بحث مستجدات التعاون والقضايا الإقليمية    عدد خاص لأهم إنجازات الرئيس تبون خلال 541 يوما    ميداليات ذهبية وفضية وبرونزية للنوابغ الثلاث    وكالة «عدل» تنظم حملة تلقيح لفائدة العمال    إعفاء الخواص من الترخيص لاستيراد مكثفات الأوكسجين    إعادة تفعيل الإجراءات الخاصة بمكافحة الجائحة    تحويل 40 مريضا من مستشفى بن زرجب إلى الكرمة    اطلاق الأرضية المخصصة للتسجيلات الأولية لحاملي بكالوريا 2021    ارتفاع نسبة الصادرات خارج المحروقات للسداسي الأول من سنة 2021    تقدّم باهر في نتائج البكالوريا رغم آثار الجائحة    فقدنا مجاهدة ومحامية وحقوقية رفيقة الشهيدات جميلات الجزائر    "هيومن رايتش واتش" تتهم إسرائيل بارتكاب جرائم حرب    ترحيب واسع بنتائج قمة "بايدن الكاظمي"    المطالبة بالتحقيق في تورط المغرب في فضيحة "بيغاسوس"    1400 منصب جديد    التأخير مرفوض..    نفوق أسماك الكاراسان بوادي سيباو    الشواطئ "بؤرة" للوباء    مدرسة فتية تزاحم الفرق العريقة    مُتنفس للكبار وفضاء ترفيهي للصغار    « أعتمد على الطّرز ب «المجبود» و«الفتلة» في تصميماتي التقليدية والعصرية»    ساعات هادئة في حضن الطبيعة    تسجيل 240 اعتداء في السداسي الأول من العام الجاري    لا تقف موقف المتفرّج فتغرق السفينة!    أوناب يشرع في إمضاء العقود التجارية مع الفلاحين    وزير الصناعة يلتقي مسؤولي مجمع ديفاندوس    الملاكم بن شبلة يودع المنافسة    «بطولة الرابطة المحترفة ستتواصل إلى آخر جولة»    صدور مؤلفين جديدين في مجال التاريخ    مركز السينما العربية يكرم الناقدين رُضا وليفاين    وكالة «عدل» تنظم عملية تطعيم    نموشي: حلمي رفع الراية الوطنية في طوكيو    قسنطينة: ايقاف 05 أشخاص عن قضايا حيازة أسلحة بيضاء واعتداءات    اكتشاف أقبية بيزنطية قديمة في إسطنبول    وزيرة الثقافة تنوه بالعلاقات المميزة بين الجزائر وأمريكا    تفشي وباء الكوليرا بسبب مياه الشرب مجرد إشاعة    يجب احترام قرار توفيق مخلوفي    ياسر لعروسي قريب من تروا الفرنسي    شركة الصلب تلقّح عمالها    منظمات تحذر من تمديد الإجراءات .. وسعيّد يتعهد بحماية "المسار الديمقراطي"    مشروع جزائري أمريكي لترميم الفسيفساء بالمتحف الوطني العمومي للآثار والفنون الإسلامية    ليبيا: دعوة مجلسي النواب والدولة للعمل سويا    ألمانيا : قتيل وأربعة مفقودين في انفجار بمنشأة كيميائية    أهدافنا واقعية أمام نوعية المنافسين    نشوب 6 حرائق في يوم واحد    الغاز يدخل بيوت 267 عائلة    تلقيح 24 ألف شخص ضد"كوفيد-19"    بايدن جاد بشان تعاونه مع الجزائر لتسوية الأزمة الليبية    الرسول يودع جيش مؤتة    آداب الجنازة والتعزية    "الذكاء الاصطناعي ومواقع التواصل الاجتماعي" كتاب جديد عن مستقبل الرقمنة    جوهرة مفقودة على صفحات التاريخ    لعمامرة يختتم زيارته إلى تونس.. رسالة أخوة وصداقة وإلتزام راسخ    جولة إلى الحمامات العثمانية    الجيش الصحراوي يركز هجماته على تخندقات قوات الاحتلال    بن شبلة ينهزم في الدور ثمن النهائي    أمي ..    سعيدة محمد تطلق مشروع: "نور لحاملات السيرة النبوية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



انتفاضة "الزملة التاريخية".. تاريخ الأحرار يُعيد نفسه
إحياء الذكرى 51 بالصحراء الغربية
نشر في المساء يوم 19 - 06 - 2021

أحيت ولاية بوجدور، أول أمس الخميس، الذكرى 51 لانتفاضة الزملة التاريخية التي جاءت رفضا لمحاولات إسبانيا اعتبار الصحراء الغربية مقاطعة إسبانية، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الصحراوية (واص).
وأقيمت الاحتفالات بذكرى انتفاضة الزملة واليوم الوطني للمفقود، تحت إشراف أمانة التنظيم السياسي وتنظيم اتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب، بحضور مسؤول أمانة التنظيم السياسي، عضو الأمانة الوطنية السيد خطري أدوه، وأعضاء من الأمانة الوطنية والحكومة وجمع من سلطات ولاية بوجدور. وفي مثل هذا اليوم من سنة 1970، أعلنت الحركة الطليعية لتحرير الصحراء الغربية بقيادة الفقيد محمد سيد إبراهيم بصيري، رفضها للمحاولات الإسبانية اعتبار الصحراء الغربية مقاطعة إسبانية، حيث تجمع الصحراويون في خيم مخصصة لمناقشة الطرح الصحراوي والانخراط في صفوف المنظمة لمواجهة الدعايات والإغراءات الإسبانية. وقد اختار بصيري، أن يكون عمل الحركة سلميا من خلال تقديم مذكرة للطرف الإسباني تتضمن مطالب الحركة وفي مرحلة ثانية يتم اللجوء للقوة في حال رفض الحلول السلمية.
ورفض الإسبان التفاوض مع الحركة لتندلع في مساء 17 يونيو 1970 المواجهات التي استخدم فيها المستعمر الإسباني الذخيرة الحية والاعتقالات العشوائية بعدما تيقن من إصرار الصحراويين على مطالبهم المشروعة. وفي مستهل الحدث، قدمت والي ولاية بوجدور، عضو الأمانة الوطنية السيدة العزة ببيه، كلمة دلالات انتفاضة "الزملة التاريخية" وأهم ما ميز تلك المرحلة من تاريخ المقاومة الصحراوية. من جهته، أكد الأمين العام لاتحاد الشبيبة، عضو الأمانة الوطنية السيد محمد سعيد دادي، أن إحياء هذه الذكرى له أبعاد ودلالات، مضيفا أن سيدي ابراهيم بصيري هو شخصية حافلة بالإنجازات، ساهمت في دحر الاستعمار. وقال المتحدث إن انتفاضة "الزملة التاريخية" كانت نقطة تحول بارزة في الكفاح التحرري للشعب الصحراوي، ووصمة عار على جبين المستعمر الإسباني الذي يتحمل مسؤولية كل هذه المعاناة التي ألمت بشعبنا منذ احتلاله للصحراء الغربية وانسحابه منها دون تقرير مصير شعبها.
من جهته، أكد مسؤول أمانة التنظيم السياسي، السيد خطري أدوه أن فكر الفقيد سيدي إبراهيم بصيري يبقى بمثابة خارطة طريق نحو تحقيق هدف الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال. وقدم اتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب محاضرة عن حياة الفقيد سيدي أبراهيم بصيري، تم خلالها التطرق إلى الظروف الدولية والجهوية المحيطة بميلاد المنظمة الطليعية، ودورها في غرس الوعي التحرّري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.