مراجعة قانون العقوبات لتسليط عقوبة تصل إلى 30 سنة والمؤبد ضد المتورطين    الإعلام الرقمي الوطني ضرورة للتصدي للعدوان الصهيوني-المخزني    الثلاثاء المقبل عطلة مدفوعة الأجر    اتفاقية إطار بين وزارتي الصيد البحري والعدل لإدماج نشاطات المحبوسين في مهن الصيد    إيداع ملفات المترشحين لمسابقة جائزة الابتكار للمؤسسة الصغيرة والمتوسطة    «مظاهرات 17 أكتوبر» تترجم معنى تلاحم جاليتنا بالنسيج الوطني    الرئيس تبون يقف بمقام الشهيد دقيقة صمت ترحما على أرواح الشهداء    مستغانم تحيي ذكرى شهداء نهر السين    أول صلاة بلا تباعد بالحرم المكي    إنقاذ 13 مهاجرا غير شرعي وانتشال 4 جثث    وكالة "عدل" تُحضر لعملية التوزيع الكبرى في 1 نوفمبر    تظاهرة تاريخية تخليدا لليوم الوطني للهجرة    مقتل 19 شخصا في 55 حادث مرور خلال يومين    رقم أخضر في خدمة أفراد الجالية الوطنية بالخارج    تراجع محسوس لأرقام كورونا بالجزائر    حالتا وفاة.. 87 إصابة جديدة وشفاء 71 مريض    مزاولة الصحافة من غير أهلها نتجت عنها لا مسؤولية في المعالجة الإعلامية    وزير الاتصال يعزي عائلة الكاتب الصحفي حسان بن ديف    .. لا لحرية "القاتل" ومسؤولية "المجنون" !    عنصرية و إراقة دماء بأيادي إعلام "متحرّر غير مسؤول"!    اتفاق مغربي-إسرائيلي لاستكشاف البترول في مدينة الداخلة المحتلة    البرلمان العربي يدعو إلى الانخراط بجدية في المسار الإفريقي التفاوضي    أئمة وأولياء يطالبون بالكف عن التبذير ومحاربة تجار "الشيطانة"    مسجد "الاستقلال" بقسنطينة يطلق مسابقة "الخطيب الصغير"    فلسفة شعرية معبّقة بنسائم البحر    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    "دبي إكسبو 2020" فرصة لتوطيد العلاقات السياحية بين الدولتين    المظاهرات بينت التفاف المغتربين حول ثورة التحرير    رقاب وأجنحة الدجاج عشاء مولد هذا العام    جواد سيود يهدي الجزائر ثاني ذهبية في 200 متر أربع أنواع    نحو إنتاج 500 طن من الأسماك    السماح بتوسيع نشاط المؤسسات المصغرة في مختلف المجالات    أزيد من 66 مليار سنتيم في الميزانية الأولية    الإطاحة بمطلوبين وحجز مخدرات وأموال وأسلحة    جمعية «علياء» و السعيد بوطاجين يرسمان فرحة الأطفال المصابين بالسرطان ..    استقبال 250 طعنا و العملية متواصلة    حملة تحسيس بالمديرية الجهوية للجمارك للوقاية من سرطان الثدي    محدودية استيعاب المركبات يصعّب التكفل بالطلبات    شبيبة الساورة تعود بانتصار من نواكشوط    مسيرة سلمية لرفض عنصرية الشرطة الفرنسية    عامر بن بكي .. المثقف الإنساني    الكتابة الوجود    كلمات مرفوعة إلى السعيد بوطاجين    أيام وطنية سنيمائية لفيلم التراث بأم البواقي    المدرب باكيتا متفائل بالتأهل رغم الهزيمة بثلاثية    في قلوبهم مرض    عطال وبلعمري وبن سبعيني وزروقي في خطر    محياوي مطالب بتسديد 10 ملايير سنتيم لدى لجنة النزاعات    داداش يمنح موافقته و كولخير حمراويا بنسبة كبيرة    «خصائص الفيروس تحتم علينا الانتظار شهرا ونصف لتغيير نوع اللقاح»    بني عباس تحتفي بذكرى المولد النبوي الشريف    تألّق ش.القبائل و ش.الساورة خارج الديار    قبس من حياة النبي الكريم    حقوق النبي صلى الله عليه وسلم علينا    أنشطة إحتفالية لتخليد الذكرى بولايات جنوب الوطن    الحرم المكي ينهي تباعد كورونا    الكأس الممتازة لكرة اليد (رجال): تتويج تاريخي لشبيبة الساورة    في قلوبهم مرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نجيب محفوظ.. بلزاك الرواية العربية
نشر في المساء يوم 22 - 09 - 2021

فن الرواية مدين لنجيب محفوظ، فهو بلزاك الرواية العربية، لا يختلف على ذلك اثنان من النقاد، ويمكن اعتبار كتابات الرواد، أمثال العقاد، طه حسين، الحكيم ،هيكل، يحي حقي والمازني، المحاولات التأسيسية الأولى. نجيب محفوظ (1911/30 أوت 2006) ابن حي الحسين الشعبي بالقاهرة، نشأ في بيت يتميز بالسماحة واليسر والمرونة، بعكس ما أشيع بأن أحمد عبدالجواد في الثلاثية، وهو القاسي الصارم المولع بالنساء، هو والد نجيب محفوظ، وقد ظل محفوظ ينفي ذلك نفيا قاطعا.
في هذا الحي الذي يتميز بالأواصر الاجتماعية والإحساس العميق بالانتماء إلى الحارة والوطن، فتح الولد بصره على عالم الطفولة البريء ومرحها، ودنيا المنشدين والمقرئين والقصاصين الشعبيين والمتصوفة ومجالس العزاء والطرب، كما هو عالم السياسة، حيث نما الشعور الوطني بالرغبة الجارفة في التخلص من الاستعمار، كما تجلى ذلك أيضا في نضال زعيم الوفد سعد زغلول القدوة في العطاء وحب الوطن والثبات على المبدأ، وقد أحبه محفوظ وانتمى في عمقه إلى الوفد.
كما كان عالم الأدب يسير ثابتا نحو التأصل والتجديد، فالشعر بذخت راية الكلاسيكية فيه على يد البارودي وشوقي وإسماعيل صبري وحافظ، والنثر تخلص من الركاكة والإسفاف والتصنع والحذلقة البيانية، وغدا نثرا فنيا رفيعا جامعا بين عمق الفكرة ورصانة اللغة في غير تكلف، والمحاولات التأسيسية النقدية تتقدم على يد سيد علي المرصفي وأحمد الإسكندري وحفني ناصف، ثم العقاد وطه حسين فيما بعد.
اكتشف الفتى نجيب في نفسه ميوله الفكرية والفنية معا، فقد كان محبا للموسيقى وكبار مطربيها في ذلك الوقت عبده الحامولي، صالح عبدالحي ومنيرة المهدية، كما جذبته مجالس العزاء والذكر وظل دائما يحرص على سماع صوت القارئين الكبيرين في ذلك الوقت، الشيخ علي محمود والشيخ محمود البربري. هكذا كانت مصر الناهضة والباحثة عن حريتها في مطلع القرن العشرين، مصر المكافحة ضد الاستعمار البريطاني، تتعانق على أرضها ثلاث حضارات كبرى، الفرعونية والعربية الإسلامية والقبطية.
والسائر في القاهرة يستطيع أن يستجمع ذلك بنظرة واحدة، إضافة إلى جماليات الحارات الشعبية وثقافتها وأواصرها الاجتماعية، وانخراطها في الكفاح ضد الاستعمار، وقد كان لها النصيب الأوفر في ثلاثيته فيما بعد "بين القصرين"، "قصر الشوق" و"السكرية".
انتسب نجيب إلى قسم الفلسفة بجامعة القاهرة، وتتلمذ للشيخ مصطفى عبدالرازق الذي احتفظ له بشعور المحبة والتقدير، فقد كان الشيخ مصطفى عبدالرازق جامعا بين العلم والحلم والتواضع، ثم انخرط بعد التخرج في الوظيفة في وزارة الأوقاف حتى أحيل على المعاش. ولعل الكثيرين يتعجبون أشد العجب من قدرة نجيب على الالتزام الوظيفي والإبداع الأدبي، فمن المعروف أن الوظيفة روتين قاتل، كما أن علاقاتها قائمة على الرياء والمحاباة والانتهازية والتآمر، في حين نجح نجيب في مساره الوظيفي دون أن يؤثر ذلك على مساره الإبداعي، وذلك يرجع إلى صرامته وانضباطه وتفريقه بين الوظيفة، ككسب للقمة العيش، وبين حياة شخصية قوامها الميل إلى الإبداع والميل الفطري، الذي تعضده الموهبة، ولم يسمح لجانب أن يؤثر على الجانب الآخر، وهكذا نجح في أن "يعطي ما لقيصر لقيصر وما لله لله".
أما الذين تأثر بهم من الكتاب، فهم العقاد وطه حسين وتوفيق الحكيم الذي جمعته به الصداقة والزمالة في مؤسسة الأهرام، ثم سلامة موسى الكاتب والمفكر اليساري الذي نشر عنده بعض المقالات وبعض الروايات الأدبية، ومن الكتاب العالميين، لاشك أنه أعجب ببلزاك وبروست وماركيز، ولكنه لم يعجب بتيار اللارواية الذي دشنه ألان روب غرييه ونتالي ساروت، وأعلن أنه لا يفهمه.
يميز النقاد في مسار الكاتب الإبداعي بين ثلاث مراحل، فالمرحلة الأولى هي التاريخية أو "الفرعونيات"، كما تسمى أيضا، حيث دشنها بثلاث روايات فرعونية هي؛ "رادوبيس" و"عبث الأقدار" و"كفاح طيبة"، وقد اعترف أنه كتبها متأثرا بروايات جرجي زيدان التاريخية، وكان في نيته أن يتم هذه المشوار بروايات تاريخية أخرى، لكنه لم يفعل، لينطلق في المرحلة الثانية، وهي الواقعية، ومن أشهر روايات هذه المرحلة "خان الخليلي"، "القاهرة الجديدة"، "زقاق المدق"، "بداية ونهاية"، وتأتي الثلاثية "بين القصرين" و"السكرية" و"قصر الشوق"، التي توجته أديبا عالميا ووشحته بوشاح نوبل وجائزته العالمية، لتؤرخ تأريخا فنيا وواقعيا لمرحلة في تاريخ مصر، من خلال الحارة في علاقاتها الاجتماعية وصيرورتها التاريخية وسياقاتها الزمنية والمكانية، جاعلا من ثورة 1919 قطب الرحى ومدار الأحداث والإطار المرجعي، وليس صحيحا ما زعمه لويس عوض من أن الرواية أضرت بأحداث ثورة 1919، ولم تتناول تفاصيلها وخلفياتها وأحداثها، فقد كانت مهمة الكاتب التأسيس الفني وليس التوثيق التاريخي وطبعا دون إهمال التاريخ.
وفي المرحلة الثالثة، اتجه الكاتب إلى الرمزية دون الاهتمام بالتفاصيل الواقعية، حيث تناول القيم والمعاني المجردة، كما في روايته الإشكالية "أولاد حارتنا"، التي كتبها بعد ثورة يوليو 1952، وبعد توقف عن الكتابة لمدة خمس سنوات، من سنة 1952 حتى سنة 1957. نال محفوظ جائزة نوبل عام 1988، كاعتراف بإنجازاته الأدبية واعتراف بعالمية الأدب العربي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.