في حصيلة منافسات اليوم الثاني من الألعاب المتوسطية    الهولندي دانغوما يهدد مكانة الجزائري سعيد بن رحمة في وست هام    سوق الانتقالات الصيفة للمحترفين    المغرب يحاول لعب دور «الدركي» مقابل 50 مليون أورو: الأمم المتحدة تدعو إلى تحقيق مستقل في مذبحة الناظور    وزير التجارة خلال عرض قانون المناطق الحرة بمجلس الأمة: لن نكرّر تجربة بلارة وتسيير المناطق الحرة سيكون شفافا    قضية باخرة "طاسيلي 2" التي عادت شبه فارغة إلى ميناء سكيكدة: التحقيق يكشف عن عملية مدبرة بتواطؤ من مسؤولي مؤسسة النقل البحري    خبراء يبرزون الخبرة و التجربة الرائدة لسوناطراك ويؤكدون: اكتشافات النفط والغاز تعطي قدرة تفاوضية كبيرة للجزائر    الملاكم بولودينات للنصر    مطالبون بانتفاضة أمام الديكة: أمل تأهل الخضر يبقى قائما    بلدية باتنة: 5 أسواق يومية لبيع الماشية    الجزائر تتقوّى..    استهداف صادرات ب50 مليون دولار في 2022    ترقية مبادئ حركة عدم الانحياز    "الطريق العابر للصحراء"..الحلم يتحقّق    الفريق شنقريحة يستقبل مدير شركة روسية    تقييم وضعية سوق النفط    عملية مدبرة بتواطؤ من مسؤولي المؤسسة    قبول ملفَّي زفزاف وسرار    سيد عزارة يعزز حصيلة الجزائر بذهبية خامسة    سعداء بالتنظيم والمشاركة النوعية وننتظر أفضل النتائج    تعزيز التعاون في علوم البحر    وفاة إحدى الضحيتين والعدالة تباشر التحقيق    ''البايلا" طبق اسباني أبدع فيه الجزائريون    المغرب في الزاوية الحادة    مشاورات رئيس الجمهورية مع أطياف المجتمع،ديلمي:    بمدرسة القيادة والأركان الشهيد سي الحواس بتمنفوست    مدير السياحة بقسنطينة يكشف:    حفلات توديع العزوبية... عادة دخيلة لا معنى لها    فلسطين قضيتي وأدعو الشباب إلى تحقيق أحلامهم    مجدد المسرح بلمسة تراثية جزائرية    قضايا الفساد تعود للواجهة    196 مؤسسة تنتج محليا الأدوية والمستلزمات الطبية    ألعاب المتوسطية: إقبال منقطع النظير على عروض مسرح الشارع    بلعابد يشارك في لقاء القمة التحضيرية حول تحول التربية بباريس    مقتل ممرضة بمستشفى بني مسوس بسلاح أبيض    مشروع قانون الاحتياط العسكري أمام البرلمان يوم غد    «معركة المقطع» من ملاحم الأمير عبد القادر العسكرية    بن زيان يستقبل رئيس ديوان أمير موناكو    رئيس الجمهورية وافق على المخطط الثاني للسرطان    مفهوم استراتيجي جديد للتحالف إلى غاية 2030    محاولات أخيرة لإنقاذ الاتفاق النووي    تخصيص 5 مليارات دولار لضمان الأمن الغذائي    كورونا: 13 إصابة جديدة خلال 24 ساعة الأخيرة    ارتفاع في درجات الحرارة غدا الأربعاء في ولايات الجنوب    كيف تُقبل على الله في العشرة من ذي الحجة؟    تسليم 562 سيارة مرسيدس    ألعاب متوسطية: رحلة عبر تاريخ المسكوكات لدول مشاركة في ألعاب البحر الأبيض المتوسط    الألعاب المتوسطية: افتتاح الصالون الوطني لهواة جمع الطوابع والعملات النقدية بعين تموشنت    الصحة العالمية: أكثر من 3 آلاف إصابة مؤكدة بجدري القردة    الأزمة الليبية.. انطلاق الاجتماعات التشاورية بين مجلسي النواب والدولة بجنيف    جمعية صحراوية تدين تورط شركات أجنبية في مشاريع الطاقة بالمناطق المحتلة    سهرات المهرجان الأوروبي للموسيقى تمتع الجمهور بوهران    حضور وفد من شباب الجالية المقيمة بفرنسا في هذه الفترة بالذات بالجزائر "مهم جدا"    رفع ميزانية استيراد أدوية الأمراض النادرة إلى 14 مليار دينار    عشر التنافس في الطاعات..    لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا    ولكن يؤاخذكم بما عقدتم الأيمان    الجزائر منبع العلم والعلماء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



سفير فلسطين بدكار يؤكد أن التطبيع المغربي "مساومة" بالقضية الفلسطينية
واشنطن تلغي تصنيف حركة صهيونية متطرفة من قوائم الإرهاب
نشر في المساء يوم 23 - 05 - 2022

أكد صفوت ابراغيت، سفير فلسطين بالعاصمة السينغالية أن تطبيع العلاقات بين المغرب والكيان الصهيوني يعكس "نقص في النضج السياسي" و"مساومة" بالقضية الفلسطينية. وأوضح السفير الفلسطيني، الذي يضمن نفس المهمة في دولتي غينيا بيساو والرأس الاخضر وغامبيا مع الإقامة بدكار، أن كل تطبيع مع الكيان الصهيوني يعد نقص في النضج السياسي". ودعم، صفوت ابراغيت، قناعته بالتذكير بمبادئ خطة السلام العربية التي تعود إلى 2002، وهي الخطة التي تنص على تحقيق السلام مع الكيان الصهيوني مقابل إعادة الأراضي للفلسطينيين. وهو ما جعله يعرب عن أسفه لكون بعض البلدان العربية مثل المغرب قد فضلوا "مصالحهم الخاصة" على حساب القضية الفلسطينية.
وقال السفير الفلسطيني الحاصل على دكتوراه في القانون الدولي الإنساني ومستشار قانوني سابق لدولة فلسطين لدى "اليونيسكو"، أن الحلف الثلاثي بين الكيان الصهيوني والولايات المتحدة والمغرب شكل موضوع "مساومة بادرت بها إدارة الرئيس الامريكي السابق، دونالد ترامب" وتتمثل في تطبيع العلاقات بين المغرب والكيان الصهيوني مقابل اعتراف مزعوم بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية، مضيفا أنهم "لا يستطيعون نفي ذلك فقد كان الأمر مساومة" مؤكدا أن المملكة المغربية لم تكن قادرة على اتخاذ مواقف مؤيدة لفلسطين. كما أكد السفير الفلسطيني بدكار أنه "لما تابعنا تصريحات المسؤولين المغربيين منهم ممثليهم لدى أديس أبابا، فقد كانوا منزعجين ولا يستطيعون الاعتراض"، مضيفا أنه "لما نقدم الورود للكيان الصهيوني مرحبين به في كل مكان فإن ذلك يعني إزاحة الفلسطينيين ومطالبتهم بتسوية مشاكلهم بعيدا".
من جهة أخرى، أعربت الرئاسة الفلسطينية عن استنكارها واستهجانها الشديدين من قرار وزارة الخارجية الأمريكية إلغاء تصنيف حركة "كهانا كاخ" الصهيونية المتطرفة من قوائم المنظمات الإرهابية الأجنبية بموافقة الكونغرس، مشيرة إلى أن "واشنطن تكافئ أعداء السلام" في المنطقة باتخاذها هذا الإجراء. وقالت الرئاسة الفلسطينية في بيان صحفي، أمس، "إنه في الوقت الذي يصر فيه الكونغرس الأمريكي على معاقبة الشعب الفلسطيني من خلال الإبقاء على تصنيف منظمة التحرير الفلسطينية منظمة إرهابية، فإن الإدارة الأمريكية تغض الطرف وتكافئ أعداء السلام والاستقرار في المنطقة".
وأضافت أن هذا القرار بمثابة "مكافأة لنشطاء هذا التنظيم الإرهابي أمثال ايتمار بن غفير الذي يعيث فسادا وتحريضا في مدينة القدس المحتلة وغيرها من الأراضي الفلسطينية المحتلة وأيضا الحاخام بينتسي غوفشتين، الذي دعا قبل أيام، إلى هدم قبة الصخرة المشرفة" في القدس المحتلة، وأعربت عن "استغرابها الشديد" من توقيت هذا القرار الأمريكي وأسبابه "في الوقت الذي تقود فيه عناصر هذه الجماعة الإرهابية عدوانها على الشعب الفلسطيني ومقدساته الإسلامية والمسيحية". ودعت الرئاسة الفلسطينية، الإدارة الأمريكية إلى التراجع عن قرارها "الخطير" وأن " تقوم باتخاذ القرار التاريخي الصحيح بشطب منظمة التحرير الفلسطينية من قوائمها للمنظمات الإرهابية". وختمت بينها بالتأكيد على أن " أفعال الإدارة الأمريكية تتناقض مع أقوالها ولا تنسجم مع التزاماتها من أجل السلام والاستقرار" بما في ذلك تعهداتها بالتمسك بحل الدولتين ورفض الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.