التحقيق في الأوراق"المشبوهة" لمترشحي البكالوريا    ماجر : “أنا من إكشف بن ناصر وكينيا منتخب ضعيف”    قتلى وجريح في حادث اصطدام سيارة وشاحنة بين المنيعة وعين صالح    صعود أسعار النفط بفعل التوترات في الشرق الأوسط    بلايلي: “الحمد لله.. دخلنا بقوة في كأس إفريقيا”    وزير السياحة بن مسعود في زيمبابوي    إنتصار الأمان في بداية «الكان»    مراقبة مركزية لميزانية البلديات    طلعي يرفض التنازل عن الحصانة البرلمانية    مالي‮ ‬وموريتانيا    قتل على إثرها رئيس أركان الجيش    بدوي يكلف الحكومة باقتراح حلول قانونية    وسط تصاعد التوتر بين البلدين    إبراز الدور الريادي للجزائر في تنفيذ الاتفاقية    ولد الغزواني يفوز بانتخابات الرئاسة الموريتانية    تخرج 6 دفعات جديدة    عرقاب يدعو لدعم إستراتيجية التنويع الطاقوي    ضرورة تحقيق نسبة إدماج ب50 بالمائة للمنتجات المصدرة    هل‮ ‬ينتشل عقلي‮ ‬الأفسيو من مستنقع السياسة؟‮ ‬    إرهابي يسلم نفسه بتمنراست    خنشلة‮ ‬    على هامش ملتقى شمال إفريقيا حول السرطان‮.. ‬مختصون‮ ‬يحذرون‮:‬    الداخلية تحرص على نجاح موسم الاصطياف    الجزائر ستكون بخير إن شاء الله    أميرة سليم تهاجم نائبة تونسية    التلفزيون حاضر في‮ ‬مهرجان تونس    قائمة المؤثرات العقلية الطبية تم التكفل بها    مشروع التخويف ينقلب على مهندسيه    عمال «ايطو» في إضراب ليومين    عهد التمويل غير التقليدي قد ولى    فتح مزايدة لتأجير محلات جامع الأمير عبد القادر بالبركي    توقيف موظف بالإدارة المحلية بسبب تورطه في قضية رشوة بغليزان    الذبح غير الشرعي و الغش يستفحلان بمستغانم    هلاك عامل ردمته الأتربة داخل ورشة بناء بالحساسنة    الآفة التي أحرقت البلاد والعباد    أسئلة النص وأسئلة النسق    إشراقات زينب    يمرّ التعب    .. حينما تغيب الأيدي النظيفة    الحرمان من الإستقدامات وخصم النقاط يهددان «الرابيد»    30 مليار لتهيئة المؤسسات الإستشفائية وتحسين الخدمات الطبية    ثلثا الأطفال ما بين 8 و12 عاما يملكون هاتفا ذكيا    الموسيقى شريك السيناريو وليست مجرد جينيريك    إنشاء هيئة متعددة القطاعات تشرف على التطبيق    عبادات محمد رسول الله    59 فرقة لمراقبة نوعية الماء والمحيط بالعاصمة    الفلاحون يعزفون عن دفع محصول الشعير    قافلة الحج المبرور تحط رحالها بقسنطينة    "بونتشو" العملاق .. أطول قرنين في العالم    تتويج بولسبيعات من نجم الشرق لقسنطينة    سيطرة نادي أمل المحمدية على المنافسات    إقبال ملفت للشباب على الدورات التكوينية الخاصة    ستة قرون من الفن العالمي    ركوب الحصان في المنام…نصر وخير وانتقال    دود يخرج من يد صديقي… اتقي الله في رزقك    نزول المطر في المنام…غيث خصب ورحمة    والي سطيف يعطي إشارة الانطلاق الرسمي لقافلة الحج المبرور    حركة تغيير في مديري المؤسسات التابعة لوزارة الصحّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدكتور حمام عبد الحميد ل "المساء":‏
الإيقاع الغنائي في الشعر العربي يمتد إلى الجاهلي
نشر في المساء يوم 08 - 12 - 2009

الشعر ابن الإيقاع ووليد النغمة الصوتية الداخلية، حيث يبدأ منولوجا موسيقيا داخليا ثم تتم ترجمته إلى أصوات تتألف من خلالها الجملة الشعرية، ولأهمية العلاقة بين الشعر والموسيقى، نظم المركز الوطني للأبحاث ما قبل التاريخ الانثروبولوجيا والتاريخ ملتقى دوليا حول "أنثروبولوجيا وموسيقى الشعر والمحافظة على التراث الموسيقي"، والذي التقت "المساء" على هامشه بالدكتور حمام عبد الحميد من المملكة الأردنية الهاشمية وأجرت معه هذا الحوار.
المساء: كيف ترى واقع الموسيقى والشعر في البلدان العربية؟
د. حمام عبد الحميد: صحيح أن الموسيقى والشعر يعتمدان على قائلهما وملحنهما، إذا كان الشاعر مطبوعا وعنده خيال واسع وموضوعات ذات قيمة اجتماعية وفنية فأعتقد أنه سيبدع شعرا جميلا ومقبولا، وعلى غراره إذا كان الموسيقي متمكنا من عمله ويملك الموهبة والقدرة على التعامل مع الكلمة من حيث الإحساس بها وتذوقها فهو بالتأكيد ستنبع منه موسيقى عذبة جميلة ومبدعة، لأن الابداع يعتمد على قدرة الشخص في التعبير عن نفسه وعن محيطه ولكن في إطار علمي مدروس، فبالنسبة للموسيقى الصوت، وبالنسبة للشعر الكلام الجميل الموزون، فالشعر بدون وزن لايعد شعرا، والوزن في الشعر هو موسيقاه.
- ما مدى الاعتراف بالقصيدة النثرية في الأدب العربي؟
* هناك ما يسمى حاليا بالشعر المنثور، فعندما نقول شعرا منثورا، فهو نثر في حقيقته، لأنه كما سبق وقلت أن الفرق بين الشعر والنثر هو الوزن، وإلا ما هو الفرق بين النثر والشعر؟، إذا كان فقط يعتمد على الصورة أوالخيال ففي الشعر نجد خيالا، وفي النثر نجد أيضا خيالا، وأحيانا نجده خيالا جميلا وبديعا، فالحقيقة الاستعارة والصورة الشعرية أوالصورة الأدبية النثرية يتساويان، لكن أين الفرق؟ لا أعتقد أن هناك فرقا بين النثر والشعر إلا بالإيقاع والوزن.
- كيف كانت مشاركتكم في هذا الملتقى؟
* في الحقيقة تطرقت إلى حفاظ الشعر العربي قبل الإسلام على إيقاعات الغناء، وعدت في البداية إلى أوزان الشعر العربي التي سبق ودرستها دراسة مستفيضة وحللت ما يقارب من 250 ألف بيت من الشعر حتى توصلت إلى أسس وزن الشعر العربي موسيقيا، فالآن أستطيع أن أحول أي بيت من الشعر إلى إيقاع موسيقي يغنى بالكتابة الموسيقية التنويط.
- هل تعد هذه الدراسة والبحث الذي قمت به في معالجة الشعر تقنية جديدة؟
* هو في الحقيقة مثل العروض الشعرية، وهذا ماجعلني أصنف كتاب »معارضة العروض« والقصد فيه الإتيان مثل العروض، ومثل معارضة الشعراء لقصيدة ما، بقصيدة أخرى، لكن كلامي اليوم دار على بعض أنماط الغناء العربي القديم قبل الاسلام والتي حفظ إيقاعها ربما لحنها من خلال الشعر الذي كان يغنى ويسمع في العصر الجاهلي، وذكرت منها مثلا »الهزج« وهو غناء الأفراح، وأثبت بأمثلة مثلما ذكر في أحد أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم:
"أتيناكم، أتيناكم ... فحيونا نحييكم
ولولا الحبة السمراء ... مازرنا بواديكم"
هذه الأبيات التي تغنى بها العرب قبل الإسلام ذكرها الرسول صلى الله عليه وسلم لعائشة رضي الله عنها.
ومن بين المواضيع التي تناولتها النّواح وهو مكروه في الإسلام ولكنه كان موجودا قبل الإسلام وما زال يستعمل لحد الساعة، وحاولت أن أثبت الإيقاع من خلال الشعر العربي القديم الذي يكون فيه البحر المتقارب وفيه في نهاية الشطر أوالبيت إطالة حتى تستطيع النساء البكاء في نهاية الشعر مثلما هو موجود في شعر الخنساء.
"أعينيا جودا ولا تجمدا
على مثل صخر يبكي الندا"
كما تناولت الرجز عند العرب قبل الإسلام والذي مازال محفوظا في بعض الأشعار والرقصات في منطقة الخليج العربي وعند البدو وهو ما يطلق عليه حاليا بالعرضة أوالأهازيج.
- لم نعط الكثير من العناية للحفاظ على تراثنا العربي فكيف تفسر ذلك؟
* التراث حسب ما نراه أنه في تطور والشعوب لا تفتقد التراث كاملا وإنما قد تعدل فيه أوتغير فيه، أوتبقيه كما هو لأنه يوجد بين هذه الشعوب والمجتمعات من يحافظ على التراث خاصة في مجتمعات معينة تبقى محافظة على هذا التراث الشعبي القديم.
- كيف تواجهون في الأردن موجة العولمة؟
* الأردونيون يستعملون التراث في غنائهم، لكن كما ذكرت دخلت أجهزة جديدة على الغناء، حيث تم استخدام بعض الآلات وكذا الأداء على هذا التراث وأصبح مادة للاستهلاك وخلق فرصا للعمل، فبعض الموسيقيين يرتزقون من هذا التراث، ولذلك لم يندثر التراث وإنما أدخل عليه بعض اللمس الحديث ليناسب ذوق الجمهور الحالي، أما في القرى والبلديات الصغيرة فبقي التراث كما هو ويتم الغناء به سواء من النساء أوالرجال كما هو.
- في الأخير، كيف نقدم الدكتور حمام عبد الحميد للقراء؟
* درست في البداية في فيينا، درست التأليف الموسيقي لأبقى ولمدة ست سنوات ونصف فنانا، ودرست »دوبل بسيكولوجي« في السيربون ديليكات وبعد ذلك ذهبت إلى بريطانيا لتحضير دكتوراه في التأليف الموسيقى »الماجي كولوجي« وعدت إلى جامعة اليارموك والآن أحتل منصب عميد بكلية الفنون والتصميم بالجامعة الأردنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.