تخفيض الرسم على السيارات السياحية من 250 الف دينار الى 100 الف    نائب اسباني يطالب حكومة بلاده وقف دعمها للاحتلال المغربي على حساب حق الشعب الصحراوي    مجلس قضاء الجزائر يؤجل جلسة محاكمة عبد الغاني هامل وأفراد من عائلته ل28 جوان القادم    نفط: منظمة أوبك تعقد اجتماعين عن بعد يومي 9 و10 جوان لتقييم أثرتخفيضات الإنتاج    استنكر محتوى الأشرطة التي بثها الإعلام فرنسية.. مجلس الأمة يدعو الجزائريين لرص الصفوف    مريجة: "الوزير مستعد لتطوير الرياضة الجزائرية بمعية اللجنة الأولمبية"    استقرار معدل التضخم في الجزائر عند 1.8 بالمئة    الدولة .. العلامة الكاملة    إسمعوا وعوا    لا موسم أبيض واستئناف البطولة الوطنية بعد تلقى الضوء الأخضر من السلطات العليا    توقيف 3 تجار مخدرات وحجز كمية معتبرة من الكيف المعالج بالنعامة وغليزان    تجار ولاية غرداية يحتجون    أمن سيدي بلعباس يحجز مكملات غذائية منتهية الصلاحية    "الأفلان" يزكي الرئيس تبون والوزير الأول عبد العزيز جراد    رئيس اتحاد بسكرة: “أطراف اتصلت بي وعرضت علي فكرة تسهيل مهمة وفاق سطيف”    منزل رياض محرز يتعرض للسطو    142 عملية تحسيسية عبر 19 ولاية خلال ال24 ساعة الأخيرة    هجمات 20 أوت 1955: تحطيم اسطورة الجيش الفرنسي الذي لا يقهر و تدويل للقضية    جراد ينهي مهام المدير العام للمركز الإستشفائي الجامعي لمدينة بجاية    رئيس الجمهورية يترأس اجتماعا لمجلس الوزراء    كوفيد-19: إطلاق تحقيقات وبائية بالولايات التي تسجل أعلى نسبة في الإصابة بالفيروس    الرئيس تبون ينهي مهام النائب العام لدى مجلس الاستئناف العسكري بالبليدة.    قطر تحصي 1648 إصابة جديدة بفيروس كورونا    وهران : الشروع في إنجاز أزيد من 640 مسكنا في صيغة الترقوي الحر    خلال المشاورة الثالثة والأخيرة: مشاركون يدعون إلى وضع آليات تحمي الفنان وأعماله الإبداعية    مقتل إياد الحلاق: إدانات واسعة في صحف عربية للحادث    تونس: إخفاق ضغوط مغربية لترحيل الناشط الصحراوي محمد الديحاني    بن عبد السلام: نحن بصدد الخطوة الثالثة لبناء الجزائر الجديدة    شريط حول الحراك.. “واشنطن تايمز توقعت ردا من وسائل الاعلام المنزعجة من مساعي الرئيس”    بعد إغلاقه لشهرين بسبب كورونا.. المسجد الأقصى يفتح أبوابه أمام المصلين    الهيئة الوطنية لحماية الطفولة : نتلقى 10 الاف اتصال يوميا من بينها 20 تبليغا تخص الاطفال    هزة ارضية بقوة 3.6 بولاية الشلف    البرلمان : تأجيل جلسة التصويت على مشروع قانون المالية التكميلي 2020 الى 14سا 30د    إعادة فتح المسجد النبوي (صور)    ترامب يهدد باستخدام القوة العسكرية للتصدي للمتظاهرين احتجاجا على مقتل أمريكي أسود على يد الشرطة    إثر أزمة قلبية مفاجئة    يعتبر صديقا للجزائر    بعد سقوطه على كهف    بعد المستويات العالية التي قدماها    خلال شهر رمضان المنقضي    اشادة بالوزيرة بن دودة    النادي الاقتصادي الجزائري يستقبل 200 مشروع    فرصة للسينمائيّين الجزائريين للمشاركة    سوناطراك مساهما رئيسيا في شركة "ميدغاز"    458 مخالفا للحجر خلال رمضان    «قطار الدنيا» إنتاج جديد لمسرح علولة بوهران    راحة الزائر في مسجد «سيدي الناصر »    « إستدعائي للمشاركة في «كان « الغابون اكبر نجاح بالنسبة وحلمي إنهاء مسيرتي مع الحمراوة»    من أفطروا في رمضان وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    «الوثائقي خرج عن نطاق الأدبيات واحترام الغير»    دعوات إلى الاعتماد على الترتيب الحالي و إلغاء السقوط    بن يمينة يدخل مخططات تيطاوين التونسي    78 مليار سنتيم للتكفل بمناطق الظل    « القيطنة » زاوية العلماء ومشايخة الفقه    «نون يا رمز الوفاء»    خفيف الظل    اللجنة الوزارية للفتوى: الذين أفطروا في رمضان بسبب كورونا وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    روسيا وألمانيا تؤكدان على الحل السياسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدكتور حمام عبد الحميد ل "المساء":‏
الإيقاع الغنائي في الشعر العربي يمتد إلى الجاهلي
نشر في المساء يوم 08 - 12 - 2009

الشعر ابن الإيقاع ووليد النغمة الصوتية الداخلية، حيث يبدأ منولوجا موسيقيا داخليا ثم تتم ترجمته إلى أصوات تتألف من خلالها الجملة الشعرية، ولأهمية العلاقة بين الشعر والموسيقى، نظم المركز الوطني للأبحاث ما قبل التاريخ الانثروبولوجيا والتاريخ ملتقى دوليا حول "أنثروبولوجيا وموسيقى الشعر والمحافظة على التراث الموسيقي"، والذي التقت "المساء" على هامشه بالدكتور حمام عبد الحميد من المملكة الأردنية الهاشمية وأجرت معه هذا الحوار.
المساء: كيف ترى واقع الموسيقى والشعر في البلدان العربية؟
د. حمام عبد الحميد: صحيح أن الموسيقى والشعر يعتمدان على قائلهما وملحنهما، إذا كان الشاعر مطبوعا وعنده خيال واسع وموضوعات ذات قيمة اجتماعية وفنية فأعتقد أنه سيبدع شعرا جميلا ومقبولا، وعلى غراره إذا كان الموسيقي متمكنا من عمله ويملك الموهبة والقدرة على التعامل مع الكلمة من حيث الإحساس بها وتذوقها فهو بالتأكيد ستنبع منه موسيقى عذبة جميلة ومبدعة، لأن الابداع يعتمد على قدرة الشخص في التعبير عن نفسه وعن محيطه ولكن في إطار علمي مدروس، فبالنسبة للموسيقى الصوت، وبالنسبة للشعر الكلام الجميل الموزون، فالشعر بدون وزن لايعد شعرا، والوزن في الشعر هو موسيقاه.
- ما مدى الاعتراف بالقصيدة النثرية في الأدب العربي؟
* هناك ما يسمى حاليا بالشعر المنثور، فعندما نقول شعرا منثورا، فهو نثر في حقيقته، لأنه كما سبق وقلت أن الفرق بين الشعر والنثر هو الوزن، وإلا ما هو الفرق بين النثر والشعر؟، إذا كان فقط يعتمد على الصورة أوالخيال ففي الشعر نجد خيالا، وفي النثر نجد أيضا خيالا، وأحيانا نجده خيالا جميلا وبديعا، فالحقيقة الاستعارة والصورة الشعرية أوالصورة الأدبية النثرية يتساويان، لكن أين الفرق؟ لا أعتقد أن هناك فرقا بين النثر والشعر إلا بالإيقاع والوزن.
- كيف كانت مشاركتكم في هذا الملتقى؟
* في الحقيقة تطرقت إلى حفاظ الشعر العربي قبل الإسلام على إيقاعات الغناء، وعدت في البداية إلى أوزان الشعر العربي التي سبق ودرستها دراسة مستفيضة وحللت ما يقارب من 250 ألف بيت من الشعر حتى توصلت إلى أسس وزن الشعر العربي موسيقيا، فالآن أستطيع أن أحول أي بيت من الشعر إلى إيقاع موسيقي يغنى بالكتابة الموسيقية التنويط.
- هل تعد هذه الدراسة والبحث الذي قمت به في معالجة الشعر تقنية جديدة؟
* هو في الحقيقة مثل العروض الشعرية، وهذا ماجعلني أصنف كتاب »معارضة العروض« والقصد فيه الإتيان مثل العروض، ومثل معارضة الشعراء لقصيدة ما، بقصيدة أخرى، لكن كلامي اليوم دار على بعض أنماط الغناء العربي القديم قبل الاسلام والتي حفظ إيقاعها ربما لحنها من خلال الشعر الذي كان يغنى ويسمع في العصر الجاهلي، وذكرت منها مثلا »الهزج« وهو غناء الأفراح، وأثبت بأمثلة مثلما ذكر في أحد أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم:
"أتيناكم، أتيناكم ... فحيونا نحييكم
ولولا الحبة السمراء ... مازرنا بواديكم"
هذه الأبيات التي تغنى بها العرب قبل الإسلام ذكرها الرسول صلى الله عليه وسلم لعائشة رضي الله عنها.
ومن بين المواضيع التي تناولتها النّواح وهو مكروه في الإسلام ولكنه كان موجودا قبل الإسلام وما زال يستعمل لحد الساعة، وحاولت أن أثبت الإيقاع من خلال الشعر العربي القديم الذي يكون فيه البحر المتقارب وفيه في نهاية الشطر أوالبيت إطالة حتى تستطيع النساء البكاء في نهاية الشعر مثلما هو موجود في شعر الخنساء.
"أعينيا جودا ولا تجمدا
على مثل صخر يبكي الندا"
كما تناولت الرجز عند العرب قبل الإسلام والذي مازال محفوظا في بعض الأشعار والرقصات في منطقة الخليج العربي وعند البدو وهو ما يطلق عليه حاليا بالعرضة أوالأهازيج.
- لم نعط الكثير من العناية للحفاظ على تراثنا العربي فكيف تفسر ذلك؟
* التراث حسب ما نراه أنه في تطور والشعوب لا تفتقد التراث كاملا وإنما قد تعدل فيه أوتغير فيه، أوتبقيه كما هو لأنه يوجد بين هذه الشعوب والمجتمعات من يحافظ على التراث خاصة في مجتمعات معينة تبقى محافظة على هذا التراث الشعبي القديم.
- كيف تواجهون في الأردن موجة العولمة؟
* الأردونيون يستعملون التراث في غنائهم، لكن كما ذكرت دخلت أجهزة جديدة على الغناء، حيث تم استخدام بعض الآلات وكذا الأداء على هذا التراث وأصبح مادة للاستهلاك وخلق فرصا للعمل، فبعض الموسيقيين يرتزقون من هذا التراث، ولذلك لم يندثر التراث وإنما أدخل عليه بعض اللمس الحديث ليناسب ذوق الجمهور الحالي، أما في القرى والبلديات الصغيرة فبقي التراث كما هو ويتم الغناء به سواء من النساء أوالرجال كما هو.
- في الأخير، كيف نقدم الدكتور حمام عبد الحميد للقراء؟
* درست في البداية في فيينا، درست التأليف الموسيقي لأبقى ولمدة ست سنوات ونصف فنانا، ودرست »دوبل بسيكولوجي« في السيربون ديليكات وبعد ذلك ذهبت إلى بريطانيا لتحضير دكتوراه في التأليف الموسيقى »الماجي كولوجي« وعدت إلى جامعة اليارموك والآن أحتل منصب عميد بكلية الفنون والتصميم بالجامعة الأردنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.