الوكالة الوطنية لتطوير الاستثمار: رفع التجميد عن 890 ملف    موارد مائية: تخفيف اجراءات حفر الآبار ذات الاستخدام الفلاحي    تمديد تعليق الدراسة لمدة 7 أيام    الجزائر تتبرع بمليون جرعة لقاح لتونس    تمديد تعليق الدراسة لسبعة ايام إضافية اعتبارا من الأحد    كورونا: 2130 إصابة جديدة, 1152 حالة شفاء و13 حالة وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة في الجزائر    المؤسسة المينائية لسكيكدة: ارتفاع بنسبة 5 بالمائة في حجم النشاط المينائي خلال 2021    للإذاعة الوطنية مسؤولية كبيرة في التصدي للمخططات العدائية    بعد اجتماع أعضاء الخلية المحليّة لمتابعة سير السّنة الجامعية مساء الاربعاء    وجود إرادة سياسية لتعزيز أواصر التواصل الثقافي بين الشعبين الجزائري والمصري    شركة نفطال تعتزم إنجاز أنبوب لنقل غازي البوتان والبروبان من ارزيو إلى العاصمة    كاس الكونفدرالية: ش.القبائل/ روايال ليوبارد: عقد الاجتماع الفني في غياب ممثل الفريق الايسواتيني    كوفيد-19 : البروفيسور رشيد بلحاج يدعو إلى الإسراع في تلقي التلقيح    تأجيل محاكمة جميلة تمازيرت الى 10 فيفري    البرلمان الاندلسي: ندوة حول تورط الشركات الأوروبية في نهب ثروات الصحراء الغربية    الرئيس الصحراوي يحمل دولة الاحتلال مسؤولية التطورات الخطيرة التي تهدد السلم والأمن في المنطقة    المغرب : جماعة العدل و الاحسان ترسم صورة قاتمة عن الانحدار الحقوقي بالمملكة    البودرة تهزم حليب البقر والندرة تستمر !    مجلس قضاء الجزائر: انطلاق جلسة الاستئناف في قضية اللواء المتقاعد علي غديري    الدرك يدعو من سحبت منه رخصة السياقة لاسترجاعها    يدا في يد لمواجهة مختلف التحديات عربيا وإفريقيا    بوسليماني يدعو الصحافة الوطنية إلى مضاعفة جهودها    افتتاح الطبعة 53 من معرض القاهرة الدولي للكتاب    حقق نصرا لجبهة التحرير الوطني على الصعيد السياسي    الحكومة تدرس مشاريع مراسيم تخص عدة قطاعات منها الصناعة    بلماضي يشرع في البحث عن حلول في فترة وجيزة    البحث في سمات الوعي الوطني وتفكيك الاستعمار    المشهد الدولي المعاصر بين الغرائزية والعقلانية    من واجبنا إحياء تراثنا القديم وتثمينه    تحصيل أزيد من 53 مليون دج من جمع الزكاة    ارتفاع سعر البرنت إلى قرابة 88 دولارا    حجز 50 قطعة أثرية تعود للفترة الرومانية    نقاش في ثنائية اقتصاد المعرفة والجامعة    باريس تمضي في استفزاز الجزائر    لا نتائج مشرفة ولا إدارة واقفة    جاهزون لإنجاح دورة وهران    روايتا "زنقة الطليان" و "الهنغاري" ضمن القائمة الطويلة لجائزة "البوكر 2022"    الردع...الحلقة الضائعة    توّحل سد فرقوق ينتظر حلولا استعجالية لإنقاذ حمضيات معسكر    انطلاق التجارب التقنية ب 11 ورشة منذ أسبوعين    الغرب على أعتاب موسم كارثي    توفر الأدوية الموصوفة في البروتوكول العلاجي    «قرار تمديد تعليق الدراسة بيد اللجنة العلمية»    المطلوب رؤية واضحة بالتنسيق مع مصادر الإنتاج    توقيف 5 داعمين للجماعات الإرهابية وكشف 7 مخابئ    السنغال تتأهل للدور ربع النهائي    حرب استنزاف دعائية بين الغرب وروسيا    الطبعة الأولى في ماي المقبل    الرائد يعمق الفارق وقمة "الوصافة" بدون فائز    توقيف مجرم خطير    الإطاحة بشخصين بتهمة سرقة محل تجاري    تأجيل تربص منتخب كيك بوكسينغ إلى موعد لاحق    استمرار تبنّي المواهب الشابة    صدور الجزء الثالث    اليتيم في حياة النبي صلى الله عليه وسلم    الكويت تفرض 6 شروط لالتحاق النساء بالجيش    هذه قواعد التربية الصحيحة    لغتي في يومك العالمي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



غياب البروتوكول الصحي يؤشر لموجة رابعة
ملهاق يحذر من تداعيات التراخي خلال الحملة الانتخابية
نشر في المساء يوم 27 - 11 - 2021

شرع المختصون في علم الفيروسات والأمراض المعدية، في التحذير من حالة التراخي التي يعيشها المواطن، تزامنا ودخول الجزائر في موجة رابعة، حسب ما تشير إليه الحالة الوبائية بالمستشفيات، التي عادت لتسجل ارتفاعا في عدد الحالات الوافدة، الأمر الذي يتطلب العودة إلى تطبيق البروتوكول الصحي، خاصة ما تعلق منه بوضع الكمامة وتفادي التجمعات. وفي السياق، لم يخف بعض المختصين، على غرار الباحث في علم الفيروسات والبيولوجي السابق في مخابر التحاليل الطبية محمد ملهاق، تخوفه من إمكانية تفاقم الحالة الوبائية، خاصة أن الجزائر مقبلة على الانتخابات المحلية التي تتطلب، حسبه، التعامل معها بصرامة، لتفادي ما حدث في الانتخابات السابقة التي شهدت عودة قوية للوباء في الموجة الثالثة.
أكد المختص في علم الفيروسات، ملهاق، في تصريحه ل"المساء"، أن الوضع الذي تعيشه الجزائر جراء العودة إلى الحياة العادية، بعدما تم رفع قرار الحجر الصحي، نتيجة تسجيل حالة من الاستقرار في الوضعية الوبائية، دفع بالكثيرين إلى التخلي على البروتوكول الصحي نتيجة الشعور بالاطمئنان، وهو حسبه، "ما وقف عليه من خلال معاينته الميدانية لبعض الأماكن التي يرتادها الناس، كحافلات النقل والأسواق والمحلات التجارية، حيث لم يعد هناك أي التزام بوضع الكمامة أو التباعد الاجتماعي، مما يعطي الانطباع بأن الوباء لم يعد موجودا، الأمر الذي يترتب عليه ضرورة العودة إلى تحذير المواطنين من الموجة الرابعة للمتحور الخطير "دالتا"، والذي انتشر في عدد من الدول الأوربية والعربية، حسب ما تشير إليه المؤشرات العالمية، التي تفيد بعودة الوباء بقوة إلى كل من ألمانيا، روسيا، مصر والمكسيك وكوريا الجنوبية.
في السياق، أشار الباحث ملهاق، إلى أن ما يدعوه إلى التعبير عن مخاوفه من عودة الوباء بعد انتخابات 27 نوفمبر الجاري، هو الضعف المسجل على مستوى مراكز التلقيح، وحسبه، فإنه على الرغم من أن الجزائر سجلت فائضا من حيث الإمكانيات التي تم حشدها، لتمكين الجميع من التلقيح وبلوغ المناعة الجماعية، إلا أن وتيرة الإقبال على التلقيح جد ضعيفة، بحيث لم تتجاوز، حسب الإحصائيات الرسمية المعلن عنها، ال24 بالمائة، يوضح: "ما يتطلب ونحن نعيش المرحلة الانتخابية، العودة إلى فرض بروتوكول صحي صارم، للحد من تفاقم الوضعية"، لافتا بالمناسبة، إلى أن المرشحين للانتخابات جلهم، إن لم نقل كلهم لم يراعوا التدابر الوقاية، عند قيامهم بحملتهم الانتخابية التي كانت تنشط في المقاهي والأسواق والساحات العمومية، وحتى في البيوت والأحياء، في إطار ما يسمى بالعمل الجواري، وذهب البعض إلى تنظيم الولائم، حيث ساعد ذلك على تجمع المواطنين في غياب البروتوكول الصحي، من كمامة وتباعد وضعف في التلقيح يمكن أن نتصور سرعة انتقال الوباء"، يؤكد: "وبحكم التجربة الميدانية، فإن الحملة الانتخابية لم تراع فيها التدابير الوقائية، بحيث يمكن مراقبتها في القاعات التي كانت مطبقة إلى حد ما، وخارج القاعات، لا يمكن فرض احترام التدابير الوقائية، مما يعني أن المؤشرات تنبئ بعودة الوباء بعد الانتخابات، بسبب حالة التراخي وصعوبة فرض البروتوكول وضعف التلقيح لدى عامة الناس".
من جهة أخرى، يراهن الخبير في علم الفيروسات، على مدى وعي المواطنين بأهمية التلقيح الذي يعتبر، حسبه، السبيل الوحيد لكسر سلسلة انتقال العدوى، وعلى المختصين تكثيف الحملات التحسيسية لتبديد مخاوف المواطنين وتشجيعهم على التلقيح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.