في حصيلة منافسات اليوم الثاني من الألعاب المتوسطية    الهولندي دانغوما يهدد مكانة الجزائري سعيد بن رحمة في وست هام    سوق الانتقالات الصيفة للمحترفين    المغرب يحاول لعب دور «الدركي» مقابل 50 مليون أورو: الأمم المتحدة تدعو إلى تحقيق مستقل في مذبحة الناظور    وزير التجارة خلال عرض قانون المناطق الحرة بمجلس الأمة: لن نكرّر تجربة بلارة وتسيير المناطق الحرة سيكون شفافا    قضية باخرة "طاسيلي 2" التي عادت شبه فارغة إلى ميناء سكيكدة: التحقيق يكشف عن عملية مدبرة بتواطؤ من مسؤولي مؤسسة النقل البحري    خبراء يبرزون الخبرة و التجربة الرائدة لسوناطراك ويؤكدون: اكتشافات النفط والغاز تعطي قدرة تفاوضية كبيرة للجزائر    الملاكم بولودينات للنصر    مطالبون بانتفاضة أمام الديكة: أمل تأهل الخضر يبقى قائما    بلدية باتنة: 5 أسواق يومية لبيع الماشية    الجزائر تتقوّى..    استهداف صادرات ب50 مليون دولار في 2022    ترقية مبادئ حركة عدم الانحياز    "الطريق العابر للصحراء"..الحلم يتحقّق    الفريق شنقريحة يستقبل مدير شركة روسية    تقييم وضعية سوق النفط    عملية مدبرة بتواطؤ من مسؤولي المؤسسة    قبول ملفَّي زفزاف وسرار    سيد عزارة يعزز حصيلة الجزائر بذهبية خامسة    سعداء بالتنظيم والمشاركة النوعية وننتظر أفضل النتائج    تعزيز التعاون في علوم البحر    وفاة إحدى الضحيتين والعدالة تباشر التحقيق    ''البايلا" طبق اسباني أبدع فيه الجزائريون    المغرب في الزاوية الحادة    مشاورات رئيس الجمهورية مع أطياف المجتمع،ديلمي:    بمدرسة القيادة والأركان الشهيد سي الحواس بتمنفوست    مدير السياحة بقسنطينة يكشف:    حفلات توديع العزوبية... عادة دخيلة لا معنى لها    فلسطين قضيتي وأدعو الشباب إلى تحقيق أحلامهم    مجدد المسرح بلمسة تراثية جزائرية    قضايا الفساد تعود للواجهة    196 مؤسسة تنتج محليا الأدوية والمستلزمات الطبية    ألعاب المتوسطية: إقبال منقطع النظير على عروض مسرح الشارع    بلعابد يشارك في لقاء القمة التحضيرية حول تحول التربية بباريس    مقتل ممرضة بمستشفى بني مسوس بسلاح أبيض    مشروع قانون الاحتياط العسكري أمام البرلمان يوم غد    «معركة المقطع» من ملاحم الأمير عبد القادر العسكرية    بن زيان يستقبل رئيس ديوان أمير موناكو    رئيس الجمهورية وافق على المخطط الثاني للسرطان    مفهوم استراتيجي جديد للتحالف إلى غاية 2030    محاولات أخيرة لإنقاذ الاتفاق النووي    تخصيص 5 مليارات دولار لضمان الأمن الغذائي    كورونا: 13 إصابة جديدة خلال 24 ساعة الأخيرة    ارتفاع في درجات الحرارة غدا الأربعاء في ولايات الجنوب    كيف تُقبل على الله في العشرة من ذي الحجة؟    تسليم 562 سيارة مرسيدس    ألعاب متوسطية: رحلة عبر تاريخ المسكوكات لدول مشاركة في ألعاب البحر الأبيض المتوسط    الألعاب المتوسطية: افتتاح الصالون الوطني لهواة جمع الطوابع والعملات النقدية بعين تموشنت    الصحة العالمية: أكثر من 3 آلاف إصابة مؤكدة بجدري القردة    الأزمة الليبية.. انطلاق الاجتماعات التشاورية بين مجلسي النواب والدولة بجنيف    جمعية صحراوية تدين تورط شركات أجنبية في مشاريع الطاقة بالمناطق المحتلة    سهرات المهرجان الأوروبي للموسيقى تمتع الجمهور بوهران    حضور وفد من شباب الجالية المقيمة بفرنسا في هذه الفترة بالذات بالجزائر "مهم جدا"    رفع ميزانية استيراد أدوية الأمراض النادرة إلى 14 مليار دينار    عشر التنافس في الطاعات..    لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا    ولكن يؤاخذكم بما عقدتم الأيمان    الجزائر منبع العلم والعلماء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مثقفون جزائريون يتألمون لرحيل مظفر النواب
الشعر العربيّ في حداد
نشر في المساء يوم 23 - 05 - 2022

رحل الشاعر العراقي الكبير مظفر النواب، الجمعة الماضي، عن عمر تجاوز 88 عاما، إثر صراع مع المرض، ما ترك حزنا عميقا في الوسط الثقافي الجزائري، تجلى في الكلمات المؤثرة، وفي الرثاء الصادق عبر شبكات التواصل الاجتماعي.
قدّم الكاتب والناقد البروفيسور مشري بن خليفة، عزاءه. وقال: "الشعر العربي في حداد، الإنسان العربي يفقد شاعره، الذي كان منحازا لأمته وألمه، ربي يرحمك برحمته الواسعة مظفر النواب، الإنسان والشاعر".
كما نعى الكاتب والإعلامي المعروف الأستاذ محمد بوعزارة، الراحل. وكتب: "مات مظفر.. مات الشعر الثوري..".
وأشار بوعزارة إلى أن الراحل كان شمعة تضيئ سماء الشعر العربي الثوري، فقد تناقلت الأخبار وفاة الشاعر العراقي الكبير مظفر النواب، الذي كان يوصف بالشاعر الثائر. وأضاف: "مازلت أتذكر ونحن مانزال بعد طلبة في التعليم الثانوي ثم في الجامعة، نردد بعض أشعاره التي كنا نحفظها عن ظهر قلب.. كان من بين تلك القصائد الشعرية:
القدس عروس عروبتكم؟!!
فلماذا أدخلتم كل زناةِ الليل إلى حجرتها
وسحبتم كل خناجركم، وتنافختم شرفًا
وصرختم فيها أن تسكت صونًا للعرض؟؟!!
فما أشرفكم!
كنا في ذلك الزمن الثوري نشعر أن مظفر حالة ثورية عربية مثل تشي غفارا، هذا الثائر ابن أمريكا اللاتينية العابر للحدود بأفكاره الثورية، التي كانت تسكن كثيرا من الأفكار لدى الفئات المثقفة بمن فيهم الطلبة.
لقد كان شعر مظفر يهرب من زنزانته من سجون شاه إيران السابق محمد رضا بهلوي أو من سجون بلده العراق، الذي أصدر قضاؤه في حقه، حكما بالإعدام قبل أن يخفَّف الحكم إلى السجن المؤبد، وهذا قبل أن يتمكن هذا الشاعر الثائر من حفر خندق من داخل زنزانته ويفر خارج السجن، ليعيش متخفيا وسط الفلاحين في منطقة نائية عن بغداد لمدة تزيد عن العام..
اليوم يموت الشاعر الثائر مظفر النواب، فهل يموت الشعر الثوري بموت مظفر؟
كما توقف الكاتب المعروف عزيز باكير عند هذه المناسبة الأليمة، وكتب: "الوداع شاعر المنافي مظفر". وأكد أن الفضل يرجع للشاعر أحمد حمدي في استضافة الشاعر العراقي الكبير مظفّر النواب في زيارته الوحيدة إلى الجزائر، حيث قام بإحياء أمسيتين، الأولى في اتحاد الكتّاب، والثانية في قاعة النفق الجامعي رغم احتجاج السفارة العراقية حينها. وحاولت بعض الجهات من بلده منعه من إلقاء شعره ولقاء محبيه من الجزائريين. أما الثالثة فكانت في قسنطينة، ورافقه في جولته في الجزائر حمدي وبن عيشة ورزاقي، وكانت من أكبر الأماسي الشعرية جماهيريّة في تاريخ الجزائر الثقافي، إلى جانب أمسيات درويش وقبّاني.
ويقول حمدي: "إن القاعة امتلأت عن آخرها، وفاضت بجمهورها إلى الشارع الرئيس للمدينة، واستمرت إلى غاية الثانية صباحا". ويضيف حمدي: "ومما زاد في نجاح الأمسية الطريقة الفريدة والخاصة التي كان مظفر النواب يقرأ بها الشعر، إذ كان يمثل القصيدة فوق المنصة، وكانت له طريقة تشبه الرقص والبكاءفي قراءة القصيدة". وأبدع ليلتها في تقديم "وتريّات ليلية"، وهو الديوان الممنوع من كل الأقطار العربية، وطبع في الجزائر، وخاصة قصيدته المشهورة "القدس عروس عروبتكم" التي تجاوب معها الجمهور أيّما تجاوب، و"اكتشفنا"، يضيف أحمد حمدي، "يومها أن لمظفّر جمهورا مخيفا في الجزائر، فأحبّ هو أيضا الجزائر، وأُعجب بها لأنه كان يكتشف ثقافة بلد كان يعتقد أنه لا يتحدث العربية، وربما لا علاقة تربطه بالثقافة العربية"!
وكان أحمد حمدي التقى مظفر في ليبيا سنة 1977، ودخل مظفّر التراب الجزائري بجواز سفر ليبي باسم بوجملين. كما نعى الكثير من الكتاب والمثقفين الراحل، وقدّموا شهاداتهم عنه.
وُلد النواب في بغداد في 1 جانفي عام 1934، وتخرّج من كلية الآداب بجامعة بغداد. وفي عام 1963، اضطر الشاعر لمغادرة العراق، بسبب الظروف السياسية، وهرب إلى إيران، قبل أن تسلّمه السلطات الإيرانية للأمن السياسي العراقي حينها.
وحُكم على النواب حينها بالإعدام، لكن حكمه خُفف إلى السجن مدى الحياة، ففرّ من السجن، لكنه اعتُقل ثانية بعد ذلك بسنوات.
وغادر النواب بغداد إلى بيروت، ثم دمشق. وتنقّل بين العواصم العربية والأوروبية، قبل أن يصاب بالمرض ويفارق الحياة.
ونعى الرئيس العراقي برهم صالح في تغريدة عبر "تويتر"، الشاعر النواب قائلا: "يبقى حيا في ذاكرة الشعب من زرع مواقفه السياسية والوجدانية بشكل صادق". وقال أيضا: "هو حيّ في ذهن كل من ترنم بقصائده الخالدات".
كذلك نعى وزير الثقافة العراقي حسن ناظم النواب في بيان وصفه فيه بأنه من "أهم الأصوات الشعرية العراقية. واعتبر أن "رحيله يمثل خسارة كبيرة للأدب العراقي لما كان يمثله كنموذج للشاعر الملتزم. كما إن قصائده رفدت المشهد الشعري العراقي بنتاج زاخر تميز بالفرادة والعذوبة".
واستعاد عراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع من قصائد النواب التي كان لها تأثير كبير في الشعر العربي والشعر الشعبي العراقي، معربين عن حزنهم لفقده.
وللنواب العديد من القصائد، أبرزها "قمم قمم"، و"أصرخ"، و"البراءة، و"سوف نبكي غدا"، و"أيام العشق".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.