قرار المحكمة الإفريقية حول الصحراء الغربية دليل على فشل سياسة المغرب في شراء الذمم    سطيف: استرجاع سيارة سياحية مسروقة    انطلاق فعاليات الطبعة 53 من المهرجان الثقافي الوطني لمسرح الهواة    رئيس الجمهورية يدعو العاهل المغربي للمشاركة في قمة الجزائر    وزارة التعليم العالي تخطّط لنموذج تكويني وطني يشمل 5 مراحل    حوادث مرور: وفاة 45 شخصا وإصابة 1245 آخرين خلال أسبوع    اتصالات الجزائر تطلق النسخة الإنجليزية لموقعها الإلكتروني    كورونا: 5 إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي وفيات في ال 24 ساعة    هولندا مهتمة بتعميق التعاون مع الجزائر في المجال الفلاحي    بلعريبي: إنشاء لجان خاصة لتفتيش نوعية السكنات المنجزة بصيغة ''عدل''    وزير الإتصال: تسخير كافة الإمكانيات اللازمة لإنجاح القمة العربية    التأكيد على ضرورة إعادة التفكير في منظور السياحة لاستقطاب السياح وتطوير السياحة الداخلية    نقابات التربية تثمن قرارات رئيس الجمهورية المتضمنة مراجعة مرتبات المعلمين    بناء السفن وانتاج المعدات البحرية: توقيع اتفاقيتين بين قطاعي الصناعة والصيد البحري    أول تعليق من بريست.. يوسف بلايلي لن يرحل    "الخضر" قد يواجهون السويد وديا في نوفمبر القادم بمرسيليا    حكومة: اتخاذ جملة من التدابير لترقية النظام البيئي للمؤسسات الناشئة    رئيسة منظمة التجارة العالمية تتوقع "ركودا عالميا"    قسنطينة: حجز 11460 كبسولة "بريغابالين"    سيدي بلعباس: إحياء الذكرى ال 25 لاغتيال 11 معلمة ومعلم ببلدية عين آذن    بوقرة يسرّح بن بوط و خليف قبل ودية السودان    افتتاح الدورة العاشرة من مهرجان الموسيقى الأندلسية والمالوف    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف..السبت 08 أكتوبر ذكرى المولد النبوي    عوار ينتقم من ليون على الطريقة الجزائرية    فيلم "سولا" ضمن المسابقة الرسمية من مهرجان الفيلم الفرنسي الامريكي    افتتاح الثانوية الوطنية الفنون "علي معاشي" بالعاصمة    المغرب: إرجاء محاكمة 45 أستاذا متعاقدا إلى 5 ديسمبر المقبل    العرب والعالم الثالث… وسيط أم أحد أقطاب المستقبل    أقسام و مطاعم متنقلة بسكيكدة    كرة القدم/ ودية الجزائر-نيجيريا : فتح أبواب ملعب وهران على الساعة الواحدة بعد الزوال    روسيا تطرد القنصل الياباني في مدينة فلاديفوستوك بتهمة "التجسس"    "القديس أوغستين أحد حلقات الموروث الفكري والثقافي لمنطقة طاغست" بسوق آهراس    فلسطين: 30 معتقلا في سجون الاحتلال الصهيوني يدخلون يومهم الثالث من معركة الأمعاء الخاوية    الجيش الصحراوي يستهدف تخندقات جنود الاحتلال بقطاعات المحبس، الفرسية، أوسرد والبكاري    أدوية: تحسين تموين السوق محور لقاء السيد عون مع وفد من نقابة "سنابو"    تساقط أمطار رعدية معتبرة محليا في عدة ولايات    "قمّة الجزائر".. محطة تاريخية هامة للمّ الشمل العربي    عرقاب يستعرض استراتيجية الجزائر وبرامجها خلال مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية    فتح آفاق التعاون بين المؤسستين    جمعية حماية المستهلكين تدعو للتعاطي الإيجابي مع تحسن المؤشرات الاقتصادية: على التجار تخفيض الأسعار بعد تعافي الدينار    إلى من يهمه الأمر..؟!    كل المؤشرات إيجابية    مخاوف في أوروبا وترحيب في موسكو    وزير الشؤون الخارجية أمام الجمعية العام للأمم المتحدة: الجزائر مستعدة للانخراط في مساعي الحفاظ على السلم والأمن    مشروع قانون الفنان سيكون جاهزا عام 2023    شهر المولد والهجرة والوفاة    بحارو الجزائر في مهمة التألق والتأكيد    مرافعات محامية المظلومين لا تموت    عقم في التهديف طيلة 433 دقيقة    النظام الغذائي الصحي يبدأ بالاختيار الصحيح ل "اللمجة"    أول ملتقى وطني في الجزائر    غيموز يغادر واللاعبون يرفضون التدرب    كورونا: 8 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات    خارطة صحية جديدة؟    .. وفي صلة الرحم سعادة    هذه أسباب تسمية ربيع الأنوار    كورونا.. هل هي النهاية؟    الجزائر تشارك في المؤتمر الدولي للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جمع 66 ألف طن من النفايات في جويلية الماضي
''إكسترانات" تواصل برنامجها التحسيسي والمواطن لا يستجيب
نشر في المساء يوم 17 - 08 - 2022

سجّلت مؤسّسة جمع ونقل النفايات المنزلية "إكسترانات"، في آخر حصيلة لها خلال جويلية المنصرم، 66336 طن من النفايات منذ بداية الصيف، مقابل 12629 دورية قام بها أعوان المؤسسة، حيث أكد رئيس مصلحة الاتصال، أمين قدير ل"المساء"، أنّ مؤسّسته تواصل حملاتها التحسيسية وبرنامجها المسطّر خلال فصل الصيف، وذلك بالشواطئ والغابات والمنتزهات والأماكن العمومية.
تعاني العديد من الشواطئ المفتوحة للسباحة بالعاصمة، خلال الأيام الأخيرة من فصل الصيف، من ظاهرة تراكم مختلف النفايات بطريقة عشوائية، ما أدّى إلى استياء الكثير من المصطافين من هذا الوضع المتردي، الذي ما فتئ يتزايد يوما بعد يوم، وهذا رغم كلّ الإجراءات المتّخذة من قبل السلطات المعنية لضمان نظافة المحيط والصحة العمومية للمواطنين. ولعلّ ما يلفت الانتباه في هذه الشواطئ، وأضحى الكثير من المواطنين يقصدونها بسبب موجة الحرّ الشديدة التي تعرفها البلاد، هو استفحال ظاهرة رمي النفايات بطريقة عشوائية على مقربة من هذه الشواطئ، وحتى في البحر، ما أدى إلى تشويه المنظر الطبيعي لهذه الفضاءات، وكذا انبعاث روائح كريهة أحيانا، قد تضر بصحة المصطافين، لاسيما الأطفال منهم الذين يصابون بحساسية جلدية وأمراض العيون.
"إكسترانات" تطلق حملات تحسيسية لنظافة المحيط
في هذا السياق، أكّد المكلّف بالاتصال بمؤسسة "إكسترانات"، أمين قدير، أنّ أزيد من 12 شاطئا بالعاصمة، تجري على مستواه حملات تحسيسية للحفاظ على نظافة المحيط، منها شاطئ "القادوس"، و"ديكابلاج"، و"كانديان" بعين طاية، و"عروس البحر" ببرج الكيفان، و"الجميلة" بعين البنيان، وأيضا "سيدي فرج"، و"خلوفي 1 و2 "، قبل أن تغلق بسبب تلوث مياه البحر، حيث يوزّع أعوان المؤسّسة مطويات على المصطافين، مع وضع حاويات كبيرة في مخارج الشواطئ، تمكنهم من رمي النفايات من قارورات بلاستيكية وبقايا الأكل بها.
كما تجري هذه الحملات التحسيسية، على مستوى الغابات منها غابة أولاد فايت، وبوشاوي وبينام، رفقة جمعيات الحفاظ على البيئة، وأعوان الدرك الوطني، ومختلف المصالح، لترسيخ ثقافة الحفاظ على نظافة المحيط لدى المواطنين، وحثّهم على ضرورة التقيّد الجيّد بشروط النظافة، لقضاء عطلة مريحة في بيئة نظيفة، مع ضمان حياة طبيعية سليمة، إلى جانب توزيع عدد من القبعات الحامية من أشعة الشمس على الأطفال، كهدية رمزية وذكرى من قبل المؤسّسة.
استجابة نسبية لحملات التحسيس
ورغم المجهودات المبذولة من قبل مؤسّسة جمع النفايات المنزلية "إكسترانات" التي ضاعفت من حجم عملها خلال فصل الصيف الذي يكثر فيه الاستهلاك، إلاّ أنّ المواطن "العاصمي"، لا يزال، حسب السيد قدير، يتصرّف عشوائيا في التعامل مع النفايات بالشواطئ والمنتزهات والأماكن العمومية، حسبما لاحظته "المساء" بالصابلات، والقادوس، و"الجميلة"، حيث لا يهتم بالإجراءات والتدابير التي وضعتها المؤسّسة، كإضافة عدد الحاويات التي لا يعيرها المواطن أيّ اهتمام، ويرمي النفايات في كلّ الأماكن، ما أثقل كاهل أعوان النظافة وأعاق تأدية مهامهم كما ينبغي، بينما يستجيب البعض الآخر لحملات النظافة.
كما يتداول العديد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، على غرار "فايسبوك" صورا لشواطئ خلابة، تحوّلت إلى مفرغات عمومية للنفايات، حيث عبّروا عن تذمّرهم واستنكارهم لهذا الوضع الكارثي، فبدل نشر صور تبيّن درجة الاستمتاع بمياه البحر، بات المصطافون يتشاركون صور القذارة هنا وهناك، ويطلقون معها صافرات الإنذار للتحرّك العاجل وتدارك ما يمكن تداركه.
نجاح كبير في تطبيق مخطط الصيف
ولاحظت "المساء"، بشاطئ القادوس، وديكابلاج بعين طاية، أنّ النظافة تميز هذين الشاطئين، ما يعكس المجهودات المبذولة من قبل مؤسّسة رفع النفايات المنزلية بالتنسيق مع مختلف السلطات، حيث أكّد بعض الأعوان ل"المساء" أنّ عددا من المواطنين يتمتّعون بثقافة عالية ومسؤولية كبيرة، في رمي النفايات في المكان المناسب، أي في الحاويات المخصصة لها المتواجدة في كلّ مكان.
وأفاد أحد الأعوان، التقته "المساء" صدفة، بأنّ المصطافين يقومون بدورهم كما ينبغي، ما يساعد عمّال النظافة على تطبيق برنامج العمل على أتم وجه، موضحا أنّ الأعوان يعملون بكلّ راحة بشواطئ شرق العاصمة، عكس الناحية الغربية التي يجدون فيها صعوبات جمة في رفع النفايات وتطهير الأحياء، على غرار بلدية عين البنيان على سبيل الذكر لا الحصر.
"ممنوع رمي الأوساخ" لا تنفع مع ذهنية التلويث
لفت انتباه "المساء"، خلال زيارتها لبلدية عين البنيان، وبالتحديد بالمكان المحاذي لشاطئ "الجميلة"، لافتة على حافة الطريق مكتوب عليها "ممنوع رمي الأوساخ"، إلاّ أنّ المواطن لا يحترم هذه اللافتة خصوصا، وحوّل الطرق إلى مفرغات عمومية، ما شوّه منظر الأحياء، حيث أكّد بعض السكان ل«المساء"، أن المواطن هو المتسبب رقم واحد في انتشار النفايات، كما أنه لا يشعر بأدنى مسؤولية إزاء تصرفاته العشوائية، ولا يبالي بالمجهودات الجبارة التي يقوم بها أعوان النظافة ليلا ونهارا، خصوصا خلال فصل الصيف. وأضاف المتحدّث، أنّ المواطن يستهلك الكثير من المأكولات صيفا ويخرج النفايات في أوقات مختلفة، ولا تهمّه مواقيت الرمي المبرمجة، حيث عادة ما تكون في الليل، وأضافت إحدى السيدات، أنّ بعض المواطنين لا يحترمون اللافتات التي تشير إلى منع رمي الأوساخ ويفضّلون الرمي العشوائي.
النفايات تغزو "الصابلات"و"بوشاوي"
كانت وجهتنا الأخيرة، منتزه الصابلات وغابة بوشاوي، حيث لفت انتباهنا مشهد أكوام النفايات المنتشرة بشكل كبير، فمن المواطنين من اتّهم عمال النظافة بالتقصير في عملهم، ومنهم من حمّل المواطن المسؤولية كاملة، حيث أوضح أحدهم ل«المساء"، أنّ المواطن يتحمّل جانبا كبيرا من المسؤولية في استفحال هذه الظاهرة، باعتباره مسؤولا على الحفاظ على بيئته، من خلال تصرّفات من شأنها التقليل من حدّة انتشار النفايات.
ولاحظنا خلال جولتنا، أنّ المواطن أضحى لا يصغي لنداء الحملات التوعوية الداعية إلى احترام أوقات إخراج النفايات، ورميها في الحاويات المخصّصة لذلك، لتسهيل مهمة أعوان النظافة، والمساهمة في تنظيف المحيط وجمع النفايات في أكياس مغلقة للحفاظ على صحتهم وسلامة أبنائهم. كما تبيّن، أنّ المواطن هو المسؤول الأوّل عن غياب النظافة وعدم المحافظة على المحيط بالعاصمة، علما أن المشكل لا يكمن في كمية النفايات التي تتضاعف، لأن مؤسسات النظافة تأخذ احتياطاتها، خصوصا في فصل الصيف، وانما يتحدد جليا في عدم احترام المواطنين لأوقات رميها وإخراجها، وهو أكبر تحد تواجهه مؤسسات النظافة المختلفة التي تعرف ضغطا كبيرا وتعمل دون توقف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.