كتابة الشعر ليست قرارا أتخذه أنى شئت، إنما شيطان يجرني من شَعري باتجاه أقرب ورقة وقلم أنى شاء، لأقترف إثم الكتابة، ويبقى بين مجيء ومذهب حتى يتعب ويتعبني. كما أراجع القصيدة كثيرا، وعلى عدة أيام، ولكل قصيدة أكثر من مسودة، وأحيانا أتركها لأسابيع حتى تختمر في خيالي، ثم أعود إليها.
❊ هل هناك أثر للجزائر في ديوانك الشعري؟
❊❊ نعم، للجزائر الأثر الكبير، والفضل الأكبر، هنا بدأت بجمع قصائدي، هنا تمكنت من نشر ديواني الأول، هنا تنفست عبقا لغويا جديدا أثر في نفسي، وهنا عرفت أن المرأة ثورة، وأن الثورة وطن، وأن الوطن قصيدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.