دولة مالي تصوّت على خطّة عمل الحكومة اليوم    زغدار يدعو إلى مضاعفة المجهودات لرفع إنتاجية المجمعات الصناعية العمومية    مقاصد تبحث عن خدمات تنافسية    البوليساريو تصف خطاب ملك المغرب بالمناقض للواقع    «قبر الرومية» قصة حب الملك الموريتاني يوبا الثاني وسيليني كليوباترا    حجز أزيد من 500 كلغ من القنب الهندي خلال السداسي الأول من 2021 بالجزائر العاصمة    وفاة وزير الأمن والتوثيق الصحراوي عبد الله لحبيب    انضمام الكشافة الاسلامية الجزائرية الى الجمعية العالمية للمرشدات وفتيات الكشافة    الآمال معلّقة على خليف لدخول جدول الترتيب: الإخفاقات متواصلة والعداء لهولو يتطلع للنهائي    استثمار العطلة الصيفية    إنقاذ أكثر من 400 " حراق" في البحر المتوسط    سونلغاز جلبت منشآت متحركة: مركب الحجار بعنابة يضمن إنتاج الأوكسجين رغم توقف محوّلات الطاقة    هكذا استقبل التونسيون رئيسهم قيس سعيد وسط شارع بورقيبة    عنابة: غلق فندق وقاعة أفراح بعد إقامة أعراس فيهما    الملاكم محمد فليسي للنصر    تستهدف المصطافين الراغبين في كراء شقق: الإطاحة بعصابة مختصة في السرقة والاعتداء بالطارف    تقع بالمقاطعة الإدارية علي منجلي: الشروع في توزيع مفاتيح 2000 سكن «عدل»    رابطة أبطال إفريقيا: بلوزداد يضمن المشاركة في انتظار المرافق    بالصور.. بكاي يدرس مع حجازي عودة الرحلات الجوية والبحرية بين الجزائر وليبيا    بالصور.. تواصل حملة التلقيح ضد كورونا بسوناطراك    تركيا تسلم وزارة الصحة 76 جهاز أكسجين    السيدان لعمامرة و شكري يستعرضان علاقات التعاون الجزائرية المصرية وآفاق تعزيزها    وزارة الصناعة تحدد خمسة محاور استراتيجية لأداء أفضل للاقتصاد الوطني    عبد الحميد عفرا: تفعيل المخطط الوطني للمخاطر و"درون" جزائرية لمنع حرائق الغابات    رمطان لعمامرة: ما يحدثُ في تونس شأن داخلي    رمطان لعمامرة يجري مباحثات معمقة مع نظيره المصري    الدكتور مراد بوربيع: التحذيرات المتداولة حول خطر التخدير الموضعي على الملقحين ضد كورونا لا اساس لها من الصحة    السعودية تُعلن عودة موسم العمرة انطلاقًُا من اليوم    مصر تُصدر أول تعليق على الأزمة في تونس    الخبازون بين مطرقة الإفلاس وحتمية رفع سعر الرغيف    قتيل و4 جرحى في تصادم 3 سيارات ودراجة بشاحنة    الاستنجاد بأطباء القطاعات المختلفة لتدعيم الجيش الأبيض    رئيس الجمهورية يهاتف نظيره التونسي    رمطان لعمامرة يستقبل من طرف السلطات السودانية    تزويد 15 ولاية بشرق البلاد بالأكسجين الطبي    طموح الجيش في تطوير مكوناته لا حدود له    إخماد 70 بالمئة من الحريق بحظيرة الشريعة    تراجع أسعار الاستهلاك بنسبة 1,1 بالمئة خلال جوان    حزب جبهة التحرير الوطني يدعو إلى "هبّة وطنية تضامنية"    تحقيق السلطات الفرنسية يثبت تورط المخزن المغربي    سكان حي الصنوبر يستقبلون فتحي نورين في حفل مميز    أسرار المرأة الهندية لبشرة متوهجة وشعر صحي    الإدارة تعتزم إعادة النظر في رواتب زاموم وأدرار    ''كوستا برافا" يُعيد نادين لبكي إلى التمثيل من بوابة مهرجان فينيسيا    ''وصلة الأشواق" رؤيتي لراهن الفن ضمن السياق العربي    كلمات    اللاعبون يقاطعون الاستئناف بسبب تأخر المنح    اعقلها وتوكل    «سنلعب على ضمان مرتبة مشرفة والحديث عن مستقبلي سابق لأوانه»    مهرجان الفيلم الفرانكفوني لأنغوليم بفرنسا يحتفي بالسينما الجزائرية    جائحة كورونا… تعيد النشاطات الثقافية إلى الشبكة العنكبوتية    ظهور دائنين جدد يتواصل    طوارىء بمستغانم و تحويل المرضى إلى بوقيراط و عشعاشة    الوقايات العشر من طاعون العصر    بوهران و مستغانم: الأسرة المسرحية تودع الفنان تواتي و الكاتب العربي مفلاح    ستصدر قريبا عن دار المثقف بالجزائر و ببلومانيا بمصر: عبد الرزاق طواهرية ينتهي من روايته الجديدة "اتش بلاس"    "مثاقفات".. ترصد "النقد الثقافي والدراسات الثقافية وما بعد الكولونيالية"    الإسهام في إنقاذ مرضى الجائحة والأخذ بالاحتياطات واجب الوقت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رياضة المشي
هل هي فعلا رياضة الجميع؟
نشر في المساء يوم 06 - 01 - 2008

يعتبر الأخصائيون في الرياضة، رياضة المشي بمثابة النشاط البدني الأساسي في حياة الإنسان وهم يفضلونها عن باقي الرياضات لما لها من فوائد على جسم الإنسان لا نجدها إلا فيها فضلا عن أن ممارستها لا تعرّض صاحبها إلى أي تفاعلات قد تضر بصحته، ولذلك فلا نجد من الأطباء أو الأخصائيين من يحذر مرضاه من ممارستها خلافا لباقي الرياضات ما يجعلها تستحق تسمية رياضة الجميع·
وبالإضافة إلى تميز رياضة المشي عن باقي الرياضات بفوائدها الكبيرة وضمان ممارسيها لعدم التعرض إلى أية إصابات فإنها تتميز أيضا بإمكانية ممارستها دون تخصيص وقت أو مكان معينين أوارتداء أحذية رياضية إذ يستطيع المرء ممارستها وهو في طريقه صباحا إلى العمل مثلا أوأثناء عودته في المساء أو أثناء التسوق أوفي نهاية عطلة الأسبوع وغيرها من الأماكن والأوقات·
وممارسو رياضة المشي نوعان:هواة وهم من عامة الناس ممن يمارسونها يوميا ومحترفون وهم خاصة الناس ممن يمارسونها كاختصاص· فهي رياضة أولمبية والتخصص فيها يتطلب تدريبات وتحضيرات مستمرة وفق برنامج معين ومدروس·
كما تتميز رياضة المشي عن باقي الرياضات بفوائدها الصحية على جسم الإنسان فحسب الدكتور محمد بابا وهو طبيب مختص لدى الاتحادية الجزائرية لألعاب القوى فإن رياضة المشي هي الرياضة الوحيدة التي تساعد الجسم على إفراز هرمون (الأندورفين) من الدماغ والذي يشبه كيميائيا مادة (المورفين)·
والأندروفينات تفرزها الغدة النخامية في الدماغ وهي تتكون حسب محدثنا من31 حمضاً أمينياً وهي نوعان: ألفا وبيتا، ولها تأثير كبير في تسكين الألم وتحمل الأوجاع، وغرام واحد منها يساوي 50 مرة مفعول الأفيونات الصناعية دون أن يكون لهاته الأفيونات آثار الإدمان أوآثار مضاعفات الإدمان التي نلاحظها على متعاطي الأفيونات الصناعية·
كما لهذه الرياضة فوائد صحية كثيرة لا تعد ولا تحصى، ذكر منها محدثنا مالا يقل عن عشر فوائد أهمها علاج أمراض القلب الوعائية حيث تساعد على تقوية عضلة القلب، وتخفيض نسبة الكولستيرول والدهون الضارة بالجسم مقابل زيادة نسبة الدهون الواقية من تصلب الشرايين، علاج الآلام العضلية والمفصلية حيث تساعد على تليين المفاصل وزيادة فعاليتها إضافة لارتخاء العضلات وليونتها مع تخفيف تشنجاتها وتقويتها، علاج عسر الهضم وتشنج القولون، حيث تساعد الرياضة على تحريك الأمعاء وتخفيف الآلام القولونية إضافة إلى تخفيف الغازات في البطن التي كثيراماتتسبب في الآلام والشعور بالانتفاخ والغثيان·
كما تساعد رياضة المشي -حسب محدثنا-على علاج أمراض البدانة وذلك بحرق كميات لا بأس بها من الحريرات فبخطوات بسيطة يمكن للجسم أن يحرق ما يقارب 60 حريرة في الكلم الواحد وإذا زاد الرياضي في السرعة يمكنه أن يحرق250 حريرة في30 دقيقة مشيا·
لكن لهذه الرياضة شروط لممارستها والاستفادة منها فحسب الاختصاصي في أمراض العظام السيد بوعبان رمضان فإن من أهم شروط رياضة المشي، أن تمارس دون توقف إلا عند الضرورة كالإحساس بالتعب الشديد وعدم القدرة على المواصلة، وأن يكون بخطى واسعة كالجري البطيء، مع تحريك الذراعين بعكس حركة القدمين، مع ضرورة أن يكون الظهر مستقيما، حتى لا يسبب بروزاً في منطقة البطن واجتناب المشي تحت أشعة الشمس المحرقة وفي أوقات الظهيرة خاصة بالنسبة للذين يعانون من مرض ضغظ الدم أو السكري·
والأفضل حسب محدثنا أن يتم المشي والمعدة فارغة من الطعام، لأن الدورة الدموية تكون نشطة في منطقة الجهاز الهضمي أثناء امتلائها بالطعام، وأن يكون المشي تدريجياً للأشخاص بعد سن الأربعين، وللذين يشكون من بعض الأمراض، وأن يتوقفوا فورا بمجرد أن يشعروا بالتعب مؤكدا في نفس الوقت أن رياضة المشي لابد أن تمارس يوميًا أو لثلاث مرات أسبوعيًا على الأقل·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.