الوزير الأول يتوعد أصحاب الريع    قضايا الفساد في الواجهة مجدداً    تبون يعلن: ندوة جامعة لفصائل فلسطين.. بالجزائر قريباً    مجلة خاصة بالانتخابات المحلية السابقة    «بروتوكول عربي" لاسترجاع الأموال المهربة    فريق جزائري يحقق المرتبة الأولى في المنافسة العالمية الأولى للرجل الآلي    رفع مساهمة الصناعة في الناتج الخام إلى 12%    نسبة امتلاء السدود بلغت 35,26%    نحو صادرات خارج المحروقات ب5 ملايير دولار    ڤوجيل يُستَقبلُ من رئيس دولة فلسطين    تقنيات حديثة لترسيخ المواطنة اللغوية    خارطة طريق لتسيير المراحل المقبلة للحج والعمرة    هلاك ثلاثة أشخاص اختناقا بالغاز    تنظيم الصالون الوطني للابتكار بجامعة محمد بوضياف بالمسيلة    الأغواط اتحاد الطلبة والمتدربين الموريتانيين يحتفي بعيد استقلال بلاده    توقيف شخص وحجز 01 كلغ من مادة الكيف المعالج بالطارف    زروقي يبدع في الدوري الهولندي    أزمة جديدة في جوفنتوس    استعدادا لاستضافة وهران لألعاب البحر الأبيض المتوسط 2022 رئيس الجمهورية يسدي تعليمات بالإنشاء الفوري لهيئة متابعة التحضيرات    حكم نهائي بإعادة سيف الإسلام القذافي لانتخابات الرئاسة    أكثر من مائة شاب سائح منتظر بتاغيت    التماس 8 سنوات سجنا نافذا لوالي الجلفة السابق قنفاف و6 سنوات سجنا للأمين العام    قفزة نوعية في مجال التحويلات رسكلة النفايات تدُر 8 ملايير سنتيم أرباحا بالبليدة    تطبيع : اتفاق سري بين الاتحادين المغربي والصهيوني لكرة القدم    اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان تطالب بتحرّك عاجل    الخضر أمام حتمية الفوز على «الفراعنة» لاقتناص الصدارة    ارتفاع محسوس في حالات كورونا بورڤلة    كورونا: 193 إصابة جديدة, 155 حالة شفاء و 8 وفيات    نفط: سعر خام برنت عند 71.52 دولارا للبرميل    جسر للتواصل مع الأجيال الصاعدة    سي الهاشمي عصاد يطلع على جهود ترقية اللغة الأمازيغية    أحمد زغدار: أكثر من 700 مشارك ساهموا في أشغال الندوة الوطنية حول الإنعاش الصناعي    23 جريحا في حادث مرور بالقرب من المغير    جمال بلماضي رابع أفضل مدرب في العالم للمنتخبات    نجم تشلسي: قلبي توقف بسبب محرز !    وهران: أسبوع ثقافي لإحياء ذكرى مظاهرات 11 ديسمبر 1960    بسبب الاضطرابات الجوية وتراكم الثلوج: طرق مقطوعة في عدة ولايات بوسط وشرق البلاد    الاعلان عن تأسيس المركز الوطني لدعم قدرات الشباب المتطوع    الفيلم المكسيكي "الثقب في السياج" للمخرج خواكين ديل باسو يتوج بجائزة "الهرم الذهبي"    قضية مجمع كوندور: أحكام بين 3 سنوات وسنتين حبسا نافذا ضد مالكي المجمع وتبرئة إطارات موبيليس    اعتماد مخبر علوم المعادن التابع للديوان الوطني للبحث الجيولوجي والمنجمي    اسبانيا تجدد التزامها لاستئناف الحوار في قضية الصحراء الغربية    أقسم أن هذا البلد محروس..    أرباب العمل مرتاحون لقرار الرئيس تبون دعم الصناعة الوطنية    مخاوف من تكرار سيناريو موسم 2008    المغرب سيدفع الثمن باهظا    حسب وزير الثقافة المغربي الأسبق سالم بنحميش التطبيع مع إسرائيل بمثابة استعمار جديد لبلادي    مواجهة "أوميكرون" ممكنة باللقاحات المتوفرة في الجزائر    "جوع أبيض".. ليس كتابا سياسيا    "كرايزس غروب" تطالب واشنطن باستخدام لغة جديدة    "سعير الثورة" تخليدا لذكرى أحداث ديسمبر    توصيات لقبر "أوميكرون"    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم    القبة والبيض يواصلان التألق والصدارة تتغير في الشرق    مردود الهجوم يقلق كعروف والمسيرين    هذه قصة الصحابي ذي النور    سيبرانو    انتشار كبير للظاهرة في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مزاولة الصحافة من غير أهلها نتجت عنها لا مسؤولية في المعالجة الإعلامية
قال إن الطرح الحالي هو حماية المجتمع من تجاوزاتها.. الدكتور نصر الدين لعياضي:
نشر في المساء يوم 18 - 10 - 2021

يرى الدكتور نصر الدين لعياضي، الأستاذ الباحث في علوم الإعلام والاتصال، أنه لا توجد حاليا ثوابت مهنية تحكم قطاع الإعلام، لسبب وجيه هو مزاولة مهنة الصحافة من غير أصحابها، مشيرا إلى أن هذه الفئة الدخيلة على المهنة تسعى إلى تحقيق الإثارة على حساب تقديم إعلام نزيه. وتأسف الدكتور لعياضي في تصريح ل«المساء"، لكون من هبّ ودبّ أصبح يعمل صحفيا، وبالتالي أسندت مهام السلطة الرابعة، حسبه، لغير أهل الاختصاص، فكانت النتيجة انعدام المسؤولية لدى هؤلاء.
وبعبارات ثقيلة ومرارة تجلت في نبرته، ذكر الدكتور لعياضي، بما قامت به إحدى الصحف التي نشرت خبر اعتقال عميد كلية الإعلام والزج به في السجن، بسبب اقتنائه مطبعة لفائدة الكلية، مضيفا بلهجة المتهكم :«الحقيقة أن الكلية لم تكن تملك في الأصل أي ميزانية، والعميد صدم عند قراءته لخبر اعتقاله وسجنه، إلا أنه بعد التواصل مع هيئة تحرير تلك النشرية، تم نشر تكذيب للخبر.. غير أنه لم يكن يقدم أي اعتذار للمعني من قبل صاحب الخبر، "لتبقى التهمة ثابتة عليه معنويا". واعتبر محدثنا أن الجزائري فقد اليوم الذوق التلفزيوني، لانعدام برامج جيدة، وهو الحال ذاته، حسبه، بالنسبة للجرائد التي أصبحت تغلب عليها "الطابوهات" والأخبار المثيرة، مستشهدا بما قامت به إحدى الصحفيات خلال نقلها لمجريات محاكمة أحد المتابعين قضائيا، إذ بعد قراءة القاضي للائحة الاتهامات الموجّهة إلى المتهم، أدرجت هذه الأخيرة تهما "مستحدثة"، لم ترد في لائحة التهم الموجّهة للمعني، وعند سؤالها عن سبب قيامها بذلك ردت من دون تردّد "لا بدّ من اعتماد الإثارة في عملي..؟!
وفي تشريحه لهذه الواقعة، شدّد الدكتور لعياضي على أن التصرّف غير المسؤول الذي أقدمت عليه هذه الصحفية، خلال ممارسة حريتها في التعبير، ما هو سوى "لعب بالنار"، شأنها شأن الذي يقوم بفتح عيادة لعلاج المرضى وهو جزار.. أو كالذي يقوم بالسياقة من دون امتلاك رخصة، مؤكدا أن عديد وسائل الإعلام، أصبحت لا تحتكم في عملها إلى ميثاق أخلاقيات المهنة. في حين تكمن مسؤولية الإعلام، حسب محدثنا، في معرفة كيفية حماية المجتمع. لافتا في هذا الصدد إلى أن النقاش في بداية التسعينيات، كان منصبا حول كيفية حماية صورة الصحافة وضمان حق المواطن في الإعلام لضمان الخدمة العامة وحق الرد، إلا أنه في الوقت الراهن، أصبحت الإشكالية القائمة هي كيف نحمي المجتمع من وسائل الإعلام؟.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.