تشريعيات 12 جوان : فرصة ثانية لاستخلاف المترشحين المرفوضين خلال ال25 يوما قبل تاريخ الاقتراع    ملف الاخوة كونيناف وعلي حداد أمام المحكمة العليا بتاريخ 27 ماي الجاري    حجز (05) قناطير و(52,5) كيلوغرام من الكيف المعالج    فلسطين: 22 شهيدا و قرابة 800 جريح حصيلة اعتداءات الاحتلال الصهيوني في قطاع غزة و القدس    رياح قوية إلى غاية 70 كلم في الساعة عبر عدّة مناطق من الوطن    56 عائلة تستفيد من الربط بشبكة الغاز الطبيعي بمشاتي وادي الطاقة بباتنة    البروفيسور للو:فتح الحدود بشروط وكورونا الكلاسيكي أكثر انتشار في الجزائر    جعبوب… زيادة في معاشات المتقاعدين بنسبة بين 2 و7 %    مستخدمو قطاع التجارة يعلقون إضرابهم بعد تجسيد جزء من مطالبهم    سفيرة جزائرية تترأس اللجنة المكلفة بوضع اتفاقية دولية شاملة بشأن مكافحة استخدام التكنولوجيا لأغراض إجرامية    بلجود في زيارة عمل إلى لشبونة    احتراق شاحنة في حادث مرور ببومرداس    العثور على جثة رجل مجهول في مجرى مائي ببوسعادة    تراجع أسعار النفط    فيروس كورونا : تسجيل 184 إصابة و 134 تماثل للشفاء و7 وفيات خلال 24 ساعة الاخيرة    "تسقط أمريكا والصهاينة".. انتفاضة في تركيا لنصرة القدس    اعتراف "تاريخي" من الغارديان البريطانية.. بشأن وعد بلفور    الانتقال الطاقوي: الوزارة تراهن على الجمعيات لتحسيس المواطنين    ضرورة تحسين نوعية التكوين في ميدان السياحة    الذكرى 48 لتأسيس جبهة البوليساريو: تجربة رائدة في الكفاح التحرري أحبطت أطماع الاحتلال المغربي    "ميلان" يبدأ مفاوضاته مع "بن ناصر" لتمديد عقده    براهيم اربن: "صويلح سيجري غدا عدد من العمليلت الجراحية وتنتظره أيام صعبة"    رسميا.. لجنة الانضباط تُسلط عقوبة قاسية على لاعب العميد    جعفر قاسم يكشف بخصوص تعويض المرحوم النوري في عاشور العاشر    العلاقات الثنائية و القضايا الإقليمية في صلب المحادثة    إشادة بدور الجزائر في دعم اللاجئين    الشلف: تنصيب محمد قمومية مديرا جديدا على رأس قطاع الثقافة    وزارة التربية تكشف عن جداول سير الامتحانات الخاصة بالأطوار الثلاثة    مليون و 150 ألف مواطن استفادوا من السكن منذ 2020    المساجد ضربت أروع الأمثلة في التقيد بإجراءات الوقاية خلال رمضان    تثمين تعليمات رئيس الجمهورية لاستكمال مسار الحوار    تجربة رائدة على مساحة 790 هكتار    على الأنظمة العربية المطبّعة مع الكيان الصهيوني التراجع عن مواقفها    بوادر ترتيبات جيو استراتيجية كبرى في المنطقة العربية    ورشة حول الاستهلاك وتحديد حاجيات السوق الوطني    أكاديمية "رواد المستقبل" تطلق مسابقة للأطفال الصغار    صاحب الصنعة والميزان ومرافق العمالقة    حضور خجول لعادات وتراث الجزائر في الدراما    منحى كورونا يعود إلى التراجع    معلم برتبة تحفة نادرة    مديرون تنفيذيون يعرضون برامجهم    الدوليون الجزائريون يتألقون في الجولة 36    بن ناصر يساهم في انتصار ميلان على جوفنتوس    مشاريع لتحسين التزود بمياه الشرب    1403 متجر لضمان مداومة يومي العيد    شبيبة القبائل تواجه مولودية وهران اليوم    تتويج الفائزين في مسابقة الصوت والريشة الذهبيتين    « لا أستغني عن شربة «فريك» وقلب اللوز في رمضان »    مسلسل المهازل في اتحاد بلعباس ...يتواصل    حمري يسدد راتب شهر واحد للاعبين والطاقم الفني والطبي    «ارفعوا أكف الضراعة للمجيب»    وقفة    فوغلول : «نقاط الجياسكا تهمنا كثيرا وسنلعب من أجل الفوز»    تخفيضات مغرية عشية العيد    توزيع أزيد من 27 ألف قفة وتقديم 830964 وجبة إفطار    «فوبيا كورونا» تتقلّص و الاستخفاف بالوقاية يتوسّع    ماذا كان يفعل رسول الله يوم العيد؟    من آيات الله في الكون ...الهيدروجين اسرار و عبر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تدهور القدرة الشرائية مرتبط بتراجع قيمة الدينار
الدكتور ناصر سليمان أستاذ في الاقتصاد والمالية ل"المساء"
نشر في المساء يوم 21 - 04 - 2021


❊ الدينار فقد 70% من قيمته منذ 2010
يربط الدكتور سليمان ناصر، أستاذ الاقتصاد والمالية بجامعة الجزائر، تدهور القدرة الشرائية للمواطن بالتراجع المتواصل لقيمة الدينار، على خلفية التخفيض من قيمته ب5% من قبل البنك المركزي، حيث يشير في حوار مع "المساء" إلى أن العملة الوطنية فقدت 70% من قيمتها منذ 2010، مقترحا بعض الحلول المستعجلة لحماية القدرة الشرائية للمواطن، على غرار توسيع قائمة السلع المعنية بالدعم، ثم على المدى المتوسط تحرير قيمة الدينار وإخضاعه لقاعدة العرض والطلب، مع دفع العجلة الاقتصادية وكل روافدها على المدى الطويل..
❊ المساء: تشهد القدرة الشرائية للمواطن انخفاضا متواصلا، إلى ماذا يرجع ذلك؟
❊ الدكتور ناصر سليمان: من الأسباب البارزة لانخفاض القدرة الشرائية للمواطن، الانخفاض المسجل في قيمة الدينار الجزائري، مقابل العملات الأجنبية، بسبب التخفيضات المستمرة التي يجريها البنك المركزي الذي أقر تخفيضا بقيمة 5% لكل سنة بداية من 2021، على أن يتواصل إلى 2023، ما يوحي بأن الاستمرار في تراجع القدرة الشرائية سيتواصل. فيجب أن تكون العملة حرة أي خاضعة لقانون العرض والطلب بالسوق، كما هو معمول به في البلدان المتقدمة، ففي المتوسط السنوي يصل سعر الصرف مقابل الدولار الأمريكي إلى 142,20 دينار في 2021، ليبلغ 149,31 دينار عام 2022، و156,78 دينار سنة 2023.
❊ قياسا بما سبق بكم تقدرون نسبة انخفاض القدرة الشرائية؟
❊ نسبة انخفاض القدرة الشرائية تساوي نفس قيمة الانخفاض التي يسجلها الدينار بالدرجة الأولى، والتي بلغت منذ سنة 2010 حتى السنة الجارية، ما بين 60 إلى 70% في المنحي السلبي.
❊ ماهي الأسباب التي تؤدي بالحكومة إلى التخفيض المتواصل لقيمة الدينار؟
❊ السبب الأول لتدهور قيمة الدينار، هو الركود الاقتصادي الذي بدأ منذ سنة 2019، إذ تأثر الاقتصاد بنسبة 50%، بسبب الحراك، ثم تواصل التراجع في 2020 بنسبة 80%، بسبب إجراءات الحجر والغلق التي فرضتها أزمة كورونا، فحتى المؤسسات التي كانت تنشط اشتغلت ب50% من طاقاتها فقط. أما العامل الثالث، فهو التضخم المستورد، بحكم أن الجزائر تتأثر بما يقع في بالاقتصاد العالمي الذي تستورد منه معداتها، إذ دخل قرابة 4 ملايير نسمة في الحجر، وسجلت معدلات نمو سلبية بأوروبا وأمريكا، باستثناء الصين التي سجلت نسبة نمو اقتصادي ب2,1%.. وبالتالي تأثرت الجزائر التي تستورد سلعا مصنعة ونصف مصنعة من هذه البلدان التي مسّها التراجع.
❊ هناك مخاوف حقيقية من تهاوي أكبر لقيمة الدينار في المستقبل ومعه القدرة الشرائية للمواطن، ما رأيكم؟
❊ نعم الأمر وارد، والدليل أن الجزائر حدث وأن تجاوزت المؤشرات المالية التي وضعتها، ففي سنة 2020 مثلا، جاءت التقارير المالية عند الإغلاق السنوي معاكسة للتوقعات، إذ قفز سعر صرف الدينار مثلا إلى 132 دينار مقابل الدولار الواحد، رغم أن المقرر في قانون المالية كان 130 دينار للدولار .
وخلال السنة الحالية، حدّد سعر صرف الدولار ب142 دينار، ويمكن أن يرتفع مع الإقفال، لأن المعطيات الحالية تدل على أن القيمة سيتم تجاوزها، كون كل المؤشرات الاقتصادية الحالية سلبية.
❊ هل سيتواصل تدهور القدرة الشرائية ؟
❊ نعم سيستمر خلال السنوات القادمة، لعدة أسباب، أولها أن توقعات قانون المالية 2021، تشير إلى أن التخفيضات في قيمة الدينار ستتواصل حتى نهاية 2023، ومن الممكن أن يتم تجاوز تلك التوقعات قياسا بما وقع سنة 2020 مثلا، بالإضافة إلى أن الجزائر مرتبطة بالاقتصاد العالمي الذي لايزال هو الآخر يعيش ركودا، وعليه فإننا سنتأثر بطريقة مباشرة عندما نستورد سلعا كاملة أو بطريقة غير مباشرة عندما نستورد المواد الأولوية.. فتكلفة إنتاج المواد المستوردة ارتفعت، ما يعني تسويقها بقيم إضافية.
❊ ماهي في نظركم الحلول الممكنة حتى نوقف تدهور القدرة الشرائية؟
❊ هناك حلول قصيرة المدى وهي مستعجلة، وحلول متوسطة وبعيدة المدى، فبخصوص الأولى، فهي تتعلق بتدخل الدولة لاتخاذ إجراءات حمائية إضافية للطبقات الهشة المتضررة، من خلال توسيع قائمة المواد المدعمة، والتي هي محدودة جدا الآن، ومحصورة منذ 2011 في البنزين، والسميد، والسكر والزيت، ولا يفوتني هنا أن أثمّن إعفاء ذوي الدخل الذي يقل عن 30 ألف دينار من الضرائب.
أما بالنسبة للإجراءات المتوسطة المدى، فتتمثل في تحرير الدينار، لأنه في كل مرة يتم تبرير التخفيضات التي ستستمر لأكثر من 3 سنوات، كما أننا لا نعلم إذا كان التعويم كليا أم جزئيا، ولهذا فإن المؤشرات لن تكون دقيقة، وكان من الأجدر، أن يقوم البنك المركزي بتعويم كلي للدينار خلال فترة زمنية معينة، بدل التخفيضات المتكررة، ثم يقوم بعد ذلك بتحريره كلية مثلما قامت به مصر، بسنتين من التعويم ثم تحرر الجنيه الذي أصبح خاضعا للعرض والطلب.
لكن يجب أن يرافق هذا التعويم الكلي للعملة من أجل تحريرها بوضع حماية من طرف الدولة للفئات الهشة والمحدودة الدخل، حتى لا تتأثر قدرتها الشرائية. أما الحل الطويل المدى، فيتمثل في برنامج إنعاش اقتصادي متنوع مستقطب للاستثمارات ومشجع للصادرات، التي ترفع حتما من قيمة الدينار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.